أبناء وصابين يدعون الأخ الرئيس لزيارتهم

الكاتب : محمد الوصابي   المشاهدات : 409   الردود : 0    ‏2007-07-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-25
  1. محمد الوصابي

    محمد الوصابي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-25
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    خلال عهدك تحقق للوطن كانت مستحيلة. منجزات

    أبناء وصابين يدعون الأخ الرئيس لزيارتهم

    مع التأكيد بأن هذه الطريق ستخفف من معاناة أبناء وصابين الساكنين في المدن إذا فكروا بزيارة قراهم وأقاربهم لأن الطريق الحالية وعرة ومتعبة وغير آمنة. فلقد ولى القرن العشرين ونحن في بداية القرن الواحد والعشرين وطريق ذمار الحسينية محلك قف. لقد أصبح عمر حجر الأساس التي وضعت حينها ما يقارب اثنين وعشرين عاماً. وخلال هذه السنوات شهد الوطن والعالم متغيرات ومستجدات كانت مستحيلة. فعلى المستوى الوطني أصبح اليمنيان يمناً واحداً وانهارت الاشتراكية العالمية وأصبح العالم كله ذا قطب واحد سمي النظام الدولي الجديد وهذا على المستوى العالمي. وكما يعلم الجميع أن تكلفة هذه الطريق ليس من الخزينة العامة وإنما هي عبارة عن قروض وهبات ومساعدات من دول شقيقة أو صديقة أو صناديق إنمائية عربية. خلال السنوات الماضية أدرجت الحكومة ضمن الميزانية تكلفة هذه الطريق وتتسلم المساعدات والقروض لتنفيذها، إلا أن الحكومة توجه تلك المبالغ لمشاريع أخرى في مديريات أخرى، ونحن نرى ونسمع أن الحكومة تضع حجر أساس لمشاريع أخرى في محافظات أخرى. تنفذ وتنجز حسب ما خطط لها، إلا طريق ذمار الحسينية. إن من أبناء مديريتي وصاب العالي والسافل قد شاركوا وساهموا وناضلوا من أجل قيام الثورة اليمنية ومنهم من تقلد مناصب هامة في الدولة كانوا على مستوى كبير من النزاهة والإخلاص والوطنية. إلا أن هذا لم يشفع لهم بدليل أن المديريتين محرومتان من مشاريع خدمية وتربوية وصحية وتنموية ضرورية عدا الفتات من المشاريع الصغيرة. ومحرومتان أيضاً من زيارة كبار مسئولي الدولة بدليل أن أغلب مديريات الجمهورية اليمنية قد حظيت بزيارة للأخ الرئيس أو نائبه أو رئيس وزرائه إلا مديريتا وصابين. وهذا يبعث على الاستغراب والحيرة والدهشة كوننا نمارس الديمقراطية والحرية فمن حق أبناء مديريتي وصابين أن يسألوا الأخ الرئيس حفظه الله: إلى متى ستظل المديريتان محرومتين من مشاريع إستراتيجية كونك أنت من ربط أغلب مديريات الجمهورية اليمنية بمشاريع عديدة وإستراتيجية ومتى ستنال المديريتان شرف استقبالكم فيها كي تتلمس احتياجاتهم.

    أعلم أيها الأخ الرئيس أنك ستحظى باستقبال لم تره من قبل وستجد كرم ضيافة غير معهود. فأبناء وصابين تحقق لهم الأمن والأمان في عهدك.. ليس هذا فحسب بل تحقق الأمن والأمان في ربوع الوطن تحت قيادتك. وخلال عهدك تحقق للوطن منجزات كانت مستحيلة.

    وبإذن الله بفضل زيارتك إلى مديريتي وصابين ستحيا حرف يدوية كانت مشهورة إلا أنها انقرضت

    * عن أبناء وصابين/محمد عبده الوصابي
     

مشاركة هذه الصفحة