أرادوها تمزيقاً لوحدتنا ولصفاء نفوسنا!

الكاتب : القواسم   المشاهدات : 761   الردود : 16    ‏2007-08-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-08
  1. القواسم

    القواسم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-13
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0

    أرادوها تمزيقاً لوحدتنا ولصفاء نفوسنا!
    الفتن، وما أدراك ما الفتن، مرآة ترينا حقيقة نفوسنا، وتظهر ما نعرفه وما لا نعرفه من خفايا أنفسنا، إن خيراً فخير، وإن شراً فشر، وهذا حقيقة ما شهدناه خلال الاعوام الماضية، فكم وجهاً بشعاً خرج علينا ليمزق وحدتنا وصفاء نفوسنا، وكأنه كره لنا أن نسلك ماسلك أسلافنا في حسن التعايش والتعامل فيما بيننا. خرجت علينا تلك الوجوه لابسة ثوب الإيمان، مدعية النصح لنا.. لتحرضنا على قتال بعضنا البعض، فلقد سلبت أخواننا «الاسماعيليين» حقهم في الانتساب للاسلام، وقذفت بعض «الشوافع» بأنهم «جهلة الصوفية»، ونحن نعلم تضليلها وتكفيرها لـ« الصوفية، والزيدية والجعفرية والاسماعيلية والخوارج والمعتزلة و...الخ». كما وصفت الاشتراكيين بأنهم «ملحدين، وعلمانيين»، وبمثل هذه التهم استباحوا قتل الاستاذ جار الله عمر «رحمه الله» حتى أخوانهم «الاخوان المسلمين» لم يسلموا منهم، فلقد خرجت علينا جماعة أعلنت تكفيرها لقيادات عليا في التجمع اليمني للاصلاح.. ولانهم شرذمه ابتلانا الله بهم، ليختبر ما نحن عليه من فكر وإيمان، وقوة تحمل، وهل سنسلك مسالكهم في الغاء الآخر، وعدم الاعتراف بحقه التعايش، والتفكير.. لقد أقاموا نفوسهم مقام الله، بل وأدعوا إن الأمر منهم وإليهم، فهم عليهم التصنيف، وعلى الناس السماع والطاعة، وإلا فتهمة التكفير والضلال «تحت الزغن». فهذا علماني كافر يستحق القتل، وهذا رافضي زنديق يجب محاربته، وهذا صوفي جاهل يعبد القبور، ويجب ضربه بيد من حديد وتخريب تلك القبور، وهذا زيدي يخرج على الامام ويفضل أهل البيت، وهذا يتبرأ من سيدهم «معاوية» و«يزيد»، وبالتالي يجب هجر كل إولئك وعدم التعايش معهم وإظهار سوء المعاملة معهم، وتحذير الناس منهم. وهنا نسألهم: من أولئك الناس؟ الذين تحذرونهم من الخطر.. ومن تبقى بعد إتهام الزيدي والشافعي، والاسماعيلي والجعفري، والاخواني والاشتراكي والناصري.. أليس الشعب اليمني هو كل اولئك. أليس هذا الشعب هو من أستقبلكم كدعاة إلى الله، وأحسن ضيافتكم ومعاملتكم، وسمح لكم بتدريس أبنائه، ألم تفاجئوا هذا الشعب بمطالبتكم له بتجديد إسلامه والنطق بالشهادتين، وتجديد عقود النكاح، ألم تخرجوا لهم أبناء قتله ومخربين ومتطرفين، لا يرون الحق إلا معهم، وما على الآخر إلا اتباعهم، وإلا فتهمة التكفير «مطرفة» تليها الحكم بالردة وبالتالي إستباحة دمه وقتله. مع هذا ما يزال هذا الشعب لا يرى في العنف طريقاً للرد على تجنيكم عليه بالتكفير والضلال، ومازال يجادلكم بالتي هي أحسن، ويتمنى صلاح أحوالكم، وأن تتقوا الله في أقوالكم وأعمالكم، وفي تعاملكم مع الآخرين، لإن هذا السلوك هو ما تعود عليه هذا الشعب المؤمن الحكيم المحب لله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم. ولإن ما ذكرناه فيه الكفاية والنصحية، فأنا أستسمحكم في الانتقال بكم إلى ضيافة الإمام علي كرم الله وجهه، إمام البلاغة والحكمة والعلم، لنسمع منه ما فيه الخير والبركة لنا والإجابة على كل تساؤلاتنا:
    قال الامام علي كرم الله وجهه: «أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّا قَدْ أَصْبَحْنَا في دَهْر عَنُود، وَزَمَن كَنُود، يُعَدُّ فِيهِ الُمحْسِنُ مُسِيئاً، وَيَزْدَادُ الظَّالِمُ فِيهِ عُتُوّاً، لاَ نَنْتَفِعُ بِمَا عَلِمْنَا، وَلاَ نَسْأَلُ عَمَّا جَهِلْنَا، وَلاَ نَتَخَوَّفُ قَارِعَةً حَتَّى تَحُلَّ بِنَا».. ما أشبه عصر الامام بعصرنا اليوم!
    وقال: «إِنَّمَا بَدْءُ وُقُوعِ الْفِتَنِ أَهْوَاءٌ تُتَّبَعُ، وَأَحْكَامٌ تُبْتَدَعُ، يُخَالَفُ فِيهَا كِتابُ اللهِ، وَيَتَوَلَّى عَلَيْهَا رِجَالٌ رِجَالاً، عَلَى غَيْرِ دِينِ اللهِ، فَلَوْ أَنَّ الْبَاطِلَ خَلَصَ مِنْ مِزَاجِ الْحَقِّ لَمْ يَخْفَ عَلَى الْمُرْتَادِينَ، وَلَوْ أَنَّ الْحقَّ خَلَصَ مِنْ لَبْسِ البَاطِلِ انْقَطَعَتْ عَنْهُ أَلْسُنُ الْمُعَانِدِينَ; وَلكِن يُؤْخَذُ مِنْ هذَا ضِغْثٌ، وَمِنْ هذَا ضِغْثٌ، فَيُمْزَجَانِ! فَهُنَالِكَ يَسْتَوْلي الشَّيْطَانُ عَلَى أَوْلِيَائِهِ، وَيَنْجُو الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَ اللهِ الْحُسْنَى».
    وقال: «وَإِنَّهُ سَيَأْتي عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِي زَمَانٌ لَيْسَ فِيهِ شَيْءٌ أَخْفَى مِنَ الْحَقِّ، وَلاَ أَظْهَرَ مِنَ الْبَاطِلِ، وَلاَ أَكْثَرَ مِنَ الْكَذِبِ عَلَى اللهِ وَرَسُولِهِ، وَلَيْسَ عِنْدَ أَهْلِ ذلِكَ الزَّمَانِ سِلْعَةٌ أَبْوَرَ مِنَ الْكِتَابِ إِذَا تُلِيَ حَقَّ تِلاَوَتِهِ، وَلاَ أَنْفَقَ مِنْهُ إِذَا حُرِّفَ عَنْ مَوَاضِعِهِ، وَلاَ فِي الْبِلاَدِ شَيءٌ أنْكَرَ مِنَ الْمَعْرُوفِ، وَلاَ أَعْرَفَ مِنَ المُنكَرِ!».
    وعندما سئل أين يكون الحل عندما يحل ذلك الزمان وتنزل علينا الفتن أجاب قائلا: «عَلَيْكُمْ بِكِتَابِ اللهِ، فَإِنَّهُ الْحَبْلُ الْمَتِينُ، وَالنُّورُ الْمُبِينُ، وَالشِّفَاءُ النَّافِعُ، وَالرِّيُّ النَّاقِعُ، وَالْعِصْمَةُ لِلْمُتَمَسِّكِ، وَالنَّجَاةُ لَلْمُتَعَلِّقِ، لاَ يَعْوَجُّ فَيُقَامَ، وَلاَ يَزِيغُ فَيُسْتَعْتَبَ، وَلاَ تُخْلِقُهُ كَثْرَةُ الرَّدِّ، وَوُلُوجُ السَّمْعِ، مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ، وَمَنْ عَمِلَ بِهِ سَبَقَ».
    وقال: «وَاعْلَمُوا أَنَّ هذَا الْقُرْآنَ هُوَ النَّاصِحُ الَّذِي لاَ يَغُشُّ، وَالْهَادِي الَّذِي لاَ يُضِلُّ، وَالُْمحَدِّثُ الَّذِي لاَ يَكْذِبُ، وَمَا جَالَسَ هذَا الْقُرْآنَ أَحَدٌ إِلاَّ قَامَ عَنْهُ بِزِيَادَة أَوْ نُقْصَان: زِيَادَة فِي هُدىً، أَوْ نُقْصَان مِنْ عَمىً. وَاعْلَمُوا أَنَّهُ لَيْسَ عَلَى أَحَد بَعْدَ الْقُرْآنِ مِنْ فَاقَة، وَلاَ لاحَد قَبْلَ الْقُرْآنِ مِنْ غِنىً; فَاسْتَشْفُوهُ مِنْ أَدْوَائِكُمْ، وَاسْتَعِينُوا بِهِ عَلَى لاَْوَائِكُمْ، فَإنَّ فِيهِ شِفَاءً مِنْ أَكْبَرِ الدَّاءِ، وَهُوَ الْكُفْرُ وَالنِّفَاقُ، وَالْغَيُّ وَالضَّلاَلُ، فَاسْأَلُوا اللهَ بِهِ، وَتَوَجَّهُوا إِلَيْهِ بِحُبِّهِ، وَلاَ تَسْأَلُوا بِهِ خَلْقَهُ، إنَّهُ مَا تَوَجَّهَ الْعِبَادُ إلَى اللهِ بِمِثْلِهِ». وَاعْلَمُوا أَنَّهُ شَافِعٌ مُشَفَّعٌ، وَقَائِلٌ مُصَدَّقٌ، وَأَنَّهُ مَنْ شَفَعَ لَهُ الْقُرْآنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ شُفِّعَ فِيهِ، وَمَنْ مَحَلَ بِهِ الْقُرْآنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ صُدِّقَ عَلَيْه، فَإنَّهُ يُنَادِي مُنَاد يَوْمَ الْقِيَامةِ: أَلاَ إنَّ كُلَّ حَارِث مُبْتَلىً فِي حَرْثِهِ وَعَاقِبَةِ عَمَلِهِ، غَيْرَ حَرَثَةِ الْقُرآنِ; فَكُونُوا مِنْ حَرَثَتِهِ وَأَتْبَاعِهِ، وَاسْتَدِلُّوهُ عَلى رِّبِّكُمْ، وَاسْتَنْصِحُوهُ عَلى أَنْفُسِكُمْ، وَاتَّهِمُوا عَلَيْهِ آرَاءَكُمْ، وَاسْتَغِشُّوا فِيهِ أَهْوَاءَكُمْ».
    وعن حاله والصحابة مع رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأسباب قيام الاسلام، ونصرهم من الله قال: «وَلَقَدْ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللهِ(صلى الله عليه وآله)، نَقْتُلُ آبَاءَنا وَأَبْنَاءَنَا وَإخْوَانَنا وَأَعْمَامَنَا، مَا يَزِيدُنَا ذلِكَ إلاَّ إِيمَاناً وَتَسْلِيماً، وَمُضِيّاً عَلَى اللَّقَمِ، وَصَبْراً عَلى مَضَضِ الاْلَمِ، وَجِدّاً عَلى جِهَادِ الْعَدُوِّ، وَلَقَدْ كَانَ الرَّجُلُ مِنَّا وَالاْخَرُ مِنْ عَدُوِّنا يَتَصَاوَلاَنِ تَصَاوُلَ الْفَحْلَيْنِ، يَتَخَالَسَانِ أَنْفُسَهُمَا، أيُّهُمَا يَسْقِي صَاحِبَهُ كَأْسَ المَنُونِ، فَمَرَّةً لَنَا مِنْ عَدُوِّنَا، ومَرَّةً لِعَدُوِّنا مِنَّا، فَلَمَّا رَأَى اللهُ صِدْقَنَا أَنْزَلَ بِعَدُوِّنَا الْكَبْتَ، وَأَنْزَلَ عَلَيْنَا النَّصرَ، حَتَّى اسْتَقَرَّ الاِْسْلاَمُ مُلْقِياً جِرَانَهُ وَمُتَبَوِّئاً أَوْطَانَهُ، وَلَعَمْرِي لَوْ كُنَّا نَأْتِي مَا أَتَيْتُمْ، مَا قَامَ لِلدِّينِ عَمُودٌ، وَلاَ اخْضَرَّ لِلاِيمَانِ عُودٌ، وَأَيْمُ اللهِ لَتَحْتَلِبُنَّهَا دَماً، وَلَتُتْبِعُنَّهَا نَدَماً!
    وعن سبب اختلاف الناس وإهلاكهم لبعضهم يتعجب الامام قائلاً: « فَيَا عَجَباً! وَمَا لِيَ لاَ أَعْجَبُ مِنْ خَطَإِ هذِهِ الْفِرَقِ عَلَى اختِلاَفِ حُجَجِهَا فِي دِينِهَا! لاَ يَقْتَصُّونَ أَثَرَ نَبِيٍّ، وَلاَيَقْتَدُونَ بَعَمَلِ وَصِيٍّ، وَلاَ يُؤْمِنُونَ بَغَيْب، وَلاَ يَعِفُّونَ عَنْ عَيْب، يَعْمَلُونَ فِي الشُّبُهَاتِ، وَيَسِيرُونَ فِي الشَّهَوَاتِ، الْمَعْرُوفُ فِيهمْ مَا عَرَفُوا، وَالْمُنْكَرُ عِنْدَهُمْ مَا أَنْكَرُوا، مَفْزَعُهُمْ فِي الْمُعْضِلاَتِ إِلَى أَنْفُسِهمْ، وَتَعْوِيلُهُمْ فِي المُبْهماتِ عَلَى آرَائِهِمْ، كَأَنَّ كُلَّ امْرِىء مِنْهُمْ إِمَامُ نَفْسِهِ، قَدْ أَخَذَ مِنْهَا فِيَما يَرَى بَعُرىً ثِقَات، وأَسْبَاب مُحْكَمَات».
    ونختتم معكم هذه الأقوال مع الامام علي كرم الله وجهه بالموعظة الحسنة، التي فيها كل الخير لمن أراده فإلى حسن الختام..
    قال الامام: «أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّهُ مَنِ اسْتَنْصَحَ اللهَ وُفِّقَ، وَمَنِ اتَّخَذَ قَوْلَهُ دَلِيلاً هُدِيَ (لِلَّتَي هِيَ أَقْوَمُ); فَإِنَّ جَارَ اللهِ آمِنٌ، وَعَدُوَّهُ خَائِفٌ، وَإِنَّهُ لاَ يَنْبَغِي لِمَنْ عَرَفَ عَظَمَةَ اللهِ أَنْ يَتَعَظَّمَ، فَإِنَّ رِفْعَةَ الَّذِينَ يَعْلَمُونَ مَا عَظَمَتُهُ أَنْ يَتَوَاضَعُوا لَهُ، وَسَلاَمَةَ الَّذِينَ يَعْلَمُونَ مَا قُدْرَتُهُ أَنْ يَسْتَسْلِمُوا لَهُ، فَلاَ تَنْفِرُوا مِنَ الْحَقِّ نِفَارَ الصَّحِيحِ مِنَ الاَْجْرَبِ، وَالْبَارِي مِنْ ذِي السَّقَمِ. وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ لَنْ تَعْرِفُوا الرُّشْدَ حَتَّى تَعْرِفُوا الَّذِي تَرَكَهُ، وَلَنْ تَأْخُذُوا بِمَيثَاقِ الْكِتَابِ حَتَّى تَعْرِفُوا الَّذِي نَقَضَهُ، وَلَنْ تَمَسَّكُوا بِهِ حَتَّى تَعْرِفُوا الَّذَي نَبَذَهُ; فَالْـتَمِسُوا ذلِكَ مِنْ عِنْدِ أَهْلِهِ، فَإِنَّهُمْ عَيْشُ الْعِلْمِ، وَمَوْتُ الْجَهْلِ، هُمْ الَّذِينَ يُخْبِرُكُمْ حُكْمُهُمْ عَنْ عِلْمِهِمْ، وَصمْتُهُمْ عَنْ مَنْطِقِهِمْ، وَظَاهِرُهُمْ عَنْ بَاطِنِهِمْ، لاَ يُخَالِفُونَ الدِّينَ وَلاَ يَخْتَلِفُونَ فِيهِ، فَهُوَ بَيْنَهُمْ شَاهِدٌ صَادِقٌ، وَصَامِتٌ نَاطِقٌ».
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-08
  3. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    بارك الله فيك

    اللهم جنبا الفتن


    الجوكر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-08
  5. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك ......
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-08
  7. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    جزاك الله خير على الموضوع الطيب

    وعلى ذكر نصائح الامام علي كرم الله وجهه



    بعد شوي يجوك مجموعة من المكفرين يقولوا لك انت شيعي رافضي

    ويمكن ...........!!!!!!!!!!!!!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-09
  9. القواسم

    القواسم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-13
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    الجوكر
    keep it real
    الذيباني 7
    شكرا لمروركم اخوتي, ونسأل الرحمة والمغفرة..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-09
  11. القواسم

    القواسم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-13
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    الجوكر
    keep it real
    الذيباني 7
    شكرا لمروركم اخوتي, ونسأل الرحمة والمغفرة..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-09
  13. روبن هود صنعاء

    روبن هود صنعاء قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-10-13
    المشاركات:
    25,541
    الإعجاب :
    11
    القواسم ..


    لماذا تفضحون انفسكم ..
    وتلصقون اعمالكم بغيركم !!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-09
  15. روبن هود صنعاء

    روبن هود صنعاء قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-10-13
    المشاركات:
    25,541
    الإعجاب :
    11
    القواسم ..


    لماذا تفضحون انفسكم ..
    وتلصقون اعمالكم بغيركم !!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-11
  17. القواسم

    القواسم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-13
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    قال الامام علي كرم الله وجهه: «أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّا قَدْ أَصْبَحْنَا في دَهْر عَنُود، وَزَمَن كَنُود، يُعَدُّ فِيهِ الُمحْسِنُ مُسِيئاً، وَيَزْدَادُ الظَّالِمُ فِيهِ عُتُوّاً، لاَ نَنْتَفِعُ بِمَا عَلِمْنَا، وَلاَ نَسْأَلُ عَمَّا جَهِلْنَا، وَلاَ نَتَخَوَّفُ قَارِعَةً حَتَّى تَحُلَّ بِنَا»..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-11
  19. friend-meet

    friend-meet قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-15
    المشاركات:
    5,636
    الإعجاب :
    1
    صلوات ربي وسلامه على رسوله الأمين وعلى آله الطيبين الطاهرين


    نعم والله صدق الامام علي إن هذا هو حالنا في هذا الزمان


    يتصارع الأخوان والمسلمون ولا يلتفتون إلى العدو المشترك
     

مشاركة هذه الصفحة