علي عبدالله صالح.. قلب رحيم

الكاتب : روح الجروح   المشاهدات : 1,211   الردود : 24    ‏2007-08-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-04
  1. روح الجروح

    روح الجروح عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-30
    المشاركات:
    15
    الإعجاب :
    0
    شهد له التاريخ المعاصر بأنه تميز عن غيره من الزعماء اليمنيين بالعديد من الصفات والخصال الحميدة والتي عكستها إنسانيته الجمة تجاه الآخرين في أكثر من موقف.. فحبه وحرصه لنقل مشاعر الود والعطف لكل من يستحق من المناضلين ورجال الدين والعلماء والمواطنين أصبحت متأصلة في شخصيته وتجلت ناصعة للعيان عند مواجهة أي ظرف محزن أو مفرح لكل من حوله وكذا تعاملاته واسلوبه مع اصدقائه وحتى خصومه لا يبرح ان يقدم لهم الواجب في كل المناسبات.
    فمنذ اليوم الأول لتوليه مقاليد الحكم في 17 يوليو 1978م وهو على هذا المنوال و المسيرة التي ساعدته في قيادة السفينة بحكمة وذكاء وصفاء ابن البلد ولم شمل الإخوة وموازنة الأمور لهدف بناء اليمن الحديث.. إنه الزعيم الفذ القائد علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الذي استطاع ان يغير كتابة التاريخ اليمني بحروف وضاءة مشرقة ويجلعها امتداداً للتاريخ الحضاري الأول العربية السعيدة.
    خطوات ميمونة
    > ورغم انه بتوليه السلطة قد ورث تركة ثقيلة مهترئة مشتتة تركها اسلافه من الرؤساء على كل الاصعدة والقضايا وكانت أكثر هذه القضايا اثارة هي الفرقة والشتات والعداء بين الإخوة ونبذ الأخرين، ولكن مع هذا القائد المعطاء اختلفت الأمور وتحولت الموازين فخطواته الميمونة في سبيل خير الأمة حققت له المعجزات ليس بعصا سحرية أو قوة خارقة ولكن شخصيته الفذة واسلوبه المرن وتعامله الصادق قربت المسافات وازالت الحواجز وصفت النفوس ومن ضمن التوجهات التي قام بها الرئيس علي عبدالله صالح وتحولت إلى قيم تسامحية واخلاقية كريمة حين اتخذ فخامته قراراً بعودة الرؤساء السابقين والذين كانوا أحياءً في تلك الفترة وهم المناضل عبدالله السلال أول رئيس للجمهورية بعد قيام ثورة 26سبتمبر 1962م والقاضي عبدالرحمن الارياني ثاني رئيس للوطن بعد الثورة.. وليس ذلك فحسب بل ان النبل الإنساني لدى فخامته لم يكتف بقرار العودة ولكنه منحهم كل الرعاية والاهتمام لهم ولأبنائهم ولكافه أفراد أسرهم، وما تزال الصورة الإنسانية بكل قيمها ماثلة عندما أخذ المناضل الأستاذ أحمد محمد نعمان بين ذراعيه حباً وتقديراً وذلك أثناء زيارته في مقر أقامته في سويسرا.. ولم تنقطع غرائز العطاء الإنساني فقد كان كريماً معهم مشفقاً حتى تواروا الثرى وشيع جثمانهم على النحو الذي يشيع الزعماء بصفتهم زعماء سابقين.
    الابن البار
    > ذكر القاضي عبدالرحمن الارياني في مذكراته التي لم تر النور حتى اليوم وقالها أيضاً في آخر لقاء اجرته معه "26 سبتمبر": بعد الانقلاب الذي قاده الرئيس إبراهيم الحمدي طلّب مني مغادرة البلاد وقال لي الحمدي آمهلني ثلاثة أشهر لكي تعود إلى الوطن.. بعد انقضاء الفترة راجعناه وطلب مهلة أخرى لثلاثة أشهر، راجعناه بعد المهلة الثانية وبعد سنة أخرى ولكن دون جدوى وكدت أفقد الأمل بالعودة إلى وطني ومسقط رأسي اليمن.. حتى جاء الابن البار الرئيس علي عبدالله صالح إلى الحكم والذي بادر في إصدار قرار شجاع لعودتي وكنت في العاصمة السورية دمشق وكذا عودة المناضل عبدالله السلال وقد فاجأ الجميع بذلك.
    قلب رحيم
    > وفي الجانب المقابل لا يمكن لأحد ان ينسى المواقف الإنسانية القيمة لهذا الرئيس صاحب القلب الرحيم ،وذلك عندما أمر بفتح الحدود على مصراعيها أمام اخواننا أبناء اليمن في الشطر الجنوبي والذين هربوا من جحيم الحرب في مدينة عدن في 13 يناير 1986م واصدار التوجيهات بمراعاة القادمين وايوائهم وتذليل كل الصعوبات التي تواجههم.. وهناك العديد من المواقف التي تحسب في سجل الرئيس علي عبدالله صالح الإنساني منها وليس على سبيل الحصر لفتاته الكريمة بزيارة العلماء ورجال الدين ومناضلي الثورة مثل القاضي أحمد زبارة مفتي الجمهورية والمناضل اللواء علي قاسم المؤيد وزيارته للعلامة عبدالقادر بن عبدالله بن عبدالقادر رئيس الاستئناف والشيخ احمد حسين جرعون عضو مجلس النواب.
    العفو العام والعائدون
    > ومن القضايا الإنسانية التي لا تخلو من الاقدام والشجاعة هو اصدار فخامته لقرار العفو العام لكل من شارك في حرب صيف 94م ضد الوحدة والشرعية.. ويذكر الجميع ذلك اليوم المشهود في 7 يوليو 1994م حين كانت الحرب قد انتهت بانتصار قوات الشرعية الدستورية والوحدة بقيادة الرئيس علي عبدالله صالح الذي لم يغره الانتصار ويصنع فيه ما يصنع المنتشي المنتصر بل كان العكس فقد البسه هذا الانتصار العظيم لباس الحلم والتسامح الإنساني.. فلن ننسى موقفه الرائع الذي يعجز عن وصفه اللسان وذلك يوم التقائه بالجنود المغرر بهم في معسكر الثورة بعمران عندما خاطبهم بخطاب الحلم والحكمة والكرم الحارص على حقن الدماء ولم الشمل وتضميد الجروح وأمر بإعادة أسلحتهم وصرف مستحقاتهم ومنحهم اجازة للذهاب إلى مناطقهم وقراهم لكي يطمئن اهلهم و أولادهم وذويهم على سلامتهم، وحتى اولئك المغرر بهم من العائدين من خارج الوطن رحب بهم الرئيس ووجه بأعادتهم إلى اعمالهم السابقة كل حسب مجاله لينخرطوا في المجتمع اليمني كمواطنين صالحين.. هذه هي الصفات التي ستظل نبراساً ونموذجاً يقتدى به عبر الاجيال ومهما كتب الكتَّاب والمؤرخون عن هذا الجانب ففي اعتقادي لن يوفوا هذا الرجل حقه.
    هدف سامي
    الرئيس علي عبدالله صالح جعل حبه لهذا الوطن وشعبه هدفاً سامياً ترجمته كل المواقف والاعمال الخيرة.. فمنذ وصوله سدة الحكم حتى يومنا هذا والذي يتزامن مع احتفال أبناء شعبنا اليمني بالذكرى ال29 وهو لا يتردد في مساعدة المحتاج ومواساة الحزين ومشاركة الآخرين افراحهم..كيف لا وهو في حله وترحاله لا ينفك من عمل الخير واظهار المشاعر الإنسانية تجاه كل من حوله ولا توجد هناك أية شخصية وطنية أو دينية على مستوى الوطن إلاّ وقدّم لها كل ما تستحق وأكثر من ذلك.. فهذه الجوانب بالنسبة للرئيس شيء مقدس والتزام أدبي لا تهاون فيه وعلى سبيل المثال كان دائم الاتصال والسؤال عن رفيق دربه وصديقه القاضي عبدالكريم العرشي رئيس مجلس الشعب التأسيسي- رحمه الله- بل كان حريصاً على زيارته في بيته من فترة إلى أخرى حتى اختاره الله سبحانه وتعالى إلى جواره وحينها تم تشييع جثمانه على المستوى الرسمي وكان الرئيس علي عبدالله صالح في مقدمة المشيعين.. وصورة أخرى من العمل الإنساني عندما قام بزيارة العلامة محمد أحمد الجرافي رئيس هيئة الافتاء في بيته وأثناء مرضه وكذلك القاضي يحيى الفسيل عضو اللجنة العليا والمناضل اللواء أحمد العماد وهذا ينطبق على كل أبناء المحافظات الأخرى ففي كل زيارته سواءً في محافظة تعز أو حضرموت أو الحديدة وغيرها من المحافظات والمناطق يكون حريصاً كل الحرص على زيارة المرضى من علمائها واعيانها ومساعدة المحتاجين منهم.
    سعة صدر
    > في إحدى الزيارات التفقدية للرئيس علي عبدالله صالح إلى منطقة بني مطر بمحافظة صنعاء وأثناء مرور موكبه لم يتمالك الرئيس نفسه حين اطلق لسجيته المتواضعة العنان ونزل من سيارته لتجاذب اطراف الحديث ليس مع شيخ من مشايخ المنطقة أو احد من الاعيان ولكن مع أحد المواطنين العاديين وليستمع إليه بكل اصغاء واحترام عن ظروف المنطقة ومشاكلها ووضع الزراعة.. المتأمل في صورة الرئيس مع هذا المواطن يلاحظ بكل جلاء مدى سعة صدر هذا الإنسان «بكل ما تعنيه الكلمة» والذي فضل ان يسمع ظروف المنطقة من مواطن بسيط على ان يسمعها من الوجهاء أو المسؤولين ليس لشيء ولكن لايمانه وفراسته المعتادة في صدق ونقاوة سريرة هذا المواطن العادي الذي اختارت ارادة الله ان يخلق قزماً ولكنه في نظر الرئيس عملاق رفيع القامة والصورة ابلغ واصدق من أي تحليل أو شرح.
    بقلم /خالد العابد صحيفة 26سبتمبر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-04
  3. العمري لسودي

    العمري لسودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-27
    المشاركات:
    703
    الإعجاب :
    0
    فعلا والله الرئيس قلبة رحيم ومتسامح جدا جدا ولاعيبة فية الا سكوتة عن بعض الاصلاحات التي يجب ان تكون لاصلاح حال الامة يجب الا تاخذة في حياة لومة لايم يجب ان يكون ذو بأس شديد على لصوص قوت الشعب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-04
  5. اياد الشعيبي

    اياد الشعيبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-08-11
    المشاركات:
    615
    الإعجاب :
    0
    ماشاء الله قلبه رحيم والدليل حتى انه لاينام حتى يعرج على كل منازل الفقراء والمساكين ليطئمن عليهم ........علي صالح يذكرني بالخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-04
  7. أبوسعيد

    أبوسعيد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    8,258
    الإعجاب :
    0





    احسن لك تروح



    تــــــــــــــــــــــ [​IMG]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-04
  9. العمري لسودي

    العمري لسودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-27
    المشاركات:
    703
    الإعجاب :
    0
    القول كثير عن تسامح الرئيس لشعب ولكن للتسامح حد وحدود في غير مضرة على الشعب الا يسامح السرق وقطاع الطرق
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-04
  11. الايام دول

    الايام دول قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-05-17
    المشاركات:
    14,302
    الإعجاب :
    1
    كان في زمن من الازمان شخص اسمه مسيلمه الكذاب ادعى النبوه فاهلكه الله شر مهلكه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-04
  13. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    [​IMG][​IMG]


    كفـــــــاية ظلـــــم . . كفـــــاية طغـــــــــيان
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-04
  15. Lost

    Lost عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-07-12
    المشاركات:
    1,665
    الإعجاب :
    0

    [​IMG]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-04
  17. أبوسعيد

    أبوسعيد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    8,258
    الإعجاب :
    0
    ههههههههههههههههههههههههه
    اضحك الله سنك اخي المنسي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-04
  19. Lost

    Lost عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-07-12
    المشاركات:
    1,665
    الإعجاب :
    0


    وهذا اخوه الخرط المستديم ( المزّمر ) !!


    [​IMG]


    ساعدنا بنقلها في كل مواضيع المطبلين !!
     

مشاركة هذه الصفحة