بين حمرة الشفاه وحمرة الدم

الكاتب : عاشق المدينة   المشاهدات : 545   الردود : 5    ‏2007-08-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-05
  1. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    في مجتمع الثورة الإعلامية وما يكتنفه من فوضى أخلاقية باتت فيها القيم ضرباً من ضروب الرجعية والتخلف تجد نفسك فجأة ودون سابق إنذار ملقىً على وجهك في فناءٍ واسع يحوي عشرات بل مئات الحسناوات اللواتي يعج بهن الإعلام صبح مساء.. هنَّ لسن حسناوات بالمعنى اللفظي أو المعنوي للكلمة وإنما فلنقل محسَّنات إذا ما استحضرنا عمليات التجميل، وفنون التلوين والتشكيل، وإبداع الشد والنفخ والتصغير والتكبير لينتج لنا عموماً في نهاية المطاف منتجاً بشرياً مقبول الاستهلاك في صناعة الإعلام الحديث.

    وأمام ذلك المصنع الإنساني فلا تعتب على ناظريك حينما تجد شخصك الكريم ماثلاً أمام طابورٍ من حسناوات الشاشة المحسنات فهي ضريبة التمازج الإعلامي، والخلط البرامجي الذي انعكس أثره على إجبارك قسراً لتخلط بين مشاهدة نشرة أخبار وبين التأمل في مخارج حروف من تلقي نشرة الأخبار، وبين الاستفادة من معلومات برنامج ثقافي وبين سماع نغمات السلم الموسيقي لمقدمة ذلك البرنامج، وبين متابعة نشرة الأرصاد الجوية وبين ما يعصف به قوام مذيعة النشرة من أعاصير ورياحٍ وزخات دلال قاتلة..

    نحن في زمن تضاربت فيه المعلومة ومصداقية الإحساس بها، فجميل أن ترى الجمال يلقي على مسامعك نشرة الأخبار بكل رقة ونعومة ولكن الغريب حينما تحاول أن تفصل بين إعجابك بقارئة الأخبار وبين الخبر المنقول إليك فتجد صراعاً نفسياً بين أيهما أشد بريقاً في عينيك حمرة شفاه المذيعة أم حمرة دم القتلى، أجساد القتلى البالية أم جسد المذيعة الفاتنة، نحور القتلى المنحورة، أم نحر حورية الشاشة الحوراء..

    كانت مواصفات العمل الإعلامي في السابق ذات معايير جادة من حيث ديكور الاستديو الهادئ والذي يجب أن لا يحتوي على أي مؤثرات ضوئية بل يكتفى بخلفية ذات لون واحد إما الأزرق أو الأبيض أو الأسود حتى لا يعمل الإبهار الضوئي وكثرة المؤثرات على تشويش المشاهد عن متابعة مضامين الأخبار، وكانت المعايير المعنوية في المذيع المتقدم سواء رجل أو أنثى هو امتلاكه القدر الكافي من الثقافة والمعلومات وإخضاعه لاختبار تجريبي للتأكد من مواءمة الشروط اللازمة عليه، ناهيك عن ضرورة الحشمة وعدم التكلف في استخدام المكياج، ولكن في زمن التقدم الذي بات يسير على سرعة تجاوزت السرعة المحددة له في العداد تلاشت تلك المرحلة وانتهت، فأصبحنا نجد سباقاً محموماً على تحويل برامج الأخبار بشكل ضمني إلى برامج عروض أزياء..

    ربما – ويبدو أن كل (ربما) مقبولة التحقيق في هذا الوقت – ربما أنه ستجيء مرحلة قادمة لإطلاق مسابقة (ملكة جمال المذيعات) وهناك بشائر ومقدمات تنبئ على تحقيق ما جاء في (ربما) إذ تجد أن عدداً من مذيعات الأخبار في الوطن العربي قد نلن أوسمة وأوصافاً شخصية أصبحن معروفات بها في الوسط الإعلامي وبين المهتمين مثل: (الليدي حليمة بولند) و(فاتنة الجزيرة جومانا نمور) و(مارلين مونرو العربية سهير القيسي)، و(شقية إم بي سي رزان مغربي) ..

    المؤلم في الأمر هو ليس الاعتماد على مقاييس الجمال لاختيار مذيعات الشاشة الصغيرة فالجمال تهواه الفطرة الإنسانية السليمة والجمال شيء محبب إلى النفس، ولكن الخوف والمؤلم هو ما سيتبع هذا الاتجاه من تبعات واستحقاقات أخرى، فأين سيكون مكان الكفاءات الجادة من الشباب والبنات في مجال الإعلام، وهل ستختفي من هذه المهنة الشخصيات الجديرة بها من ذوو القيمة العلمية والمهنية الجادة والملتزمة لتحل مكانها مذيعات الموضة والأزياء، التبعة الأخرى مصير اللغة العربية واللغة الإعلامية الحرفية والتي أصبحت تسيطر عليها اللهجة العامية واللهجات الدارجة حتى تكتسحها شيئاً فشيئاً لنجد أنفسنا فجأة أمام مذيعات شخبط شخابيط، أضف إلى ما سبق من تبعات هو الجانب الإنساني الذي ينعكس أثره عند قراءة أخبار مؤلمة بحجم ألم الواقع المر فتجد نفسك واقفاً أمام قارئة الفنجان بدلاً من قارئة الأخبار.

    هناك سؤال دائماً ما يشغلني: هل يمكن أن نعيد التاريخ قليلاً للوراء على الأقل فيما يخص عاداتنا وقيمنا وبساطتنا القديمة التي كانت نابعة من بساطة أرواحنا؟ طبعاً أشك .. ولكن الأهم من ذلك السؤال وهو ما يتصل بالحاضر؛ هل سنتمكن من ضبط مستوى تأثرنا وإنسانيتنا وآدميتنا حتى نستطيع التمييز بين حمرة الشفاه وحمرة الدم؟!

    عبدالفتاح الشهاري
    كاتب صحفي – الرياض
    www.shahari.net
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-05
  3. Lost

    Lost عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-07-12
    المشاركات:
    1,665
    الإعجاب :
    0


    لو بيدي برشح حليمه بولند !!

    جمالها يدّوخ يا اخي :eek:
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-05
  5. غزال100

    غزال100 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-20
    المشاركات:
    1,050
    الإعجاب :
    0
    طعمي التم تستحي العين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-05
  7. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    كلام جميل..............
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-06
  9. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    الأعزاء:

    Lost
    غزال100
    keep it real


    شاكر مروركم الكريم .. لكم خالص محبتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-06
  11. جميلة

    جميلة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    987
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    اننا نعاني من فقر في الهوية الاعلامية ... فالمذيع او المذيعة عبارة عن اداة جذب للجمهور (مثلها مثل قنوات الاغاني والاغراء ) ولكن الاحظ ان في جميع القنوات الفضائية .. ورغم الاغراء الحاصل الا ان اللكنة العربية واضحة والالقاء سليم ... الا في الفضاية اليمنية ... عدم ثقة بالنفس ، وقلة ذوق في (كل ) شيء ... مما يجعلك تغير القناة ..
    ومذيعاتنا (هداهن الله ) لسن بذلك القدر من المعرفة والعلم والثقافة العربية واللغوية ما يقبل به الاخرين ، والغريب انهم يفرضوهن علينا فرض ...
    وحتى مكياجهن شكلهن يذهبن عند شارعه وليس متخصص (ماكيير وماكياج وبديكير ووو )

    ويخص موضوعك الاتجاه الغريزي الموجة كرسالة للقنوات الى المشاهدين ، وهو امر واقع وحقيقي .. فانا ارى الكثيرين وقت الساعة التاسعة مثلا ينتقلون من قنوات اخبارية الى واحدة معينة !!! ، جميع قنوات الاخبار (الجزيرة - الاخبارية - العربية - الحرة - النيل الاخبارية - ... الخ ) وينتقون واحدة .. لماذا ؟؟ لان المذيعة التي تقدم الاخبار شكلها يفتح النفس ...

    وفعلا ما يغيضني ان بعض الاخبار تتوقد حماسا وقوة ونرى المذيعة تسرد الخبر كانما تسجل برنامجا وثائقيا عن حياة السلاحف ، واحيانا الخبر محزن ونراها تبتسم للكاميرا بنظرات بلهاء ...
    او ان يتم تقديم مسلسل تربوي واجتماعي عبر مذيعة لم تعد تدري ما تلبس (يا حرام ) وتتحدث بصوت اخنف (دلالا ) وليس لوجود امثالها اصلا من داعٍ

    اصبحت المراة سلعة رخيصة .. وهي ارتضت بذلك ...
    وبدلا من ان نتحدث عن حمرة الدم او احمر الشفاة ... دعونا اولا نبحث عن ماء الوجوه ورائحة الحياء ...

    اشكرك اخي الفاضل عاشق المدينة ... ولا فض فوك .. ورفع قلمك .. واعلى شأنك لما فيه كل خير ...
     

مشاركة هذه الصفحة