نبات سقطري منقرض يتكاثر في الحديقة النباتية البريطانية في ادنبرا

الكاتب : بسكوت مالح   المشاهدات : 650   الردود : 0    ‏2007-08-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-02
  1. بسكوت مالح

    بسكوت مالح قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    8,984
    الإعجاب :
    1,258
    [​IMG]

    كشف الباحث اليمني م.أحمد يحي علي النقاب عن انقراض نبات نادر من جزيرة سمحة إحدى جزر أرخبيل سقطرى اليمني الواقع بين البحر العربي والمحيط الهندي،بينما هذا النبات تحتفظ به حديقة نباتية بريطانيا،وأضاف علي في تصريح خاص للثورة نت: أن النبتة المذكورة تعد واحدة من أهم النباتات التي تكتنزها وتعمل على إكثارها،وإجراء البحوث العلمية حولها الحديقة النباتية البريطانية التي تتخذ من أدنبرا الواقعة في بحرالشمال موقعا لها،منوها إلى أن النبتة:
    pelrgonuim insulsris M.Gibby& A.G.Milll
    ( بيقونيوم إنسولارس ) حسب الباحثين البريطانيين وعلماء النبات قد نقلت بذورا لها من موطنها الأصلي جزيرة سمحة عام 1888م بواسطة بعثة نباتية بريطانية زارت سقطرى حينها،وأن بذور هذه النبتة بالإضافة لبذور أنواع نباتية أخرى من تلك المتوطنة والخاصة بمجموعة جزر سقطرى اليمنية قد حفظت في بنك الجينات الوراثية في أدنبرا.
    وقال علي:لقد تعرفنا على نبتة (بيقونيوم إنسولارس) من خلال العلماء والخبراء والباحثين العاملين في الحديقة البريكانية المذكورة أثنا تلقي بعثة يمنية كنت على رأسها دورة تدريبية في مجال مجال (إكثار النباتات النادرة وإدارة المشاتل) لدى الحديقة النباتية الملكية بادنبرا بدعم من المجلس الثقافي البريطاني مشكورا خلال الفترة من 22/6 - 24/ 7 /2007 م في إطار التعاون اليمني البريطاني في مجال الحفاظ على التنوع الحيوي النباتي والحفاظ على البيئة.
    وعبر الباحث اليمني عن إعجابه بالاهتمام الذي أحاطته هو وزملائه الحديقة النباتية الملكية وهم:أحمد أديب عبد الله،وفاطمة عبد الله،من مشتل سقطرى للنباتات البرية المتوطنة،وعبد الحبيب عبد الله،من الحديقة النباتية بتعز، سواء من خلال البرنامج العلمي المكثف الذي تم إعداده من قبل القائمين على الحديقة،والذي أكسب الفريق الكثيرمن المهارات الفنية والتقنيات الضرورية لإكثار النباتات النادرة والمهددة بالانقراض في جزيرة سقطرى كما تضمن البرنامج مسح الأشجار نقل الشتلات من البرية والمكافحة البيولوجية والحجر النباتي وإدارة الشتلات وجمع العينات النباتية وتصبيرها.أو من خلال الزيارات الميدانية الهادفة،وكذا كرم الضيافة وحسن الحفاوة التي حظي بها الباحثون اليمنيون خلال فترة تواجدهم في أرض المملكة البريطانية.
    وشكر خاص خص به علي المجلس البريطاني في صنعاء وعلى رأسه السيدة/ اليزابت وايت ELIZABETH WHITE رئيسه المجلس على الدعم السخي الذي قدمة المجلس للبعثة اليمنية الأخيرة، وتسهيل مهمتهم البحثية إلى بريطانيا.
    وختم أحمد تصريحه بالتعبير عن تطلعه لتطوير التعاون العلمي،وتبادل الخبرات مع الحديقة الملكية البريطانية في مجال الحفاظ على التنوع الحيوي الفريد الذي تتميز به اليمن ولاسيما أرخبيل سقطرى الرائع،نظرا للتقدم الكبير في المملكة المتحدة في هذا المجال،ولدور الحديقة النباتية الملكية ممثلة في الكثير من الباحثين والخبراء والعلماء البريطانيين وعلى رأسهم السيد/ توني ميلر عالم النبات البريطاني الشهير في إنجاز الكثير من الأعمال في اليمن في حفظ وإكثار عدد من الأنواع المتوطنة من البيئة اليمنية.
     

مشاركة هذه الصفحة