مشروع طريق كان يحلم بها أبناء وصابين وعتمه ومغرب عنس

الكاتب : محمد الوصابي   المشاهدات : 690   الردود : 0    ‏2007-07-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-25
  1. محمد الوصابي

    محمد الوصابي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-25
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    ظل حلماً يراود أبائهم وأجدادهم منذ ان وضع حجر أساسه الأول عقب زلزال ذمار
    بعد توقف مشروع الحسينية : وصابين وعتمة تعد لاحتجاجات واسعة
    محمد عبده الوصابي 25/7/2007



    بعد 23 عاماً من الوعود بإنجاز أكبر مشروع طريق كان يحلم بها أبناء محافظة ذمار عموماً وأبناء وصابين وعتمة خصوصاً، إستيقظ مئات الآلاف من سكان هذه المديريات على كارثة توقف مشروع طريق ذمار الحسينية باعتباره مشروعاً حيوياً لمئات الآلاف من السكان والذي ضل يتعثر من مرحلة إلى أخرى رغم عشرات أحجار الأساس التي وضعت لهذا المشروع بسحب معداتها.

    أبناء وصابين اعتبروها إساءة لهم وانتهاك صارخ لحقوقهم

    في الوقت الذي يحتفل الجميع بالوحدة اليمنية المباركة، وتداعوا إلى تجمعات في أمانة العاصمة وذمار ومحافظة الحديدة.

    ففي أمانة العاصمة تشكلت لجنة من محمد الخادم الوجيه لمتابعة توقف العمل في المشروع وسحب المعدات من قبل الشركة المنفذة، تبعه تجمع كبير لمشائخ وشخصيات اجتماعية بمدينة الحديدة مساء اليوم وجهوا فيه رسالة إلى رئيس الجمهورية ناشدوه بعدم حرمان أبناء وصابين وعتمة من هذا المشروع الهام الذي ظل حلماً يراود أبائهم وأجدادهم في العهود السابقة.

    وطالبوا التحقيق في ما آل إليه هذا المشروع وبدؤوا بجمع التوقيعات من أبناء وصاب ليصل إلى مئة ألف توقيع لعرضها على الجهات المسئولة.

    الصحوة نت اتصلت بالنائب محمد الحاج الصالحي الذي أثار القضية في مجلس النواب أكثر من مرة ووجه تساؤلاته للمسئولين في الحكومة حيث قال : إن مشروع طريق ذمار الحسينية من المشاريع التي وضع لها الأخ الرئيس أكثر من حجر أساس منذ عشرين سنة حيث اعتمدت الحكومة له ميزانية في أيام وقوع زلزال ذمار بعدها جاء قرض وحول لمشروع مآرب صافر وطرحنا المشروع على الأخ الرئيس في أمسية رمضانية ووعد حينها بتنفيذه في أقرب قرض تحصل عليه اليمن ووجه حكومة عبدالعزيز عبدالغني حينها بذلك بعدها جاء قرض من صندوق التنمية الخليجي بـ 50 مليون دولار وعرض باتفاقية على مجلس النواب ووافق عليه المجلس وتقدمت شركة النور التركية بمشاركة شركة الرحاب للمشروع وأرسي المشروع على الشركتين بمبلغ 38 مليون دولار ، وتساءلنا عن مصير 12 ملينو قالوا حينها اقتطعت من تكاليف الإسفلت الذي أنجز ولا يتجاوز بضع كيلو مترات ولم نجد حينها جواباً شافياً، ولم يأتي اعتماد من وزارة الأشغال العامة لأن المبلغ الباقي 5 مليون دولار ولا يكفي لاستكمال المشروع لأن المنطقة الجبلية التي هي أساس المشروع لم تنفذ حتى الآن.

    واضاف الصالحي:تقدمت بسؤال دستوري لرئيس الحكومة السابقة والحالية في مجلس النواب وكذلك لوزيري الاشغال العامة لكنهم لم يصلوا إلى المجلس وجاء بعدها التغيير الحكومي ولا زلت, مطالباً إياهم بالحضور إلى المجلس للإجابة على السؤال بحسب الدستور، وهذا السؤال أوجهه باسم مئات الآلاف من سكان وصابين وعتمة.

    من جهته هدد رئيس لجنة فروع أحزاب اللقاء المشترك في وصابين محمد العلواني في حديث لـ"الصحوة نت" بأن أحزاب اللقاء المشترك ستدعو إلى تشكيل تجمعات قبلية لأبناء وصابين وعتمة للضغط على الجهات الرسمية لإعادة الحق لأبناء وصاب الذي سلبه منهم، هذا الحق لا يتعدى سوى طريق وعدنا به على مدار 23 عاماً واليوم نفاجأ بتوقفه، وأضاف العلواني سندعو إلى تظاهرات احتجاجية لأبناء وصاب وعتمة حتى يتم إعادة هذا المشروع الحيوي والهام لأبناء وصاب الذي يحرمون منه في الوقت الذي يحتفل فيه الشعب اليمني بالوحدة اليمنية المباركة.
     

مشاركة هذه الصفحة