ممزقٌ أنا لا جاهٌ ولا ترفٌ

الكاتب : عاشق المدينة   المشاهدات : 6,538   الردود : 6    ‏2007-07-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-28
  1. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    ممزقٌ أنا لا جاهٌ ولا ترفٌ
    يغريك فييّ فخليني لآهاتي
    لو تعصرين سنين العمر أكملها
    لسال منها نزيفٌ من جراحاتي
    لو كنتُ ذا ترف ما كنتِ رافضةً حبي
    ولكن عسر الحال فقر الحال ضعف الحال مأساتي
    عانيت عانيت لا حزن أبوح به
    ولست تدرين شيئاً عن معاناتي



    تجبره الحياة أن يحني ظهره ليحمل عليه صخراً من رحلة تملؤها المشقة والألم، لا يعلم لماذا اختار هذا الطريق وإلى أين سينتهي به، ولكن ما يعلمه أن أماً أضناها المرض بات الألم ضجيعها كل ليلة حينما تمر أياماً وقد نفد دواؤها دون جديد، وما يعلمه أن إخواناً صغاراً يحتويهم بدأ يبدد الفقر أحلامهم لتكون أرصفة الشوارع مأواهم وملاذهم، كل ما يعلمه أن ذات عينين ناعستين سيأخذها فارسٌ غيره ذو مالٍ وذو جاه.. لذا لا بد أن يرحل..

    يمضي حياته مغترباً عن الأهل والوطن .. يقضي عمره في سباقٍ حثيثٍ مع الزمن .. فتسرقه الشهور والسنين، ليعود بعد حين وقد فارقت أمه الحياة، وتغرب إخوانه في كل بلد، وذات العينان الناعستان لها من البنين أربع.. فيستدير بوجهه إلى الغرب ليسير باتجاه غروب الشمس مع آخر ظلٍ باقٍ على الأرض ويمضي إلى غير عودة..

    وا غربتاه وا غربتاه
    مُضاعٌ هاجرت مُدُني عني
    وما أبحرت منها شراعاتي
    نفيت واستوطن الأغراب في بلدي
    ودمّروا كلّ أشيائي الحبيباتِ



    ** كم مغترب ياترى أجبرته ظروف البلد على ترك بلده؟**
    ** وهل حقق في غربته ما كان يحلم به؟**
    ** هل عوضته الغربة عن الوطن مهما كان فيه من تعب ومشقة؟**
    ** هل نسي المغتربون والمغتربات أصدقاءهم وأصحابهم في الوطن؟**
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-28
  3. جيان

    جيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-12
    المشاركات:
    1,651
    الإعجاب :
    0

    لم أعد أرغبُ في تناولِ إفطاري, بعد وجبة الألم ( الدسمة ) هذه ..
    عاشق المدينة
    اختصرتَ حكايةً طويلة, رواية .. تأبى فصولها أن تنتهي, اختصرتها .. كثيرًا
    فكانت أشدَّ إيلامًا, و صار الدمعُ مبتذلًا, رخيصًا كـ حياة الغرباء !

    ** كم مغترب ياترى أجبرته ظروف البلد على ترك بلده؟**
    ** وهل حقق في غربته ما كان يحلم به؟**
    ** هل عوضته الغربة عن الوطن مهما كان فيه من تعب ومشقة؟**
    ** هل نسي المغتربون والمغتربات أصدقاءهم وأصحابهم في الوطن؟**

    لا أدري, أأسئلتكَ تريد إجاباتٍ أم أنكَ كتبتها لـ تثير هزائمنا فـ حسب, لـ تثير الحزن و الحسرة
    على كلٍّ
    الغربة قدرٌ, كـ الموتِ .. كـ كلّ شيءٍ يأتي على حين غرةٍ منّا, فلا نملك أمامه إلا الرضا .. آملين بتغيرٍ و تحسن !
    هي .. خيارٌ وحيدٌ نختاره حينما تُدير الحياة وجهها عنّا, و تتركنا وسط ذهولنا و ألمنا وحاجتنا
    لـ تغيير أوضاعنا و تحسينها, لـ نعيش حياةً طيّبةً .. كريمة .
    و أحيانًا كثيرة .. تكون الغربة قبرًا نحثُّ فيه الترب على آمالنا, ندفنها .. و نحاول ـ عبثًا ـ أن ننسى
    سنيّ الشقاء, و ذكريات الوطنِ, و نبدأ من جديد, أو .. قد ننتهي .. و نسدل الستار على مسرحيةٍ طافحة بـ الشقاء !!
    و لا تعوّضنا الغربة عن وطن,
    صدقني .. حتى نحن الذين لا نعرف أوطاننا إلا من حكايا الأجداد .. لا شيء قادرٌ على أن يمنحنا وطنًا
    لا الأموال, و لا الأمن, و لا الحياة المرفهة, ثمة فراغ هائل .. لا يملأه إلا الوطن, هذا الوطن الذي لا يبالي
    كثيرًا بنا,
    قدرٌ علينا أن نهيم به عشقًا .. و شوقًا ..
    دونَ أن يسمح لقمرنا أن يغفو ليلةً على مرافئه,
    وطننا شحيحٌ ..
    و حبنا له باذخ, عظيمُ الكرمِ ..
    فـ أي ألمٍ هذا ؟! ):

    أيها الفاضل
    كان إبداعك مريخيًا هنا,
    عميق الاحترام

    .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-28
  5. نور الجمان

    نور الجمان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-24
    المشاركات:
    414
    الإعجاب :
    0
    هل اكتب لك شئيا جديد ا غير ما كتبت انت و غير ما اعقبته اختي روح اسير لست ادري و لكنك اومأت دون ان تدري باصبع فتح جراحات كثيرة و فتحت الف سؤال كم بات المء يهرب منه لعله بهروبه يلقى شيئا من راحه
    لك الله كم تفتح الابواب المولجات لكأنك تغزل بفنك للمكتوم الف صوت وو الف كلمه
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-28
  7. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    عزيزي روح أسير

    هزائمنا قصائد منقوشة في جدار الحزن المحيط بمدينة الإحلام التي خبئنا رؤوسنا بين رمالها

    ألم الغربة مزيج من روح تبحث عن وطن .. وجسد يبحث عن كفن

    وبينهما برزخ نعيشه بنوره وناره .. بليله أو نهاره .. بفرحه وترحه .. بشموعه ودموعه

    غربتي وشاح شفاف يغطي سوءتي .. عبثاً أحاول من خلفه أحجب عورتي

    وتجبرني الحياة إلا أن أتجرد .. رغماً عني أن أتمرد

    وأظل أحمل بين صدري قلب عصفورٍ يحن إلى الوطن

    مهما أدمت سياطه جسدي ..

    أظل أحن إليه مهما كان الجرح دامياً ومهما علي قسى

    أظل أحن إليه مهما سقاني كؤوساً من الهموم والأسى

    لأني أحمل قلب طفلٍ .. مهما نال من العقاب بلا جزاء

    تناسى أو .... نسى
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-28
  9. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    العزيزة نور الجمان

    نحتاج أحياناً أن نستظل تحت أوراق الحزن قليلاً لنرتاح ..

    لأمثالك من القلوب الشفافة .. لك أصدق التحايا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-29
  11. سفير البراءه

    سفير البراءه عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-03
    المشاركات:
    228
    الإعجاب :
    0
    يعني هذا القصيده حقيقيه نشاهد أحداثها كل ليله

    مواطنون دونما وطن
    مطاردون كالعصافير على خرائط الزمن
    مسافرون دون أوراق ..وموتى دونما كفن
    كل حاكم يبيعنا ويقبض الثمن
    نحن جوارى القصر
    يرسلوننا من حجرة لحجرة
    من قبضة لقبضة
    من هالك لمالك
    ومن وثن إلى وثن
    من عدن لطنجة
    نبحث عن قبيلة تقبلنا
    نبحث عن ستارة تسترنا
    وعن سكن
    وحولنا أولادنا
    احدودبت ظهورهم في المعاجم القديمة
    مواطنون نحن في مدائن البكاء
    قهوتنا مصنوعة من دم كربلاء
    حنطتنا معجونة بلحم كربلاء
    طعامنا ..شرابنا
    عاداتنا ..راياتنا
    زهورنا ..قبورنا
    جلودنا مختومة بختم كربلاء
    لا أحد يعرفنا في هذه الصحراء
    لا نخلة.. ولا ناقة
    لا وتد ..ولا حجر
    أوراقنا مريبة
    أفكارنا غريبة
    أسماؤنا لا تشبه الأسماء
    فلا الذين يشربون النفط يعرفوننا
    ولا الذين يشربون الدمع والشقاء

    معتقلون داخل النص الذي يكتبه حكامنا
    معتقلون داخل الدين كما فسره إمامنا
    معتقلون داخل الحزن ..وأحلى ما بنا أحزاننا
    مراقبون نحن في المقهى
    وفى البيت
    وفى أرحام أمهاتنا
    حيث تلفتنا وجدنا المخبر السري في انتظارنا
    يشرب من قهوتنا
    ينام في فراشنا
    يعبث في بريدنا
    ينكش في أوراقنا
    يدخل في أنوفنا
    يخرج من سعالنا
    لساننا ..مقطوع
    ورأسنا ..مقطوع
    وخبزنا مبلل بالخوف والدموع
    إذا تظلمنا إلى حامى الحمى
    قيل لنا : ممنـــوع
    وإذا تضرعنا إلى رب السماء
    قيل لنا : ممنـــوع
    وإن طلبنا قلماً لنكتب القصيدة الأخيرة
    أو نكتب الوصية الأخيرة
    قبيل أن نموت شنقاً
    غيّروا الموضوع


    يا وطني المصلوب فوق حائط الكراهية
    يا كرة النار التي تسير نحو الهاوية
    لا أحد من مضر ..أو من بنى ثقيف
    أعطى لهذا الوطن الغارق بالنزيف
    زجاجة من دمه
    أو بوله الشريف
    لا أحد على امتداد هذه العباءة المرقعة
    أهداك يوماً معطفاً أو قبعة
    يا وطني المكسور مثل عشبة الخريف
    مقتلعون نحن كالأشجار من مكاننا
    مهجرون من أمانينا وذكرياتنا
    عيوننا تخاف من أصواتنا
    حكامنا آلهة يجرى الدم الأزرق في عروقهم
    ونحن نسل الجارية
    لا سادة الحجاز يعرفوننا ..ولا رعاع البادية
    ولا أبو الطيب يستضيفنا ..ولا أبو العتاهية
    إذا مضى طاغية
    سلمنا لطاغية

    مهاجرون نحن من مرافئ التعب
    لا أحد يريدنا
    من بحر بيروت إلى بحر العرب
    لا الفاطميون ..ولا القرامطة
    ولا المماليك …ولا البرامكة
    ولا الشياطين..ولا الملائكة
    لا أحد يريدنا
    لا أحد يقرؤنا
    في مدن الملح التي تذبح في العام ملايين الكتب
    لا أحد يقرؤنا
    في مدن صارت بها مباحث الدولة عرّاب الأدب
    مسافرون نحن في سفينة الأحزاب
    قائدنا مرتزق
    وشيخنا قرصان
    مكومون داخل الأقفاص كالجرذان
    لا مرفأ يقبلنا
    لا حانة تقبلنا
    لا امرأة تقبلنا
    كل الجوازات التي نحملها
    أصدرها الشيطان
    كل الكتابات التي نكتبها
    لا تعجب السلطان

    مسافرون خارج الزمان والمكان
    مسافرون ضيعوا نقودهم ..وضيعوا متاعهم
    ضيعوا أبناءهم
    وضيعوا أسماءهم
    وضيعوا انتماءهم
    وضيعوا الإحساس بالأمان
    فلا بنو هاشم يعرفوننا ..ولا بنو قحطان
    ولا بنو ربيعة ..ولا بنو شيبان
    ولا بنو "لينين" يعرفوننا
    ولا بنو ريجان

    يا وطنـي ..كــل العصافيـر لها منـازل
    إلا العصافيـر التي تحتـرف الحريّـة
    فهي تمــوت خـارج الأوطــان​
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-29
  13. عاشق المدينة

    عاشق المدينة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-18
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    عزيزي سفير البراءة

    لله درك .. ودر قائلها

    تقبل خالص ودي
     

مشاركة هذه الصفحة