***** إشكالات واردة على مذهب الإثناعشرية *****

الكاتب : ابوهاشم   المشاهدات : 1,495   الردود : 26    ‏2007-07-26
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-26
  1. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    كنتُ قد نقلت هذا الموضوع قبل فترة
    حيث كان ملف الوورد المحتوي للإشكالات في مرفقات المشاركة
    وطالما أن خاصية الملفات المرفقة بالمشاركة قد عُطلت في المنتدى
    فها أنا أضع الإشكالات من جديد هنا .. ليتمكن الجميع من الإطلاع عليها

    -----
    مركز البحوث الإسلامية
    سلسلة الموعظة الحسنة (2)
    إشكالات واردة على مذهب الاثني عشرية
    (الطبعة الأولى)
    إشكالات واردة على مذهب الاثني عشرية


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الأمين وعلى أهل بيته الأطهار المنتجبين، وبعد؛:-
    انطلاقا مما كلفنا الله به من البحث والسؤال عن مشكلات الدين، سعيا لتطهيره عن شائبات شبه المبطلين، ومما لا يمكن إنكاره من انتماء المذهب الاثني عشري لمذاهب المسلمين، فإنه كغيره يجب البحث في صحته من عدمها، ومناقشة عقائده قبل الحكم بصحة مذهب ما، وإن أهم ما يتبادر إلى ذهن المتتبع لأقوال أتباعه، ويستشكله من ينظر في عقيدة أصحابه، هي هذه الإشكالات، التي نطالب إخواننا منهم كشف ما تضمنته من المعضلات، غير متوانين عن تبيين الحق الذي يعلمونه، والاعتراف ببطلان ما قد يرونه، عملا بقوله تعالى: (وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه)، وقوله: (ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون)؛ نسأل الله أن يكتب فائدة ذلك لجميع المسلمين، وأن ينفع به من أراد اليقين، آمين آمين .


    ---------
    المصطلحات؛:-
    م= مقدمة سؤال، ويتفرع من كل مقدمة عدة أسئلة واردة عليها؛ (س) = سؤال، ويندرج تحت البعض من هذه الأسئلة عدة احتمالات .

    ----------

    س1/ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية)، فهل نحن مكلفون بموجب هذا الحديث بمعرفة الإمام ذاتا –بحيث لو طلب من أحدنا الإشارة إليه وتعيينه وتحديده من بين مجموعة من الناس لاستطاع-، أم أنا مكلفون بمعرفته صفة، أم أنه يكفينا مجرد معرفة كونه حيا وموجودا كحجة حتى ولو كان غآئبا؟!

    س2 / إن قلتم ذاتا فهل جميع الاثني عشرية الآن عارفون لإمام الزمان (المهدي) ذاتا ويستطيعون تحديده والإشارة إليه وتمييزه، إن قلتم نعم فحددوه لنا، وإن قلتم لا، فهل موتاكم موتى جاهلية؟!

    س3 / إن قلتم صفة فقد قالت بذلك الزيدية من قبل، فلماذا لم تقبلوه منهم، بل اتهمتموهم بعدم معرفة إمامهم؟!

    م / إن قلتم إنه يكفينا مجرد معرفة أن اسمه فلان ابن فلان، وأنه حي وموجود، ولو كان غآئبا؛:-

    س4 / الله سبحانه وتعالى حي وموجود ومعنا في كل مكان، وهو الحجة الأكبر، فما هي الحاجة إلى حجة دونه مالم يكن بين حجية الله تعالى وحجية الإمام فرق، أم أن هناك فرقا وماهو؟!

    س5 / ماهي الحكمة من غياب الإمام، وكيف يتناسب الغياب مع أعمال وواجبات الإمامة، خاصة وأن الاثني عشرية يجعلون وجود الإمام لطفا للعباد، وهل يجوز غياب اللطف عن الملطوف بهم؟!

    س6 / كيف سيعرف الاثنا عشرية الإمام المهدي –الغائب- عند خروجه بعد غيابه مئات السنين إن لم تقولوا بوجوب معرفته ذاتا ولاصفة؟!

    س7 / ما الفرق بين وجود الغآئب وعدمه؟!

    س8 / إذا كان الغياب لحكمة ما، فلماذا لا تكون تلك الحكمة سببا لأن يكون معدوما، حتى إذا حان وقته أوجده الله؟!

    س9 / ما الفآئدة من عصمة الإمام وعلمه وهو غآئب، واذكروا لنا الفوائد العملية التي انتفع بها سابقا وينتفع بها حاليا المسلمون عامة والشيعة خاصة من الإمام المهدي في فترة غيبته الطويلة؟!

    س10 / تحاول الاثنا عشرية إضفآء صفات على أئمتها عامة وعلى الإمام المهدي –الغائب- خاصة، محاولة منهم إثبات فاعلية ووجود الإمام واستفادتهم منه حال غيابه، من تلك الصفات أنه يطوف العالم ويعرف شيعته ويتصل بالخلص منهم، ويلقي إليهم أوامره وأنه يعلم الغيب ومفوض من الله بالتصرف في الكون، فسبحان الله هل هذه إلا صفات رب العالمين؟!

    س11 / لم يرو أن أحد الأئمة الاثني عشر غاب؛ فلماذا اختلفت السنة الإلهية في الأئمة عند المهدي حتى غاب هذا الزمن الطويل، خاصة وأن معظم الأئمة الاثني عشر ينطبق عليهم نفس علة غياب المهدي وهي الخوف وعدم الناصر (كما تقولون)؟!

    س12 / لماذا لانجوز أن الله سبحانه وتعالى قد بدا له في أمره إماتته ونقل المهدوية إلى غيره ممن سيولد لاحقا ويعيش حياة طبيعية كسائر الأئمة من آبائه؛ خاصة وأن هناك مرجحا لذلك وهو طول غيبته التي لها إلى الآن مئات السنين؟!

    س13 / لماذا لانجوز أنه شخصية وهمية افترضت من قبل الاثني عشرية تقية لئلا يندثر مذهبهم بعد انعدام ذرية الحسن العسكري؛ خاصة وأن هناك مرجحا لذلك، وهو وجود العمل بنظرية التقية لدى الاثني عشرية، ودفاعهم عنها دفاعا شديدا، وتميزهم بها دون سآئر المذاهب الإسلامية؟!

    س14 / كيف تقبلون رواية ولادة الإمام المهدي عن امرأة؛ وواحدة فقط وهي جارية أبيه (نرجس)، أم أن هناك رواة غيرها، ومن هم؟!

    س15 / كيف تجب الحدود على أهلها في حال الغيبة، أم أنها تسقط، وهل يجوز سقوطها مئات السنين؟، وما هي الحكمة إذا من تشريعها؟!

    س16 / في أحاديث الأئمة مجمل ومتشابه وتقية، فمن أين لنا بإمام الآن في غياب المعصوم، يبين لنا كل ذلك؟!

    س17 / تقول الاثنا عشرية إنها أخذت مذهبها عن المعصومين، فكيف تعرف الاثنا عشرية صحة مذهبها الآن، إن قيل بأحاديث الأئمة فهلا اكتفوا بأحاديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وماهو الفرق بينهم وبين سآئر المسلمين حينئذ، فكل منهم يأخذ عن المعصوم وهو النبي؟!

    س18 / اشرحوا لنا معنى عصمة الإمام، وأيدوا ذلك بالأدلة القطعية من الكتاب والسنة وكلام الأئمة؟!

    س19 / متى عرفت الاثنا عشرية علم الحديث وأصول الفقه؛ ومن أول من وضعه، وما هي حاجتهم إليهما مع وجود المعصوم، وما هي فائدة العصمة مع وجودهما، وهل بقي هناك داع لادعائهم التميز عن سائر المسلمين بالأخذ عن المعصومين؟!

    س20 / تقولون بصحة الاجتهاد في زمن الغيبة بعد أن حرمتموه في زمن الأئمة؛ فما هو الدليل القطعي على صحته، وهل هذا الدليل مأخوذ عن الأئمة أم غيرهم، وهل هو موجود في كتبكم المؤلفة قبل عصر الغيبة، بينوا لنا ذلك وخرجوه من تلك المصادر؟!

    س21 / قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي، فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض)، فأين الثقل الثاني الآن، وما تفسير عدم مفارقته للقرآن في زمن الغيبة، في ظل النظرية الاثني عشرية؟!



    [BLINK]يتبع ....[/BLINK]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-26
  3. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    م / تعتذر الاثنا عشرية لأئمتهم في عدم القيام بالإمامة والخروج بالخوف وعدم وجود الناصر، والعلم بعدم الجدوى؛:-

    س22 / كيف استطاع بعض أئمة أهل البيت عليهم السلام القيام والخروج على الظالمين، كالإمام الحسين والإمام زيد، ونجح بعضهم في إقامة دولة الإسلام لمئات السنين كالإمام الهادي - صلوات الله عليهم أجمعين وعلى جدهم الأمين-؟!

    س23 / كيف تجمعون بين وصفكم الإمام بالخوف وبين المعلوم ضروروة من وجوب اشتراط الشجاعة فيه، أم أنكم تجوزون الجبن في حقه؟!

    م / إذا كان الأئمة يعلمون الغيب:

    س24 / فلماذا خرج الإمام الحسين صلوات الله عليه إذا كان يعلم عدم الجدوى، بينما لم يخرج باقي الأئمة الاثني عشر، خاصة بعد وجود الناصر لبعضهم كزين العابدين صلوات الله عليه عندما عرضت عليه البيعة والإمامة فرفض وقبلها ابن عمه الإمام الحسن بن الحسن، مع أن وجود الناصر يقيم الحجة حتى ولو كان (الناصر) غير صادق في بيعته كما قال الإمام علي صلوات الله عليه: (والله لولا قيام الحجة بوجود الناصر لتركت حبلها على غاربها ولسقيت آخرها بكأس أولها)؟!

    س25 / لماذا تناول السم من مات من الأئمة مسموما وهو يعلم أنه مسموم؛ كالإمام الحسن وعلي بن موسى الرضا؛ ألا يكون ذلك قتلا للنفس –حاشاهم-؟!

    س26 / هل كل ذلك عذر لهم في عدم القيام، ومامعنى وصف أمير المؤمنين الإمام علي صلوات الله عليه للأئمة بالقيام في قوله في نهج البلاغة: (الأئمة قوام الله على خلقه)الخطبة152، وقوله: (اللهم بلى لاتخلو الأرض من قآئم لله بحجة) –قصار الحكم 147-؟!

    س27 / ما معنى قولكم (بدا لله)، أليس معناه أن شيئا كان خافيا على الله ثم ظهر وانكشف له ذلك الشيء –تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا- أولا ترون أن هذا هو الكفر بعينه؟!

    س28 / ورد عن الإمام علي –صلوات الله عليه وعلى أخيه رسول الله وعلى جميع أهل البيت- عدة روايات تذكر صفات الأئمة؛ كقوله: (وقد علمتم أنه لا ينبغي أن يكون الوالي على الفروج والدمآء البخيل)، وكقوله: (إن أحق الناس بهذا الأمر أقواهم عليه).
    لماذا يذكر الأئمة بالصفات مع علمه بالأسماء، فيقول أن أحق الناس بالإمامة هم المنصوص عليهم وهم فلان وفلان؟!

    س29 / تجوز الاثنا عشرية إمامة الأطفال تبريرا لإمامة الجواد والهادي حال طفوليتهما، اذكروا لنا الدليل القطعي على جواز الإمامة في الأطفال؟!

    م / يستدل بعض الاثني عشرية على جواز الإمامة في الأطفال بقوله تعالى: (وآتيناه الحكم صبيا)؛:-

    س30 / كيف تقيسون أئمتكم على هذه الآية مع أنكم تحرمون القياس؟!

    س31 / هل معنى قياسكم على هذه الآية أن كل ما ورد في الأنبيآء من الخصوصيات فهو في الأئمة؛ كتكليم الله لموسى صلوات الله عليه، وكجواز تعدد الزوجات في حق النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأكثر من أربع؟! إن قلتم نعم فبينوا وقوع ذلك للأئمة بالدليل القطعي.

    س32 / تستند الاثنا عشرية في إثبات التقية على قوله تعالى؛:- (لايتخذ المؤمنون الكافرين أوليآء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيئ إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه)، فهل التقية عند الاثني عشرية رخصة أم عزيمة؟!

    م / إن كانت التقية عند الاثني عشرية عزيمة؛ ؛:-

    س33 / لماذا لم تقل الآية الكريمة:(واتقوا منهم تقاة)، وإنما قالت:(إلا أن تتقوا منهم تقاة)، بالاستثنآء؟!


    س34 / ألن يتناقض المعنى للآية، حيث سيصبح معناها النهي عن موالتهم بقوله:(لايتخذ)، ثم الأمر بموالاتهم؟!

    س35 / مامعنى قوله تعالى في نفس الآية:(ويحذركم الله نفسه)؟؛ ألا يدل هذا التهديد على خطورة ولوج وادي التقية إلا لضرورة ملجأة؛ وإلا فما معنى التهديد؟!

    س36 / كيف ستوفقون بين كون التقية عزيمة وبين قوله تعالى:(وفضل الله المجاهدين على القاعدين درجة)، وقوله: (وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما)، وقوله: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم)، وغيرها من الآيات الحاثة على الجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتحريم كتمان الحق؟!

    س37 / ماحكم الصابرين من أنصار الأنبيآء عبر تاريخ صراع الحق مع الباطل على تعذيب الكفار لهم من الجلد والتحريق ونشر الرؤوس والقتل؛ كأصحاب الأخدود، وكالصحابي الجليل ياسر، ونحوهم، هل هم فساق بمخالفتهم أمر ربهم بالتقية –باعتبار كونها عزيمة-، ولماذا لم يأمرهم الأنبيآء صلوات الله عليهم بالعمل بالتقية، بل على العكس من ذلك دعوهم إلى الصبر في مواجهة الكفار؟!

    س38 / ما حكم ثورة الإمام الخميني –رحمه الله-، وهل يعد مخالفا لمذهب الاثني عشرية لتركه العمل بالتقية –باعتبار كونها عزيمة؟!

    س39 / بأي حق يحرمها الإمام الخميني –رحمه الله- فيما يروى عنه أيام التعبئة ضد الشاه*، وهل يجوز تحريم ما أوجبه الله؛ وخاصة لغير معصوم كالإمام الخميني –عند الاثني عشرية؟!
    * انظر إيران من الداخل صفحة

    س40 / هل الإمام الخميني –رحمه الله- خارج عن مذهبه بمخالفة روايتي الإمام الصادق:(التقية ديني ودين آبآئي)، و (لادين لمن لاتقية له)؟!

    س41 / إذا كان خارجا عن مذهبه فما المذهب الذي خرج إليه؟!




    [BLINK]يتبع ...[/BLINK]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-26
  5. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    م / إن لم يخرج الإمام الخميني –رحمه الله- بذلك عن مذهب الاثني عشرية؛ ؛:-

    س42 / فهل للقيام والخروج على الظالمين أصل في مذهب الاثني عشرية، أم لا؟!

    س43 / إن قلتم نعم؛ فأوردوه لنا بالطرق القطعية؟!

    س44 / كيف تجمعون بينه وبين المشهور من مذهبكم من التقية؟!

    س45 / لماذا لم يعمل الاثنا عشرية بمبدأ القيام والخروج على الظالمين قبل الخميني طيلة مئات السنين؟!

    س46 / لماذا عارض الإمام الخميني كبار المراجع والحجج كالشيرازي والخوئي، وهل يجوز لحجج الله أن تتعارض؟؛ أم أنهم ليسوا حججا علينا؛ فلماذا إذا نقلدهم ونتبعهم؟؛ أم أنه يجوز تقليد واتباع غير الحجج؛ ولماذا انتقدتم إذا سآئر المسلمين لتقليدهم واتباعهم من وصفتموهم بأنهم غير حجج؟!

    م / إن كانت التقية عند الاثني عشرية رخصة؛ ؛:-

    س47 / فما هو سر إعطآئها الأهمية الكبرى في مذهب الاثني عشرية حتى جعلت (ديني ودين آبآئي)، و(لا إيمان لمن لاتقية له)، كما تنسبونه إلى جعفر الصادق (ع)، وتؤلفون في موضوعها المؤلفات الكثيرة ردا على مخالفيكم فيها، ودعوة للعمل بها واقتباسا للأعذار لمن طبقها، وتبذلون في سبيل ذلك الكثير من الجهد والوقت والمال؛ دراسة وبحثا وطباعة، ولماذا لايقع منكم مثل ذلك الحماس لباقي الرخص في ديننا الحنيف كجواز حلق المحرم رأسه إن أصابه أذى منه، أو عن جواز أكل الميتة للمضطر، أو نحو ذلك، وتؤلفون في خصوصه كما ألفتم وتؤلفون في التقية؟!

    س48 / ما سر اشتهار الاثني عشرية بالعمل برخصة التقية حتى جعلت دينا – كما ينسب إلى الإمام الصادق-، ولم تشتهر بالعزآئم وكريم أفعال ذوي الهمم والعزم والجهاد ومنابذة الظالمين كما اشتهر به أئمة الزيدية؟!
    هل المذهب الاثنا عشري متتبع للرخص؟!

    س49 / أيهما أفضل عند الاثني عشرية العمل بالعزيمة أم بالرخصة؟!

    م / إن كان الأفضل عند الاثني عشرية هو العمل بالرخصة؛ ؛:-

    س50 / فلماذا أتى الأمر بها في حالات الضرورة فقط ولأسباب معينة، ولم يأت الأمر بها ابتدآء مع أنها أسهل والأجر عليها أكبر، هل يريد الله تعالى أن يأمرنا بما هو أصعب وأقل فضلا؟!

    س51 / لماذا لم يأمر الأنبيآء أتباعهم الذين تعرضوا لتعذيب الكفار بالعمل بالتقية، هل أرادوا حرمانهم من فعل الأفضلية؟!

    م / إن كان الأفضل عند الاثني عشرية هو العمل بالعزيمة؛

    س52 / فلماذا لم يعمل بعض الأئمة الاثني عشر بتلك الأفضلية؟!

    س53 / هل تجوزون أن يتقاعس أفضل الناس عن أفضل الأعمال؟!، فبم سيكون إذا فضلهم؟!

    س54 / لمن أبقيتم العمل بتلك الفضآئل أن لم يعمل بها أفضل الناس؟!

    س55 / كيف جعلتم الإمامة فيمن لم يقم بأفضلية الجهاد وصرفتموها عمن قام بتلك الأفضلية كأئمة الزيدية، هل ذلك منكم تجويز لإمامة المفضول؟!

    س56 / لماذا لم يعمل الإمام الحسين صلوات الله عليه بمبدأ التقية، وأيهما أهون عليه بذل البيعة للظالم مكرها –مع علمه أنه لا بيعة لمكره-، أم مخالطته أكلا وشربا وسكنا ومجاملته ليل نهار؟!

    س57 / توجد في بعض روايات الاثني عشرية عن الأئمة ما يخالف ما يعملون به الآن، ويفسرونها بأنها صدرت عن الأئمة تقية، وقد ذكر الإمام الخميني رحمه الله في كتاب الحكومة الإسلامية ما يدل على صدور ذلك منهم تقية فقال: (وفي هذا الغرض، فالحديث أيضا لا يعني الرواة من غير ذوي الفقه، لان سنّة الرسول هي سنّة الله، ومن أراد نشرها فعليه الاحاطة بجميع الأحكام الإلهية، مميزا بين الأحاديث صحيحها وغير صحيحها، ويطّلع على العام والخاص، والمطلق والمقيد، ويجمع بينها جمعا عرفيا عقلائيا، ويعرف الروايات الصادرة في ظروف التقية التي كانت تُفرض على الأئمة (ع) بحيث كانت تمنعهم من إظهار الحكم الواقعي في تلك الحالات.) انتهى كلامه
    فهل يجوز أن يهدي الإمام أقواما بفتوى ثم يلبس على آخرين بفتوى مضادة، ومن أين لنا بالحق في أقوالهم وكيف نميز بين ما صدر منهم حقا وما صدر تقية؛ خاصة مع عدم وجود المعصوم، ومن أين للاثني عشرية أنهم الآن على مذهب أئمتهم في الفقه والأصول وبينوا لنا ذلك في كل مسألة من مسائل الفقه المختلف فيها وفي مسآئل أصول الدين مسألة مسألة مع الدليل على كون ما أثبتموه منها ليس تقية، وأن عمل الأئمة كان عليه؟!

    س58 / ما الفرق بين نظرية ولاية الفقيه عند الاثني عشرية، وبين الإمامة عند الزيدية؟!

    س59 / هل ولي الفقيه حجة على العباد أم لا؟!

    م / إن لم يكن حجة:

    س60 / فما الحكمة من نصبه؟!

    س61 / ما معنى وصف الإمام الخميني الفقهآء بأنهم حجج على الناس؛ وبالتالي أولياء عليهم، بقوله: (فالفقهاء اليوم هم الحجة على الناس، كما كان الرسول (ص) حجة الله عليهم، وكل ما كان يناط بالنبي (ص) فقد أناطه الائمة بالفقهاء من بعدهم، فهم المرجع في جميع الامور والمشكلات والمعضلات، وإليهم قد فُوّضت الحكومة وولاية الناس وسياستهم والجباية والإنفاق، وكل مَن يتخلّف عن طاعتهم، فإن الله يؤاخذه ويحاسبه على ذلك) انتهى كلامه من كتاب الحكومة الإسلامية؟!

    س62 / إن كان (ولي الفقيه) حجة فهل هو معصوم، وأين النص على عصمة الإمام الخميني –رحمه الله- والإمام الخامنائي ومن سيأتي من بعدهم من أولياء الفقيه؟!

    س63 / إن لم تكن العصمة شرطا في حجيته؛ فلماذا كانت شرطا في الاثني عشر؟!

    س64 / أين كانت نظرية ولاية الفقيه ألفا و مآئتي سنة؛ أم أنها ابتكار محض للإمام الخميني –رحمه الله-؟!

    ش65 / كيف جاز القيام والخروج والجهاد للإمام الخميني –رحمه الله- مع وجود نصوص تحرمه عند الاثني عشرية في غير راية الإمام، أم أنكم تقولون إنه مكلف بذلك من الإمام المهدي؟!

    س66 / هل مناصرة الإمام الخميني واجبة أم لا؟! إن قلتم نعم فكيف يجب علينا مناصرة غير الإمام المنصوص عليه، ولما لم توجبوا ذلك في حق أئمة الزيدية؟!

    س67 / تعيين ولي الفقيه هل هو من الله أم من الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أم من الإمام الغآئب؟!

    س68 / إن كانت ولاية الفقيه من الله أو من النبي صلى الله عليه وآله وسلم؛ فاذكروا لنا الآيات والأحاديث القطعية التي نصت على تعيين الإمام الخميني –رحمه الله- وليا على الناس، ولاية فقيه؟!

    م / إن كانت ولاية الفقيه من الغائب؛ ؛:-

    س69 / فمتى التقى الغائب بالإمام الخميني حتى يعطيه هذه الولاية، وما هو الدليل القطعي على ذلك؟!

    س70 / هل هذه الولاية للقيام بأعمال الإمامة بدلا عن المهدي أم بغير أعمال الإمامة؟!

    س71 / إذا كانت ولاية بغير أعمال الإمامة؛ فكيف يعطيه ولاية مالا يملك؟!



    [BLINK]يتبع ...[/BLINK]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-26
  7. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    م / إن كانت بأعمال الإمامة:

    س72 / فكيف يكلف بأعمال الإمامة غير الإمام المنصوص عليه، وماهو الفرق إذا بين تولي الإمام الخميني –رحمه الله- لإعمال الإمامة وبين تولي أئمة الزيدية لذلك، ولماذا تعيبون عليهم جعل الإمامة في غير المعصوم المنصوص عليه من الله بالذات؟!

    س73 / هل جآءت الولاية مع علم الغآئب بجدواها وزوال الخوف الذي اضطره إلى الغياب، أم لا؟!

    س74 / إن كان مع العلم بجدواها فلماذا لايخرج الإمام المهدي بنفسه، وماهو العذر لغيابه الآن بعد أن زال الخوف وأصبح الخروج مجديا؟!؛ أوليس أولى من الإمام الخميني بفضيلة الجهاد والخروج في سبيل الله؟!

    س75 / إن كانت الولاية من الإمام المهدي للإمام الخميني مع علم المهدي عدم الجدوى وبقاء الخوف؛ فهل يحق له أن يزج بغيره إلى التهلكة؟!

    س76 / هل نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية يمثل النظام الإسلامي الصحيح أم لا؛ وهل هم حقا شيعة أهل البيت (صلوات الله عليهم)؛ أم لا؛ إذا كان الجواب نعم فلماذا لا يستغل الغائب فرصة قيام دولة الحق للقيام والخروج، وهل بقي هناك عذر بعد أن كنتم تعتذرون له بالخوف؟!

    م / جآء في الأحاديث أن أنصار الإمام المهدي (صلوات الله عليه) هم أهل اليمن وأهل خراسان، وأن الراية اليمانية هي أهدى الرايات:

    س77 / فما سبب أفضلية الراية اليمانية؟؛ هل لأنهم زيدية؛ أم لأنهم سيصبحون اثني عشرية؟!

    س78 / إذا كان لأنهم سيصبحون اثني عشرية؛ فمن سيهديهم إلى الاثني عشرية؛ هل هم أصحاب الراية الخراسانية؛ أم غيرهم؟!

    س79 / إن كانوا غيرهم فهل هم أفضل من الخراسانيين؛ أم لا؟!

    س80 / إن لم يكونوا أفضل منهم؛ فكيف ذلك وهم لهم أفضلية الهداية؛ وألا يعد ذلك ردا لقوله تعالى: (أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أم من لا يهدي إلا أن يهدى)

    س81 / أن كانوا -أي هداة اليمانيين الذين هم غير الخراسانيين- أهدى وأفضل من الخراسانيين؛ فلن تكون الراية الخراسانية حينئذ ثاني أفضل الرايات بل ستكون الثالثة بعد اليمانية والهادية لليمانية؛ فما معنى وصف الراية الخراسانية بأنها ثاني أهدى الرايات، ولماذا لم يذكر الحديث الراية الهادية لليمانية وهي أفضل من الخراسانية؟!

    س82 / إن كان من سيهدي أصحاب الراية اليمانية هم الخراسانيون الاثنا عشريون؛ فلماذا أصبحت الراية اليمانية أهدى من الراية الخراسانية؛ مع العلم بأن الهادي للحق والسابق إليه أفضل من المهدي إليه والمسبوق؛ لقوله تعالى: (أفمن يهدي للحق أحق أن يتبع أم من لايهدي إلا أن يهدى)، ولقوله تعالى: (والسابقون السابقون أولئك المقربون)؟!

    س83 / إذا كانت أفضلية الراية اليمانية لأنها زيدية فهل بعد ذلك دلالة من النبي صلى الله عليه وآله وسلم على أحقية المذهب الزيدي؟! وإلا فما تأويلكم لسبب الأفضلية؟!

    س84 / ما أهمية الإيمان بالنظرية الاثني عشرية عند الاثني عشرية؟!
    هل هي ضرورة دينية لاكتمال وصحة الدين الإسلامي؛ أم لا؟!

    س92 / ما الفرق بين المتعة والزنا، وخرجوه (أي الفرق) من كتب المتقدمين من علمائكم وبالرواية عن أئمتكم؟!

    س93 / تصرح بعض الآيات القرآنية بصفات التفضيل ويتضح بجلآء عدم انطباقها على بعض أئمة الاثني عشرية، كقوله تعالى: (وفضل الله المجاهدين على القاعدين درجة)، وكقوله تعالى: (وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما)، ماقولكم؟!

    س94 / هل هناك آيات مثيلة (أي مصرحة بصفات تفضيل) تذكر صفات يمكن انطباقها على جميع أئمة الاثني عشرية؛ وخاصة من هم موضع خلاف مع الزيدية؛ وماهي؟!

    م / اتفقت الزيدية والاثنا عشرية على وجود النص في الإمام علي عليه السلام والإمامين الحسنين، وادعت الإمامية استمرار النص إلى اثني عشر إماما؛ ؛:-

    س95 / أين النص على الاثني عشر في غير كتب الاثني عشرية بأسمآئهم؟!

    س96 / لماذا لم يشتهر بين المسلمين مثلما اشتهر حديث الغدير؟!

    س97 / لماذا لم يرو عن الإمام علي عليه السلام أنه احتج على الصحابة بحديث الاثني عشر؟!

    س98 / لماذا لم ترد فكرة الاثني عشر والنص عليهم بأسمآئهم والوصية إليهم وعصمتهم فيما ألف من كتب المسلمين قبل عصر الغيبة؟!

    س100 / هل كان النص على الأئمة الاثني عشر جليا وظاهرا بين عامة المسلمين كما كان النص على إمامة الإمام علي عليه السلام والحسنين؟!

    س101 / لماذا رويت أحاديث فضآئل الإمام علي والإمامين الحسنين صلوات الله عليهم أجمعين في كتب السنة ولم ترو كتب فضآئل باقي الأئمة الاثني عشر؟!

    س102 / إذا كان النص على إمامة الاثني عشر ظاهرا ومشهورا بين عامة المسلمين فلماذا لم يقتل يزيد بن معاوية الإمام علي بن الحسين أو يحاول مجرد قتله مع أنه قد قتل أباه الحسين بن علي عليه السلام في معركة الطف وكان حريصا على استئصال الإمامة من أهل البيت عليهم السلام؟!

    س103 / ما سبب اختلاف أصحاب الأئمة الاثني عشر بعد موت كل إمام على تعيين الإمام من بعده، هل صحيح أن النص كان خفيا ومتسترا عليه وقد تنوقل بين الأئمة سرا، إذا قلتم ذلك فكيف تجمعون بينه وبين المعلوم ضرورة من ديننا الحنيف من وجوب إبلاغ جميع المكلفين بما كلفوا صراحة من دون تكتم أو تستر كما فعل النبي يوم الغدير من تبليغ إمامة الإمام علي عليه السلام؟!

    س104 / لماذا رفض زين العابدين (صلوات الله عليه) الإمامة عندما عرضت عليه مع وجود النص فيه، ألا يكفي ذلك للدفع به بالقيام بشأنها إن كان يعتقد لنفسه الإمامة؟!

    م / روي عن زين العابدين صلوات الله عليه في الصحيفة السجادية في دعآء يوم عرفة قوله: (اللهم إنك أيدت في كل أوان بإمام أقمته علما لعبادك ومنارا في بلادك بعد أن وصلت حبله بحبلك وجعلته الذريعة إلى رضوانك وافترضت طاعته وحذرت من معصيته وأمرت بامتثال أوامره والانتهآء عند نهيه وألا يتقدمه متقدم ولا يتأخر عنه متأخر فهو عصمة اللآئذين وكهف المؤمنين وعروة المتمسكين وبهآء العالمين، اللهم فأوزع لوليك شكر ما أنعمت به عليه وأوزعنا مثله فيه وآته من لدنك سلطانا نصيرا وافتح له فتحا يسيرا وأعنه بركنك الأعز واشدد أزره وقو عضده وراعه بعينك واحمه بحفظك وانصره بملآئكتك وامدده بجندك الأغلب وأقم به كتابك وحدودك وشرآئعك وسنن رسولك صلواتك اللهم عليه وآله، وأحي به ما أماته الظالمون من معالم دينك وأجل به صدأ الجور عن طريقتك وأبن به الضرآء من سبيلك وأزل به الناكبين عن صراطك وامحق به بغاة قصدك عوجا وألن جانبه لأوليآئك وابسط يده على أعدآئك وهب لنا رأفته ورحمته وتعطفه وتحننه، واجعلنا له سامعين مطيعين وفي رضاه ساعين وإلى نصرته والمدافعة عنه مكنفين وإليك وإلى رسولك صلواتك عليه وآله بذلك متقربين) الخ:

    س105 / من هو إمام الزمان الذي دعا له في هذا الدعآء؟!

    س106 / كيف توفقون بين ذلك وبين ماتدعونه من النص على إمامته صلوات الله عليه؟!

    س107 / يروى عن الإمام علي صلوات الله عليه في نهج البلاغة –الخطبة رقم 40- قوله: (لابد للناس من أمير بر أو فاجر يعمل بإمرته المؤمنون)، اشرح ذلك من منظور ما تدعونه من النص على الأئمة؟!

    س108 / إذا كان مذهب الاثني عشرية هو مذهب أهل البيت صلوات الله عليهم، فمن هم أعلام أهل البيت المتقدمون الذين كانوا يعتقدونه فردا فردا مع ذكر الدليل القطعي على اعتقاد كل واحد منهم لمذهب الاثني عشرية من أقواله وأفعاله ونحو ذلك من الروايات التاريخية التي تدل على ذلك، أم أن أهل البيت الناجون هم فقط الاثنا عشر؟!

    س109 / ما حكم خروج أفاضل وأعلام أهل البيت صلوات الله عليهم من أئمة الزيدية وشيعتهم رضوان الله عليهم -عند الاثني عشرية-؛ كالإمام الأعظم الشهيد زيد بن علي وابنه الإمام يحيى والأئمة الإخوة محمد وإبراهيم وإدريس ويحيى أبنآء عبد الله الكامل بن الحسن بن الحسن بن الإمام علي وكالإمام الحسين بن علي الفخي والإمام القاسم الرسي وحفيده الإمام الهادي وغيرهم صلوات الله عليهم أجمعين؟!
    هل هم بغاة على الأئمة الاثني عشر؟!، أم أنهم جهلوا النص على الاثني عشر؟!، أم أن خروجهم كان دعوة إلى الاثني عشر؟!

    م / إذا كانوا صلوات الله عليهم بغاة وحاشاهم؛:-

    س110 / ما معنى الأحاديث المجمع عليها التي وردت في كتب الاثني عشرية كالغدير للأميني والتي جآءت في مدحهم والثنآء عليهم من النبي صلوات الله عليه وآله وسلم والدعآء على قاتلهم والبكآء عليهم عند إعلام الوحي له بقتل أحد منهم؟!

    س111 / من بقي معكم من فضلاء أهل البيت وعلمائهم على مذهبكم، واذكروهم لنا؟!

    م / إذا كانوا جهالا بالنص وحاشاهم؛:-

    س112 / فما حكم الأئمة الاثني عشر عندما كتموا الحق وخالفوا أمر الله إذ قال: (وأنذر عشيرتك الأقربين) وقوله ذاما لبني إسرائيل: (وأن فريقا منكم ليكتمون الحق وهم يعلمون)؟!

    س113 / هل أئمة الزيدية صلوات الله عليهم وشيعتهم رضوان الله تعالى عنهم معذورون بخروجهم على الظلم أم لا؟!ٍ

    س114 / إن لم يكونوا معذورين فكيف ذلك والله سبحانه وتعالى لا يؤاخذ الجاهل (وماكنا معذبين حتى نبعث رسولا)

    م / إن كانوا معذورين؛ ؛:-

    س115 / فكل زيدي معذور إن صح مذهب الاثني عشرية؛ فهل كل إمامي معذور إن صح مذهب الزيدية؟ وماهو الدليل على نجاته؟!

    س116 / لماذا تلومون الناس على مخالفة مذهبكم ولا تعاتبون أئمتكم وهم الذين كتموا النص؟!

    م / إن كان خروجهم دعوة للاثني عشر؛ ؛:-

    س117 / فما هو الدليل القطعي على ذلك من الروايات التاريحية التي تثبت التنسيق بين الأئمة الزيدية –واحدا واحدا- مع الأئمة الاثني عشر –واحدا واحدا-؟!

    س118 / لماذا لم يقل ذلك ويعترف به ويسلم به الإمام الأعظم الشهيد الولي بن الولي زيد بن علي صلوات الله عليه للروافض الذين رفضوه محتجين بإمامة جعفر الصادق صلوات الله عليه؛ مع أن موقفه كان موقف الحريص على الفرد الواحد ولو بإرضائه تقية؛ فكيف بالصدق والحق؟!

    م / تتهم الاثنا عشرية بأن ما خالفت فيه المسلمين من عقائدها إنما ظهر حلولا لورطات وقعوا فيها ولم يكن لها أصل قبل وقوع الحادثة التي وضعت بسببها؛:
    1- فالتقية –كمبدأ و عقيدة تميزت به الاثنا عشرية عن غيرها عملا ودفاعا- إنما وضع حلا لتبري جعفر الصادق من بعض غلاة شيعته الذين خرجوا عن طاعة الإمام زيد منتحلين الانتماء إليه وناسبين إليه ما هو منه برئ،
    2- والبداء إنما وضع حلا لموت إسماعيل -قبل أبيه- الذي اعتقدوا إمامته فترة من الزمن عملا بنظرية أن الإمامة في الكبير من أولاد الإمام السابق،
    3- وحصر الإمامة في اثني عشر وضع حلا لانعدام ذرية الإمام الحادي عشر عندهم،
    4- وولادة المهدي إنما وضعت حلا لما يعتقدونه من عدم تحول الإمامة عن شجرة وذرية الأحد عشر إماما إلى غيرهم،
    5- والغيبة إنما وضعت حلا ومداراة للشيعة الاثني عشرية لمشكلة تأخر خروج ما سبق ادعاؤهم له من ولادة المهدي ومضي العمر الذي يفترض أنه قد خرج فيه إن كان قد ولد حقا، ولكي لاينكشف للناس بطلان مذهبهم؛
    فما قولكم إن نفيتم ذلك:


    س119 / ماهي الأدلة القطعية التي تذكر ظهور التقية كمبدأ يعمل به ويتميز به الاثنا عشرية قبل حصول خروج الإمام زيد بن علي صلوات الله عليه، مما ألف من كتب المسلمين قبل خروج الإمام زيد صلوات الله عليه؟!

    س120 / ما هي الأدلة القطعية التي تبين ظهورالبداء كمبدأ أيضا وعقيدة قبل موت إسماعيل بن جعفر الصادق فيما ألف أيضا من كتب المسلمين قبل وقوع هذه الحادثة؟!

    س121 / ما هي الأدلة القطعية التي تبين ظهور عقيدة انحصار إمامة أهل البيت صلوات الله عليهم في اثني عشر إماما مما ألف من كتب المسلمين قبل وفاة الحسن العسكري؟!

    س122 / ما هي الأدلة القطعية التي تدل على أن الغيبة كانت عقيدة ومبدأ عند الاثني عشرية قبل مضي الفترة الافتراضية لقيام وظهور الإمام المهدي من حين تاريخ ولادته المزعومة من قبل الاثني عشرية؟!


    م / جاء في نهج البلاغة ذكر صفات هامة لإمام المسلمين، من ذلك؛:-
    1؛:- قال الإمام علي صلوات الله عليه حين جمع الناس وحثهم على الجهاد، فتكاسلوا وتحججوا بعدم خروجه معهم، فقالوا؛:- إن تخرج نخرج، فقال كلاما منه؛:- (أفي مثل هذا ينبغي لي أن أخرج، إنما يخرج في مثل هذا رجل ممن أرضاه من شجعانكم وذوي بأسكم، ولاينبغي لي أن أدع الجند والمصر وبيت المال وجباية الأرض والقضاء بين المسلمين والنظر في حقوق المطالبين ثم أخرج في كتيبة أتبع أخرى).
    نهج البلاغة الخطبة رقم 119.

    2؛:- قال صلوات الله عليه في تبيين سبب مطالبته بالإمامة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛:- (اللهم إنك تعلم أنه لم يكن الذي كان منا منافسة في سلطان ولا التماس شيئ من فضول الحطام، ولكن لنرد المعالم من دينك ونظهر الإصلاح في بلادك فيأمن المظلومون من عبادك وتقام المعطلة من حدودك).
    نهج البلاغة خطبة رقم 131 يبين فيها سبب طلبه للحكم ويصف الإمام الحق.

    3؛:- قال صلوات الله عليه؛:- إنه ليس على الإمام إلا ما حمل من أمر ربه: الإبلاغ في الموعظة، والاجتهاد في النصيحة، والإحياء للسنة، و إقامة الحدود على مستحقيها، وإصدار السهمان على أهلها).
    نهج البلاغة، الخطبة رقم 105في بعض صفات الرسول الكريم وتهديد بني أمية وعظة الناس.
    فقد ذكر صلوات الله عليه في الكلمة الأولى بعضا من أهم أعمال الإمام، وهي أنه لاينبغي للإمام ترك الجند والمصر وبيت المال وجباية الأرض والقضاء بين المسلمين والنظر في حقوق المطالبين رغم وجاهة السبب وهو الخروج للجهاد.
    كما ذكر صلوات الله عليه في الكلمة الثانية أعمالا هامة أخرى للإمام، وهي رد المعالم من الدين وإظهار الإصلاح في بلاد رب العالمين، وتأمين المظلومين وإقامة المعطل من حدود أحكم الحاكمين.
    كما ذكر صلوات الله عليه في الكلمة الثالثة أعمالا أخرى للإمام، وهي؛:- الإبلاغ في الموعظة، والاجتهاد في النصيحة، والإحياء للسنة، و إقامة الحدود على مستحقيها، وإصدار السهمان على أهلها.
    ومن المعلوم أن اشتراط الإمام علي صلوات الله عليه في الإمام القيام بتلك الأعمال هو معنى ما تشترطة الزيدية في الإمام من الدعوة والقيام بأمر الإمامة، كما أنه من المعلوم أن غائب الاثني عشرية لايقوم بشيئ من تلك الأعمال، ولايفعل شيئا من تلك المهام؛ فهو تارك للجند والمصر وبيت المال وجباية الأرض والقضاء بين المسلمين والنظر في حقوق المطالبين، كما أنه لايردُّ المعالم من الدين ولايظهر الإصلاح في بلاد المسلمين ولايؤمن المظلومين ولايقيم حدود دين رب العالمين. وكذلك لاينطبق عليه ما اشترطه الإمام علي صلوات الله عليه في الإمام من الإبلاغ في الموعظة والاجتهاد في النصيحة، والإحياء للسنة وإقامة الحدود على مستحقيها، والإصدار للسهمان على أهلها؛ فهو لايبلغ في الموعظة ولاينصح ولايحيي السنة ولايقيم الحدود ولايصدر السهمان على أهلها؛:-


    س123 / أليس في عدم اتصاف غائب الاثني عشرية بتلك الصفات والأعمال نقض لمشروعية الغيبة، وكيف ستجمعون بين كلام الإمام علي صلوات الله عليه وبين عدم اتصاف غائب الاثني عشرية بهذه الصفات الإمامية الهامة، وعدم قيامه بشريف تلك الأعمال السامية؟

    م / قال الإمام علي صلوات الله عليه؛:- (وقد علمتم أنه لاينبغي أن يكون الوالي على الفروج والدماء والمغانم والأحكام وإمامة المسلمين البخيل فتكون في أموالهم نهمته، ولا الجاهل فيضلهم بجهله، ولا الجافي فيقطعهم بجفائه، ولا الحائف للدول فيتخذ قوما دون قوم، ولا المرتشي في الحكم فيذهب بالحقوق ويقف بها دون المقاطع، ولا المعطل للسنة فيهلك الأمة).
    نهج البلاغة خطبة رقم 131 يبين فيها سبب طلبه للحكم ويصف الإمام الحق؛:-


    س124 / إذا كانت الإمامة محددة بالنص على أسماء أشخاص معينين كما تقول الاثنا عشرية، وليست كما تقول الزيدية من أنها بالشروط والصفات؛ فلماذا لم يقل الإمام علي صلوات الله عليه إنه لاينبغي أن يكون الوالي على الفروج والدماء والمغانم والأحكام وإمامة المسلمين _غير الأئمة الاثني عشر_، وإنما عين الأئمة بذكر صفات كما هو مذهب الزيدية من تحديد الإمامة بالصفات والشروط؟

    م / قال صلوات الله عليه لعثمان بن عفان؛:- (إن أفضل الناس عند الله إمام عادل، هُدِي وهَدَى، فأقام سنة معلومة وأمات بدعة مجهولة، وإن السنن لنيرة لها أعلام، وإن البدع لظاهرة لها أعلام، وإن شر الناس عند الله إمام جائر ضَلَّ وضُلَّ به، فأمات سنة مأخوذة وأحيا بدعة متروكة، وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول؛:- (يؤتى يوم القيامة بالإمام الجائر وليس معه نصير ولاعاذر فيلقى في نار جهنم، فيدور فيها كما تدور الرحى، ثم يرتبط في قعرها).
    نهج البلاغة الخطبة رقم 164، قالها حينما اجتمع إليه الناس شاكين عثمان وطلبوا منه مخاطبته ونصحه؛:-


    س125 / قسم الإمام علي صلوات الله عليه في هذه الكلمة أصحاب الإمامة إلى عادل مهدي مقيم للسنة ومميت للبدعة، وإلى جائر ضال مميت للسنة ومحيي للبدعة، فإذا كانت الإمامة منحصرة في اثني عشر كما تقول الاثنا عشرية، فسيكون معنى تقسيم الإمام صلوات الله عليه أن الإمام الجائر الضال المميت للسنة والمحيي للبدعة، إنما هو من أولئك الاثني عشر _حاشاهم_، فما تعليقكم؟

    س126 / في الأخير اذكروا لنا بالأدلة القطعية من هو الحجة على الاثني عشرية في هذا الزمان لكي نوجه إليه هذه الأسئلة، وهل نستطيع إيصالها إلى الإمام المهدي أم لا وأوصلوها وإلا أخبرونا ما هي الفائدة من وجوده وحياته ونحن مفتقرون إليه في حل مشكلات ديننا، وهل تقبلون أن يجيب على هذه الأسئلة أي شخص أم أن هناك صفات معينة لأشخاص يمثلون المذهب الاثني عشري بحيث أن إجاباتهم تكون الحجة عليكم الذي لا يقبل النقاش بعده ويتحمل من خلاله مسئولية كل ما سيقوله وينسبه للمذهب الاثني عشري أو ينفيه عنه؟!




    --------------
    نسأل الله أن يوفقنا جميعا لمرضاته، ويهدينا للمستقيم من صراطه، ويجنبنا الشك في دينه، والإلحاد عن سبيله، والضلال عن ما ارتضاه منهجا لجميع عبيده
    *آمين اللهم آمين*
    *بحق محمد الأمين وآله الطاهرين*
    *ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله الطاهرين*
    ***

    للإجابة على هذه الأسئلة يمكنكم مراسلتنا على العناوين التالية؛:-
    الجمهورية اليمنية _ صنعاء _ مركز البحوث الإسلامية _ ص.ب؛:- 1934
    أو على البريد الألكتروني التالي؛:-
    b7ooth@yahoo.com
    مع ملاحظة عنونة الجواب الألكتروني باللغة العربية لضمان استقباله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-27
  9. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    تشكر يا ابو هاشم ولكن

    لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي.

    نحن طلبنا منهم دليل واحد فقط يثبث ميلاد المهدي ومن كتبهم وبشروطهم فعجزوا ولم يستطيعوا .

    وبالتالي فعدم وجود المهدي الثاني عشر ينسف المذهب الإثنى عشري كما فعل أحمد الكاتب .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-27
  11. ثم اهتديت

    ثم اهتديت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-04-05
    المشاركات:
    2,646
    الإعجاب :
    0
    1111



    اللهم اهدنا لما اختلف فيه من الحق
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-27
  13. keep it real

    keep it real قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    6,524
    الإعجاب :
    0
    مش وقت الكلام هذا يا بو هاشم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-27
  15. ضياء الشميري

    ضياء الشميري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-11
    المشاركات:
    3,214
    الإعجاب :
    0
    أبا هاشم وإن كان الأصل ألا أكون هنا إلا أنني أجد بعض الأسئلة تلزم الرافضة بماليس عندهم ..
    فمثلا هم لايعترفوا بأئمة الزيدية ..
    فكيف نسمي نقطة خروج الإمام زيد وإقامة الهادي للدولة إشكالا يجب أن يرد عليه الرافضة ؟؟
    ومن هذا القبيل ..

    عموما الذي أريده الآن :
    هل البريد المرفق فقط للرافضة أم أنه عام ؟؟
    ومن من علماء الزيدية يمكن أن يجيبني في حالة المراسلة على هذا البريد ؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-27
  17. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم / Umar_almukhtar

    الهدف من نشرنا لتلك الإشكالات ليس محاولة تعجيز الإثناعشرية !
    فنشرنا لهذه الإشكالات ، وحثّ الجميع على نشرِها ، وطِباعتها ، وأهداءها ، لا لمجرد أنها إشكالات على الإخوة الإثناعشرية ! ، بل ، لأنّها بمثابَة الرياضَة الباعثة على تنشيط الفِكر ، ولأنّها بمثابَة الغذاء للعقول ، كي يتعقل كلٌ عقيدته التي آمن بها .

    فنرجوا من الجميع الدعوه بالحكمة والموعظة الحسنة كما أمرنا الله عزوجل .
    لا أن يصبح الجدال لأجل الجدال والإفحام وحب الظهور بمظهر المنتصر .


    على العموم
    أشكر لك مرورك
    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-07-27
  19. ابوهاشم

    ابوهاشم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-30
    المشاركات:
    2,725
    الإعجاب :
    0
    آمين اللهم آمين
    شكراً لمرورك العطر أخي الكريم

    تحياتي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة