ساعة من حياة مواطن يمني....... أرجو من الجميع المرور

الكاتب : roooye   المشاهدات : 1,070   الردود : 16    ‏2007-08-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-08-01
  1. roooye

    roooye عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-23
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    ساعة من حياة مواطن يمني

    حوالي الساعة الحادية عشرة والربع اتصل بي احد الزملاء ودارت مكالمة قصيرة ..
    ألو السلام عليكم .. . وعليكم السلام ... أريد ان أراك ... نعم انا موجود في البيت .. طيب سأزورك الان .... أهلا تفضل ... خلال عشرين دقيقة سأكون عندك أن شاء الله .
    وانتهت المكالمة ،
    في الحقيقة لست متأكداُ أنني قلت إن شاء الله ولكن الأكيد أني تحركت مباشرة وما هي الا دقائق قليلة حتى كنت في شارع الستين مقابل مستشفى أزال ومتجها ً الى عطان ، كان هناك إنتشار امني كثيف على جانبي شارع الستين فهناك عساكر يقفون مسلحين ببنادق الكلاشنكوف ولاتفصل بينهم إلا مسافات قصيرة، وبين كل مسافة وأخرى تقف سيارة عسكرية وخصوصاً عند مداخل الشوارع الفرعية . وما ان وصلت بمحاذاة مشروع تقاطع عصر الضخم (أو هكذا يقولون في الإعلام ) حتى لاحظت أن جميع السيارات تنعطف يميناً بإتجاه خط الحديدة وعندما وصلت الى نفس التقاطع وجدت أطقم عسكرية (لا أذكر كم عددها ) ودراجات نارية من تلك التي يستخدمها المرور و عساكر كثيرون ورجال مرور يشيرون الي بالإنعطاف يمينا وكنت انظر أمامي بحسرة وأسف الى شارع الستين الخالي تماما من أي سيارات الا ذلك (الدباب الصغير أبو سبعه ركاب) الذي يلوح في الافق والذي يبدو انه كان أخر المارين من التقاطع قبل صدور الاوامر بقطع الطريق
    توجهت بإتجاه عصر وأنا أرى السيارات عن يساري المتراكمة على الخط النازل ، توقفت قليلاً عند أول فتحة في الجزيرة الفاصلة بين الخطين للتفكير في خيارين احلاهما مر فإما ان اتجه الى الأمام وأستمر في السير حتى نقطة الصباحة لأنزل الى حده من الخط الدائري لأقطع مسافة تزيد على خمسة وعشرين كيلو متراً تقريبا في مشوار كان لن يكلفني ثلاثة أو أربعة كيلومترات لأختصر على نفسي طول الإنتظار (لاحظوا كيف تحول مفهوم الإختصار عندي في تلك اللحظات)
    والخيار الاخر كان ان انعطف وأرجع على نفس الخط لأنتظر مع تلك السيارات المتراكمة ، لم يكن عندي وقت كثير للتفكير فقد دارت هذه الخيارات كلها في رأسي في أقل من أربع أو خمس ثواني وقررت بسرعة أن أختار الخيار الثاني وهو الإنتظار ضمن ذلك السيل من السيارات.
    المهم أني كنت من أوائل السيارات التي كتب عليها الأنتظار فربما كنت ظمن الثلاثين أو الأربعين السيارة الأولى وهذا من حسن حظي طبعا.
    بعدها بفترة قصيرة نظرت الى الساعة التي كانت الحادية عشرة وأربعين دقيقة تماما وبدات السيارات خلفي تتوالى الواحدة تلو الاخرى بأعداد كبيرة ويكفي أن يتذكر القارئ ان هذا التقاطع هو المدخل الوحيد لكثير من أحياء تلك الجهه ولمحافظات بكاملها ليعلم كم عدد السيارات التي يمكن أن تتراكم في وقت قصير.
    بدأ بعض اصحاب السيارات من حولي يتضجرون ، انا كنت ساكت لأني كنت قد مررت بهذه التجربة من قبل ، كان سبب انقطاع الخط واضح بالنسبة لي ، كان هذا السبب على ما يبدو غير واضح للبعض بسبب احتجاب الرؤية من كثرة السيارات ، بدأ تضجر اصحاب السيارات يزداد ، البعض كان ينزل من السيارة .. ما هذا الزحام الذي لا يطاق .. هل هو بسبب حادث؟.. ربما .. هل بسبب مشاجرة؟.. ربما .. هل .. هل.. ؟ ايا كان السبب هذا امر لا يمكن السكوت عليه. نزل البعض من سيارته لإنكار المنكر العظيم
    فإذا كان أحد المواطنين المساكين صدم مسكين أخر فهذا ليس مبرر لقطع الطريق..
    واذا كان السبب اصلاحات في الطريق مثلا فليست مبررا لقطع الطريق وقطع ارزاقنا
    واذا كان هناك مشكله تسببت في قطع الطريق فليذهب المتشاجرون الى الجحيم المهم ان يتركونا نمر
    كان هذا ما يفكر فيه بعض اصحاب السيارات وما يدور في عقولهم نزلوا من سياراتهم وتوجهوا الى التقاطع ليزيلوا هذا المنكر العظيم وقد كان معهم الحق في هذا فأياً كان السبب فهو ليس مبرر لتضييع اوقات الناس وأعمارهم في الطرقات والتقاطعات وفي اوقات الدوام الرسمي.
    بعد قليل رجع اصحاب السيارات هؤلاء بوجوه غير التى ذهبوا بها وقالوا ان فخامة الأخ الرئيس سيأتي من عمران وأن الموكب سيمر من هنا ، الشيء المحير هنا أن أحدا منهم لم يسأل أين وصل فخامة الرئيس هل هو قريب ؟ هل هو في الطريق؟ هل خرج من عمران؟ هل قد هم بالخروج من عمران اصلا؟ المهم أن هذا السبب كان مبررا كافيا للبعض لأنقطاع الخط ولو لساعات
    بقيت انا انتظر في سيارتي وكذلك الحال في أغلب من كان هناك ، نعم الأغلب بقي ينتظر بصمت .
    خلال دقائق الأنتظار المملة بدأت انظر فيما حولي ، فالتفت يمينا لأرى قطعة الأرض الكبيرة التي تطل على الشارع والمجاوره لعمارة الأوقاف فتذكرت المشكلة التي سببتها هذه الأرض قبل أسابيع قليلة .. أو أشهر .. لا أدري ، كنت يومها في نفس المنطقة وبنفس الطريقة قطعت الطرق المؤدية للمكان وبنفس الطريقة اجبرنا على الطلوع الى عصر- وللحقيقة كنت متوجها اصلا الى عصر- والإلتفاف من جهة حده ، وقيل لى يومها ان تقاتل حصل على تلك القطعه من الأرض وقتل بسببها بعض العسكر واصيب اخرون لا أتذكر العدد وأتذكر أن هذا المبرر لم يكن مقنعا للبعض في انقطاع الطريق
    الحقيقة لم استطرد في التفكير في قضية الارض ولا في كم من العسكر قتل فيها لأني لم اتابع الموضوع في وقته فكيف الان فمن كثرة مشاكل الأراضي في صنعاء لم يبق لدى الشخص الوقت والحماس لمتابعة أخبارها ، ولكن في الغالب ستنتهي بعزل المتسبب في المشكلة من منصبه لفتره –كما يخيل لى اني سمعت وقتها- ثم يوضع في منصب أخر بعد ان تهدأ الامور كما يقولون، أو ينقل لأحد تلك المجالس الاستشارية التى لم أعد أعرف عددها ( طبعا أنشيء قبل ايام قليلة لجنة لمتابعة برنامج فخامة الرئيس الأنتخابي وسئل أحد اعضائها وقال انه ليس عنده خبر بإنشائها وإنما استدعي لدار الرئاسة بدون أن يعرف السبب) يعني يتم مقاعدة هؤلاء المتنفذين حتى يتفرغ على الاقل لحصر أمواله وترتيبها بدون مشاكل وإثاره للضجيج .
    لم اقضي الكثير من الوقت في التفكير في الأرض فالقضية قد انتهت والعسكر قد دفنوا وأعطي أهاليهم تعويضات كافية من الفول والفاصوليا والكدم وحتى أكياس البر وبراميل السمن التى انا متأكد انها ستستمر مع اسرهم حتى زوال اي بواقي من هيجان وغضب بسبب فقدان ولدهم من أجل مصالح المتنفذين ، هذا هو المهم أما الحنق والحزن والاسى الذي سيلازمهم حتى اخر حياتهم فهذا لا يؤبه له . المهم سحب فتيل الأزمة
    كان لا بد من هذا الاستطراد لأن قصة العسكري محزنة في جميع فصولها حتى عند ذلك المشهد الذي يبدو فيه العسكري منتشيا مغرورا فهو اكثر المواقف في حياته اثارة للحزن والشفقه.... نعود
    كان ابلاغ المتسائلين بأن سبب انقطاع الخط انتظار موكب فخامة الرئيس سبب في تهدئه غضبهم لفترة ولكنهم سرعان ما تتغير مواقفهم بسرعة- ذكرني هؤلاء بقوم قارون الذين كانت تتغير مواقفهم بسرعة- خلال دقائق الانتظار المملة ، بدأ البعض في التذمر من جديد ، أخرج احدهم صورة كبيرة لفخامة الرئيس-لا أدري من اين أخرجها- وبدأ يشير اليها ويقول لي هذا هو سبب التأخير هذا هو سبب المشكلة ، كان يتوقع مني اي استجابة لكلامه ولكن لم يصدر مني اي تعليق، ظن أني لم أفهم ما يقول لأنه يبدو علي السرحان ، وفي الحقيقة كنت افكر في سبب أحتفاظ هذا الرجل بصورة من ذلك الحجم في سيارته .
    كان معي لحسن الحظ مجلة أهداها لي أحد الأصحاب وقررت الأحتفاظ بها في السيارة لمثل هذه المواقف التي ما اكثرها في بلادنا فأخرجتها وبدأت أقرأ ولكن في الحقيقة أني لم اصمد كثيرا في القراءة والأستفادة من وقتي فقد كانت تشدني بعض التعليقات وردود الأفعال عليها من هنا وهناك فقررت أن أطرح المجلة والأنتقال من قراءة الأوراق الى قراءة الواقع .
    تحول تذمر الناس الى ضيق شديد وكما هو الحال دائما من شكوى الفساد والحالة الاقتصارية والى أخره ... مر الوقت ببطء شديد ، بدانا نسمع صوت الطوارىء – الونان يعني- وبدأ الكل يترقب بصمت .. هل هو بسبب قرب الفرج أو هيبة للموكب الذي لم يظهر بعد .. لا ادري
    كان لسان حال الكثير من الصامتين ياليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم
    اخيرا وبعد فترة مر موكب فخامة الرئيس
    مر الموكب ذو الست وأربعين سيارة
    مر الموكب بسرعة فائقة
    مر الموكب والبعض كان يصفق ويهتف
    من الطريف انه كانت هناك حفرة كبيرة في الطريق قد امتلأت من مياه الأمطار كانت سيارات الموكب تقع فيها وربما يتطاير بعض ذاك الماء على الواقفين على جانب الطريق الذين لم يكونوا يشعرون بالماء المتطاير وأجزم أن فخامة الرئيس لم يشعر بذلك ولا بالحفره ايضا.
    مر الموكب وبدأ كل واحد يفكر في الخلاص من تلك الزحمة المملة قبل الأخرين ، أولئك الناس الصابرين الذين انتظروا الأوقات الطوال لم يعودوا موجودين ، ظهر بدلا منهم ناس اخرين مستعجلين جدا وكل واحد منهم معه شغل .
    الأطقم ، الدرجات النارية ، المرور .. كلهم اختفوا .. ويقي الناس والسيارات والزحمة
    وتركنا بعضهم يموج في بعض
    نظرت الى ساعتي واذا هي الثانية عشرة وتسع دقائق

    في الطريق الى منزل صديقي كنت افكر في أمر واحد : من يبلغ فخامة الرئيس أن يدير البلاد بالتلفون – كما يفعل دائما – ويترك النزولات لأنه لن يكون هناك فرق ، الا فرق واحد ربما ان هذه المواكب تزيد من معاناتنا.


    وصلت بعد دقائق الى منزل صديقي ، كلمته في الأمر الذي اتيت من أجله و كنت اود أن أخبره أيضا عن اوقاتنا كيف تضيع ، عن مواردنا كيف تصرف ، عن الانسان كيف يعامل ، عن العسكري كيف يستخدم ، عن .. عن.. ولكني كنت مستعجلا فلم أخبره عن شيء.



    منقوووووووووووووووووووووووول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-08-01
  3. غزال100

    غزال100 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-20
    المشاركات:
    1,050
    الإعجاب :
    0
    اللة المستعان
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-08-01
  5. غزال100

    غزال100 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-20
    المشاركات:
    1,050
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Andalus,4,,normal,normal" bkcolor="" bkimage="backgrounds/1.gif" border="none,1," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,"] هذا هو الواقع اذا لم يكن اكثر ..... للأسف السلطة
    بغض النظر عن مؤهلاتهم العلمية ونفوذهم الفكري
    تسيطر سيطرة ذهنية على من هم ضعاف النفوس
    ولكن فاقد الشي لا يعطية ..... قلة ولف.​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-08-01
  7. roooye

    roooye عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-23
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    شكرا لمرورك غزال
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-08-01
  9. عمرو بن مالك

    عمرو بن مالك عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-05-07
    المشاركات:
    472
    الإعجاب :
    0
    الرئيس زرار العالم وعاده الرئيس مابطلش ولاتعلم يبطل الحركات القرعاء
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-08-01
  11. غزال100

    غزال100 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-20
    المشاركات:
    1,050
    الإعجاب :
    0
    هذة مو زيارات هذة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    أطلبوا اللة (طبعا لنفسة بس).
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-08-01
  13. جيان

    جيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-12
    المشاركات:
    1,651
    الإعجاب :
    0


    .

    إنه كان في رحلةِ عمل لخدمة الشعب و الاطلاع على أحوال الرعية !
    ألا يستحق أن يُبجل و يُصفق له ؟!
    :p

    الله يصلح الحال و يرزقنا الصبر
    .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-08-02
  15. قاسم العزيزي

    قاسم العزيزي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-19
    المشاركات:
    162
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة الاقوة الا بالله العلي العضيم

    كيف اصبحت ادارة البلاد واحوال الأمة كراسي ومناصب وفخر

    اين هؤلأ من الصحابه والتابعين

    لم كل هذا التغير

    لما الخوف والتمسك بالحياه ان كان عادل ولا يخاف غير الله

    لما ولما ولما وكيف وواواوا والى اخره والى ما لا نهاية

    هناك في داخلي الكثيرررررررررررررررررررررر

    الله المستعان

    حسبنا الله وكفى
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-08-02
  17. قاسم العزيزي

    قاسم العزيزي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-19
    المشاركات:
    162
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة الاقوة الا بالله العلي العضيم

    كيف اصبحت ادارة البلاد واحوال الأمة كراسي ومناصب وفخر

    اين هؤلأ من الصحابه والتابعين

    لم كل هذا التغير

    لما الخوف والتمسك بالحياه ان كان عادل ولا يخاف غير الله

    لما ولما ولما وكيف وواواوا والى اخره والى ما لا نهاية

    هناك في داخلي الكثيرررررررررررررررررررررر

    الله المستعان

    حسبنا الله وكفى
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-02
  19. roooye

    roooye عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-23
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0

    فاستخف قومه فأطاعوه انهم كانوا قوما فاسقين
     

مشاركة هذه الصفحة