زفرات (مجاهد من القاعدة)3

الكاتب : المبتسم   المشاهدات : 481   الردود : 2    ‏2007-08-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-03
  1. المبتسم

    المبتسم عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-12
    المشاركات:
    92
    الإعجاب :
    0
    أنا ضِِِِِدُّ أمريكا((وعملائها)) إلى أن تنقـضي هـذي الحيــاةُ ويُوضعُ الميزانُ!!!
    ]
    [poem=font="Arial,5,,bold,normal" bkcolor="" bkimage="backgrounds/15.gif" border="none,1," type=1 line=0 align=center use=ex num="0,"]أنا ضِِِِِدُّ أمريكا إلى أن تنقــــضي = هـذي الحيــاةُ ويُوضعُ الميزانُ
    هي جِذرُ دَوْحِ الموبقاتِ وكـلُّ مـا = في الأرض من شرٍّ هـو الأغصانُ
    مَنْ غيرُها زرعَ الطُّغَـاةَ بأرضــنا = وبمــن سِواها أثـمـرَ الطُّغيانُ
    حبكتْ فصولَ المسرحية حبكـ ـةً =يعيا بها المتمِّــرسُ الفنـــانُ
    هذا يكِرُّ وذا يفـــِرُّ وذا بـهـ = ـــذا يستجيرُ ويبـدأ الغليانُ
    حتى إذا انقشعَ الدخانُ مضى لــنا = جُـرحٌ وحلَّ محلَّـــه سرطانُ
    وإذا ذئابُ الغرب راعيةٌ لنــــا = وإذا جميـــعُ رُعـاتِنا خرفانُ
    هي فتنةٌ عصفتْ بكيدكَ كلّـــِهِ = فانفُذْ بجلدِك أيُّـــها الشيطانُ
    ماذا لديك غوايةٌ صُنْها فقــــد = أغوى الغوايةَ نفسَهــا السلطانُ
    قرنانِ ويلكَ عندنا عشرون شيْـــ = ـطاناً وفــوقَ قرونِهمْ تيجان
    يا أيُّها الشيطانُ إنك لــــمْ تزلْ = غِرًّا ولــــيس لمثِلكَ الميدانُ
    أُنبيكَ أنَّا أُمَّـةٌ أمَـةٌ تُبـــــا = عُ وتُشتَرى ونصيبُهــا الحرمانُ
    أُنبيكَ أنَّا أُمَّةٌ أسيادُهــــــا = خَدَمٌ وخيْرُ فحولِهم خِصيــانُ
    أُسْدٌ ولكنْ يُحدِثونَ بثوبِهــــم = لو حرَّكتْ أذنابَها الفئـــرانُ
    مُتَعفِّفون وصبْحُهُم سطوٌ علـــى = قـــوتِ العبادِ وليلُهم غلمانُ
    مُتديِّنون ودينُهم بدنانِهـــــمْ = ومُسـهَّدونَ وسكْـرهم سكرانُ
    عَرب ولكنْ لو نزعْتَ قشورَهُــم = لـوجدتَ أن اللُّبَّ أمريكــانُ
    تُخصى لنا الأسمــاعُ منـذُ مجيئنا = شرعاً ويُعملُ للشِّفـــاهِ ختانُ
    ونصيرُ مقلـوبينَ حتى لا تُــرى = مقلوبةً بعيـــــونِنا البلدانُ
    والدَّرْبُ مُتضِحٌ لنا فوراءَنــــا = مُتعقِّبٌ وأمــــامنا سَجَّـانُ
    لو قيل للحيوان كُنْ بشراً هنـــا = لَبكـى وأعْلنَ رفضهُ الحيــوانُ
    كمْ باسمِنَا نشِبَ النزاعُ ولم يكــنْ = رأيٌ لنـا بنُشُوبهِ أوْ شـــانُ
    صِحْنا فلم يُشفقْ علينا عقـــربٌ = نُحْنـا ولم يرفِقْ بنا ثُعبـــانُ
    ومَنِ المجيرُ وقدْ جَرَتْ أقدارُنـــا = في أن يَجـورَ الأهلُ والجـيرانُ
    قلــنا ومطرقةُ العذابِ تدُقُّنــا = سيجيء دوْرُك أيُّــها السِّنْدَانُ
    حتى إذا ما سكرةٌ راحتْ وجــا = ءَت فكــرةٌ وتثاءَبَ النعسانُ
    لكنَّـنـا في الحالتين سَفيـنــةٌ = غرَقتْ فقامَ يلومُها الربّـــانُ
    أَمِن العدالــةِ أنْ نشكَّ ونشتكي = أوْ أنْ نُبَاعَ وجلدُنا الأثمـــانُ
    في لحظةٍ لعنت مصانعَهــا الدُّمى = وتبرَّأتْ من نفسِهـــا الأدْرانُ
    وانسابَ سِيرْكُ المعجزات فهـا هنا = قـــدَمٌ فمٌ وفصاحةٌ هَذَيَـانُ
    يُلقي بها الإعـلامُ فوقَ رؤوسنـا صُحُفاً يقيء لعُهرِها الغثيــانُ
    فزُبــالةٌ واستبدِلـتْ بزُبــالةٍ = أخــرى ولمْ تُستبدَل الجُرذانُ
    وهنـا ملـيكٌ مُغرَمٌ بتراثـــه = يحثو الخمــورَ وكأسهُ فنجانُ
    وهنــــاكَ ثوريٌّ يؤسس دولةً = في كرْشِهِ فتصفِّقُ الثـــيرانُ
    وهنـــا مليكٌ ليس يملكُ نفسَه = فمُهُ صدًى وضميرُه دكــانُ
    ومفكِّرٌ متخصِّصٌ بعلــــوم فَرْ = ك الخصيتين ففكــرُه سَيَلانُ
    وشواعرٌ كيلا أُسمِّيَ واحــــداً = يتستّرون وسِترهم عُرْيـــانُ
    يَزِنُونَ بالقبِّانِ أبيــــاتاً لهـمْ = فيميـــلُ مِـنْ أوزارِه القبَّانُ
    في كِفّـــةٍ تسبيلـةٌ ودراهِـمٌ = وبكفَّـــةٍ تفعيلـةٌ وبَيَــانُ
    متفـاعِـلنْ متفـاعـِلنْ عِـلاَّنةٌ = متفـاعِـلنْ متفـاعِـلنْ عِلاَّنُ
    وتُقَـرْقِعُ الأوزانُ دونَ مبــادئ = لمبــادئ ليسـت لهـا أوزانُ
    فالحاكــمُ المُغتالُ طفْـلٌ وادِعٌ = والمُــودَعُونَ بسجِنِه غِيـلانُ
    وابنُ الشوارعِ فــارسٌ في ساعةٍ = وبسـاعةٍ هوَ غادِرٌ وجبــانُ
    هـلْ ينثني الجزَّارُ عنْ جرْمٍ وهـلْ = تـرتدُّ عنْ أخلاقـها الفرسـانُ
    كــلاّ ولكـنَّ (الأنا) ورَمٌ وإنْ = زادت فكــلُ زيادةٍ نقصـانُ
    يبدو التناقُـضُ عندَها مُتنــاسِقاً = واللَّـوْنُ في صفحاتِها ألــوانُ
    هـو فارِسٌ مـا دامَ يفترسُ الورى = فإذا قرصـت فإنها قُرصــانُ
    يـــا آيةَ الله الجديدَ ومِنْ لقـى = آيــاتِهِ الحشراتُ والديـدانُ
    آمنتُ أنَّـــك آيــةٌ فبحـدِّكَ = اتَّحــدَ الهوى وتفرّق الفُرقانُ
    وكأن خارطةَ الجهـادِ أعدّهــا = (ميخا) وأكّـَدَ رسْمَها (المعْدانُ)
    لا بلْ قضـى شرْعُ الأهلَّةِ أنْ تخـو = ضَ جهادَها وسُيوفها الصُّلبـانُ
    كرَمُ الضيـافةِ دائـماً يقضي بـأنْ = تُطـوى الجُفونُ وتُفتَحُ السِّيقـانُ
    معنى الجهــادِ بعصرنا إجهـادُنا = أو عصـرُنا وثـوابُنا خُسْـرانُ
    عُثمـــانُ يُقتَلُ كلَّ يومٍ باسْمِنا = وتُخــاطُ مِن أَطمارِنَا القُمصَانُ
    ماذا علـى شجر إذا طـرَدَ الخريـ = ـفُ هـزارَها لِتُغرِّدَ الغِرْبــانُ
    في الكحْلِ لاتــجدُ الأذى إلاَّ إذا = عمِلتْ علـى تكْحِيلِكَ العميـانُ
    أَعـلِمْتَ أنَّ الدارِعـِينَ تدرَّعــوا = بــطنينهم وسـلاحُهمْ أطنـانُ
    وبدَوْا فهُوداً عِند منسكـب النَّـدى = وإذا بهــمْ عـند الرَّدى حِمْلانُ
    صمَتُوا لديْك لتلفِظِي النفسَ الأخيـ = ـرَ وبعدَها عزَفَتْ لكِ الألحـانُ
    ولَطَالمــا وعدوا بنصْرِك في الوغى = وعــدوا وأبلغ نصرِهم خُذلانُ
    لم يُمتشَق سيْـفٌ ولـمْ تُسْرَجْ لهمْ = خيْلٌ ولـم تُقْطَعْ لهمْ أرْســانُ
    فجميعُهُم قـد كـذّبوا وجميعُهـمْ = قـد مثَّلوا وجميعُهُمْ قـدْ خانـوا
    قــالتْ لَي المأسَاةُ أنَّ وليَّـــها = ظــلْمُ الولاةِ وأُمَّها الإذعــانُ
    قـالتْ ويحمـلُ جثَّتي الطاوي ويهـ = ـربُ من حفيفِ ثيابيَ الشبعـانُ
    قـالتْ ويقدَحُ ناريَ الجبنــاءُ لـ = ـكن يكتوي بحريقي الشُّجعـانُ
    وأقــولُ كـلُّ بلادِنــا مُحتلةٌ = لا فــرْق إنْ رحَلَ العِدَا أو رانوا
    مــاذا نفيدُ إنِ استقلَّـت أرضُنا = واحتُلَّتِ الأرواحُ والأبــــدانُ
    ستعـــودُ أوطـاني إلى أوطانها = إن عـــادَ إنساناً بها الإنسـانُ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-03
  3. المبتسم

    المبتسم عضو

    التسجيل :
    ‏2005-10-12
    المشاركات:
    92
    الإعجاب :
    0
    زفرات (مجاهد من القاعدة)4

    بمناسبة قرب شهر سبتمبر المبارك

    [poem=font="Arabic Transparent,4,,bold,normal" bkcolor="" bkimage="backgrounds/19.gif" border="none,1," type=1 line=0 align=center use=ex num="0,"]محمَّد عطا) يا أميراً لركبٍ = على سابحاتِ السحابِ امتطى
    تقدّمتَهمْ في اعتناقِ المنونِ = شديدَ المِراسِ وئيدَ الخُطا
    وحلّقَ طائرُكُمْ في شموخٍ = وفي عُقرِ أوكارِهمْ هَبطا
    على صهواتِ البراذينِ شُهباً = أبتْ أنْ تُقَيَّدَ أو تُربَطا
    تطيرُ بعالي السماءِ تكادُ = لِهامِ الطواغيتِ أنْ تَلْبِطا
    علامتُها رجبٌ وجُمادى = تماماً كما النَّصُّ قد ضُبطا
    على متنِها صفوةُ الأصفياءِ = وخُلَّصُ إخوانِنا النُّشَطا
    شَبابٌ بأشلائِهمْ قدْ أضاؤوا = دياجيرَ عهدٍ شديدِ الوِطا
    منَ الوَهْنِ قد أنقذوا أمَّةً = تكادُ منَ القهرِ أنْ تُحْبَطا
    شبابٌ بإيمانِهمْ قد غَزَوا = بلادَ الخنازير ِواللُّقَطا
    بعقرِ ديارِهُمُ داهموهُمْ = فكادتْ مِنَ الهولِ أنْ تُقْحَطا
    بعاصفةٍ عصفُها هادِرٌ = كما في أساطيرِ مَنْ أَغْلَطا
    تَدُكُّ ركائِزَ قُوَّتِهِمْ = وَتَفْضَحُ ماذا بها منْ خَطأ
    فراحَ الصناديدُ قُوَّادُهُمْ = يَفِرُّونَ رُعْباً كَزُغْبِ القطا
    ولمْ يدرِ (بوشٌ) بأيِّ الجُحُورِ = سيدرِكَ مأمَنَهُ الأحوطا
    وأُخْفيَ (ديكٌ تشيني) ولولا = الفضائِحُ عُلِّبَ أوْ حُنِّطا
    وبالَ بسروالِهِ رامسِفيلدُ = وراحَ يُمثِّلُ مُستعبطا
    وراحتْ تَخِرُّ الجباهُ سجوداً = وتدعو على الكفرِ أنْ يُكْشَطا
    وتَلهجُ ألسِنَةُ المؤمنينَ = وترجو لهمْ مِنْ جَزيلِ العطا
    (مُحمِّد عَطا) مِنْ وراءِ البحارِ = ستبقى المثالَ ولنْ تُغْمَطا
    ستبقى لنا أسوةً يا (أميرُ) = لِنَنْفضَ عنَّا هوانَ الوِطا
    ستبقى وإخوانُكَ الشهداءُ = بلاءً على الكفرِ قدْ سُلَّطا
    ويبقى الجهادُ بكمْ ماضياً = كما قدْ مضيتمْ، ولن يَشططا
    كما شَطَّ عنهُ مشايخُ سوءٍ = يُريدونهُ قزمًا أشْمطا
    فَبُورِكَ مَنْ نفَّذَ الهجماتِ = وبُورِكَ مَنْ كانَ قَدْ خَطَّطا
    وبُورِكَ مَنْ مَوَّلَ العاملينَ = عليها، ومَنْ حَضَّ أو نَشَّطا
    وأكْرمَنا اللهُ مِنْ بَعدِها= بأُخرى وأُخرى عليهمْ تَطأ
    إلى أنْ تُدَكَّ صروحُ الطغاةِ = وتُمحى (الولاياتُ) أو تَفْرُطا
    (مُحمِّد عَطا) أنتَ أُسْوةُ جيلٍ = على مَنْهَجِ السالكينَ خَطا
    حياتُك للهِ كانتْ، وكانَ = مماتُكَ فيهِ كما اشْتَرَطا
    وكانَ الخلودُ لأمثالِكُمْ = مِنَ العاملينَ... مِنَ النُّشَطا
    فَمِثْلُكَ مَنْ قلبُهُ بالإلهِ = تَعَلَّقَ حُبَّاً وما فَرَّطا
    ومِثْلُكَ مَنْ قُرْبُهُ مُبتغاه = يَنالُ رِضاه ولَنْ يَسخطا
    ومِثْلُكَ حُقَّ لهُ أنْ يفوزَ = بإذنِ الإلهِ بخيرِعَطا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-05
  5. LoOoVe

    LoOoVe قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-02-05
    المشاركات:
    8,931
    الإعجاب :
    0
    لا أعلم هل هذه القصائد مقتبسات أو هي من شعرك !!. .. لكنها قصائد جميلة ..

    والقصيدة الأولى أفضل وأجود من الثانية .. فالثانية تشكو بعض أبياتها من خلل ما !!

    مع تحفظي على الأفكار التي تحملها القصيدة الثانية .. فأنا أعارض وبشدة من يتهم المسلمين بأحداث 11 سبتمبر :) ..

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة