يامغيث أغثنا ؟؟؟

الكاتب : ابو العتاهية   المشاهدات : 452   الردود : 2    ‏2007-08-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-04
  1. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    تصوروا يحدث في اليمن (90) اسرة يمنية في عدد من القري اليمنية التي تعيش
    فقرا تحت خط الصفر وظروف حياتية فيها امتهان لكرامة البشر حفاة عراة شعتا
    غبرا يفترشون الأرض وينامون علي ترابها مشاهد رايناها علي شاشة التلفزيون
    في المجاعات في افربقيا ودرافور والكنغوا وفي وجوة اللاجئين الهاربيين من
    حروب افريقيا الوسطي وفيضانات بنغلاديش ولكن في وطنا وفي قري ومحافظات
    لحج والحديدة واب اسر بالكاد تعتاش علي وجبة واحدة كل يوميين وينعدم الماء
    في قراهم وفريسة سهلة للامراض التي نهشت لا اقول لحومهم بل عظامهم
    وحكومتنا غافلة عنهم وكأنهم سقط متاع لا حس ولا خبر ولا شهامة ولا مروءة
    ماينفق علي البهرجة والأحتفالات كافي لسد حاجاتهم وستر عوراتهم
    اين التكافل وحقوق الأنسان وعندما اكتشف حال هذة الأسر وبان الخافي المستور
    جاءت الأغاتة من خلف الحدود بتبرع مشكور من الأمير السعودي طلال
    بمبلغ 20 الف دولار لأنقاد مايمكن أنقادة
    انها وصمة عار في جبين الحكومة ونحن نتمي لبلد يملك الكثير من الخيرات والانعم انها دعوة للتضامن مع هؤلاء لا تقل أهمية من قضية المتقاعدين
    الذين وجدوا من تبني قضيتهم ام هؤلاء فليس لهم سوي الدعاء وربنا علي
    الظالم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-04
  3. ابن بلادي

    ابن بلادي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-15
    المشاركات:
    6,952
    الإعجاب :
    2
    مابتبطلوا لطم مثل النسوان ,,,

    هو هذا اللي قدركم ربنا تعملوة ,,

    باتجلسوا طول اعماركم تبكوا وتشكوا وتلطموا ,,,

    عجبي على شعب ارتضي المهانه لنفسه ,,,
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-05
  5. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    لكل شخص اسلوبة وطريقتة للتعبير وتغير المنكر له عدة بدائل كما اخبرنا
    بها رسولنا الكريم بيدة او بلسانة أو بقلبة ولم يحددة بخيار واحد
    وبرغم اسلوبك الأستفزازي لن انجر الي عنتريات فاضية فالكلمة قد يكون لها
    وقع اشد من الأبواق ذات الصوت المجلجل تحسبها شيئاً من شدة جلبها وهديرها فإذا اقتربت منها وجدتها أشبه ماطور المياة القديمة التي كانت تملأ القرية بصوتها المجلجل فإذا نظرت إلى دفعها للماء وجدت أنه أشبه ببول طفل
    ماذا فعلت الصجة والهيصة والزبليطة في قضية المتقاعدين
     

مشاركة هذه الصفحة