بعد عودة الأسد إلى عرينه نقول : مرحبا ً ابو قيس العلفي مع ( حديث الأرواح )

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 722   الردود : 8    ‏2007-07-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-28
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902





    تكريما لأديبنا القدير جعلتها مشاركة منفصلة لعل وعسى نوفيه حقه ومكانته حتى لاتضيع في أزقة النزاعات :

    مرحبا بالفارس والأديب القدير / ابو قيس العلفي
    أديبنا القدير اعلم وجعله يقينا ً مهما أختلفنا بالآراء فهناك ثمة شئ يجمعنا وهي (جملة ) قالها أجداد نا طواعية ً وأختيارا ً في جنوب الجزيرة العربية بعد أن قالها الكثير تحت شفرات السيوف إلا أن الأجداد قالوها بمخض إرادتهم وإيمانا ً بها والعمل لها وترسيخها في مفاهيمنا وغرسها في الأعماق ،

    وهي (جملة ) تحمل من المعان ماترتب الحياة إذا صدق القوم ومن على رأسه ومن آزرهم وانطوى تحت رأيتهم قولا ً وعملا ً لاينفصل القول عن العمل بدون التلازم فحينما ينفصلا اصبح الخلل بلإيمان والإنقياد لهذه الجملة ناقص وهذا يجب أن نعلمه جميعا بأن هذه الجملة هي ما يسفك الدماء من أجلها وما يجب أن نعمدها بالدماء ودونها هو صراعا كما فعله إبن آدم بقتل أخيه طمعا ً وحسدا ً وهذه الجميلة هي :

    ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) ...
    هذه كلمة التوحيد التي دعاء إليها الرسل والأنبياء و من تجاوز مفهومها فقد أتبع الهواء ولايختلف عن أولائك الذين جيش لهم الجيوش ورابط المرابطون من أجل نصرتها ومن كانوا يعلمون سر هذه الكلمة يقينا وإيمانا ً و أستيقنتها الأنفس وترسخت ونغرست في الأعماق والجذور ،

    إلا أننا في الوقت الحاضر أمام خيارات كل خيار منها نتجرعه بألم ٍ وعنوة وجبرا ً ولم نتوارث هذا الإراث المذكور أعلاه على أنه نهج الأجداد وسنة (الرسل والأنبياء ) وهنا بدأ الخلل بعقولنا وبدأنا نعمل لتحقيق الأطماع بطريقة عشوائية عملا ً بسنة إبن آدم حينما تنازعا على ( جنتيهما ) و حتى أصبحنا (أمما ً ) لا يجمعنا إلا شعارا ً حيث تحولت هذه (الجملة من عقيدة إلى شعار ) و قد أصابنا ما أصاب الأمة قاطبة ً حينما أختلت الموازين والمفاهيم وتشعب الإتجاهات والسُبُل ...

    حيث أن الإيمان بها أصبح تراثا لم نرى هناك (أمة ) تؤمن بها كما يجب أن يكون الإيمان بها قولا ً وعملا ً ربما أنه تحقيقا ً وتصديقا ً لحديث (الغثاء ) وما وصف به رسول الله صلوات الله عليه وعلى آله وسلم ( أمته ) ومن ساعد على ذلك تخاذلنا وتقاعسنا وهرولتنا خلف الشعارات والأطماع ورغد العيش وحسن الخطاب والتطاول البنيان ( سكني -تجاري ) :) لاتستغرب من هذا فأنت تلامسه واقعا ً حتى أصبحنا فقراء لكل شئ ...

    ولذلك أصبحنا نبحث عن كيانٍ نتوارث في الحياة ومابقي منها تحت راية ( الدستور القانون والمواطنة وحق العيش عبر مفاهيم حديثة نتسمدها من إرثنا القديم المتجدد وهي مطالب الزمن المعاصر إلا أننا لانرضى إلا بما يجدده ذلك الإرث حيث أنه يصلح لكل زمان ومكان ) وهو أضعف الإيمان بالحياة بعد أن تمزقنا وأصبحنا أمما ً كلا ً له فكرا ً وثقافة ً وعادات تختلف عن الآخر (نحن خلقناها ) وهذا نحن ماساعدنا عليه ليكون واقعنا نلامسه ونتعامل به ...
    ولذلك ترى النزاع يستوطن الأعماق ويسبط السيطرة على الذات ومن حولها والأسباب هو عدم وجود الربانيين الذين كان من الواجب أن يكونوا رؤوس حربة للأمة ... وأخيرا ً نغوص في سياسة الحاضر بداء ً بما تختاره لنرسمه لحياتنا المقبلة سيرا ً مع الركب الحديث فماذا ترى ؟

    تحياتي لك أيها الأديب والحمد الله بعودتك والحوار حسب الظروف فكما تعلم بأن الحياة أصبحت معضلة لانختلف عن بعض وأفردت لك هذه المشاركة تكريما إجلالا لمكانتك في أعماقنا جميعا ً (الإختلاف في الرأي لايفسد الود فهو إيمان قائم بذاته ومترسخ في الأعماق ) ...

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-28
  3. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1
    لفتة كريمة من اخ وصديق كريم ، كثيراً ما تنافحنا وتجادلنا ، وكثيراً ما اختلفنا وقليلاً ما اتفقنا ، ولكن في اهم ما اتفقنا عليه هو حفظ كل منا الود والاحترام للآخر .
    شكراً جزيلاً أخي الصحاف وإن كنت أشتم رائحة مقلب من مقالبك "الإستدراج" بغية العودة إلى ما اصبحت العودة إليه غير ميسرة من نواحي عدة أبرزها وأهمها الشرود الذهني وإنعدام فرصة الإستقرار النفسي والجسدي لمحسوبك العبد لله ، ولك أن تتأمل في وضع شاعر شعبي ذيع إسمه على قدر ما قدم ، وهو بعد أن أطفى شمعته الستين يحزم حقائب الحل والترحال بحثاً عن رزقه في أقاصي غرب المعمورة ، أي وطن هذا الذي لا يتسع لأبنائه حتى وهم في طريقهم إلى الإحتضار ؟

    والنعم بالله وكيلا والإسلام دينا أخي الصحاف لن تجد من يختلف معك في أن للدين قدسيته التي لا تمس ، كما وأن لحريات الناس في إختيار نمط حياتهم قدسيتها أيضاً ما بقيت هذه الحرية لا تقترب حدود الدين إلاّ بما يقدسه .
    سلام .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-28
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902



    أخي وأديبنا القدير / ابوقيس العلفي
    اعلم وحسْن الظن بأخيك لو أن الأمر بيدي لجعلت لها (بانر ) في أعلى المنتدى حيث أننا توّقون لأن يعود من كنا نختلف معهم ونتفق من تلك الثلة التي تعلمنا مهم الكثير بعد أن شعرت بأني وحيد هنا أتخبط كمن يتخبطه الشيطان من المس :) وبعد أن فقد المكان رونقه الجميل (وقل لزمن عود يازمن )

    ربما لم نملك غيره صديقا ً نتحاور معه وهو كما تعلم (هذا المكان ) بعد أن نضب الأصدقاء ومتزجوا في عناء الحياة المعاصرة كما تعلم أسبابها ... إلا أن الغزو الفكري الجديد و الحديث لم يجعل لنا مكانا ً نتربع فيه عبر نبضات القلوب المشبّعة بالألم والحزن ليكون حديثا ً فلاتظن أن أخيك يختلف عنك حياة بل إذا لم يكن مثلك فهو أسوأ منك ولاتجعل المال ميزانا لحياتنا بل أن هناك ثمة أمور أفقدتناها المكانة والحياة بكرامة (فإن القهوة تحت أشجار الوطن أفضل مما نتذوقه ليلا ً ونهارا ً بعيدا ً عن الأم والأب والأخ والعزيز والصديق حيث أن ذلك الوطن قذف بنا في قياهب الحياة ) ولنا الحق كل الحق بالحياة وتحقيق الأحلام حتى وأن مضى عمرا ً إلا أنه حق كلفه لنا الخالق بأن نعيشه في وطن نشعر به بالمواطنة والآدمية رغم أننا كنا شعرنا به بعد أن خرج الإستعمار إلا أن أولادنا أرجعوه من النافذة وحرفوا أحلامنا وجعلونا مهجرين قسرا ً وهذا مما كسبت أيدينا لأننا صامتون ولم نحرك ساكنا ً ...

    وما جعلت هذه المشاركة منفصلة ً إلا فرحا ً وبجهة ً بغض النظر على أن نتفق أو لانتفق إلا أن هناك ثمة أمور تجعلنا نواصل المسير معا ً لأننا كما يقولون من (طينة واحدة ) ومن خلال هذه المشاركة أُجدد الدعوة لمن غاب عنا من تلك الثلة التي كنا نتناكف معها ... آلم تفتقدهم ؟
    فإني أعلم أن المناكفة تسير في مجرى الدم لدينا جميعا ً ولكن كما عهدناها وليس كما يريد أولاد الزمن المعاصر فرضها علينا ،

    وأخيرا ً لن أجعله مقلبا ً بل سوف أجعله جسرا ً نمر عليه إلى بر الأمان لعل وعسى يدرك من أفقدنا رونق المكان كيف يكون الخلاف والحديث ... ولك الخيار بأن ترسم معالم الحديث في المستقبل على أن يكون عبر مفاهيم بنّاءة نستفيد منها ونفضفض بعد عناء الحياة ونكد العيش حتى وأن تخللها المد والجز لاغضاضة ولاضير أن نستمر .. وأبشرك فقد أصابنا الأمر وبلغ منا مبلغا ً بعد أن فقدنا رونقكم الجميل وكما يخيّل لي بأنك لاتختلف عنا في عناق السطور والأحرف خلافا ً واتفاقا ً ؟



    .... تحياتي لكم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-28
  7. ميج 229

    ميج 229 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-08
    المشاركات:
    155
    الإعجاب :
    0
    هذا ابو العلفي الشاعر حق الشمال الي يمدح الرئيس حقنا قولو له وكلنا عليك الله انته والرئيس حقك واحد موتنا جوع والتاني يطبل له
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-29
  9. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1
    هل تعلم متى ولمن تقال جملة :-
    العلياء بلسن
    أو :-
    العلياء علس ؟
    سلام .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-30
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    أخي ميج ..:
    أيه أول ماشطح ينطح .. أتمنى أن تستفيدوا كثيرا
    ً وتتلقوا من المعلومة ما تؤهلكم للحوار وتعلموا
    (علم المناظرة ولغة الحوار وأدبياته )
    فهي السلاح للوصول إلى علم المقاصد ...



    أديبنا القدير / ابو قيس العلفي
    ألم أقول لك بأن أولادنا يريدون أن يفرضوا علينا لغة عصرية ولكن لاغرابة فنحن في عصر
    أستار أكاديمي ...:( ....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-30
  13. ميج 229

    ميج 229 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-08
    المشاركات:
    155
    الإعجاب :
    0
    والله ما دام قلته ( لك ) وعليك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-31
  15. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    الأخ / ميج
    نرجو أن تلتزم بأدبيات الحوار ....
    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-31
  17. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    والذي مش داري .... يقل بلسن ..

    مرحى مرحى بعودة الحبيب أبى قيس ... أيها العلفي لك في القلب مكانة وفي الوجدان رنة .. يعز على القلب أن يفرغها والوجدان أن ينساها .. لن أقل عاد أبى قيس بل عادت الروح لنا ...
     

مشاركة هذه الصفحة