أما لهذا الليل من آخر ؟؟ !!

الكاتب : محمد عمر   المشاهدات : 677   الردود : 1    ‏2001-05-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-05-07
  1. محمد عمر

    محمد عمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-05-07
    المشاركات:
    547
    الإعجاب :
    0
    عسكر اليمن الخونة
    أولا : الجانب العسكري :
    26 من سبتمبر عام 1962م ابتداء ليل الخيانة المظلم الطويل .
    1962- 1967م جرائم ومجازر فظيعة ترتكبها عصابات العسكر بالتعاون مع القوات المصرية بحق الشعب اليمني المسكين ، كان حصادها مئات الآلاف من القتلى وأضعافهم من الجرحى والمشردين والهاربين .
    1967- 1970م بيع اليمن في سوق النخاسة الدولي واعتراف بعض الدول بهذه الجمهورية الوليدة على أنقاض عزة وكرامة الإنسان اليمني .
    1970- 1990م مرحلة الذرة في رحيل الشعب اليمني عن وطنه بحثا عن لقمة العيش وهربا من جحيم العسكر . وتخلل هذه الفترة انقلابات انتهت أخيرا بالعريف على عبدالله صالح على سدة الرئاسة . لتمر اليمن بأسوء فترة حكم في تاريخها منذ رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا .
    1990م إنقاذ الاشتراكيين في الشطر الجنوبي من اليمن .
    1994م عرض الوحدة في سوق رقيق النظام العالمي الجديد .
    1994- 2000م إرساء قواعد النظام والقانون في اليمن . ( أربعة عقود لم تعش اليمن فيها يوما واحدا مستقرة .
    ثانيا : الجانب السياسي
    نظام الإمامة في اليمن ( آخر نظام في الدول العربية والإسلامية قاطبة القائم على أسس الخلافة النبوية الراشدة ) لم يرق هذا النظام لحليف الروس وعميل الأمريكان ( جمال عبد الناصر ) فأرسل جيشه العرمرم من شمال البحر الأحمر إلى جنوبه ليقتلع هذا النظام من جذوره ، ولينتقم ممن عارض مشروعه الاشتراكي . وليؤدب الشعب الأعزل – إلا من إيمانه بالله ثم اعتزازه بانتمائه إلى بلد الإيمان والحكمة – وولغ في دماء اليمنيين ، تاركا آلاف الجنود من أبناء الشعب المصري في صحراء سيناء يحفرون قبورهم بأيديهم تحت حراب اليهود ، **** القدس والجولان و... سيناء ... ولكنه كسب معركة اليمن لتضاف في المحصلة إلى مكاسب اليهود ، فقد حارب معهم في الجبهتين .
    وفيما يخص الجانب السياسي نلاحظ أن الوجوه هي الوجوه وإن أضافوا عليها مزيدا من المساحيق لتخفي تجاعيد الكآبة والخسة والنذالة ، فمهما ذهب رئيس أو انقلب آخر ، أو استقر ثالث فالحكم بيد العسكر والتنفيذ بيد أتباعهم ، والشعب المطحون يتجرع المآسي . ( شاهت الوجوه ) .
    ثالثا : الجانب الاجتماعي :
    دمرت الثورة آخر ما تبقى من نسيج اجتماعي وتفرق الناس بين جمهوريين وملكيين ، ثم رضخ الجميع على مضض . وعششت بين المجتمع أفكار التقدم والديمقراطية والاشتراكية والتحررية ، وانسلخ الفرد اليمني من أفكاره ( البالية !!! ) ومن ثيابه المزرية وأصبح مهتما بتسريحة شعره وصلعته ، وماركة بنطاله .
    وفشت صنوف الحقد والكراهية والبغضاء بين أفراد الشعب اليمني الذي ما عرف هذه الأخلاق الرذيلة إلا في عهد الجمهورية الفاضلة .
    ثالثا : في الجانب الديني :
    ماعت الشخصية اليمنية المسلمة وتعددت المشارب والأهواء العقدية والأديولوجية ، فهذا مسلم زيدي ناصري ، وذاك مسلم شافعي شيوعي ، وثالث خليط بين الاثنين ، ورابع سلك طريق الإلحاد ، وعامة الشعب شغلته لقمة العيش عن أمور دينه ، وانساق خلف كل ناعق ، وتاه في دروب العلمنة وأساطين الإلحاد والزندقة ...
    في الجانب الاقتصادي :
    تدهور حال اليمنيين اقتصاديا إلى درجة مزرية فاصبح اليمن الغني بالثروات والخبرات والأيدي العاملة في ذيل قائمة الدول المتخلفة اقتصاديا .
    ياسادة يا كرام :
    دولة تقتات على *** الحكام السابقين أربعة عقود ، وتخشى من جثثهم أن تدفن في موطنها .
    دولة تعيش على المعونات الاقتصادية ، ورهنت الشعب اليمني أسيرا لدى صندوق النقد الدولي .
    دولة أعلنت الثورة على كل أصيل من أخلاق وقيم الشعب اليمني ، وأخرجت النساء طوابير طويلة في مسيرة الخداع والتزييف الانتخابي .
    دولة تقيم الحرب ليل نهار على الفضيلة والدين ، وتجر اليمن جرا ليظل في مؤخرة الدول .
    لا يستغرب من هذه الدولة العسكرتارية أن تستقطب العلمانيين والزنادقة والملحدين وتسلطهم على الشعب الجاهل المسكين .
    دولة عسكرية لا يستغرب منها أن تحتمي وراء ديمقراطية زائفة وشعارات خادعة .
    دولة تحكم بالحديد والنار لا عجب أن نصبت برلمانات ، وأقامت مهرجانات ، وبرعت في الكذب والتدجيل والضحك على ذقون أبناء الشعب اليمني .
    بالله عليكم ....
    من هم أعداؤنا التاريخيون الذين يصدعون رءوسنا بهم ليل نهار .
    ما هي إنجازات هذه الثورة المشئومة الملعونة .... هل هي الجبال اليمنية الشامخة ... ؟؟؟ أم السهول والروابي الخضراء الواسعة ... ؟؟؟ أم الشواطئ البحرية الرائعة ... ؟؟؟
    كلا ... كل هذه من صنع ربي الذي سيجازي كلا بما عمل ...
    إن إنجازات هذه الثورة تتمثل في التالي :
    مقتل مئات الآلاف من اليمنيين في محرقة الثورة والوحدة .
    تسلط الأوغاد على مقدرات الشعب اليمني ليظل حبيسا في قمقم التخلف .
    إثارة النعرات الحزبية والقبيلة ليزداد اليمنيون انقساما وتناحرا ... على مبـدأ ( فرق تسد ) .
    رفع الشعارات الوطنية والقومية الزائفة لإلهاء الشعب المغلوب على أمره عن واقع الكئيب المخزي .
    فسح المجال للعلمانيين وفاسدي الدين والضمائر للتسلط على رقاب العباد .
    تنفيذ بروتوكولات حكماء صهيون حرفيا – ولكن على مراحل - .
    الولاء للأجنبي ولاء مطلقا ، وإن تشدقوا وأعلنوا الكذب الصراح .

    يا قوم :
    ما ذا تريدون من دولة عسكرية :
    استقرار أوضاع ؟؟ أم سلامة دين ؟؟ أم رقي ونهضة ثقافية واقتصادية واجتماعية ...
    هؤلاء العسكر مكانهم الحدود يذودون عن البلاد لا عن أعدائها ... وما أمر حنيش وأخواتها ببعيد ...
    دويلة صغيرة تهزم دولة عتيدة في الطغيان .... في ظرف ساعات ... ولم تجد أمامها إلا استجداء النجدة عند المحاكم الدولية ...
    يرى الجبناء أن العجز عقل
    وتلك خديعة الطبع اللئيم
    دولة تعلن عداءها السري والعلني لمن كان لهم الفضل بعد الله في مد يد العون إليها في أوقات الشدة ، وتتسبب في إفقار مئات الآلاف من الأسر ... وقطع موارد رزقها ...
    دولة استنفرت كل جهودها لخنق الشعب اليمني بجرعات صندوق النقد الدولي .
    دولة تفعل في الخفاء ما تنكره في العلن .
    دولة تحارب الدين على طريقة ( ويل للمصلين )
    هل نستغرب من هؤلاء الأقزام أن يتطاولوا على آخر معاقل الإسلام في اليمن ( المعاهد العلمية ) ؟؟
    دولة فتحت الأبواب على مصراعيها للحزبية والتشرذم ليزداد الشعب اليمني غرقا في متاهتها ....
    ياقوم ... يا أيها الشعب اليمني :
    لقد أصلح الله على يد عمر بن عبد العزيز الخليفة الخامس أحوال المسلمين من حدود الصين إلى شاطئ طنجة في عام ونصف العام ، وأنتم تتجاوزن العقد الخامس في انتظار المستحيل ...
    كونوا – على الأقل – مثل بني إسرائيل الذين تاهوا في الأرض أربعين عاما ... ألا تكفيكم هذه السنون مذلة وخزيا وعارا ؟؟؟
    متى ينصلح شأن اليمن لنعود إليه فقد طال اشتياقنا إليه لننعم في رحابه بالأمن والرخاء والعدل والطمأنينة ...
    لا أظن هذا سيكون في حياتنا ... فضعوا حجر أساس التغيير لتمهدوا السبل لأبنائكم من بعدكم لعل الله يفرج ما بنا وبهم ...
    يــــاقوم :
    إن مخازي العسكر في دول العالم الثالث وفظائعهم يشيب لهولها الولدان ، وإن جيوش العرب قد فاقتهم عنفا وشراسة وضراوة ، وأفصحت عن عداوتها للدين في كل البلاد العربية بلا استثناء ... واسألوا حلبجة وحماة والجزائر وتونس ومعتقلات مصر وسراديب ليبيا وأقبية المغرب ....
    قائمة طويلة من الخزي والعار تظلل هذه الدول ... مما جعل شعوبها تفر بدينها ونفسها من جحيمهم لتلقي بنفسها في مياه البحر المتوسط والمحيط الأطلسي وسهول استراليا ...
    ربـــــاه !!!
    أما لهذا الليل من آخر ؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-05-08
  3. العدني

    العدني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-20
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم.

    اخي محمد عمر.

    كلامك كله صحيح 99% ولا احد يستطيع ان يعترض عليه. ولكن هناك 1% اي نقطه واحده اعترض عليها. وهي الخلاص من حكم الامامه الذي تمتع في قتل وهدم وسرقة المسلمين في اليمن وجعل اليمن في التخلف حتى العلاج منعه عنهم والتعليم وغيره.

    ام بقية الكلام كله صح ولا احد يتجراء ان يخالفك عليه, والله انك جبت الصح ولا يصح الا الصحيح.
    بالنسبه للمعاهد الدينيه التي تريد الان اغلاقها الحكومه, هذا كان نفس اقتراح الحزب الاشتراكي ايام 92 ورفض ولم يتم تطبيقه, اليس كان الحزب حزب كفر, اين الديلمي يراء ويفتي لنا الان بحزب المؤتمر, الذي حاول الان ان يطبق نفس نظام الحزب الاشتراكي ولكن على الطريقه القبليه المتخلفه.

    وان شاء الله يشارك في هذا الموضوع اكبر عدد من الا عضاء, واخيراً لايسعني الا ان اشكر الاخ محمد عمر.
     

مشاركة هذه الصفحة