اليمن // القيامه قادمه ومثقفيها يتجادلون

الكاتب : رمز الحريه   المشاهدات : 308   الردود : 0    ‏2007-07-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-28
  1. رمز الحريه

    رمز الحريه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-30
    المشاركات:
    1,643
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اليمن ذلك الجزء المرابط جنوب الجزيره العربيه الممتلي بعاهات التخلف والجهل والمرض والفساد دونا عن الجوار اخذ مع مرتبه الشرف كل السلبيات التي يمكن ان توصف في دول الجوار والعالم وكانه مقر للتجارب الفاشله في العالم وربما مكب لنفيات النظم العالميه الفاشله الذي يديره وبجداره نظام الرئيس على عبدالله صالح بعد ان كان الامل قد بدا حقيقه في التغيير بزوال هذه العاهات المستديمه في التخلص من نظام الامامه واذا بامام جديد ينط ويرجع الامامه الى سابق عهدها ويجعل من اليمن مختبر تجارب لكل متهو سي في العالم وليس المنطقه ويحول البشر الى فئران للتجارب في القتل والسم وكل مايحلو لاي عاقل ان يذهب بمخيلته واستحق عن جداره انه اسوى بكثير من الامامه السابقه واسوى من نظام الحزب الاشتراكي او اي نظام اخر على وجه البسيطه
    اليمن وبعد 45 عام من ثوره اطاحت بنظام متخلف تجرد حساباتها الوطنيه اليوم كون التاريخ لايرحم ولاايام لاتنتضر الدول والشعوب لتجد نفسها غارقه في ضلمات تاريخيه لم يسبق لها مثيل في تاريخها كون التخلف كان عنوان النظام السابق في عهد الامامه واذا بالنظام الجديد يضيف اليها عناوين جديده يصعب حلها الى بثوره دمويه تقتلع هذه الافات من جذورها فقد اضيف الفساد وهو اسوى افه في تاريخ الشعوب كونه يدمر اخلاقيات المجتمع المتوارثه كما اضيف اليها التسيب وانتشار القتل وانتشار الاسلحه بشكل مخيف في ضل غياب كامل لاي دور نظامي ولو في حدوده الدنيا هذه اليمن الجديد في ضل حكم رمز من رموز الفساد العالمي نعم ان لم يكن اكبر منضر للفساد في العالم هذه هي انجازته التي عليه ان يفاخر بها مثله مثل سلفه الامام احمد فقد خرج من اليمن وهو يحمل رمز التخلف فاذا به يحمل الرمزين التخلف والفساد مضاف عليهم كل ماهو غث وسمين من ماسبق ذكره
    كل هذا يجري ويقراه العالم وينشر بصفحات التقارير الدوليه وفي محطات عالميه عندما يرد اسم اليمن فانها تقرن بالفساد والتخلف والفوضى ولازال مثقفي اليمن يستبشرون خيرا في الاصلاح ويتجادلون من اين نبدا لم يقررو بعد حتى اللحضه مثلهم مثل من سبقهم ابان حكم الامام الذين كانو لازالوا يراهنون على البدر واذا بنا نراهن على احمد رغم ان احمد ابن علي والبدر ابن احمد كليهم من ذات الطينه ومن ذات المنبع وهومنبع الفساد فلا يعقل ان يصلح الفساد من قام بتاسيسه فمابني على باطل فهو باطل وزواج على عبدالله صالح من اليمن باطل باطل باطل
     

مشاركة هذه الصفحة