وقفـة محاسبـة

الكاتب : الحسام   المشاهدات : 296   الردود : 1    ‏2002-11-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-11-03
  1. الحسام

    الحسام عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-22
    المشاركات:
    982
    الإعجاب :
    0
    وقفـة محاسبـة



    أحمد بن عبد الرحمن الصويان


    قال الله (تعالى): ((اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَــنَ الحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إلَى ذِكْرِ اللَّهِ)) [الزمر: 23].

    منزلة عظيمة من منازل المؤمنين: تسمو فيها النفس وتعلو على أهواء البشر ، يقف الإنسان بين يدي ربه خالياً يتدبر آيات الله (عــز وجـــل) بسكـينة ووقار ، فتلامس الآيات قلبه، وترتجف جوانحه ، فيطأطئ رأسه ذلا ، ويعفر وجهه بالأرض عبودية وإخباتاً ، ويناجي ربه بتضرع يطلب منه العون والغفران.. فتنحدر الدموع من بين عينيه إنابة وخضوعاً.

    يقــرأ الآية من كتاب الله فتعمر قلبه ، وتزكيّ نفسه ، وتغير من طبيعته وسلوكه ، وتدفعه إلى الـمـزيد من الطاعات والإقبال على الله. قال الله (تعالى): ((إنَّمَا المُؤْمِنُونَ الَذِينَ إذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجـِـلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ)) [الأنفال: 2].

    تحيط به الـشـهـوات من كل مكان ، وتُجْلَبُ عليه الفتن بخيلها ورجلها.. ولكنها تتساقط وتتناثر تحت قدمـيـــــه ، فينظر إليها باستعلاء وثبات ، ويمضي لا يلتفت إليها ، مرطباً لسانه بحمد الله والثناء عليه، فمناجاته لربه تكسبه القوة والعزيمة، وقلبه أبيض كالصفا، لا تضره فتنة مادامت السموات والأرض .

    قـال رسـول الله صلى الله عليه وسلم :( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.. ذكر منهم: ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه من الدمع) (!) وقال:(عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله) (2).

    سبحان الله! ما أعلاها من منزلة.. وما أكرمها من صفة. حيث يتجلى عمق الإيمان وصفاؤه في القلب.

    إن رقـــة القلب وسكينته وإخباته لربه وتذلله بين يديه تعظيماً وإجلالاً ، منزلة سامقة من منازل المؤمنين ، تتقاصر أمامها نفوس الضعفاء ، وهم العجزة .

    بهذه القلوب الحية الصادقة العامرة بنور العلم والإيمان انطلق الصحابة (رضي الله عنهم) بتيجانـهــــم الشمّاء ، يدكون الحصون ، مقبلين غير مدبرين ، يفتحون الآفاق ، ويرفعون راية التوحيد ، حتى تهاوت على أيديهم عروش كسرى وقيصر.

    فما أحوج الأمة إلى العالم الرباني الذي إذا سمع الآية تتلى بين يديه وجل قلبه ، وفاضت عيناه بالدمع، ووقف عند حدودها وعض عليها بالنواجذ ، ولم يتجاوزها إلى غيرها لهوى في نفسه أو ضعف في ثباته..

    ما أحوج الأمة إلى الداعية الذي يجتهد في التعليم والتبليغ والتربية ، حتى إذا جن عليه الليل وهدأت العيون، نشط لمناجاة ربه والوقوف بين يديه رافعاً أكف الضراعة والإخبات، يسأل الله (تعالى) العون والتأييد بعين باكية ونشيج عذب..!

    مــا أحـوجـنـا إلـى الدموع المخلصة التي تترجم صدق الإيمان وثباته واستعلاءه على أهواء البشر.. فإلى الله (تعالى) نشكو عجزنا وضعفنا وقسوة قلوبنا..!

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(لو تعلمون ماأعلم: لبكيتم كثيراً ، ولضحكتم قليلاً)(3).

    الهوامش :

    (1) أخرجه البخاري في كتاب الأذان ، باب من جلس ينتظر الصلاة ، جـ2 ص143 ، ح رقم 660 ، ومسلم في كتاب الزكاة ، باب فضل إخفاء الصدقة جـ2ص715 ح رقم 1031.

    (2) أخرجه الترمذي في كتاب فضائل الجهاد ، باب ماجاء في فضل الحرس جـ 4 ص 175 ح رقم 1639.

    (3) أخرجه البخاري في كتاب الرقاق باب قول النبي صلى الله عليه وسلم (لوتعلمون ماأعلم) جـ11ص319 ، ح رقم 6485
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-11-03
  3. الشريف ادريس

    الشريف ادريس عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-10-20
    المشاركات:
    427
    الإعجاب :
    0
    أثابك الله يا رجل وجعل ذلك في موازيين حسناتك وزدنا زادك الله وأمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم علماً وفقهاً في الدين .
     

مشاركة هذه الصفحة