حسين الأحمر: "التضامن الوطني" ليس تجمعاً لحاشد وعلي محسن هو من أرسل أبناءها للقتال بصعدة

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 560   الردود : 2    ‏2007-08-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-07
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    حسين الأحمر: "التضامن الوطني" ليس تجمعاً لحاشد وعلي محسن هو من أرسل أبناءها للقتال بصعدة


    قال الشيخ حسين عبدالله الأحمر يوم الاثنين إن مؤتمر التضامن الوطني الذي أعلن عنه مؤخراً وتم انتخابه رئيسا له "يضم في صفوفه أكثر من 1500 شيخ وشخصية اجتماعية من كل أنحاء اليمن" نافياً أن يكون تجمعاً لمشايخ قبيلة حاشد وبعض من قبيلة بكيل كما أشيع.
    وأضاف أن "حوالي 300 شيخ وشخصية اجتماعية من حاشد فقط، حضروا مؤتمر التأسيس مقابل أكثر من 800 شيخ وشخصية اجتماعية من المحافظات الجنوبية و300 من قبيلة بكيل ونفى أي انسحابات أو اعتراضات ممن شاركوا في التأسيس.
    لكنه استدرك قائلاً "هناك شخص أو أشخاص قليلين أرسلوا الى اللقاء لكي يصرحوا بعد ذلك ضده ونحن كنا على علم بذلك" .
    وكشف الأحمر في أول لقاء له عقده الاثنين مع عدد من الصحفيين والسياسيين في منتدى التنمية السياسية بعد انتخابه رئيسا للتضامن الوطني أنه كان يفكر في إنشاء "حزب سياسي" لكنه أحجم عن ذلك بعد أن وجد أن "الأحزاب السياسية لم تحصد في الانتخابات الرئاسية والمحلية الماضية إلا الشيء القليل بسبب استخدام السلطة كل إمكانات الدولة لمرشحيها".
    وأكد الشيخ الشاب أن الرئيس علي عبد الله صالح ما كان له أن يفوز في الانتخابات الرئاسية الماضية لولا استخدامه كل مقدرات الدولة وتسخيرها لصالحه " وأنا مستعد أن أقول هذا الكلام مباشرة للأخ رئيس الجمهورية".
    وأضاف أن التوازن في اليمن مختل منذ حرب 1994 وقد أدى ذلك حسب قوله الى انهيار التعليم وانتشار الفساد وتدهور الصحة مؤكدا أن هذا أمر طبيعي في ظل الاختلال القائم وان التضامن الوطني قد يسهم في إحداث التوازن الذي لم تستطع الأحزاب بسبب ضعفها وعدم قيامها بواجباتها وركون بعض قياداتها الى المساومات السياسية تحقيق التوازن.
    وحول علاقة ليبيا أو السعودية بدعم التجمع القبلي الذي يرأسه، نفى الأحمر أن يكون أي من هذين البلدين قد قدم دعماً مالياً لإنشاء "التضامن الوطني" قائلاً إن "هذه إشاعات وتهم يروجها الخصوم ونحن نفكر بإمكانية مقاضاتهم".
    وكشف رئيس مجلس التضامن الوطني انه كان بفكر بإنشاء لجان شعبية على غرار اللجان في الجماهيرية الليبية وقال "كنت أفكر بإنشاء لجنة شعبية لكن حساسية (اللجان الشعبية) لدى بعض الجيران وإمكان أن تتهم ليبيا بالوقوف وراء هذه اللجان أودعمها ماليا هي التي جعلتني اقبل نصيحة الوالد بتغيير اسم اللجان الشعبية" واستطرد "قد انشانا التضامن الوطني وفقا للدستور وبهدف المصلحة الوطنية".
    وأقر الأحمر وهو نائب في البرلمان عن المؤتمر الشعبي العام الحاكم بعلاقته مع ليبيا قائلاً "نعم لدي علاقة مع ليبيا وبالذات مع العقيد معمر القذافي وقد حصلت من ليبيا على صفقة تجارية وهذا أمر طبيعي مثل أي تاجر آخر ولكن هذا لا علاقة له بإنشاء التضامن الوطني".
    وأضاف "من العيب ترويج هذه التهم أو أن يتهم الإنسان في وطنيته نحن تجمع يمني نستهدف المساهمة في بناء الوطن ومحاربة الفساد".
    واستطرد حسين الأحمر قائلا " لدي أنا والأخ رئيس الجمهورية علاقات جيدة مع العقيد القذافي، ويمكن أن يكون الرئيس قد استفاد من ليبيا أكثر مني".
    وعما إذا كان مؤتمر التضامن محاولة من الشيخ عبد الله الأحمر لترتيب "البيت الحاشدي" في ظل حالته الصحية الحالية، قال حسين الأحمر "جميع مشايخ حاشد منحوا الشيخ صادق عبدالله الأحمر (رقما) ولا خلاف حول توليته المشيخ وقد حسم الأمر". في إشارة الى تنصيب شقيقه الأكبر صادق شيخاً على حاشد بعد والده.
    ونفى الأحمر مشاركة قبيلة حاشد في حرب صعدة ضد أنصار الحوثي وقال "لم نشارك في حرب صعدة ولم يرسل من قبلنا مقاتل واحد الى صعدة وكل من أرسل الى صعدة تم عن طريق علي محسن".
    وأضاف: اتصل بي الأخ رئيس الجمهورية أثناء الحرب وكان يعتقد أنني ادعم حركة الحوثي فقلت له لو كنت ادعم الحوثي لنقلت المعركة الى صنعاء ولكن وطنيتي تمنعني في أن أقف مع حركة الحوثي وأنا لست مع القلاقل والحروب".
    وأوضح أن جميع من قاتلوا مع الجيش في صعدة من أفراد حاشد أرسلوا عن طريق علي محسن فيما هو لم يرسل أحداً واستدرك بالقول "طلب من الشيخ صادق تجنيد مقاتلين لإرسالهم الى صعدة فوافقت ولكن بشرط إدماجهم في صفوف الجيش وبعد أن يتم تدريبهم في المعسكرات وهذا ما تم حيث جند 600 مقاتل من حاشد لايزالون في المعسكرات حتى الآن ولم يرسل منهم ولو شخص واحد الى صعدة" حسب قوله.
    ورداً على سؤال لصحفي حول توريث السلطة وعلاقته بنجل الرئيس قال الشيخ الأحمر إن "ابن الرئيس مواطن يمني ومن حقه أن يترشح ولكن دون أن يستخدم إمكانيات ومقدرات الدولة".
    كما نفى الأحمر أن يكون تجمعه القبلي ضد الأحزاب السياسية أو بديلاً عنها "لسنا ضد المعارضة ونحن مع التعددية وهذا أمر جيد ومن حقنا أن ننشئ الكيان الذي يعبر عنا وفقا للمادة الدستورية 58". وطالب الصحفيين بالاطلاع على هذه المادة الدستورية التي تمنح كل أبناء المجتمع حق تنظيم أنفسهم دون الرجوع الى قانون الأحزاب أو قانون الجمعيات.
    وقال إن التضامن الوطني ليس مع السلطة ولا مع المعارضة وسيقف مع هذا الطرف اوذاك على أساس الحق الذي يحمله "فإذا كان مع السلطة سنأخذ به وإذا كان مع المعارضة سنأخذ به".
    وقال سندعم في الانتخابات الرئاسية القادمة كل من هو عضو في التضامن الوطني سواء كان في المعارضة أو في السلطة".
    وأضاف أن غالبية من أسهموا في تأسيس التضامن الوطني أعضاء في الأحزاب المعروفة منهم "حوالي 60% في المؤتمر الشعبي العام مقابل 20 % أعضاء في التجمع اليمني للإصلاح و10%من المستقلين وبقية الأحزاب".

    http://www.aleshteraki.net/news.php?action=view&newsID=2626
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-07
  3. أبوسعيد

    أبوسعيد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    8,258
    الإعجاب :
    0

    اخي نبض عدن
    اذا تضاربت الرباح انتبه على جربتك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-07
  5. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948
    تاملوا جيدا.....!!!!!!
     

مشاركة هذه الصفحة