ماذا تقولون في الذي يقول هذا القول ... بس أريد صدق القول !

الكاتب : ابن السلفي   المشاهدات : 408   الردود : 3    ‏2002-10-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-31
  1. ابن السلفي

    ابن السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-31
    المشاركات:
    90
    الإعجاب :
    0
    ما رأيكم فيمن يقول هذا القول :
    (( ... أنا أحيي إسرائيل فيما فعلت ( يعني في أمانة انتخاباتها ) فلس عندها كما عندنا من التسعات الأربع أو التسعات الخمس فـ 99.999 % ماهذا ... ها .. ماهذا ... لو أن الله نزل مايلقى هذه النسبة

    يالله يا من تدعون عدم التعصب للرجال ... ويامن تدعون أنكم تقولون لا نفرق الناس ... ويامن تدعون أن دعاتكم هم أهل السنة ... أفيقوا من سكرات الغفلة وأجيبواعن هذه المقولة متجردن لله تعالى وانتصروا لله ربكم الواحد الأحد الذي يراكم من أعلى سماء فوق عرشه !!!!

    وأنا منتظر ردكم العلمي الخالص على القول وأتركوا ابن السلفي جانباً الآن .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-31
  3. سياف

    سياف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-23
    المشاركات:
    478
    الإعجاب :
    0

    "أنا أحيي إسرائيل فيما فعلت... لو أن الله نزل مايلقى هذه النسبة..."

    قائل هذه الكلمات ليس شخص مسلم حتى لو نطق الشهادتين، إذ لو كان مسلما لما تجرأ على الله سبحانه بكل وقاحة بقوله "لو أن الله نزل..."، ثم لما تنطع باليهود وأظهر علنا موالاته ومودته لهم.

    (كلا سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدًّا)


    جزاك الله خير أخي إبن السلفي على كشفك لهذه الحشرات الماسونية الضارة التي تنتشر في بلدان المسلمين.





     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-31
  5. المقداد

    المقداد عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-20
    المشاركات:
    18
    الإعجاب :
    0
    اعوذ بالله من الزيغ وجزاك الله خير يااخانا ابن السلفي على حرصك للدين وعلى ما اعتقد بان اللذين تنتظر منهم قول الصدق لن تسمع منهم لشيْ في نفس يعقوب
    اين الغيره على الله ؟
    (كل نفساً ذائقةالموت)
    اين اللذين يتبجحون على من يقول الحق ووقت الشدائد يختفون اليس منكم من احداًقائل حق0
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-11-01
  7. ابن السلفي

    ابن السلفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-31
    المشاركات:
    90
    الإعجاب :
    0
    أحسنتما القول بارك الله فيكما ... وأما الأخرون من هؤلاء ( الممثلون ) يزعمون أنهم يدافعون عن رب السموات العلى ... يعني بالعدني ( زنّاطين ) !
     

مشاركة هذه الصفحة