الرئيس : لن نرحم ولن نعلن عفوا عاما ..!!

الكاتب : أبو عزام الشعيبي   المشاهدات : 4,748   الردود : 129    ‏2007-08-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-08
  1. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0

    بعد أوامر الرئيس الأخيرة بإعادة المتقاعدين والمسرحين واسترجاع كافة حقوقهم وأراضيهم المصادرة ، وذلك أتى من بعيد موجة ساخنة شهدتها الساحة الجنوبية طالبت بإنصاف هؤلاء الذين لم ينظر إليهم هذا الرئيس منذ 13 عاما بعد انتصاره في معركة الانفصال عام 94 م..

    يؤكد الرئيس اليوم أن على الأحزاب والمنظمات السياسية عدم إثارة الضجيج والفوضى واستغلال مطالب الناس لزعزعة المصلحة الوطنية ، وكأني به يستنكر تلك المسيرات السلمية والاحتجاج النضالي البطولي والذي لولاه لما أقدم الرئيس على مثل هكذا قرار ، وأظنه كذلك بنى حيثيات كلامه هذا على بيان مشترك تعز في الدعوة لإقامة تظاهره الأربعاء القادم تندد بسوء الحال التي وصل إليها أبناء تعز اليوم ..

    فهل نعتبر مثل هذه رسالة تهديد لأي اعتصام أو تظاهرة قادمة قد يقدم عليها المتقاعدون أو حتى المعارضة ، تزامنا مع إشادته بالمؤسسة الأمنية والعسكرية وتباهيه بها ووصفها بأنها بانية إنجازات الوطن ؟؟

    أم أن الأمور بدأت تضيق عليه الخناق فبدأ يلجأ إلى القوة العسكرية كمتفرج يتنفس من خلالها القوة على أمثال هذه التحركات متخذا بذلك ذريعة من إثارة الفوضى والضجيج والدعوة إلى الانفصال التي يروج لنتنها القلة المتحذلقة؟؟

    كيف تقرأوون تصرفات الرئيس ، وإلى أي بعد يرمي بحيثيات كلامه هذا؟؟؟

    نترك المجال للنقاش..





    قال أن إنجازات اليمن هي بسبب وجود قوات مسلحة وأمن قوية تحمي خيارات الوطن

    أخبار الوطن: رئيس الجمهورية يحذر ألأحزاب السياسية من استغلال معاناة الناس والضجيج والإضرار بالمصلحة الوطنية ويطالبهم باحترام الديمقراطية والدستور, القانون

    الأربعاء 08 أغسطس-آب 2007 / مأرب برس ـ سبأ نت



    قال الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية " إن المؤسسة الأمنية والعسكرية ستظل تحظى بكل الاهتمام والرعاية والدعم خاصة فيما يتعلق بتعزيز دور الأجهزة الأمنية وتحسين مستوى أدائها كونها على صلة مستمرة وتعامل دائم مع المواطنين في القرى والعزل والمديريات والمدن وفي المطارات والموانيء والنقاط وكل مرافق الحياة خاصة".
    ونوه الرئيس على عبد الله صالح رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة في كلمته التي ألقاها اليوم في حفل افتتاح المبنى الجديد لقيادة الأمن المركزي بأن رجال الأمن قد اكتسبوا معارف كبيرة في المعاهد والكليات والمدارس، وتعلموا الشيء الكثير حول كيفية تعاملهم وتخاطبهم مع عامة الناس متسلحين بالأخلاق الفاضلة والطيبة التي تمكنهم من النجاح في أداء مهامهم الأمنية.

    وحيا رجال الأمن والقوات المسلحة وقيادة وزارة الداخلية والمعاهد والكليات والمدارس والأمن المركزي والنجدة على ما يبذلونه من جهود في إعداد لدفع المتخرجة من أكاديمية الشرطة ووحدات الأمن وفي الإعداد للمرحلة الخامسة والأخيرة من خطة الانتشار الأمني، والتي ستغطي بقية محافظات الجمهورية ومديرياتها وخطوط السير، وبما من شأنه تعزيز الحفاظ على السكينة العامة في المجتمع، وتثبيت الأمن والاستقرار، وتوفير المناخات الملائمة لاستمرار عملية التنمية الحقيقية, حيث لا يمكن أن تكون هناك تنمية اقتصادية بدون قوات أمن مقتدرة وجيش وطني قوي يحافظ على الأمن والاستقرار والطمأنينة، ويحافظ على أعراض وممتلكات عامة الناس.

    واشار الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى أن الدولة مهما أنفقت على القوات المسلحة والأمن، فإن ذلك يندرج ضمن التنمية، وجزء لا يتجزأ منها, بل وعملية مكملة للتنمية الحقيقية في الوطن.

    وأكد الرئيس إن المؤسسة الأمنية والعسكرية ستظل رمز الوحدة الوطنية.. معبراً أن سعادته وفخره تضاعفا عندما عرف أن أوائل الخريجين من الدفع الجديدة يمثلون كل محافظات الجمهورية.
    وقال أن ذلك يؤكد إن المؤسسة العسكرية والأمنية هي رمز الوحدة الوطنية، والحارس الأمين لمنجزات الثورة والوحدة والحرية والديمقراطية.

    وتطرق الرئيس إلى أن أجواء الحرية والديمقراطية التي تعيشها اليمن، والتي يستطيع أي فرد في المجتمع أن يعبر عن رأيه بكامل الحرية والشفافية.

    وقال:" هذه الإنجازات ما كان لها أن تتحقق إلا بفضل وجود قوات مسلحة وأمن قوية تحمي خيارات الوطن والمواطنين، وتحافظ على أجواء ومناخات الحرية والديمقراطية الحقيقية".
    وأضاف :" إن القوات المسلحة والأمن هي حزب الأحزاب وصمام أمان الثورة والجمهورية والوحدة، وحارسة التنمية والديمقراطية والحرية والأمن والأمان".

    وعبر الرئيس عن اعتزازه بالقدرات الكبيرة للأجهزة الأمنية, ونجاحها في تعقب الجريمة، والحد منها، وفي الكشف عن مرتكبي الأعمال الإرهابية، وكل الممارسات التي تخالف النظام والقانون.

    وتابع الرئيس قائلا:" لقد أكدت ومنذ أول عملية إرهابية استهدفت السفينة الأمريكية يو إس إس كول للأصدقاء الأمريكان الذين كانوا يشككون في قدرة أجهزتنا الأمنية إن أجهزتنا قادرة على إلقاء القبض على الإرهابيين خلال 72 ساعة، وهو ما تم فعلاً والفضل في ذلك وفي غيرها من العمليات بعد الله سبحانه وتعالى لرجل الأمن العام والأمن السياسي والأمن القومي وللمواطنين الشرفاء الذين يعتبرون الجهاز الأمني الحقيقي للوطن ولتعاونهم الدائم مع أجهزة الأمن وأولاً بأول، لأن شعبنا يرفض الإرهاب ويرفض العنف كما هما مرفوضان من كل دول العالم".

    وأردف الرئيس قائلا :" إن اليمن محروسة بعناية الله عز وجل لا مكان للإرهاب فيها، ولا مكان لرعاة الإنفصال الذين كانوا يمتلكون صواريخ الإسكود وطائرات السوخوي ويضربون بها العواصم ويقتلون المواطنين الأبرياء ويضربون المؤسسة العسكرية، ومع ذلك فقد قلنا لهم أنهم سيهربون من البحر وعن طريق الصحراء وهو ما حدث ونؤكد بأننا لن نسمح لأي صوت نشاز بأي ممارسات تضر بالوحدة الوطنية وبالقوات الوطنية، ولن نرحم ولن نعلن عفوا عاما جديدا، وعلى كل أبناء شعبنا أن يتصدوا لكل صوت ورائحة كريهة".


    وأوضح فخامة الرئيس أنه لم يحن الوقت بعد للدعايات الانتخابية، وأنه من الخطأ استغلال بعض الظواهر لأغراض انتخابية من وقت مبكر.

    وشدد على أن الوحدة خط أحمر لا يمكن لأحد أن يتجاوزه، وأنه من الخطأ استغلال متطلبات الناس بما يضر بالوحدة، مؤكدا أن شعبنا لديه متطلبات وطموحات في كل المحافظات ليس في محافظة بذاتها، لديه متطلبات خدمية ومتطلبات تنموية.

    وقال :" كما أن هناك اختلالات لا أحد ينكرها، ولكنها تعالج بطريقة قانونية ودستورية ونظاميه دون استغلال".
    وطالب رئيس الجمهورية القوى الحزبية أن تفهم هذه الرسالة، وتدرك أن استغلال معاناة الناس والضجيج والإضرار بالمصلحة الوطنية أسلوب غير مقبول, فالحزبية وسيلة وليست غاية والرأي والرأي الآخر الهدف منه الإسهام في عملية الإصلاحات, وأنه إذا كان فهم الديمقراطية بهذا الفهم الجاهل فمصلحة الوطن تقتضي أن نقول لا، احترموا الديمقراطية، احترموا الدستور، احترموا القانون وهذه رسالة لكل القوى السياسية....


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-08
  3. يمني ضابح

    يمني ضابح عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-15
    المشاركات:
    135
    الإعجاب :
    0


    يمكن كان مخزن بقات مبودر


    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-08
  5. بشير الخير

    بشير الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-01-09
    المشاركات:
    1,674
    الإعجاب :
    0
    رئيس الجمهورية :لن نسمح لأي صوت نشاز أوممارسات تضربالوحدة والثوابت الوطنية ولن نعلن عفواعاماً جديداً

    ستظل اليمن موحدة آمنة مستقرة -بإذن الله- ترنو الى العليا والتطور والنماء، وان مؤامرات وخزعبلات واساليب التآمر سقطت وستسقط مراراً وتكراراً امام تماسك وتكاتف ابناء شعبنا الوحدوي في كل بقعة على ثرى هذا الوطن الغالي وفي ظل بطولة استبسال ابناء قواتنا المسلحة والامن درع اليمن الحصين وحامي حماته من غدر الاعداء والخونة والعملاء والمرتزقة.
    وعلى الرغم من التسامح واسلوب العفو والتسامي والصفح الذي ابدته القيادة السياسية ممثلة بالرئيس القائد علي عبدالله صالح إزاء كل هذه الاعمال غير القانونية واللاوطنية، الا ان ذلك لم يثنِ هؤلاء المتنطعين والمرتزقة عن مواصلة نهجهم وفكرهم الانفصالي البغيض متجاوزين كل الخطوط الحمراء وبلغت بهم الجرأة الى النيل من الوحدة الوطنية والتشكيك في مشروعيتها غير مدركين فداحة الجريمة التي ارتكبوها خلال محاولتهم وأد هذا الحلم اليماني الجميل والخالد والراسخ بإذن الله رسوخ الجبال الرواسي في صيف 1994م عندما اعلنوا الانفصال وادخلوا البلاد في حرب كلفتها خسائر بشرية ومادية باهضة قال فيها الشعب كلمته نعم للوحدة لا للانفصال، الوحدة او الموت، شعب يمني واحد ففروا كالجرذان يجرون اذيال الهزيمة والذل والعار.




    (حضر حفل تدشين المرحلة الخامسة للانتشار الأمني وتخرج دفع جديدة من الأكاديميات الأمنية)


    القي فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة كلمة في الاحتفال حيا فيها رجال الأمن والقوات المسلحة وقيادة وزارة الداخلية والمعاهد والكليات والمدارس والأمن المركزي والنجدة على ما بذلوه من جهود في إعداد الدفع المتخرجة من أكاديمية الشرطة ووحدات الأمن ، وفي إعداد المرحلة الخامسة والأخيرة من خطة الانتشار الأمني والتي ستغطي بقية محافظات الجمهورية ومديرياتها وخطوط السير وبما من شأنه تعزيز الحفاظ على السكينة العامة في المجتمع وتثبيت الامن والاستقرار وتوفير المناخات الملائمة لاستمرار عملية التنمية الحقيقية، حيث لا يمكن ان تكن هناك تنمية اقتصادية بدون قوات امن مقتدرة وجيش وطني قوى يحافظ على الأمن والاستقرار والطمأنينة ويحافظ على أعراض وممتلكات عامة الناس.


    واشار فخامة الاخ الرئيس القائد الاعلى للقوات المسلحة بان مهما أنفقت الدولة على القوات المسلحة والأمن فانه يندرج ضمن التنمية وجزء لا يتجزأ منها.. بل وعملية مكملة للتنمية الحقيقية في الوطن.
    وجدد فخامته بان المؤسسة الأمنية والعسكرية ستظل تحظي بكل الاهتمام والرعاية والدعم ، وخاصة فيما يتعلق بتعزيز دور الأجهزة الأمنية وتحسين مستوى أدائها كونها على صلة مستمرة وتعامل دائم مع المواطنين في القرى والعزل والنواحي والمدن وفي المطارات والمواني والنقاط وكل مرافق الحياة .. خاصة وان رجال الأمن قد اكتسبوا معارف كبيرة في المعاهد والكليات والمدارس وتعلموا الشئ الكثير حول كيفية تعاملهم وتخاطبهم مع عامة الناس متسلحين بالاخلاق الفاضلة والطيبة التي تمكنهم من النجاح في أداء مهامهم الأمنية.


    مؤكداً إن المؤسسة الأمنية والعسكرية ستظل رمز الوحدة الوطنية .. وان سعادته وفخره تضاعفان عندما كان أوائل الخريجين من الدفع الجديدة يمثلون كل محافظات الجمهورية وهو ما يؤكد إن المؤسسة العسكرية والأمنية هي رمز الوحدة الوطنية والحارس الأمين لمنجزات الثورة والوحدة والحرية والديمقراطية.


    وتطرق فخامة الأخ الرئيس إلى إن أجواء الحرية والديمقراطية التي تعيشها بلادنا والتي يستطيع أي فرد في المجتمع ان يعبر عن رأيه بكامل الحرية والشفافية وما كان لها ان تكون هذا الا بفضل وجود قوات مسلحة وامن قويه تحمى خيارات الوطن والمواطنين وتحافظ على أجواء ومناخات الحرية والديمقراطية الحقيقة ، وان القوات المسلحة والأمن هي حزب الأحزاب وصمام أمان الثورة والجمهورية.. والوحدة وحارسة التنمية والديمقراطية والحرية والأمن والآمان.


    وعبر فخامة الأخ الرئيس عن اعتزازه بالقدرات الكبيرة لأجهزتنا الأمنية.. ونجاحها في تعقب الجريمة والحد منها .. وفي الكشف عن مرتكبي الأعمال الإرهابية وكل الممارسات التي تخالف النظام والقانون.
    وأضاف الأخ الرئيس قائلا: لقد أكدت ومنذ أول عملية إرهابية استهدفت السفينة الأمريكية (يو اس اس كول) للأصدقاء الأمريكان الذين كانوا يشككون في قدرة أجهزتنا الأمنية إن أجهزتنا قادرة على إلقاء القبض على الإرهابيين خلال 72 ساعة وهو ما تم فعلاً والفضل في ذلك وفي غيرها من العمليات بعد الله سبحانه وتعالى لرجال الأمن العام والأمن السياسي والأمن القومي وللمواطنين والشرفاء الذين يعتبرون الجهاز الأمني الحقيقي الذي يتعاون مع أجهزة الأمن اولاً بأول، لان شعبنا يرفض الإرهاب ويرفض العنف كما أنهما مرفوضان من كل دول العالم .


    وقال الاخ الرئيس: إن بلادنا محروسة بعناية الله عز وجل لامكان للإرهاب فيها.. ولا مكان لدعاة الانفصال الذين كانوا يمتلكون صواريخ الاسكود وطائرات السوخوي ويضربون بها العواصم ويقتلون المواطنين الأبرياء ويضربون المؤسسة العسكرية ومع ذلك فقد قلنا لهم أنهم سيهربون من البحر وعن طريق الصحراء.. وهو ماحدث ونؤكد باننا لن نسمح لأي صوت نشاز وبأي ممارسات تضر بالوحدة الوطنية وبالثورة الوطنية ولن نرحم ولن نعلن عفواً عاماً جديداً، وان على كل أبناء شعبنا ان يتصدوا لكل صوت ورائحة كريهة.



    وأوضح الاخ الرئيس بان لم يحن الوقت بعد للدعايات الانتخابية وانه من الخطأ استغلال بعض الظواهر لأغراض انتخابية من وقت مبكر .. وما يمكن ان نقول لهم سوى ما قاله المثل الشعبي (بيننا يا ذرة يوم الصراب).
    وشدد بان الوحدة خط احمر لا يمكن لأحد ان يتجاوزه وانه من الخطأ استغلال متطلبات الناس بما يضر بالوحدة .


    موضحاً بان شعبنا لديه متطلبات وطموحات في كل المحافظات ليس في محافظة بذاتها لديه متطلبات خدمية .. ومتطلبات تنموية .. كما ان هناك اختلالات لا احد ينكرها ولكن تعالج بطرق قانونية ودستورية ونظامية دون استغلال.

    وطالب الأخ الرئيس القوي الحزبية إن تفهم هذه الرسالة .. وان استغلال معاناة الناس والضجيج والإضرار بالمصلحة الوطنية أسلوب غير مقبول فالحزبية وسيلة وليست غاية والرأي والرأي الآخر الهدف منه الإسهام في عملية الإصلاحات وانه إذا كان فهم الديمقراطية بهذا الفهم الجاهل فمصلحة الوطن تقتضي ان نقول لا .. احترموا الديمقراطية.. احترموا الدستور.. احترموا القانون وهذه رسالة لكي القوى السياسية

    وحيا فخامة الأخ الرئيس القائد الأعلى في ختام كلمته كل منتسبي المؤسسة الأمنية والعسكرية صمام امان الثورة والجمهورية والوحدة والحرية والديمقراطية , مؤكدا انه لا تراجع عن الديمقراطية .. وان الذين يعبثون بالأمن والاستقرار ويريدوا إن يستفزوا السلطة للتراجع عن الديمقراطية عليهم ان يفهموا أنهم هم المتراجعون عن الديمقراطية , وأعلن فخامته: بان الدولة سوف تدعم الخطة القادمة لوزارة الداخلية لإنشاء المباني وأقسام الشرطة وتجهيز الدفاع المدني وان على رئيس وأعضاء الحكومة العمل على تقديم الدعم لوزارة الداخلية معبراً عن ارتياحه الكبير لأداء الأجهزة الأمنية والأجهزة العسكرية وما تقوم به من دور وطني كبير.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-08
  7. ابو فارس المريسي

    ابو فارس المريسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2007-06-10
    المشاركات:
    5,351
    الإعجاب :
    1
    ممكن تقولي ويش الخطا في هذا الخطاب ​
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-08
  9. يمني ضابح

    يمني ضابح عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-15
    المشاركات:
    135
    الإعجاب :
    0


    وصل هذه الصوره لسيدك ياغلام



    [​IMG]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-08
  11. لصمت كلام

    لصمت كلام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-01-10
    المشاركات:
    3,832
    الإعجاب :
    0




    نعم فهي امانة في رقبتك اوصلها مثل ماهي عليه

    لازيادة ولا نقصان








     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-08
  13. لصمت كلام

    لصمت كلام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-01-10
    المشاركات:
    3,832
    الإعجاب :
    0
    ستضل هذه االصوره في الاذهان ..

    حسبي الله عليهم ونعم الوكيل .


    ......................
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-08
  15. رعد الجنوب

    رعد الجنوب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    27,197
    الإعجاب :
    30
    هذا الخط قد وصل
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-08
  17. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-08
  19. يمني ضابح

    يمني ضابح عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-15
    المشاركات:
    135
    الإعجاب :
    0
    نعم والله ماانساها ماحييت ولن انسى نظرات هذا ألطفل البريئ


    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة