مايجب ان تعرفه عن الشعر والقصيد

الكاتب : ابوعلاءبن كاروت   المشاهدات : 448   الردود : 0    ‏2007-08-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-03
  1. ابوعلاءبن كاروت

    ابوعلاءبن كاروت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    3,012
    الإعجاب :
    0
    إخواني وأخواتي الكرام ....
    كلنا نستمتع بالشعر وقراءته واحيانا نضمه ونكتبه ولكن هل نحن ملمون باساسيات الشعر التي يجب علينا معرفتنها كالوزن والقافيه وبحور الشعر وغيرها ؟...في هذا الموضوع حاولت ان اجمع بعض المعلومات الهامة التي يجب علينا معرفتها كشعراء او متذوقي الشعر ... ونبدا باسم الله

    من التعريفات للشعر مايلي:
    1- الشعر في ماهيته الحقيقيه تعبير أنساني فردي يتمدّد ظلّه الوارف في الأتجاهات ألأربعه ليشمل ألأنسانية بعموميتها . ( د. احسان عبّاس)
    2- ليس الشعر الاّ وليد الشعور , والشعور تأثر وانفعال رؤى وأحاسيس عاطفه ووجدان صور وتعبيرات ألفاظ تكسو التعبير رونقا خاصا ونغما موسيقيا ملائما , أنّه سطور لامعه في غياهب العقل الباطن تمدّها بذالك اللمعان ومضات الذهن وأدراك الغقل الواعي (عبدالله أدريس )
    3- الشعر لغة الخيال والعواطف له صلة وثقى بكلّ مايسعد ويمنح البهجه والمتعه السريعه أو ألألم العميق للعقل البشري أنّه اللغة العالية الّتي يتمسك يها القلب طبيعيا مع مايملكه من أحساس عميق .

    أما الشعر بمفهومه التقليدي : هو الكلام الموزون المقفّى الدال على معنى .

    القصيده:
    هي مجموعة أبيات من بحر واحد مستوية في الحرف ألأخير بالفصحى وفي الحرف ألأخير وما قبله بحرف أو حرفين أو يزيد في الشعر النبطي , وفي عدد التفعيلات ( أي ألأجزاء الّتي يتكون منها البيت الشعري ) وأقلّها ستة أبيات وقيل سبعه وما دون ذالك يسمّى ( قطعه ).

    القافيه: هي آخر مايعلق في الذهن من بيت الشعر أو بعبارة أخرى الكلمة ألأخيره في البيت الشعري.

    البحر: هو النظام ألأيقاعي للتفاعيل المكرره بوجه شعري . وفي الشعر النبطي يعرف بالطرق أمّا الطاروق فيعني اللحن لديهم ويطلق تجاوزا على البيت الكامل وبحره ولحنه
    الفرق بين البحر والوزن: البحر يتجزأ الى عدّة أجزاء من الوزن الشعري كلّ جزء يمثّل وزنا مستقلا بذاته حيث التام وهو ماستوفى تفعيلات بحره والمجزوء هو ماسقط نصفه وبقي نصفه ألآخر , والمنهوك هو ماحذف ثلثاه وبقي ثلثه أي لا يستعمل ألاّ على تفعيلتين أثنتين .

    الفرق بين الشعر النبطي والشعبي: كل شعر خلاف الشعر العربي الفصيح هو عامي شعبي ... أمّا أذا كانت التسميه بالشعبي تعني أنّه شعبي من واقع البيئه الشعبيه فهذا خطأ لأنّ الشعر النبطي ليس هو الشعر الشعبي.
    فالشعر الشعبي

    هو الّذي يتكلم بلهجة أهل البلد الدارجه والمتميزه والّتي ينطق بها شخص يعرف أنّه من أهل ذاك البلد .

    الشعر النبطي : هو لهجة موحدّه بين كلّ ألأقطار . وتعتبر لهجة أهل نجد ألأصليه هي الّتي ينبع منها الشعر النبطي .


    اصطلاحات الشعر النبطي: القفل: يعني عجز البيت أي الشطره الثانيه من البيت وتطلق كلمة القفل تجاوزا على البيت كلّه الاّ انها تعني بالضبط العجز .
    المشد: بكسر الميم والتشديد على الشين مع الفتحه وتعني صدر البيت .
    الطرق: بالتشديد على الطاء مع الفتحه وبفتح الراء أيضا وتعني البحر .
    الطاروق: ويعني اللحن
    القارعه: تعني القافيه
    القاف: يعني البيت كاملا وتطلق كلمة قاف تجاوزا على القصيده كلّها .
    الراحله: وتعني القريحه أو مقدرة الشاعر .
    الأحضار: أي ألأرتجال .
    الشوطار: عدم تسلسل ألأفكار بالقصيده .
    دوس البيت: تكرار القافيه بالشعر المنظوم .
    شاب: أي انتهى وتنطق أيضا شام .
    الفتل: أي أبهام المعنى .
    النقض: فكّ ألأبهام أو أظهار المعنى .
    قصّاد: وهو أقل من الشاعر وهو الهاوي .
    مهمله: تطلق على القصيده ذات القافيه الواحده , أي أنّ الشاعر أهمل قافية أول شطره واعتمد قافية الشطره الثانيه وتكون عادة بالهلالي والصخري .
    حورني: الشعر الحورني او القصيده الحورنيه هي القصيده المكسوره الّتي لايعرف لها وزن ولا بحر .
    بيطار: الشاعر المتمكن .

    كيف نسمّي القصيده قصيده ؟ يجب توافر الشروط التاليه في أي قصيده حتى يمكن أطلاق أسم قصيده عليها:
    1- الوزن
    2-القافيه
    3- الفكره أو المعنى
    4- المضمون أو ألأسلوب:
    أ- ألأسلوب اللفظي
    ب- ألأسلوب المعنوي
    ج- ألأسلوب الجمالي

    (((بحور الشعر وأوزانه مع الشرح بالأمثلـة )))
    قد يتساءل البعض حين يقرأ قصيدة ما .. هل هذه القصيدة موّزونة أم لا ؟
    وحين يكتب أحدنا مشروع قصيدة .. فإن الجواب على هذا السؤال يكون أهم !
    ترد إلى ذهن الكاتب المبتدئ والهاوي ، أسئلة كثيرة ..
    هل هذه القصيدة مكسورة .. أم لا ؟
    وماهي البحور والألحان التي يتحدثون عنها في الشعر ؟ وكم عددها ؟

    ** سنتحدث الآن في كيفية وزن القصيدة ..
    هناك طريقتان ، لوزن القصيدة ومعرفة الكسور فيها : -

    الأولى: تلحينها وغنائها ، أي تقويم الأبيات على لحن معين تسحب عليه الأبيات كاملة حتى تكون جميع الأبيات على سياق اللحن ولا تشط عنه في نشاز لحني ، وإلا كان هذا هو الكسر .

    الثانية: وهي الأضمن والأفضل ولكنها ليست الأسهل ) .. وهي التفاعيل)
    والتفاعيل لها حروف خاصة تسمى حروف التقطيع ولها مقاطع صوتيه بعضها سمي أسبابا وبعضها سمي أوتادا ، وبعضها خماسي وبعضها سباعي .

    - فكرة موجزة وسريعة عن بعض البحور و نتحدث عن الشعر النبطي - الحقيقة لا يوجد عدد محدد لبحور الشعر .. ولا حصر لها .. ولكن ثمة بحور تستخدم بكثرة وهي المشهورة في أيامنا هذه ومنها :-

    1- بحر المسحوب : وهو أكثر البحور استخداما في أيامنا ، وذلك بسبب خفته وسهولة تفاعيلة وسلاسته
    مثال (أنا حبيبي بسمته تخجل الضيّ .. يكسف سنا بدر الدجى من جبينه).

    2- بحر الصَخَرِي : وقد سميّ بهذا الاسم نسبة لقبية بني صخر ، والمعروف عن هذا البحر أنه ذو نبرة حزينة
    مثال ( غريب الدار ومناي التسلي .. أسلي خاطري عن حب خلي )

    3- بحر الهجيني : وهو بحر مشهور جدا ويعد من أكثر البحور استخداما بعد المسحوب في الخليج ، ويتميز بأنه سهل النظم سريع لايقاع ويقال بأنه سمي بهذا الاسم لعلاقة بين إيقاعه وطريقة سير الهجن أو الجمال
    مثال ( قصيدتي لاغدى ضييّ .. شحيح وارتبكت ايديني ..وتعثرت بي خطاويي .. ولا عاد رايي يقديني .. وصرت أطلب الصاحب يعيي .. ماغير بعدين بعديني .. وتنكرولي بني خيي .. واستسهلوني معاديني .. والموت ماعاد متهيي .. والعمر ماعاد يمديني .. تكفين لا يابعد حيي .. ظلي معي لاتهديني)

    4- بحر الحداء : وينطق الحدا .. وهو بحر قصير الفقرات سريع النغمات قليل الأبيات
    مثال ( يا بو هلال ليتك تشوف .. حطوني العسكر نظام .. يقودني مثل الخروف .. العسكري ولد الحرام ) .

    5- العرضه : وهو لون جماعي حماسي يغنى بمجموعات ، وقد سمي بالحربي
    مثال : ( والله ياللي منتوي حربنا مايليق .. واللي زبنا ننثني دونه وعينه ماتنام .. واللي قعد عن لابته لاتجعلونه رفيق .. خله مع الخفرات خدامٍ لسمر اللثام).

    كذلك يوجد : السامري ، والهلالي ، والمربوع ، والقلطات .. ؛ والحقيقة بأنني لم اجد شيء عن هذه البحور..

    ((( نصائح مفيدة قبل البدء في إنشاء القصيدة )))
    دائما ما تكون أجواء كتابة القصيدة مميزة .. فإمّـا أن تكون مشاعر الحزن قد طغت على مشاعر الفرح ، أو العكس .. فتلجأ للكتابة .
    حتى وإن لم تكن شاعرا .. لا بد أنك في يوم قد حاولت أن تكتب الشعر .. فكل إنسان في داخله شاعر .. لذلك فأنا قد جمعت لك من بعض المراجع ومن خلال خبرتي البسيطة ، بعض النصائح علها تفيدك في مشروع قصيدتك القادمة :-

    أولا- الفكرة :
    قبل أن الشروع في كتابة القصيدة ، يجب أن تكون لديك فكرة معينة وتريد الوصول إليها أو التعبير عنها ، والأفضل أن تكتب هذه الفكرة على ورقة ، وكذلك تكتب بعض النقاط التي تود أن تثيرها وتنقلها من الفكرة إلى النص .

    ثانيا- الجو :
    حاول أن تهيئ الجو المناسب الذي تعوّدت على الكتابة فيه .

    ثالثا- الخيال:
    تأمل في الفكرة جيدا قبل أن تبدأ في الكتابة ، وطلق العنان لخيالك أن يجوب فكرة القصيدة ، فهو بذلك يبرز لك بعض الارتباطات بين الفكرة والخيال ، ويعبث بأبعاد النص اللغوي .

    رابعا - أول بيت :
    أ-لا تفكر في الوزن بل تجاهله مؤقتا .. فكر فقط في المعنى الذي تريد أن تقوله .. أعد التفكير مرتين وثلاث في موضوع القصيدة .. تماما وكأنك تشرح لشخص يجلس أمامك .

    ب- ابدأ بوضع لحن معيّن تعتقد بأن المعنى الذي أردت قوله توافق يتوافق معه .. أي بمعنى آخر القصيدة نفسها تحدّد بحرها بنفسها .. فلا تقل لنفسك أريد الكتابة على بحر الهلالي مثلاً .. خصوصاً في البداية بل تغن بالكلمات التي تحس أنها تبحث مافي نفسك على أي بحر كانت ثم أكمل بعد ذلك .

    جـ - إبحث عن القافية التي تحس أنها تتناغم مع البحر الذي تريدة أو الذي بدأته بالفعل .. مثلاً .. لنفرض أنك وضعت بيتاً على ( المسحوب) وكانت قافيته الأولى بكلمة( منال) وقلت فيما معناه .. بأن الوصول إليك صعب المنال .. وتريد أن تقول أيضاً أنك رغم ذلك حاولت فقلت في الشطر الأول من البيت الأول ( وصلك حبيبي صار صعب المنال ) .. تبحث عن كلمة القافية ولدينا منها الكثير مثل : محال .. وصال .. وقال .. الخ ؛ مثلا لنأخذ كلمة ( محال ) .. فأنت الآن يجب ان تربط هذه الكلمة بالكلام الذي تريد أن تقوله ، فتحاول ربطها بمعنى كأن تقول ( حاولت .. لكن كان هذا محال ) ..
    أو كلمة مثل ( ليال ) .. فتقول ( حاولت أجي يمك بسود الليال )، وهكذا تمد الجسور بين القافية والمعنى ، حتى تختم القصيدة .

    خامسا - الترتيب :
    حاول أن تجعل المعاني متقاربة ولا تبتعد كثيراً فكل بيت يكمل البيت الذي قبله ، أو يبدأ معنى جديد له علاقة بمعنى البيت الذي قبلة ، المهم أن يخدم جو القصيدة .

    سادساً - بعد الانتهاء :
    حاول إقامتها مرة أخرى على الميزان ثم اللّحن حتى تتأكد من سلامتها .

    تــــــذكـــر :-
    ** الحرف الذي لاينطق لا يكتب ولا يوزن .
    ** حروف العلة سواكن .
    ** إقامة القصيدة على لحن واحد تجيده تفيدك كثيراً في الحكم المبدئي على أي قصيدة
    أتمنى أنني وفقت في هذا الموضوع من اجل الفائدة​

    وقد وضعته في القسم الادبي ونصحوني ان اضعه هنا لكونه يخص الشعر النبطي​
     

مشاركة هذه الصفحة