المراكز الصيفية للتعليم والترفيه ام للتبشير والتنصير

الكاتب : عارف علي العمري   المشاهدات : 488   الردود : 0    ‏2007-08-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-08
  1. عارف علي العمري

    عارف علي العمري كاتب

    التسجيل :
    ‏2006-07-06
    المشاركات:
    345
    الإعجاب :
    0
    المراكز الصيفية للتعليم والترفية أم للتبشير والتنصير
    بقلم / عارف علي العمري
    المراكز الصيفية بادرة طيبة , قامت بها الحكومة, من اجل استيعاب الشباب الذين أصبح الرصيف ملتقاً يومياً لهم يقضون عليه جُل وقتهم, ولا يهم هنا أن ننظر إلى كفاءة من يديرون تلك المراكز أو موقعهم الحزبي بقدر ما يهمنا أنها بادرة طيبة, يستطيع الشاب من خلالها أن يتحصن من عوامل الفراغ, التي تؤدي عادة إلى خلق ممارسات سلبية لدى بعض الشباب.
    لكن ما لفت انتباهي هو خبر أوردته صحيفة (البلاغ ) الأسبوعية في عددها الصادر يوم الثلاثاء بتاريخ 24 / رجب 1428هـ ما فاده أن وفد كوري يبلغ عدد أفراده خمسون شخصاً, زار مدينة شبام, الواقعة في محافظة المحويت وقام بتوزيع الصليب والإنجيل ونصر احد شباب المنطقة, وان الوفد الكوري قدم عن طريق مكتب الشباب والرياضة بالمحويت .
    وفي رسالة أهالي وعقال مدينة شبام كوكبان التي جاء فيها (( كل هذا ياسيادة الرئيس تم بمناسبة المركز الصيفي, فنحن نريد أن يتعلم أبناؤنا وبناتنا كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم, والأخلاق الفاضلة, لا تعلم النصرانية والرقص تحت غطاء الرياضة النسائية واستقدام الراقصات, وربط بناتنا بالمنظمات الأجنبية, وكما أننا ندين التعرض للسياح فإننا ندين ونستنكر التعرض لدين الأمة وأخلاقها )) في هذه الرسالة ما يدل على أن الوفد الكوري قدم عن طريق الحكومة اليمنية التي لا تنتبه عادة لما يخطط له السياح الأجانب في اليمن, وجهود الحكومة الكورية لا تخفى على احد في مجال التنصير, التي تقوم بها في كل مكان , فهي دولة يعرف عنها أنها ثاني اكبر دولة تنصيرية في العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية , اذ يبلغ عدد المنصرون الكوريون خارج كوريا حوالي 17 ألف منصر ,في 173 دولة حول العالم بالشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا.
    في أفغانستان رحلت السلطات الأفغانية في أغسطس من العام الماضي نحو 1200 منصر كوري جنوبي إلى بلادهم بسبب ما قالت إنها لمخاوف على سلامتهم.
    هكذا تعمل الوفود الكورية و الأمريكية و الأوربية لتعمل على نشر التنصير في الكثير من البلدان العربية, وان كانت تدخل تلك الوفود تحت مسميات مختلفة, مثل السياحة أو الإغاثة, أو تبادل الخبرات مع أصحاب الشأن في البلدان التي يدخلون إليها, ففي دارفور بجمهورية السودان توجد ما يقارب 150 منظمة وجمعية إغاثة, كلها نصرانية ومسيحية ولا يوجد جمعية إسلامية بحجة أنها جمعيات تمول الإرهاب, وبالمثل في العراق الذي أصبح هو الأخر هدفاً لحملات التنصير، وهذا ما كشف عنه التقرير الذي نشرته مجلة التايم الأمريكية في عددها الصادر يوم 27 فبراير2004 م والذي أشار بالقول: "استعدادات المنصرين الإنجيليين والكاثوليك لاجتياح العراق بعد ما انفتحت أبوابه لهم على مصاريعها في ظل الاحتلال وهو ما حدث من قبل في أفغانستان حيث هيأ الاحتلال الأمريكي فرصة مواتيه لأولئك المنصرين وقالت :(إنه بينما كانت القوات الأمريكية تحتشد وتستعد لغزو العراق كانت المنظمات التنصيرية تعد برامج موازية لإعداد المبشرين عن طريق تعريفهم بجغرافية العراق والعالم العربي وبظروفه الاجتماعية ثم تعريفهم بالإسلام وتلقيهم عبر مائة وخمسين محاضرة كيفية التعامل مع المسلمين والنفاذ إلى قلوبهم وعقولهم , أضف إلى ذلك أن المتابع لتطورات الأحداث في أفغانستان من السهل عليه أن يتأكد من أن التنصير في هذه البلاد لم يكن وليد الغزو الأمريكي, ففي ظل حكومة طالبان وتحديدا في شهر أغسطس من عام 2001 ـ قبل أشهر من الغزو الأمريكي ـ احتجزت الحركة ثمانية من الأجانب (أمريكيتان وأستراليان وأربعة ألمان، و16 أفغانياً) كانوا يعملون بمنظمة "شلتر ناو" العالمية للإغاثة، وهي منظمة غير حكومية مدعومة من ألمانيا وبريطانيا وهولندا بالإضافة إلى برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، بتهمة ممارسة التنصير في أفغانستان، وعثرت الحركة مع هؤلاء على مطبوعات من بينها إنجيل وشرائط فيديو وأقراص مضغوطة تدعو للدين المسيحي.
    وبعد سقوط حركة طالبان تم الكشف عن وجود لجنة حكومية أمريكية تسعى لإرساء دعائم النشاط التنصيري في أفغانستان مستغلة غياب حركة طالبان وتوسع النفوذ الأمريكي الجديد في المنطقة، وصرح حينها مايكل يانج رئيس مؤسسة حرية الأديان والاعتقاد التي تأسست عام 1998بقرار من مجلس الشيوخ الأمريكي لمراقبة حرية الاعتقاد في العالم، بأنه طلب من بوش والحكومة الأمريكية العمل الدءوب لتغير أفغانستان سياسيا وعقائديا لان ذلك سوف يشعر الأفغان بالطمأنينة وسيسقط شعار الجهاد في سبيل الله والمقاومة المسلحة لدى هذا الشعب .
    وأكدت المؤسسة على ضرورة استغلال الإدارة الأمريكية لنفوذها في أفغانستان من أجل "ترقية فكرة إقامة نظام حكم يطبق مبدأ التسامح الديني".
    وفي سبيل دعم عمليات التنصير عملت إدارة بوش على السماح بتوافد المنظمات الإغاثية ذات الطبيعة التنصيرية وتسهيل تواصلها مع الشعب الأفغاني ودعمها بكل السبل المتاحة وتوفير الأجواء المناسبة لها، فيتواجد حاليا بالأراضي الأفغانية ما يقرب من 1000 هيئة ومنظمة أوربية وأمريكية تعمل تحت شتى المسميات في مجالات التعليم ومحو الأمية والإغاثة والصحة وغيرها من الأنشطة الخدمية التي تتيح لها التواصل مع غالبية الشعب الأفغاني.
    وفي ذات السياق حرصت إدارة بوش على منع المنظمات الإسلامية من العمل في الأراضي الأفغانية وتحجيم دورها بدعوى أنها تساهم في نشر ثقافة الإرهاب, وأنها تعد وجها آخر لحركة طالبان والقاعدة.
    وقد لفت حادث أسر 23 من المنصرين المسيحيين الكوريين الجنوبيين في أفغانستان على أيدي حركة طالبان يوم 19-7-2007، الأنظار إلى خطورة العمل التنصيري المكثف في هذا البلد الفقير الذي عانى طويلاً من ويلات الحروب والنزاعات السياسية.
    إن حملات التنصير داخل بلدان العالم الإسلامي ليست وليدة اليوم، ولكنها بدأت منذ قرون طويلة خاصةً في فترات الاحتلال؛ حيث استغلت منظمات التنصير المشبوهة حالة الفقر والجهل التي كانت تعيش فيها الدول المستعمرة لنشر أفكارها التنصيرية، تحت غطاء من الحماية التي توفرها لهم قوات الاستعمار، وكانت عمليات التنصير في ذلك الوقت علنية، وبعد تحرر الشعوب العربية والإفريقية والإسلامية الأخرى بدأت عمليات التنصير تتستر تحت غطاء السرية.
    ويلجأ المنصِّرون إلى كل الوسائل المتاحة لنشر سمومهم، فيبنون المدارس والمستشفيات والملاجئ، ويستغلون معاناة الشعوب الفقيرة وأمراضها، ويقدمون التنصير ثمناً للغذاء والدواء والكساء والتعليم، ويصدِّرون الصحف، وينشئون المحطات الإذاعية والتلفزيونية، ويستغلُّون الشبكة الدولية للمعلومات (الإنترنت)، في الترويج لباطلهم وخداع الناس.
    ولعله من المفيد في هذا السياق أن نذكر كلام "داريل أندرسون" أحد أعضاء الكنيسة الإنجيلية الحرة في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو أيضا من خبراء التنصير، حيث يقول: "نحن نتحرى المجالات التي تفتقدها الحكومات المسلمة حتى نبعث إليهم مختصين من عندنا، وبعد ذلك نتحدث عن عقيدتنا بحرية في حدود القدر الذي تسمح به أيديولوجية الحكومة التي تستضيفنا"، وقول السيد داريل أندرسون هذا يتطابق مع ما ذكرته مجلة تايم الأمريكية في تقرير نشرته في عددها الصادر يوم 27 فبراير 2004م: "إن خبراء العملية التنصيرية يحرصون على إيفاد منصرين إلى البلاد الإسلامية المختلفة من المختصين في مجالات تحتاجها تلك البلاد وبفضل ذلك فقد استطاع نشاط المؤسسات والجمعيات التنصيرية أن يجد له موطئ قدم في بعض دول العالم الإسلامي مثل الجزائر, والسودان, وأفغانستان, والعراق, وبعض الدول الإفريقية الأخرى .
    كل هذه هي جهود المنصرين في نشر دينهم وعقيدتهم وملتهم , ففتح الأراضي العربية للقواعد العسكرية الغربية لا يجدي شيء, وما يريدونه معروف ذكره ربنا وتبارك وتعالى في كتابه الكريم (( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم )) هذا ما يريدونه فهل تعي حكومتنا ذلك ؟
     

مشاركة هذه الصفحة