جلسة نقاهة .. بعيداً عن الضوضاء

الكاتب : عاشق المدينة   المشاهدات : 1,865   الردود : 17    ‏2007-08-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-09
  1. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    دائرة الضوء الصغيرة ، المنبعثة من نقطة الصفر في قلب كل إنسان، هي الواصل الوحيد بين النفس وواقعها ، قد تومض أمام الإنسان وفي حياته بارقة أمل خافتة، يزداد بريقها كلما اقترب منها فإما أن يجدها نقطة تحول في حياته، سلباً أو إيجاباً، وإما أن تنضم إلى باقي النقاط المهمشة بداخله.

    النقاط البارزة تمثل للإنسان منارات مضيئة في صحراء مظلمة، أو فنارات ساطعة وسط بحر لجي متلاطم الأمواج، النقاط البارزة هي نقاط الالتقاء بين النفس والفطرة التي فطرها الله عليها، هي هامش الصدق المتبقي في صفيحة النفس العابثة اللاهية، عندما تتوهج تنير دربك نوراً مضيئاً تمضي عليه بيقين يجعل من حياتك شمعة ونجمة لامعة في سماء حالكة الظلمة.

    أن تكون منيتك وغايتك: عش في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل، عندها ستنطلق إلى أن يكون من متطلبات حياتك: أحب لغيرك ما تحبه لنفسك، تكون قد وضعت في داخلك وبين جنبيك نفساً شفافة بريئة طيبة طاهرة، سعادتها في إدخال السعادة على غيرها، ورضاءها في أن ترى نفساً ضاحكة رضية ... ستتلاشى في تلك النفس نظرية الأنا، وسينتهي منها حب الذات، فالسعادة في أن ترى من حولك سعداء، وسعادتهم ليست في دنياهم وحسب بل في آخرتهم؛ وهي السعادة الحقة.

    عندما تدل صديقاً لك على الخير يكون قد أدخلت عليه السعادة بذلك العمل ولك من الأجر مثل أجر عمله إلى يوم القيامة لا ينقص ذلك من أجره شيئاً، وإن غرست فيه معنىً طيباً من المعاني الفاضلة كالصدق، والوفاء، والأمانة، والإخلاص، والنزاهة، والعفة، والشرف، والترفع عن مصغرات الأمور ومحقراتها، فسيكون لك مثل ذلك الأجر، سوف تتغير السعادة في منظورك، من حب الذات والتملك إلى العطاء والبذل.

    لن تخسر شيئاً إن تجردت من طغيان الشخصية الحاقدة أو الحاسدة، إن جعلت نصب عينيك أنك ما خلقت إلا لتنفيذ: [ وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ].. عندما تعلم أن خباب بن الأرت صُلب على أعين الناس يُقطع جسمه قطعة قطعة ويقول: ولست أبالي حين أقتل مسلماً على أي جنبٍ كان في الله مصرعي، حينما تتذكَر بأن عمَّار يُقتل والده أمامه، وتُقتل أمه، وهو شامخٌ كالصخرة، عندما تعلم أن إمام أهل السنة أحمد بن حنبل وأن شيخ الإسلام ابن تيمية، سجنوا وعذبوا ونُكِّل بهم، ستشعر عندها بأن تلك النماذج جميعها وغيرها، لم تضح بأجسادها من فراغ، ولم تبع أرواحها، وكرامتها، وحرياتها، بدون مقابل، أبداً بل إنهم علموا علم اليقين بأن [الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين]، وتجذرت في أعماقهم [قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين ] فهانت عندهم الحياة، ولأنهم علموا أنها لا تساوي عند الله جناح بعوضة، فعملوا فيها لله، عاشوا فيها طريقاً مؤدياً إلى الدار الآخرة، ترفعوا عن صغائر النفوس، باعوا الأرواح لله، فلم يطلبوا ثمناً لذلك، ولا مقابلاً، ولا رداً، ولا مكافأة من أحد إنما طلبوا [ جنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمؤمنين ].

    ترى كم هو مقدار الضوء في قلبك، انظر إليه فإن رأيته متوهجاً فحافظ على توهجه، وإن رأيت نوره خافتاً، فأضرم تحته النار، حتى يزداد لهيبه ووهجه، وإن كان مطفئاً فأملي الوحيد أن تعيد النظر إلى حياتك ، وحاسبها .. قبل مماتك..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-09
  3. مجنونة بس عاقلة

    مجنونة بس عاقلة قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-03-12
    المشاركات:
    6,144
    الإعجاب :
    3
    اخي عاشق المدينة


    لطالما اعجبني حرفك وقلمك



    وانا عندي قاعدة احبها


    سوي خير وارميه البحر


    يمكن ربنا يرسل لك احد يفك ضاقتك او يفرج همك


    لما تتعامل مع الناس لا تعاملهم هم


    بل عامل خالقهم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-09
  5. iser

    iser قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    8,100
    الإعجاب :
    1
    ولكن كثيراً ما تعود تلك الضوضاء ..
    لتسد على تلك النقاط محاولة إيقاف انبعاث النور..

    فالنقطة الواحده أحياناً تعمل عمل شمس ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-09
  7. iser

    iser قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    8,100
    الإعجاب :
    1
    ولكن كثيراً ما تعود تلك الضوضاء ..
    لتسد على تلك النقاط محاولة إيقاف انبعاث النور..

    فالنقطة الواحده أحياناً تعمل عمل شمس ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-09
  9. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    بارك الله فيك اخوي على الموضوع القيم

    الجوكر
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-09
  11. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    بارك الله فيك اخوي على الموضوع القيم

    الجوكر
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-09
  13. جميلة

    جميلة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    987
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ....

    لكأنك اخي الفاضل ... نبشت فكرة مدفونة تحت ركام المكابرة ...

    ان الانسان الذي يترك للاخرين فرصة للاستضاءة بنور قلبه لهو اكبر الكرام ، وهو الدليل في ظلمة الايام وعتمة النفس القاتلة للامل ...

    [​IMG]

    كم من المضني ان يعيش الانسان يتخبط في دهاليز حياته ، ورغم امساكه بخيوط النجاة احيانا الا ان زوبعة السقوط تنزع تلك البقايا من بين كفيه ... بل وتجلده بها ..

    ذلك الالم لم يشعر به من لم يحدد هدفا ، وترك الرياح تأخذه اي مأخذ ، ولم يقاوم تيار الفشل والانجراف وراء شهوات الحياة ...

    [​IMG]

    اخي الفاضل ... لقد ايقضت نمرودا كاد ان يبعث نائما ... ولكنك ايقضته بهمسة ناعمة .. فأضاء كل الانوار .. وازال العتمة من على النوافذ ... لعله يتمكن من العطاء ولو من بعيد ...

    لله درك ... وليكن الله معك اينما كنت ...

    تحياتي لك

    [​IMG]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-09
  15. جميلة

    جميلة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    987
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ....

    لكأنك اخي الفاضل ... نبشت فكرة مدفونة تحت ركام المكابرة ...

    ان الانسان الذي يترك للاخرين فرصة للاستضاءة بنور قلبه لهو اكبر الكرام ، وهو الدليل في ظلمة الايام وعتمة النفس القاتلة للامل ...

    [​IMG]

    كم من المضني ان يعيش الانسان يتخبط في دهاليز حياته ، ورغم امساكه بخيوط النجاة احيانا الا ان زوبعة السقوط تنزع تلك البقايا من بين كفيه ... بل وتجلده بها ..

    ذلك الالم لم يشعر به من لم يحدد هدفا ، وترك الرياح تأخذه اي مأخذ ، ولم يقاوم تيار الفشل والانجراف وراء شهوات الحياة ...

    [​IMG]

    اخي الفاضل ... لقد ايقضت نمرودا كاد ان يبعث نائما ... ولكنك ايقضته بهمسة ناعمة .. فأضاء كل الانوار .. وازال العتمة من على النوافذ ... لعله يتمكن من العطاء ولو من بعيد ...

    لله درك ... وليكن الله معك اينما كنت ...

    تحياتي لك

    [​IMG]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-09
  17. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0

    أختي الكريمة مجنونة بس عاقلة

    لشقاء الحياة مفاتيح .. وللوصول إلى النجاة قوارب

    جميل أن نتمسك بتلك المبادئ في حياتنا ..

    جميل أن نستحضر دوماً بأن الحياة مرتبطة بإله الحياة .. فلا ننتظر جزاء من البشر

    والأجمل عندما نتمزج مع الهموم حينما نتذكر قول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وهو يقول:
    (لا يصيب المرء المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا غم ولا أذى حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله عنه بها خطاياه‏)

    وإلى روحك التي تنعم بحب الخير للناس من أجل الله ولله لا تنتظرين منهم جزاء ولا شكورا أهديك هذا الحديث:

    موسى عليه السلام لقي الله فكلمه كفاحاً بلا ترجمان، والله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى ما كلم أحداً من الناس إلا موسى عليه السلام: وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً [النساء:164] فلما كلمه قال: يا موسى أتريد شيئاً؟ قال: نعم يا رب.

    قال: ما تريد؟

    قال: يا رب! كف ألسنة الناس لا يتكلمون في عرضي، يقول: يارب! امنعني من ألسنة الناس في المجالس حتى لا ينالوا من عرضي ولا يتكلموا فيَّ.

    قال الله: يا موسى ما اتخذت ذلك لنفسي، إني أرزقهم وأعافيهم، وإنهم يسبونني ويشتمونني!



    لك خالص تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-09
  19. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0

    أختي الكريمة مجنونة بس عاقلة

    لشقاء الحياة مفاتيح .. وللوصول إلى النجاة قوارب

    جميل أن نتمسك بتلك المبادئ في حياتنا ..

    جميل أن نستحضر دوماً بأن الحياة مرتبطة بإله الحياة .. فلا ننتظر جزاء من البشر

    والأجمل عندما نتمزج مع الهموم حينما نتذكر قول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وهو يقول:
    (لا يصيب المرء المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا غم ولا أذى حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله عنه بها خطاياه‏)

    وإلى روحك التي تنعم بحب الخير للناس من أجل الله ولله لا تنتظرين منهم جزاء ولا شكورا أهديك هذا الحديث:

    موسى عليه السلام لقي الله فكلمه كفاحاً بلا ترجمان، والله سُبحَانَهُ وَتَعَالَى ما كلم أحداً من الناس إلا موسى عليه السلام: وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً [النساء:164] فلما كلمه قال: يا موسى أتريد شيئاً؟ قال: نعم يا رب.

    قال: ما تريد؟

    قال: يا رب! كف ألسنة الناس لا يتكلمون في عرضي، يقول: يارب! امنعني من ألسنة الناس في المجالس حتى لا ينالوا من عرضي ولا يتكلموا فيَّ.

    قال الله: يا موسى ما اتخذت ذلك لنفسي، إني أرزقهم وأعافيهم، وإنهم يسبونني ويشتمونني!



    لك خالص تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة