سمات الشرق الاوسط الجديد00السباق نحو التسلح ؟؟؟؟؟؟؟؟

الكاتب : ابو لافى   المشاهدات : 457   الردود : 7    ‏2007-08-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-07
  1. ابو لافى

    ابو لافى قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-12-31
    المشاركات:
    27,616
    الإعجاب :
    590
    سمات الشرق الأوسط الجديد: السباق نحو التسلح

    السباق نحو التسلح والاستعداد لحرب محتملة هي سمات الشرق الأوسط الجديد، كل دول المنطقة تسعى إلى امتلاك أحدث أنواع الأسلحة تحسباً لاندلاع حرب في المنطقة وخوفاً من توسعها، وخوفاً من تهديدات خارجية. البوارج الأمريكية في مياه المنطقة والعدد الضخم من الجنود والعتاد مؤشر واضح يوحي بأن الحرب لن تكون خاطفة، كما يقول البعض، فواقع الحال يقول بأنها ستكون حرباً ضروساً ستشتعل في المنطقة.. كل ذلك والمفاوضات حول الملف النووي الإيراني تشهد جموداً والمطالب والمبادرات الأوروبية والأمريكية لم تجد آذنا صاغية في طهران. كما أن الوضع في العراق متدهور أمنياً وينذر بظهور مزيد من المليشيات المتفرقة في كافة مناطق العراق، والوضع في فلسطين سيئ للغاية في ظل الانقسام الداخلي والنوايا الإسرائيلية بتصفية القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى الوضع السيئ والانقسام السياسي في لبنان والذي ينذر بكارثة اندلاع حرب أهلية في حال لم تتوصل الأطراف إلى حل سياسي ينهي الأزمة.

    الوجود الأمريكي المنقطع النظير، والذي لم يسبق له مثيل، دليل على أن الأمر يتعلق بمسألة حياة أو موت، فالقادة المخططون في الإدارة الأمريكية يعتبرون أن السيطرة على الشرق الأوسط أولوية الأولويات، كونها منطقة استراتيجية تعتبر القلب النابض للعالم بفضل أنها تمتلك أكبر احتياطي عالمي من النفط الذي سينضب يوما بالنظر إلى أن كل الصناعات في العالم تحتاج إلى هذه المادة الحيوية، وبالنظر إلى أن الطلب على النفط في تزايد مستمر، فمن المتوقع أن يرتفع سعر البترول إلى مستويات كبيرة في السنوات المقبلة، بالإضافة إلى أن الولايات المتحدة لوحدها تستورد أكثر من ثلثي احتياجات العالم النفطية.

    والكل يعلم بأن النفط يدخل في عدد كبير من الصناعات كصناعة السيارات والأدوية وصناعة الطيران وغيرها. كما أن السيطرة على هذه المنطقة تشكل حصناً منيعاً للغرب ضد المارد الصيني والدب الروسي اللذين يسعيان إلى استعادة قواهما كرقمين صعبين في المعادلة الاقتصادية العالمية كونهما قوتين صناعيتين ضخمتين منافستين للولايات المتحدة.

    الخبراء السياسيون والاقتصاديون الأمريكيون يدركون جيداً أن الصراع في العالم دائر حول مصادر الطاقة، ولعل اتجاه بعض الدول التي تستورد البترول من الخارج ـ مثل كندا وبعض الدول الأوروبية ـ إلى تسخير الإمكانيات المادية والبحثية للباحثين والعلماء لتطوير استخدام طاقة نباتية بديلة، دليل على مدى التخوف من نضوب البترول وارتفاع سعره.

    أما ادعاء الولايات المتحدة بأنها تسعى إلى نشر الديمقراطية في الشرق الأوسط فذاك مجرد خطاب استهلاكي للرأي العام فقط، فالهدف الحقيقي هو الاستيلاء على خيرات الشرق الأوسط البترولية، كما أن الاهتمام بدارفور وأفغانستان والعراق ليس بدافع إعادة الأمن أو الديمقراطية أو الاستقرار أوالرخاء بل هو للسيطرة على آبار النفط تمهيداً لاحتكارها من قبل الشركات الأمريكية والبريطانية وتصدير أكبر قدر من البترول وتخزينه.

    ولن يتحقق للولايات المتحدة هذا الهدف ما لم تقض على معارضيها في المنطقة، والحاجز الوحيد الذي يقف في وجهها هو ما تسميه محور الشر، هذا المحور المكون من إيران وسوريا والحركات المقاومة في المنطقة، مثل حزب الله في لبنان وحماس في فلسطين وكوريا الشمالية، وبعض الدول المعارضة للسياسة الأمريكية المهيمنة.

    فهؤلاء هم أعداء المشروع الأمريكي، ولذلك نجد الإدارة الأمريكية تسخّر كل جهودها للقضاء على هذا المحور وهدم أسسه طالما أن الجهود الدبلوماسية لم تفلح في أمركته، ومن هنا يصبح الحل العسكري هو الفيصل.

    ويمكن القول إن الولايات المتحدة وضعت قدماً في الشرق الأوسط في العراق وأفغانستان، لكنها ما زالت غير ثابتة وهي الآن بحاجة إلى وضع القدم الأخرى في إيران لتكتمل السيطرة وليبدأ مشروع تقسيم وتفتيت

    الشرق الأوسط إلى دويلات صغيرة على أساس عرقي طائفي تتناحر فيما بينها لتنشغل بالصراع الداخلي الطائفي المذهبي، ولعل لنا في العراق نموذجاً واضحاً لما سيكون عليه الشرق الأوسط الجديد.

    الهاجس الذي ينتاب الكثير من المتابعين والمراقبين للوضع في الشرق الأوسط هو أن تسعى الولايات المتحدة لتأجيج الصراع والتسبب في اندلاع حرب إقليمية بين دولتين أو أكثر في الشرق الأوسط، وهو إنْ حصل سيحول المنطقة إلى جحيم خاصة أن الوضع الأمني غامض وضبابي، والذي يعزز هذا الطرح سعي الولايات المتحدة إلى عقد صفقات بيع أسلحة والتحذير من نوايا بعض الدول بدعوى محاولتها بسط نفوذها وتسخير إمكانياتها للسيطرة على الشرق الأوسط، وهو ما يفتح الباب على مصراعيه للسباق نحو التسلح الذي يؤدي إلى استنزاف الاقتصاد ويؤثر بشكل سلبي على التنمية الشاملة في المنطقة.

    * كاتب مغربي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-07
  3. رمزي الفهيدي

    رمزي الفهيدي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-08
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    موضوع رائع وواقعي للغاية

    والله يستر من الايام القادمة

    تشكر على الموضوع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-07
  5. محمود المريسي

    محمود المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-17
    المشاركات:
    1,463
    الإعجاب :
    0
    سياسة امريكا نحو الشرق الأوسط خطتها بخطى ثابته وتفكير مستقبلي بعيد من بعد الحرب العالمية الثانية عندما استلمة الدفة من بريطانيا العضمى لتهاوي الأخيرة ودخله بصراع مع المحور الشرقي فيما سمي بالحرب الباردة .
    ومن حسن حض امريكا تدمر الاتحاد السوفياتي الذي يمثل المحور الشرقي ـ وولدة دول لها قوه ستنافس امريكا في المنطقة مثل العراق من جراء تلك الخلافات الشرقية والغربيه وبالتالي تشكيل خطر على منابع الاقتصاد الامريكي والغربي فتم ادخال العراق بخندق احتلاله للكويت وزاد هذا الاحتلال من شرخ منطقة الشرق الأوسط وفتح الابواب التي اغلقت سابقاً بوجه السياسة الامريكيه .
    والآن ظهرت ايران كقوة تنافس وجودهم وابتزاز الخيرات التي يتغذون منها فلن يقفوا مكتوفي الأيدي حتى يروا ايران تمتلك القنبلة الذرية فهم جادين في سحق ايران كما سحقوا العراق سابقاً ولكن المعادلة صعبه نوعاً ما فالعراق وجدوا من يقبض ليبيعه سواء من الدول العربية أو من داخله فسهل ادعاء امريكا في شرعية حربها ، الآن ايران من سيقبض حتى يكون السجادة لمرور امريكا فوقها دول الخليج موقفها معروف ومبارك مصر موقفه معروف تبقى الدول الاخرى بالمنطقة ما دورها في هذا الصراع ومن سيستفيد ويخرج بعضمه من امريكا .
    هذه الاسئلة مبهمه اجابتها اما الحرب على ايران فلا محال منه إلا اذا رضة امريكا بتقسيم الكعكعه الخليجيه مع ايران .. كل شئ ممكن والايام تظهر لنا بما لم نكن نتوقع .
    تحياتي ابو لافي وموضوع مهم ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-07
  7. ابو لافى

    ابو لافى قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-12-31
    المشاركات:
    27,616
    الإعجاب :
    590
    اشكرك اخي الفهيدي على مرورك ونود ان نرتاح ولو يوم في الاسبوع لنناقش
    قضايا تهم منطقتنا وليس اليمن فقط ونفتك من وحده وانفصال لبعض الوقت وادعوا الاخوه ان يشاركوا بهذا الموضوع الذي يبين كاتبه سياسة امريكا لشرق اوسط جديد00تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-07
  9. صلاح السقلدي

    صلاح السقلدي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    4,183
    الإعجاب :
    1
    موقع الموضع قسم الشؤؤن العربية..​
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-07
  11. ابو لافى

    ابو لافى قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-12-31
    المشاركات:
    27,616
    الإعجاب :
    590

    اشكرك اخي المريسي لاثراء هذا الموضوع الهام والذي يهدد منطقتنا قاطبه وليس جزءا منها00
    ويا حبذا لو مشرفي السياسي والاعضاء يلتزمون يوما في الاسبوع لمناقشة القضايا العالميه مع تقفيل مواضيع الشان اليمني00تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-07
  13. ابو لافى

    ابو لافى قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-12-31
    المشاركات:
    27,616
    الإعجاب :
    590
    تريدون الاحتلال لهذا المجلس اليمني وجعله اداة فتنه واقتتال 00وحده انفصال 00قال وقيل وكذب وافتراء وزعم وسب وشتم يا صلاح00
    اليس هذا قسم سياسي ام انه للشتائم اما غير الشتائم يذهب للشئون العربيه السنا عربا ويهمنا ما يهم العرب00
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-07
  15. رمزي الفهيدي

    رمزي الفهيدي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-08
    المشاركات:
    196
    الإعجاب :
    0
    هذا القسم اسمه المجلس السياسي .
    يعني يتكلم عن جميع المواضيع السياسية في العالم .
     

مشاركة هذه الصفحة