لقاء مع عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية حماس العراق

الكاتب : أحمدالسقاف   المشاهدات : 471   الردود : 2    ‏2007-08-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-04
  1. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    لقاء مع عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية حماس العراق
    في منتدى الاخوان المسلمين

    من رحم الشعب العراقي الرافض للاحتلال ولدت شرارة الجهاد مع أول دخول للقوات الأمريكية ... وأنطلق أخوانكم في العراق يحملون لواء الجهاد ونالت المقاومة الإسلامية التأييد الشعبي ونشأ عن هذا وضع معقد للأمريكان وحلفاء الأمريكان

    واليوم وفي ظل أوضاع صعبة ينطلق من جديد من رحم الجهاد حركة مقاومة إسلامية ..كان الأسم كفيلا بالتعريف عنها

    هي حركة مقاومة تستند في عملها إلى الكتاب والسنة ... هكذا تعرف (حماس - العراق) نفسها كحركة مقاومة إسلامية
    حدودها هي العراق ... ورايتها قوله تعالى : (( إنا فتحنا لك فتحا مبينا ))
    ومنه اشتق اسم جناحها العسكري ( كتائب الفتح الإسلامي )
    سلاحها سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وهي تتعهد أن هذا السيف لن يغمد – بإذن الله تعالى - حتى تحرير الأرض وطرد المحتل

    صدر البيان الأول في 26/3/2007 الموافق 7 / ربيع الأول / 1428 هـ
    يعلن قيام حركة المقاومة الإسلامية (حماس - العراق) هي إذا حركة ولدت من رحم كتائب ثورة العشرين .. من فيلق الفتح الإسلامي.
    اليوم نلتقي مع عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس-العراق) علي صفحات الملتقي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين والصلاة والسلام على إمام المجاهدين وقائد الغر المحجلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
    في البدء لابد لنا أن نقدم تحية شكر وامتنان للإخوة القائمين على (( منتدى الملتقى )) لإتاحتهم فرصة التواصل بإخوان لنا ونشكر كل الإخوة القراء والذين أرسلوا بأسئلتهم واستفساراتهم عن إخوانهم في أرض الرباط .
    إخوتي في الله تعالى بعد قراءة الأسئلة تبين أن الكثير منها متشابه في المضمون ، لذلك ارتأينا أن تكون إجاباتنا حسب المواضيع ؛ وسيجد القارئ الكريم أن هناك بعض إجابات ضمنية بين ثنايا الكلمات والسطور .
    ووجدنا أيضا أن بعض الأسئلة كانت موجهة إلى أطراف أخرى هم الأولى بالإجابة عنها .
    إخوتي وأحبتي من المعلوم أن الجهاد في العراق بدأ باندفاع جماهيري لمقاومة المحتل وبكل توجهاته الفكرية الإسلامية
    وكان ( الإخوان ) من هذه الجموع ؛ ولهم حضورهم المتميز في ذلك حيث انضموا إلى فصائل الجهاد المعروفة فكانوا نواة في تأسيس الكثير منه ، وأبرزها كتائب ثورة العشرين ، وبعد إعادة تنظيمها أي ( الكتائب ) وولادة حماس العراق تبنت حركتنا الفكر الوسطي المعتدل الذي أسسه الإمام البنا رحمه الله تعالى وأصبحت في اغلب هيكليتها من شباب الإخوان ممن تربوا على فكر الإمام والشهيد سيد قطب مع أن هناك في صفوف حماس من يحمل الفكر السلفي أو الصوفي المنضبط ، ولابد أيضا من الإشارة إلى أن هناك فصائل تحمل نفس الفكر الوسطي مثل الجبهة الإسلامية للمقاومة العراقية ( جامع ) ، أما من الناحية التنظيمية فان حماس العراق كيان مستقل له قراره الخاص ومرجعيته الخاصة وليس لهه علاقة بأي تنظيم على الساحة مع ضرورة التنويه أن ( الإخوان المسلمون ) جماعة غير معلنة في العراق لحد الآن
    ، أما ما مدى علاقة الحزب الإسلامي بالجماعة وهل يمثلهم أو لا ، فالطرفان هم الأجدر بالإجابة على هذا الاستفسار .
    لماذا حماس ؟ وما هي أهدافها ؟
    لابد من الإشارة إلى أن اسم حركة المقاومة الإسلامية كان هو الاسم الأول منذ يوم التشكيل في حزيران 2003 م ، وكان اسم كتائب ثورة العشرين يمثل الجناح العسكري للحركة ، وبعد إعادة التنظيم داخل الحركة في 9/3/2007م أصبح الاسم الأول المختصر بكلمة ( حماس ) لنا ، واستقل الأخوة باسم كتائب ثورة العشرين ، إذن فهو ليس اسماً جديداً علينا بل إن هذا الاسم أطلق منذ البداية .
    ومما لاشك فيه أن هذا الاسم الذي رفـع رأس المسـلمين في أرض الجهـاد ( فلسطين ) يُشرِّفُ كل من ينتسب إليه ، ونرى فيها أنها تجربة رائدة في الجهاد يجب على الجميع ترسيخها في أرض الواقع ؛ ونحن وإن كنا نتفق مع الإخوة في فلسطين على الكثير من المنطلقات والأهداف والوسائل إلا أننا لا نرتبط معهم بأي ارتباط تنظيمي .
    وأهدافنا : العمل لإخراج المحتل بكل الوسائل الشرعية من العراق وتحريره وإعلاء كلمة لا إله إلا الله .
    وبرنامجنا في ذلك : العمل ضد المحتل وأذنابه بكل الطرق العسكرية والمدنية لطرده وإزالة آثاره من أرض العراق وكذلك العمل على توعية الشعب العراقي ونشر الفكر الإسلامي المعتدل واستثمار كل ذلك من خلال العمل السياسي المنضبط بضوابط الشرع الحنيف .
    وهذه هي الخطوط العريضة لمشروعنا السياسي ، سائلين الله تعالى أن يوفقنا لتحقيقه :
    الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم النبيين وآله وصحبه المجاهدين
    أما بعد :
    فيا أبناء الشعب العراقي الصابر المجاهد
    ويا أبناء أمتنا العربية والإسلامية
    إن إخوانكم في حركة المقاومة الإسلامية حماس – العراق وهم يسطرون مع إخوانهم المجاهدين في كل فصائل المقاومة والجهاد أروع الملاحم البطولية ومنذ أربع سنوات ، يقدمون لكم اليوم الخطوط العريضة للبرنامج السياسي الذي سيتم الإعلان عنه قريباً ليكون أداةً مكافئة ومتكاملة مع الأداء العسكري في الميدان .
    1- إن حركة المقاومة الإسلامية حماس – العراق : حركة مستقلة في قرارها وإرادتها غير مرتبطة بأي حزب أو هيئة سياسية ولا بأي جهة حكومية أو رسمية .
    2- إن الحركة جزء من التيار الإسلامي المقاوم في الأمة والذي يسعى للنهوض بالأمة في كل مجالات الحياة العلمية والسياسية والاقتصادية ، وتحرير إرادتها بالطرق المشروعة من كل أدوات الضغط والهيمنة الخارجية.
    3- تؤمن الحركة بالجهاد المسلح وسيلة لطرد المحتل وتدعو الرأي العام والهيئات والمؤسسات الدولية لاحترام هذا الحق والإقرار بشرعيته لكل الشعوب التي تتعرض للاحتلال ، والتفريق بينه وبين الجرائم المسلحة التي تستهدف الأبرياء من المدنيين .
    4- لا يجوز استخدام السلاح بأي حال من الأحوال لفض النزاعات السياسية بين مكونات الشعب العراقي ولا لحل الخلافات الدينية أو الطائفية أو العرقية وإنما يعتمد في ذلك على الحوار والتوافق ومراعاة الصالح العام ونشر ثقافة الانسجام والتسامح بين كل النسيج العراقي .
    5- نعتمد الحوار الهادف والدعوة بالحجة والبيان للتغيير والإصلاح وإقناع الآخرين بمنهجنا ومواقفنا مسترشدين بقوله تعالى (( أدعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن )) مفرقين في هذا بين من يخالفنا في الرأي والمنهج وبين المحتلين المعتدين ؛ حيث يقول تعالى (( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين . إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون )) الممتحنة 8-9 .
    6- نؤكد ضرورة استمرار القتال حتى خروج آخر جندي من جنود الاحتلال ، وأنه لا تفاوض مع العدو إلا باتفاق فصائل الجهاد والمقاومة العراقية ؛ وبالشروط والظروف المناسبة والتي يقدرها المجاهدون ، وليس لأي أحد مهما كان أن يتحدث أو يفاوض بأي شكل من الأشكال إلا بتفويض صريح من المقاومة .
    7- نؤمن بضرورة الربط بين الجهد العسكري والعمل السياسي كـأداتين متلازمتين ومتكاملتين لتحقيق أهداف المقاومة في التحرر والإنقاذ والبناء ولمنع الحركات الوصولية من قطف ثمار المقاومة ؛ مع ضرورة التأكيد على الفرق بين العملية السياسية الفاشلة التي تجري في ظل الاحتلال وبين العمل السياسي المقاوم
    8- نؤكد على ضرورة التنسيق الميداني والسياسي بين كافة فصائل المقاومة والقوى المناهضة للاحتلال لاسيما في هذه المرحلة الهامة من مراحل المقاومة والتغيرات المتعاقبة في خارطة السياسات الدولية والتصدع الذي أصاب جبهة العدو .
    9- نسعى للحفاظ على وحدة العراق أرضاً وشعباً بهويته العربية والإسلامية مع تأكيدنا على احترام خصوصية وهوية جميع الأقليات وضمان حق المواطنة الكامل لكل العراقيين .
    10- بعيداً عما انتهجه المحتل من سياسة المحاصصات الطائفية أو العرقية ؛ فإننا نسعى لبناء دولة المؤسسات والكفاءات التي تضمن أمن المواطن وعيشه الكريم وحقه في التعبير والعمل والتجمع ونحو ذلك .
    11- نسعى لإقامة العلاقات المتوازنة مع المحيط الإقليمي ودول الجوار جميعاً بما يضمن المصالح المشتركة والاحترام المتبادل .
    12- نسعى لبناء العراق القوي المستقل القادر على بناء علاقاته مع كل دول العالم على أساس الندية واحترام القواعد والأعراف الدولية .
    أما مرجعيتنا : فهي الكتاب والسنة بفهم سلفنا الصالح وعلمائنا العاملين .
    قوتكم ومدى انتشاركم ؟ علاقتكم ببقية الفصائل وخاصة ( القاعدة ) ؟
    موقفكم من الاقتتال بين الفصائل ؟
    نقول ولله الحمد إن جناحنا العسكري ( كتائب الفتح الإسلامي ) يضم أكثر من (48 )كتيبة ، وهي في توسع ؛ حيث يتصل بنا بين الحين والآخر الكثير من المجاميع والأفراد ومن كافة الشرائح لهم الرغبة بالانضواء تحت راية حماس العراق .
    وتنتشر كتائبنا في أكثر من خمس محافظات ، وهي :
    قاطع بغداد ، ويضم :
    1- كتيبة بغداد الخاصة
    2- كتيبة الفتح المبين
    3- كتيبة عبد الله عزام
    4- كتيبة نهاوند
    5- كتيبة المثنى بن حارثة الشيباني
    قاطع ديالى ، ويضم :
    1- كتيبة سعد بن معاذ
    2- كتيبة سعد بن الربيع
    3- كتيبة سعد بن عبادة
    4- كتيبة الزبير بن العوام
    5- كتيبة النعمان بن المقرن
    6- كتيبة حذيفة بن اليمان
    7- كتيبة عثمان بن عفان
    8- كتيبة العلاء بن الحضرمي
    9- كتيبة الأحرار
    10- كتيبة المصطفى
    11- كتيبة عمر بن عبد العزيز
    12- كتيبة عز الدين القسام
    13- كتيبة عبد الله بن مسعود
    14- كتيبة علي بن أبي طالب
    15- كتيبة خالد بن الوليد
    16- كتيبة الكرار
    قاطع الأنبار، ويضم :
    1- كتيبة الفلوجة
    2- كتيبة الحامدين
    3- كتيبة أحمد بن حنبل
    4- كتيبة أحمد ياسين
    5- كتيبة محمود شيت خطاب
    6- كتيبة الفردوس
    7- كتيبة الأقصى
    8- كتيبة أبي بصير
    9- كتيبة صلاح الدين الأيوبي
    10- كتيبة عمر بن الخطاب
    11- كتيبة عبد الله بن المبارك
    12- كتيبة عبد العزيز الرنتيسي
    13- كتيبة عباد الرحمن
    14- الكتيبة الخضراء
    قاطع صلاح الدين، ويضم :
    1- كتيبة أبي بكر الصديق
    2- كتيبة الفاروق
    3- الكتيبة الخاصة
    4- كتيبة حمزة بن عبد المطلب
    5- كتيبة عبد الرحمن الداخل
    6- كتيبة الحسن بن علي
    القاطع الشمالي، ويضم :
    1- كتيبة محمد الفاتح
    2- كتيبة نور الدين زنكي
    3- كتيبة سيف الله
    ، وتسليحنا – بفضل الله تعالى – عالي المستوى ، وقد تمكنا من تطوير بعض الأسلحة وخاصة صواريخ بعيدة المدى والمتوسطة ، فضلا عن تطوير بعض العبوات الناسفة التي أرهقت المحتل وأنهكت ميزانيته ، وجاء ذلك كله نتيجة الخبرة المتراكمة لمجاهدينا الأبطال والفنيين ، لأننا كنا أول جماعة جهادية تعلن عن نفسها وذلك في حزيران 2003 م أي بعد شهرين من الاحتلال .
    أما علاقتنا بإخواننا في بقية الفصائل فهي ولله الفضل والمنة قوية ومتواصلة ؛ وبيننا ومنذ بداية التشكيل تنسيق رفيع المستوى وعلى مختلف الصعد والميادين وستظهر بوادره عن قريب - إن شاء الله تعالى - ، وخاصة مع الجيش الإسلامي وجيش المجاهدين وكتائب ثورة العشرين وجيش الراشدين والهيئة الشرعية لأنصار السنة إضافة إلى ( جامع ) - الذين يربطنا معهم مشروع اندماج سيعلن عنه قريباً .
    كما وإننا نفتح قلوبنا قبل أبوابنا لكل إخواننا سواء في ( الحركة الإسلامية لمجاهدي العراق ) أو لغيرها من الفصائل ، بل ونسعى لتقوية الروابط والعلاقات معهم على أقل تقدير .
    أما علاقتنا بتنظيم القاعدة فلا توجد علاقة ميدانية تربطنا معهم وقد حدثت بيننا وبينهم مشاكل كما حصل بينهم وبقية الفصائل ، وذلك بسبب أسلوبهم في العمل ؛ متمنين أن يهدينا الله تعالى وإياهم لما فيه خير وصالح هذا الدين .
    وإننا نرى بهذا الصدد أنه لابد من تحكيم شرع الله تعالى والرجوع إلى الكتاب والسنة لحل كل الخلافات والنزاعات وضرورة أن تبقى بنادقنا موجهة نحو صدور العدو المحتل لنحظى برضى الله تعالى وتوفيقه .
    مشروع الحزب الإسلامي ، هل الإخوان تفرقوا اختلافكم مع الحزب الإسلامي اختلاف تنوع أم تضاد ؟
    من يمثل الإخوان ؟ لماذا الفصائل الإخوانية ضعيفة إعلامياً مقارنة بالقاعدة ؟ وما الدور المطلوب من الإخوة القراء ؟
    نحن نرى أن ما اختاره الحزب الإسلامي لنفسه كمنهج يخالف الموقف الصحيح الذي كان عليه أن يقفه ؛ فالمحتل أينما كان وكيفما كان لابد له من مقاومة تقارعه ، لكن مع هذا فهم ليس كمن جاء على دبابة المحتل وساهم في الحكومات والعمليات السياسية فنقول هم اجتهدوا باجتهاد نراه خاطئاً وبذلك يكون اختلافنا معهم اختلاف تضاد لا تنوع .
    والذي يمثل الإخوان حقيقة لا يمكن تحديد شيء بعينه ، فحملة هذا الفكر انخرطوا في الكثير من الفصائل الجهادية وأبرزها حماس وجامع .

    وأما ما يخص الجهد الإعلامي مع أننا نرى المقارنة مع تنظيم القاعدة غير منطقي للاختلاف الكبير في نوعية الأعمال إلا أننا نطمح إلى المزيد من العمل في المجال الإعلامي ، علماً أن هناك تضييق علينا في الكثير من وسائل الإعلام ، وهنا تبرز الحاجة لكل جهد في المشاركة والمناصرة للفكرة الصحيحة والمنهج القويم من خلال وسائل الإعلام ومنها المواقع والمنتديات على الشبكة العالمية ( الانترنت ) .
    العمل ضد الأميركان ، الموقف من القوات الحكومية والمليشيات ، الموقف من الإرهاب ، الموقف من الحكومة والعملية السياسية ، الموقف من الشيعة
    نقول ولله الحمد إن العملية السياسية نراها وبكل جزئياتها صنيعة المحتل فنرفضها جملة وتفصيلا ، ولطالما أكدنا على ذلك من خلال وسائل الإعلام المختلفة وعلى لسان أكثر من عضو من أعضاء مكتبنا السياسي وعملنا على إفشالها وإفشال الحكومات المتلاحقة وآخرها حكومة المالكي لأننا أيضا نرى أن كل الحكومات التي شكلها الاحتلال غير شرعية وهذا الحكم ينسحب على القوات الحكومية من جيش وشرطة وتبقى نيران بنادقنا مفتوحة باتجاه قوات الاحتلال وكل عدو صائل بغض النظر عن الاسم أو الصفة التي يحملها .
    الموقف من الإرهاب وقتل المدنيين والمليشيات والشيعة
    الموقف من الإرهاب فنحن نرى أن هذا العنوان من ترويج الإعلام الغربي لاستهداف حركات الجهاد والمقاومة ويتهم بالتالي كل الحركات الإسلامية ، بل الأجدر والصحيح أن يسمى الاحتلال سواء الصهيوني في فلسطين أو الصليبي في العراق وأفغانستان وغيرها بالإرهاب .
    أما موضوع قتل المدنيين فنحن نعد أنفسنا حماة للمدنيين المستضعفين والأبرياء وهو إحدى غايات جهادنا ونعمل على نصرتهم ورفع الظلم عنهم وتهيئة الحياة الكريمة لهم .
    و المليشيات نقاومها ونواجهها بأسلحتنا وبكل قوة وهناك الكثير من الأعمال المصورة تثبت دخولنا معهم في اشتباكات خاصة حينما يحاولون الهجوم على المدنيين، ونراها خطر يهدد وحدة بلدنا ومسيرة جهادنا .
    أما الشيعة فمن المعلوم أن التشيع مذهب فقهي قبل أن يكون أي شيء آخر ، ونحن وإياهم وكل أطياف الشعب العراقي عشنا ونعيش سوية منذ قرون بعيدة الأمد وتبقى المسألة معهم في حدود الخلاف الفقهي ونحن نميز بين الشيعي البريء وبين المليشيات المتلبسة بلباس التشيع .
    الملف الإيراني والمخابرات الأجنبية وتغلغل اليهود
    مما لاشك فيه إن إيران يد عابثة في العراق ومتغلغلة في الكثير من المفاصل وتلعب بالجانب الأمني أكثر من غيره ولها كتل ومؤسسات وشخصيات متنفذة في الحكومة والبرلمان وفي الوزارة وهي بالمحصلة تريد أن تجعل من العراق ورقة تلعب بها مع أميركا في تنافسها وليس في صراعها للسيطرة على أكثر ما يمكن ويبقى رأس مالها في ذلك كله الدم العراقي .
    أما ما يخص المد الرافضي فنحن لا نرى هناك مداً ولكن هناك انحسار في تواجد أهل السنة نتيجة القتل والتهجير التي تمارسه ميليشيات منها ما هو تابع مباشرة بالحكومة ومنها ما هو تابع لإيران محاولين في ذلك أيضا التغيير الطوبوغرافي كمرحلة من مراحل معركة بغداد ، ولكن ولله الحمد هناك أبطال المقاومة والشرفاء من أهل السنة ومن أبناء الوطن من يتصدى لهذا المشروع ، مع أن المشروع الإيراني قومي صفوي يستغل الطابع الديني الشيعي لإمراره يبقى رغم ذلك كله الاحتلال الأميركي هو الخطر والداء العضال ، وما تدخل إيران وغيرها إلا نتيجة حتمية للاحتلال ، فنحن وغيرنا من الفصائل الجهادية والرافضين للاحتلال نقاتل على عدة جبهات ، فبالإضافة إلى أميركا واحتلالها وإيران وتغلغلها وولوغها بدمائنا فهناك المخابرات الإسرائيلية التي ما عادت سراً يعلن ، وانتم إخوتي تدركون أن هؤلاء لا يعيشون إلا في مستنقعات الفتن ويتغذون على الاضطرابات .
    ولعل من أساليبهم وهنا اقصد كل العابثين في الساحة العراقية هو إشعال الفتنة بين الأطراف المختلفة وبين الطرف الواحد ومنها محاولاتهم الفاشلة للإيقاع بين الفصائل الجهادية .وإحدى وسائلهم هي التفجيرات التي تستهدف المدنيين .
    إلى أين يسير الوضع الآن في السياسة والمقاومة
    الحمد لله ، المتتبع للشأن العراقي يرى الصورة أمامه واضحة جلية تظهر انحسار بل فشل العملية السياسية ومصيرها إلى الموت حالها حال كل مشاريع قوات الاحتلال بإذنه تعالى ، في المقابل نرى تصاعدا كبيراً في عمل المقاومة ونوعيته وتنوعه حتى بات بما لا يقبل الشك أن لا حل لمشاكل العراق إلا بمشروع المقاومة الشامل .
    قصص الشهداء
    هي أكثر من أن تعد أو تحصى ولله الحمد وسنعمل على نشر بعضها على موقعنا إن شاء الله تعالى .
    ما حجم القوميين والبعثيين على الساحة الجهادية
    الرايات الموجودة أو على الأقل الظاهرة منها على الساحة لا تشير إلى وجودهم .
    موقفنا من المشاركة النسوية في الجهاد
    الحمد لله في صفوف حركتنا دور للنساء المجاهدات ، ويقمن بأعمال متنوعة ونسعى إلى تطوير دورهن إن شاء الله تعالى .
    أخبار المجاهدين في بغداد ورؤيتنا لمعركة بغداد
    الحمد لله المجاهدون في بغداد على خير كثير مع أنهم يقاومون على عدة جبهات لا تخلو أي منها من صعوبة ولكن بعد فضل الله تعالى ساهم التنسيق مع بين الفصائل إلى إحداث نوع كبير من التقدم بحيث أصبحنا نطمئن على مستقبل بغداد مع ضرورة تظافر جهود كل الرافضين للاحتلال وبدعاء ودعم إخواننا في الدول العربية والإسلامية .
    هل هناك جماعات شيعية مقاومة ؟
    نسمع في بعض الأحيان عن وجود مجموعة هنا أو هناك لكن لا نرى على ارض الواقع من ذلك شيء .
    حال الشعب العراقي ؟
    لا يمكن أن نطلق وصف واحد على كل أطياف ومكونات الشعب ، ويبقى لأهل السنة فيهم مع كل الذين قاوموا الاحتلال ومازالوا هم الأكثر ارتياحا في الذات لأنهم ولا شك أصحاب الموقف الصح .
    تقيمنا لبعض الفضائيات مثل ( الحرة ) و( الفرات )
    قناة الحرة معلومة المرجعية فهي تابعة لـ ( سي أي آي ) وبالتالي معلومة الدور ، والفرات قناة تجيد اللعب على وتر الطائفية و صناعة الكذب .
    ولا يسعني في الختام إلا أن نكرر شكرنا وامتنانا لكل الإخوة العاملين في منتدى الملتقى ولكل أحبتنا الذين أرسلوا بأسئلتهم ... راجين منهم ومن كل مسلم أن لا ينسونا من صالح دعائهم لنا ولكل المجاهدين فوق أي شبر إسلامي سليب ...
    (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ))
    آل عمران الآية (200)


    قام بالرد على الأسئلة والاستفسارات
    أحمد سعيد الحامد
    عضو المكتب السياسي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-05
  3. iser

    iser قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-25
    المشاركات:
    8,100
    الإعجاب :
    1
    شكرا لك ..
    وتم تحميل الملفات والردود من هناك..

    وبحكم ان الموضوع كبير.. قليلا ما ستجد تفاعل..
    ولو كان هناك تنسيق بالخط..لون الاسئله وتنظيم الردود .. كان أفضل..


    تحياتي ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-06
  5. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    اشكر نصحك الكريم وبارك الله فيك
     

مشاركة هذه الصفحة