المؤتمر يخوض الانتخابات بأفضل عناصره

الكاتب : الحسام   المشاهدات : 755   الردود : 2    ‏2002-10-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-31
  1. الحسام

    الحسام عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-22
    المشاركات:
    982
    الإعجاب :
    0

    المؤتمر يخوض الانتخابات بأفضل عناصره

    والإصلاح يكتسح الساحة اعلامياً

    الرأي العام 29/10

    اكدت مصادر مطلعة لـ الرأي العام ) ان المؤتمر الشعبي العام سيخوض الانتخابات البرلمانية القادمة بأقوى وافضل عناصره بما فيهم الاستاذ/ عبد العزيز عبدالغني المرشح الاقوى لرئاسة مجلس النواب الذي سينزله المؤتمر بالدائرة 11 بالأمانة والدكتور عبدالكريم الارياني الامين العام للمؤتمر الشعبي العام الذي من المحتمل انزاله مرشحاً في الدائرة الثالثة عشر واللواء عبدالله حسين البشيري وزير الدولة امين عام الرئاسة في الدائرة التاسعة والاستاذ عبدالرحمن الاكوع وزير الشباب والرياضة في الدائرة الثامنة وتوفيق صالح عبدالله صالح في الدائرة السابعة واحمد محمد الكحلاني امين العاصمة في الدائرة الخامسة .. ومحمد عبدالله القاضي في الدائرة السابعة عشرة وعبدالسلام الضلعي محافظ الجوف السابق في الدائرة الثامنة عشرة واكرم احمد عبدالرزاق الرقيحي في الدائرة الاولى والاستاذ صادق امين ابو رأس وزير الادارة المحلية في مديرية ذي السفال بمحافظة إب واحمد محمد صوفان وزير التخطيط والتنمية في مديرية كحلان عفار محافظة حجة ورجل الاعمال المعروف هيثم محسن العيني في مديرية سنحان وبني بهلول والشيخ سبأ بن سنا ابو لحوم في مديرية نهم محافظة صنعاء وغيرهم من الشخصيات القوية والمؤثرة.

    من جانب اخر استطاع التجمع اليمني للاصلاح اكتساح واجتياح الساحة اعلامياً من خلال اصداره لأكثر من صحيفة ومجلة ومطبوعة صحافية في عموم محافظات الجمهورية ومن هذه الصحف العاصمة الصادرة عن فرع الامانة والضياء عن فرع محافظة صنعاء والقاهرة عن فرع حجة والشعاع عن الجوف والنور عن الحديدة والقبس من المحويت والاشراق من إب والاصلاح من تعز بالاضافة إلى مجلات نوافذ والنور والشقائق ومئات النشرات والالاف الكاسيتات التي يتم توزيعها في كافة قرى وعزل ومديريات محافظات الجمهورية وحارات واحياء امانة العاصمة.


    يتوقع وصوله إلى نائب رئيس مجلس النواب القادم

    سالم صالح يعتزم ترشيح نفسه في الانتخابات ويقيد اسمه بيافع

    الطريق 29/10

    علمت الطريق أن الأخ / سالم صالح محمد/عضو مجلس الرئاسة السابق والأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني سابقاً عضو المكتب السياسي للاشتراكي يتواجد هذه الأيام في مسقط رأسه بمديرية يافع محافظة لحج، حيث قيد اسمه في سجلات الناخبين في الدائرة رقم (80) بمديرية الحد بيافع يوم الأحد الماضي. وذكرت لـ الطريق مصادر خاصة أن الأخ/ سالم صالح محمد/ يعتزم ترشيح نفسه لعضوية مجلس النواب القادم في موطنه الانتخابي بيافع عن الحزب الاشتراكي اليمني.

    وقالت مصادر سياسية أخرى أن اعتزام سالم صالح محمد دخول البرلمان سيكون بداية لدور سياسي موعود به.

    حيث يتوقع أن يعطى لسالم صالح منصب نائب رئيس هيئة رئاسة مجلس النواب القادم ضمن ترتيبات يجريها حزب المؤتمر الشعبي العام، ليستوعب مجلس النواب القادم نخبة سياسية تمثل مختلف القوى السياسية المجربة في الساحة اليمنية


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-11-01
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أخي الكريم
    المؤتمر والاشتراكي والإصلاح أحزاب ما قبل الوحدة وتمثل تطلعات خارج نطاق الوحدة اليمنية والتي يتطلع لها المواطن بامل يحدوه في تغيير الخطط البالية وان يرى الإبداع في تسيير شؤون البلاد والعباد وهي امور تفتقر إليها تلك الأحزاب0

    بالنسبة للإصلاح فان موقعه قد تغير كثيرا بعد 11 سبتمبر وقضيته عالمية وربما يلحق بالاشتراكي الذي كان يعتمد على قوة زالت فجأة من مسرح السياسة العالمي0

    يبقى المؤتمر وهو حزب التزكية والمستأثر بإمكانيات الدولة والمنتفعين وهو يعد الأول بين الأحزاب لعدم وجود ثاني وثالث ووووو000 الخ

    وهذا ترتيب قسري لايمكن ان يخدم الديمقراطية في اليمن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-11-01
  5. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    أخالفك الرأي أخي سرحان فيما ذهبت إليه ، فالإصلاح لم يتغير موقعه ، بل على العكس ، لم يكن الإصلاح أفضل حالا مثل هذه الفترة ، لقد حصل تلاحم في قياداته وكوادره وأعضائه بشكل لم يكن معهودا من قبل ، بالطبع الفضل يعود لأحداث 11 سبتمبر ، حيث وجدوا أنفسهم بين المطرقة الخارجية والسندان الداخلي ، وليس هذا مقصورا على الإصلاح فقط ، بل على جميع الأحزاب ذات الإتجاه الإسلامي خارج اليمن ، ونتائج الإنتخابات في البحرين ، وباكستان تحكي عن نفسها ..
    ولو وجدت النية الصادقة في أحزاب المعارضة باليمن على توحيد كلمتها حيال الإنتخابات ، والدخول فيها من عدمه ، لأرغمت الحزب الحاكم على مقابلتهم في منتصف الطريق للوصول إلى حل ، لكن هل هذا ممكن ؟ ، أظن أنه مستبعدا ، إن لم يكن مستحيلا ...
    للجميع أزكى التحيات ،،،،
     

مشاركة هذه الصفحة