لماذا التطيّر بالوحدة !!

الكاتب : ibnalyemen   المشاهدات : 514   الردود : 7    ‏2007-07-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-23
  1. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,913
    الإعجاب :
    703
    لماذا التطيُّر بالوحدة؟!
    علي الذرحاني:
    الوحدة قيمة من القيم السامية التي دعت الأديان إلى التمسك بها، لأن فيها القوة والعزة والكرامة والتميز والفرادة، وهي قبل كل شيء أمر إلهي من رب كل شيء ومليكه وخالق السموات والأرض وما بينهما الحكيم الخبير والعليم بما يضر خلقه وينفعهم، لذلك فقد أمر بالتوحد والاعتصام وعدم التفرق أو الفرقة حتى لا نفشل وتذهب ريحنا وكياننا ووجودنا. وكلمات هذه الأسطر ليست مدحاً للوحدة أو قدحاً في الانفصال بقدر ما هي تذكير لمن يريدون أن يعيدوا عجلة التاريخ إلى الخلف وإلى زمن الانقسام والتشظي والضعف ولا يفرقون بين المبدأ (الوحدة) وتطبيقه على أرض الواقع. فبعض الناس حتى اللحظة ما زالوا يتطيّرون بالوحدة وكأنها السبب في كل مصائب البلاد والعباد، خاصة في شرق البلاد وجنوبها.

    والتطير (التشاؤم) ليس من الدين في شيء، فهو تفكير خرافي غير علمي وعادة جاهلية خارجة عن فطرة العقل العلمي والمنطقي الصحيح، الذي يربط بين الأسباب والمسببات، والتطير أو التشاؤم يفسر الأحداث ويعللها بحركة طير يطير يميناً فيتفاءل الناس خيراً وعندما يطير شمالاً يتشاءم الناس شراً..!! أو كما قال خروتشوف: عن معاكسة الطبيعة لهم في تعليل نقص الثمرات والغلات.

    إن بلدنا بلد عربي دينه الإسلام ودستوره مستمد من شريعة الإسلام والجميع في هذا البلد مؤمن بسنن الله التي ذكرها لنا في القرآن، ومنها أنه يختبر العباد بالزيادة أو النقص من الأموال والأنفس والثمرات تنبيهاً لهم لعلهم يرجعون لربهم ويعترفون بفضله، فإذا جاءهم خصب وسعة ورزق وسلامات من الآفات قالوا نحن مستحقوها وغاب عنهم أنها من فضل الله، وعندما يصيبهم بلاء أو قحط وجدب ومصيبة في الأبدان والأرزاق يطّيّرون بالوحدة وبمن جاء بالوحدة، مع أنها كانت مطلب النظامين السابقين ومطلب كل أبناء العربية السعيدة قبل مجيء الإمامة والسلطنات والاستعمار.

    لقد شاهدت وسمعت المفكر العربي والإسلامي محمد عمارة يردد عبارة: «هناك ضرورات نظم وخيارات أمة» فالوحدة كانت خيار الشعب اليمني في كلا الشطرين السابقين، وقد صارت أمراً واقعاً الآن، والمشكلة ليست في الوحدة (خيار الأمة) بل في ضرورات النظام الحاكم الذي تختلف أجندته عن أجندة الأحزاب الأخرى، وهذا يمكن حله بالحوار العقلاني وبالإرادة السياسية الصادقة من قبل النظام الحاكم.

    والمطالبة بالحقوق تكون بالوسائل السلمية التي كفلها الدستور، ويمكن الاستفادة من تجربة الأب الروحي للهند المهاتما غاندي باني فلسفة اللا عنف أو العنف السلبي التي اجتذبت اهتمام الأمم المتمدنة وزعماء مبرزين من أمثال «مارتن لوثركنج» مبتدع حركة الحقوق المدنية إلى نيلسون مانديلا رمز حرية جنوب أفريقيا. لقد حدد غاندي جملة من المبادئ أو الخطوات العملية على المستوى الشخصي والعملي أو الوظيفي أو الاجتماعي أو الوطني... إلخ، وأرسى فلسفته على قاعدة «الأهيمسا» أي الامتناع عن إيذاء أي كائن بشراً أو سواه، وقد استمد هذه الفكرة من الأديان بما فيها فكرة التسامح الإسلامي، وقاد حركات احتجاج لإزالة الفقر وتحرير المرأة والكفاية الاقتصادية...إلخ. وقد اكتشف غاندي القوة الروحية في اللا عنف على المستوى الشخصي والقوة المادية لمذهب اللا عنف على المستوى الاجتماعي والسياسي، وقد حدد وسائله (المقالات، الاجتماعات، المنشورات، التربية، التأمل، التحكيم) وأضاف الصيام والصلاة إلى منظومة اللا عنف .. فلماذا لا نتعلم من هذا الرجل الذي يعتبر من أبرز دعاة السلام المشهورين في العالم ونطالب بالحقوق التي كفلها الدستور وأقرتها الشريعة السمحاء ونكون كالماء الذي أطفأ النار بدلاً من التذمر من الوحدة ومن سني الوحدة.

    فلنكن وحدويين حتى النخاع، ولا نكن كأسلافنا القدامى الذين طلبوا من ربهم أن يباعد بين أسفارهم فظلموا أنفسهم بتقطيع أوصالهم وأرحامهم وصاروا شيعاً وأحزاباً كل حزب بما لديهم فرحون.
    ===============
    صدقت اخي في ما قلت فالوحدة مطلب سماوي نادانا به الله من فوق سبع سماوات وهو اعلم بما في ذلك من نفع وفائدة لامته والاخوة الذين يرون الاخطاء التي يرتكبها البعض من هم في السلطة ويعكرون صفونا بتلك التصرفات فليس من الواجب علينا ان نحملها ذلك المنجز العظيم بل يجب علينا ان نحملهل ذلك الشخص بعينه ونشهر به ولا نسكت على ما يقوم به كي ياخذ جزاه وعقابه سواء في الدنيا او في الاخرة التي لن يفلت من عقاب الخالق عز وجل واما الوحدة براء من هؤلاء المنتفعون بها المسيؤن اليها وهؤلاء هم اعدائها الحقيقيون لذا يجب علينا ان لا نستكين ونحمل الوحدة ذلمك الوزر بل ان نحملهم هم ما فعلو ونحاربهم بشتى الصور كي ننتقم منهم ونسلم وحدتنا الفتية من هؤلاء الاعداء.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-23
  3. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,913
    الإعجاب :
    703
    لماذا التطيُّر بالوحدة؟!
    علي الذرحاني:
    الوحدة قيمة من القيم السامية التي دعت الأديان إلى التمسك بها، لأن فيها القوة والعزة والكرامة والتميز والفرادة، وهي قبل كل شيء أمر إلهي من رب كل شيء ومليكه وخالق السموات والأرض وما بينهما الحكيم الخبير والعليم بما يضر خلقه وينفعهم، لذلك فقد أمر بالتوحد والاعتصام وعدم التفرق أو الفرقة حتى لا نفشل وتذهب ريحنا وكياننا ووجودنا. وكلمات هذه الأسطر ليست مدحاً للوحدة أو قدحاً في الانفصال بقدر ما هي تذكير لمن يريدون أن يعيدوا عجلة التاريخ إلى الخلف وإلى زمن الانقسام والتشظي والضعف ولا يفرقون بين المبدأ (الوحدة) وتطبيقه على أرض الواقع. فبعض الناس حتى اللحظة ما زالوا يتطيّرون بالوحدة وكأنها السبب في كل مصائب البلاد والعباد، خاصة في شرق البلاد وجنوبها.

    والتطير (التشاؤم) ليس من الدين في شيء، فهو تفكير خرافي غير علمي وعادة جاهلية خارجة عن فطرة العقل العلمي والمنطقي الصحيح، الذي يربط بين الأسباب والمسببات، والتطير أو التشاؤم يفسر الأحداث ويعللها بحركة طير يطير يميناً فيتفاءل الناس خيراً وعندما يطير شمالاً يتشاءم الناس شراً..!! أو كما قال خروتشوف: عن معاكسة الطبيعة لهم في تعليل نقص الثمرات والغلات.

    إن بلدنا بلد عربي دينه الإسلام ودستوره مستمد من شريعة الإسلام والجميع في هذا البلد مؤمن بسنن الله التي ذكرها لنا في القرآن، ومنها أنه يختبر العباد بالزيادة أو النقص من الأموال والأنفس والثمرات تنبيهاً لهم لعلهم يرجعون لربهم ويعترفون بفضله، فإذا جاءهم خصب وسعة ورزق وسلامات من الآفات قالوا نحن مستحقوها وغاب عنهم أنها من فضل الله، وعندما يصيبهم بلاء أو قحط وجدب ومصيبة في الأبدان والأرزاق يطّيّرون بالوحدة وبمن جاء بالوحدة، مع أنها كانت مطلب النظامين السابقين ومطلب كل أبناء العربية السعيدة قبل مجيء الإمامة والسلطنات والاستعمار.

    لقد شاهدت وسمعت المفكر العربي والإسلامي محمد عمارة يردد عبارة: «هناك ضرورات نظم وخيارات أمة» فالوحدة كانت خيار الشعب اليمني في كلا الشطرين السابقين، وقد صارت أمراً واقعاً الآن، والمشكلة ليست في الوحدة (خيار الأمة) بل في ضرورات النظام الحاكم الذي تختلف أجندته عن أجندة الأحزاب الأخرى، وهذا يمكن حله بالحوار العقلاني وبالإرادة السياسية الصادقة من قبل النظام الحاكم.

    والمطالبة بالحقوق تكون بالوسائل السلمية التي كفلها الدستور، ويمكن الاستفادة من تجربة الأب الروحي للهند المهاتما غاندي باني فلسفة اللا عنف أو العنف السلبي التي اجتذبت اهتمام الأمم المتمدنة وزعماء مبرزين من أمثال «مارتن لوثركنج» مبتدع حركة الحقوق المدنية إلى نيلسون مانديلا رمز حرية جنوب أفريقيا. لقد حدد غاندي جملة من المبادئ أو الخطوات العملية على المستوى الشخصي والعملي أو الوظيفي أو الاجتماعي أو الوطني... إلخ، وأرسى فلسفته على قاعدة «الأهيمسا» أي الامتناع عن إيذاء أي كائن بشراً أو سواه، وقد استمد هذه الفكرة من الأديان بما فيها فكرة التسامح الإسلامي، وقاد حركات احتجاج لإزالة الفقر وتحرير المرأة والكفاية الاقتصادية...إلخ. وقد اكتشف غاندي القوة الروحية في اللا عنف على المستوى الشخصي والقوة المادية لمذهب اللا عنف على المستوى الاجتماعي والسياسي، وقد حدد وسائله (المقالات، الاجتماعات، المنشورات، التربية، التأمل، التحكيم) وأضاف الصيام والصلاة إلى منظومة اللا عنف .. فلماذا لا نتعلم من هذا الرجل الذي يعتبر من أبرز دعاة السلام المشهورين في العالم ونطالب بالحقوق التي كفلها الدستور وأقرتها الشريعة السمحاء ونكون كالماء الذي أطفأ النار بدلاً من التذمر من الوحدة ومن سني الوحدة.

    فلنكن وحدويين حتى النخاع، ولا نكن كأسلافنا القدامى الذين طلبوا من ربهم أن يباعد بين أسفارهم فظلموا أنفسهم بتقطيع أوصالهم وأرحامهم وصاروا شيعاً وأحزاباً كل حزب بما لديهم فرحون.
    ===============
    صدقت اخي في ما قلت فالوحدة مطلب سماوي نادانا به الله من فوق سبع سماوات وهو اعلم بما في ذلك من نفع وفائدة لامته والاخوة الذين يرون الاخطاء التي يرتكبها البعض من هم في السلطة ويعكرون صفونا بتلك التصرفات فليس من الواجب علينا ان نحملها ذلك المنجز العظيم بل يجب علينا ان نحملهل ذلك الشخص بعينه ونشهر به ولا نسكت على ما يقوم به كي ياخذ جزاه وعقابه سواء في الدنيا او في الاخرة التي لن يفلت من عقاب الخالق عز وجل واما الوحدة براء من هؤلاء المنتفعون بها المسيؤن اليها وهؤلاء هم اعدائها الحقيقيون لذا يجب علينا ان لا نستكين ونحمل الوحدة ذلمك الوزر بل ان نحملهم هم ما فعلو ونحاربهم بشتى الصور كي ننتقم منهم ونسلم وحدتنا الفتية من هؤلاء الاعداء.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-23
  5. aden-usa

    aden-usa عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-06-22
    المشاركات:
    521
    الإعجاب :
    0
    لماذا نغالط انفسنا .. بلاوينا جائت مع الوحده..قهر وتجويع .. وحرمان من حق العمل والتعليم والعلاج والسكن.. نهب للمتلكات والاراضى والثروات والمتنفسات .. اذلال واهانات وجبايات وتقطع على الطرقات وعلى ابواب المؤسسات والادارات ..ابعادنا وبشكل منهجى عبر الطرد والتقاعد الاجباري من مؤسسات الدوله بكل افرعها المدنيه والعسكريه وتحويلنا الى رعاياء يتوسلون من لايرحمهم .. دمروا مؤسساتنا اوباعوها لانفسهم ..اغلقوا مطارنا ..وباعوا الميناء والحبل على الجرار .. احوالنا بصراحه لا تختلف عن معاناة الفلسطينيين.. الا فى شى واحد .. هو انهم اى الفلسطينيين يحكمون من قبل عدو..اما نحن الجنوبيين فيحكمونا من يقولون انهم اخواننا .. طالبنا بمواطنه متساويه ..وحقوق متساويه.. وفرص متساويه ..فوصمونا بالانفصال .. لا يوجد انسان عاقل يقبل هذا الوضع.. حتى الاجانب يتعجبون من سكوتنا وصبرنا .. لا يمكنك اقناع انسان حر بان تحويله الى عبد سيكون من مصلحته ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-23
  7. aden-usa

    aden-usa عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-06-22
    المشاركات:
    521
    الإعجاب :
    0
    لماذا نغالط انفسنا .. بلاوينا جائت مع الوحده..قهر وتجويع .. وحرمان من حق العمل والتعليم والعلاج والسكن.. نهب للمتلكات والاراضى والثروات والمتنفسات .. اذلال واهانات وجبايات وتقطع على الطرقات وعلى ابواب المؤسسات والادارات ..ابعادنا وبشكل منهجى عبر الطرد والتقاعد الاجباري من مؤسسات الدوله بكل افرعها المدنيه والعسكريه وتحويلنا الى رعاياء يتوسلون من لايرحمهم .. دمروا مؤسساتنا اوباعوها لانفسهم ..اغلقوا مطارنا ..وباعوا الميناء والحبل على الجرار .. احوالنا بصراحه لا تختلف عن معاناة الفلسطينيين.. الا فى شى واحد .. هو انهم اى الفلسطينيين يحكمون من قبل عدو..اما نحن الجنوبيين فيحكمونا من يقولون انهم اخواننا .. طالبنا بمواطنه متساويه ..وحقوق متساويه.. وفرص متساويه ..فوصمونا بالانفصال .. لا يوجد انسان عاقل يقبل هذا الوضع.. حتى الاجانب يتعجبون من سكوتنا وصبرنا .. لا يمكنك اقناع انسان حر بان تحويله الى عبد سيكون من مصلحته ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-23
  9. سيف بن سيف

    سيف بن سيف عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-23
    المشاركات:
    175
    الإعجاب :
    0


    يا اخي قولي هل كنت تملك شئ قبل الوحده ...

    نفسك ما كانت ملكك ....ايش كنت تملك ؟؟


    ايش كان عندك ..كان عندك حرية شرب الخمر والحاجات اللتي لا ترضي الله ..


    والوحده باقيه غصبا عن اللي ما يرضى...

    وانت يا المرتزق اذا انت حر سافر على البلاد وتكلم هناك ......والمجال مفتوح هناك...

    لكن اصلك مش يمني واخوالك هنود والا صوماليين والا باكستان...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-23
  11. aden-usa

    aden-usa عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-06-22
    المشاركات:
    521
    الإعجاب :
    0

    اذا نطق السفيه .. لا نجيبه ..لانه سفيه وكفى ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-23
  13. سيف بن سيف

    سيف بن سيف عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-23
    المشاركات:
    175
    الإعجاب :
    0
    ماعندك شئ ترد عليه ...انت مفلس ما عندك حاجه ترجع عليها ...

    هل تقدر تبني فوق بيتك شقه ...هل تقدر تسكن في فله لحالك انت واولادك...

    هل تقدر تشتري سامن من عيش الى بطاط الى طماط ...

    هل تقدر تمنع المره من الروحه الى المقرررر...

    لان الجواب نفسك سفيه ومفلس لانك سفيه ومرتزق من ظهر الوطن وتشوه من سمعت الوطن ...اولا كنتوا تبكوا على المحافظات الشماليه قلنالكم خليكم على اشتراكيتكم ...

    ورجال الاشتراكيه قتلتمهم من فتاح وسالمين وصالح مصلح وعلي عنتر ..

    راحوا قتلتمهم....احسلكم تسكتوا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-23
  15. aden-usa

    aden-usa عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-06-22
    المشاركات:
    521
    الإعجاب :
    0
    اكرر.. من هو مثلى لن يرد على سفيه ..من اراد المناقشه بادب .. فليقول ما لديه ..واكرر ايضا امهاتنا ولدتنا احرار..لم يخضع اجدادنا وكذلك نحن لن نخضع .. ومصيرالاحتلال الى زوال ..سنطرده من بلدنا.. كما طرده اجدادنا ..والايام بيننا ..
     

مشاركة هذه الصفحة