إذا لم تستح فأصنع ما شئت

الكاتب : نبض الحرية   المشاهدات : 446   الردود : 0    ‏2007-07-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-28
  1. نبض الحرية

    نبض الحرية عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-16
    المشاركات:
    66
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال تعالى " وأنك لعلى خلق عظيم" صدق الله العظيم, وقال رسول (ص)" الحياء لا يأتي إلا بخير", وقال" إن لكل دين خلقاً وخُلق الإسلام الحياء" صدق رسول الله (ص), وتقول الحكمة "من كساه الحياء ثوبه لم يرى الناس عيبه", وقال الشاعر" حياءك فأحفظه عليك وإنما...يدل على فعل الكريم حياؤه".

    فلنحترم أنفسنا والمكانة التي نحن عليها بأن جُعلنا خليفة الله في أرضه, نرفع من شأن إنسانيتنا بتحري مسالك "الحياء" وتلبس ثوب الطهارة, فخالي الحياء مستقرة الهلاك يعيش ممقوتاً لا يؤمّن, خائناً مخوناً بلا رحمه, فضاَ غليظاَ بلا أيمان, شيطاناً لعيناً ملعُناً, فكيف يكون حالنا بعدها وإلى أي مستقر يكون رجاءنا الجنة أم النار ؟؟.

    من اليقين أن الحياء مرتبط ارتباطاً وثيقاً بحسن الخلق وتحقيق صدق الأيمان, فهي خصلة حميدة تكف صاحبها عن كل ما لا يليق, وهي منهجية ونظام تنظم الإيمان وكيف يكون حال أي شيء بلا نظام.

    وخلاصة القول أن صاحب الحياء لا شك حسن الخلق قوي الأيمان لا يخشى في الله لومة لائم سيفاً حراً يثور لمحارم الله, فلننظر أين نحن من ذلك.
     

مشاركة هذه الصفحة