كبرت أجسامنا وصغرت أحلامنا

الكاتب : almajles   المشاهدات : 297   الردود : 0    ‏2007-08-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-02
  1. almajles

    almajles عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-25
    المشاركات:
    13
    الإعجاب :
    0
    الى كل الشرفاء من اخواننا وأهلنا في جنوب يمننا الحبيب أقووووووووووووول:
    والله انا نحبكم ونرى فيكم العقول النيره والقياده الحكيمه والرأي الصائب ففيكم القاده العظماء وفيكم الادباء والمفكرين ووالله ان ذلك لمما نرفع به رؤوسنا ويشتد به ظهرنا لكني أقول أن وطننا كبر فيجب أن تكبر عقولنا وأحلامنا فالوطن بحاجه الينا جميعا ولن يبنى الا بيد أبنائه لاتنتظروا ممن ولاءهم لغير اليمن أن يبنوا وطن فهؤلاء عقيدتهم عقيدة هدم لابناء عقيدة خلخلة الاوضاع واشاعة القلاقل والبلابل داخل البلد عقيدة اشاعة الفوضى وعدم الاستقرار فمتى نعي ونفهم مايخطط لبلدنا ولعقيدتنا وهذا أهم من كل المطالب حتى وان كانت حقه ومشروعه
    اقرأوا التاريخ واستلهموا منه الدروس والعبر دققوا النظر في أحداث الامه من عهد الخلفاء الى الآن واتأملوا من هو عدونا الحقيقي من الذي يطعننا في ظهرنا ويتحالف حتى مع الشيطان لسحقنا ليحقق أحلامه المرعومه
    لماذا نتناسى التاريخ والاحداث لماذ نقصي الدين والعقيده عن حياتنا ومعاشنا لو تأملنا في الاحداث التي جرت وتجري هذه الايام لوجدنا أن وراءها أبعادا عقائديه شئنا أم أبينا
    يا أبنااااااااااء الشمال والجنوب أدعوكم الى كلمة سواء بينكم أن لاتعبدوا الا الله ولاتشركوا به شيئا وأن تعوا ما يحاك لكم
    فياأبناء يافع وردفان والضالع وأبين أين يذهب بكم وبعقولكم ومنكم المجاهدون والفاتحون فأنتم دعاة بناء لا كما يراد بكم أن تكونوا والعياذ بالله دعاة هدم فليكن شعاركم لاشمال لاجنوب بل وطن واحد لنا كلنا
    أين أنتم ياأبناء حضرموت والمهره بكم نشر الله هذا الدين وبأخلاقكم وتعاملكم دخل الناس في هذا الدين أفواجا ألستم أحفاد أولئك الأبطال الفاتحين للقلوب قبل البلدان أعجزتم أن تفتحوا قلوب بعض اخوانكم في الشمال ألهذا المستوى صغرت أحلامنا وتقزمت أهدافنا
    فاااااااااااااالله الله في اخوانكم وأهلكم وبلدكم هبوا جميعا ونحن معكم لانقاذ أهلنا وبلدنا فأنا من شمال الوطن لكن والله أني أحبكم أعتقد اعتقادا جازما أنكم بناة أمم ودول فلا تخيبوا ظننا فيكم

    وتحيااااااااتي لكل شريف غيوووووور على عقيدته ووطنه
     

مشاركة هذه الصفحة