أسعد الكامل ينتحر في ذمار ؟

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 521   الردود : 1    ‏2007-08-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-08
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    أسعد الكامل ينتحر في ذمار ؟


    بقلم/ محمد حسين الرخمي :
    Rakhme2003@yahoo.com
    * من حيث الفكرة فمقبولة تماما وتستحق الإشادة والإعجاب .. لكن من حيث المضمون وآلية التنفيذ فلا أعتقد أنها تستحق كل هذه الخسارة والإمكانيات والأموال الحكومية التي صرفت لأجلها، ناهيك عن تلك الهبات والتبرعات ( أو الإتاوات إن شئنا الدقة ) التي قدمها العديد من التجار والميسورين في سبيل ذلك !!!
    * مهرجان أسعد الكامل السياحي الذي أقيم مؤخرا في محافظة ذمار على مدى أربعة أيام وتضمن عدداً من الفعاليات الفنية والثقافية كان الهدف المعلن منها الترويج سياحيا لذمار الغنية بالآثار والمواقع السياحية ، إلا إن أسلوب إدارته وطريقة تنفيذه تنم عن افتقاد المسئولين في محافظة ذمار وعلى رأسهم المحافظ القدرة على تنفيذ مثل هكذا فعاليات بنفس العقول والقدرات المتواضعة التي يملكونها .
    * فمنذ أول أيام المهرجان وفي حفل افتتاحه الرسمي بدا الارتباك والفوضى وتداخل الاختصاصات والمهام سمة واضحة تخيم على المهرجان منذ بداياته الأولى .
    وكم شعرت بالأسى والحزن على المعنيين في الفضائية اليمنية ، المشهورين بقدراتهم العجيبة على تحويل الهزيمة إلى نصر والإخفاقات إلى انجازات ، وهم يبذلون كل ما في وسعهم لدى عرضهم لفعاليات المهرجان عبر التلفزيون لتغطيه كل ذلك الارتباك والفوضى ولكن دون جدوى .
    * حتى فقرات الحفل والعروض الشعبية والكشفية (!) التي رافقته لم تكن بنظري تستحق استحضار رفات شخصية تاريخية شهيرة كأسعد الكامل وإقلاقه من سباته العميق لأجلها ، ولولا الأوبريت الغنائي الرائع التي قدمته جمعية المنشدين اليمنيين بذمار وقصيدة الشاعر محمد حمود الموشكي القوية لكان هذا المهرجان أقرب إلى عرض ردئ للأزياء وليس إلى مهرجان سياحي يستهدف جلب السواح من أنحاء العالم لمشاهدته (أخبروني بالله عليكم من هذا السائح المغفل الذي يستهوية عرض كشفي فيترك أرضه وأهله ويضيع وقته وماله مخاطر بحياته لمشاهدته !!)
    * حمى الانتخابات الرئاسية الماضية يبدو لي أنها لا زالت مسيطرة على عقول القائمين على إدارة هذا المهرجان ، فكلما سنحت الفرصة أمام أحدهم انهال مدحاً وثناء على رئيس الجمهورية وعلى حكمته وعدله وفطنته و ....... ، وكأنهم بذلك يغطون على جوانب العجز والقصور التي شابت تنظيم المهرجان ، حتى صور الرئيس التي ملئت المكان ووزعت في مختلف أرجائه كانت من مخلفات الحملة الانتخابية الرئاسية (الماضية) وعليها الرمز الانتخابي للمؤتمر الشعبي العام !!
    * طريق ذمار – الحسينية المتعثر منذ عشرات السنين كان هو الآخر حاضراً بقوة في مهرجان أسعد الكامل ، فلم يفوت رئيس الوزراء الفرصة في كلمته التي ألقاها في حفل افتتاح المهرجان ليخفف من حدة الحنق والغضب الذي يعتري أبناء المحافظة جرّاء تعثره المستمر ليؤكد على اهتمام القيادة السياسية به كونه من أهم المشاريع الإستراتيجية (المتعثرة) في محافظة ذمار مدللاً على ذلك باتصال هاتفي قال انه تلقاه من رئيس الجمهورية قُبيل دقائق من قيامه لإلقاء كلمته في حفل افتتاح المهرجان يسأله فيه عن طريق الحسينية وما تم الانجاز فيه !!
    طبعا لا نعرف ماذا كان رد رئيس الوزراء على اتصال رئيس الجمهورية وما كان تبريره لاستمرار توقف العمل في هذا المشروع ، إلا أن ما بدا لنا من سياق كلامه انه أحال اتصال الرئيس إلى وزير الأشغال العامة والطرق والذي كان لسوء الحظ مشغولاً بمراسم دفن والده – رحمه الله – ودفن ما تبقى من رفات هذا الطريق !!
    * وختاما لا أنكر أن هنالك في المهرجان وضمن فعالياته المختلفة ما يستحق الإشادة والثناء ، لكني اجزم بان جهوداً شخصية واجتهادات فردية كانت ورائها ، ولولا إخلاص القائمين عليها وحبهم لوطنهم وتحملهم الصعاب وحملة التهميش والتجاهل التي مورست ضدهم لما كان لهذه الأعمال - التي حسَنت مظهر المهرجان قليلا - أن ترى النور أبدا ..


    * عن صحيفة الأهالي .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-12-18
  3. وليد العمري

    وليد العمري عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-03-28
    المشاركات:
    568
    الإعجاب :
    0
    والله يرحمه ................. كلام واقعي ومميز.... شكراً للصحفي الكبير محمد الرخمي..........
     

مشاركة هذه الصفحة