المكلا تسرق أضواء العالم

الكاتب : بحرالامل   المشاهدات : 786   الردود : 2    ‏2007-07-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-22
  1. بحرالامل

    بحرالامل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-26
    المشاركات:
    878
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]






    المكلا تسرق أضواء العالم في أبهى إنطلاقة لمهرجان البلــدة السياحي
    الخميس, 19-يوليو-2007
    نبأ نيوز- متابعات -
    تتوهج سماء مدينة المكلا بحضرموت اليوم الخميس بالألعاب النارية إيذاناً بتدشين فعاليات "مهرجان البلدة" الرابع، لتصدح الحناجر في أعقابها بأوبريت خليجي، ثم استعراض للقوارب يتزامن مع وذلك النزول إلى البحر للاغتسال فيه إحياءً لتقليد قديم يصاحب انخفاض درجة حرارة مياه البحر إلى حوالي 10 درجات.
    وعقب طلوع المغتسلين من البحر فإنهم سيتوجهون إلى خيامهم لتناول التمر الحضرمي والقهوة ومن ثم تبدأ الفعاليات الفنية والمسابقات الرياضية كسباق الدراجات الهوائية، وسباق السباحة، والاستماع لقصص وحكايات الأجداد القدامى أثناء سفرهم من ميناء المكلا إلى الدول المجاورة والبعيدة، وستكون باكورة فعاليات المهرجان إحياء الفنان الكبير الدكتور/ عبد الرب أدريس حفلاً فنياً يوم 26 يوليو الجاري.
    كما ستشمل فعاليات "مهرجان البلدة السياحي" الذي تنظمه شركة نجوم الخليج للمهرجانات والمعارض ومقرها مدينة جدة" بالتعاون مع "شركة جدة للمعارض الدولية" وبرعاية وزارة الصناعة والتجارة خلال الفترة (19 يوليو إلى 10 أغسطس المقبل)، والذي سيقام بمركز بلفقيه الثقافي بالمكلا تحت عنوان "المكلا بلدة للجميع" العديد من الفعاليات الترفيهية والسياحية والثقافية والتجارية..حيث سيشهد المهرجان العديد من الحفلات الفنية وجلسات السمر ومهرجانات الإنشاد الدولي.. بالإضافة إلى حفلات الفن والموروث الشعبي والأمسيات الشعرية والندوات الثقافية المختلفة والمسابقات الترفيهية اليومية علاوة على مسابقات اكتشاف المواهب ومارثون سباق الدراجات الهوائية.
    ويأمل المسئولون عن تنظيم المهرجان أن يسهم في نشر التراث الحضاري اليمني بكل فنونه ولفت الانتباه إلى التراث الحرفي الشعبي سعيا إلى استقطاب الزوار من الدول العربية والخليجية على نحو خاص، ودعوتهم للاستمتاع بنجم البلدة الذي يطل سنوياً على مدينة المكلا (عروس بحر العرب) ويتسبب في برودة شديدة لمياه البحر في عز الصيف حيث تصبح السباحة متعة في شواطئ مدينة المكلا برمالها الذهبية.
    وستشارك في "مهرجان البلدة السياحي" شركات عربية من المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية ودولة فلسطين والجمهورية العربية السورية إلى جانب شركات من إيران وباكستان والهند والصين.
    وسيحاول المهرجان إبراز الوجه السياحي الجديد الذي تتسم به المكلا كأحد أهم المدن السياحية في منطقة الخليج، مؤكداً أن المجالات السياحية تعد من أبرز المجالات التي تحرك الاقتصاد على المستويين المحلي والإقليمي.
    ويأتي التعاون بين الجانبين اليمني والسعودي في إطار المساعي ألرامية إلى إبراز الإمكانيات السياحية والترفيهية والعلاجية الطبيعية والجمالية لمدينة المكلا وتسويقها على المستويين الخليجي والعربي كمرحلة أولى ثم تسويقها على المستوى العالمي كمرحلة ثانية.
    ويعطي إضافة "مهرجان البلدة" إلى قائمة المهرجانات في منطقة الخليج تنوعاً في طبيعة المهرجانات في المنطقة.
    وكان مصدر مسئول في "شركة جدة للمعارض الدولية" قد أوضح في حديث لإحدى الوسائل الإعلامية اليمنية أن مشاركة القطاع الخاص في تنظيم وتنفيذ هذا المهرجان يأتي بهدف نقل الخبرات والاستفادة من التجارب المتنوعة على مستوى الدولتين، لافتاً إلى أن الأجواء العائلية المحافظة التي تتميز بها اليمن ككل وحضرموت على وجه الخصوص تعتبر عنصر جذب للعائلات السعودية والخليجية لاسيما أن العادات والتقاليد تتقارب، مشيراً إلى أن فعاليات " مهرجان البلدة السياحي" تقدم للأهالي كل ما ينفعهم ويفيدهم إضافة للأجواء العائلية المناسبة.
    ويرى المراقبون أن مهرجان البلدة في مدينة المكلا سيكون عبارة عن تجمع فريد من نوعه لعدة فعاليات في مكان واحد على غرار ما يقام في كثير من المدن الخليجية من مهرجانات، منوهين إلى المهرجان يضم فعاليات ترفيهية وأخرى سياحية وفعاليات تجارية وثقافية ورياضية تناسب كل المجتمعات الخليجية وتتماشى مع عادات الخليجيين وتقاليدهم، خاصة وأن المهرجان يضم العديد من الأقسام أبرزها صالة العرض التي تضم المنتجات الخليجية واليمنية، إلى جانب مسرح خارجي للأطفال ستعرض فيه مسرحيات وفعاليات خاصة بالأطفال، وصالة للفعاليات الفنية والندوات إلى جانب قاعة خاصة بألعاب السيرك ومدينة ترفيهية كهربائية تضم العديد من الألعاب التي تناسب مختلف الأعمار ومدينة ألعاب ترفيهية هوائية وصالة ألعاب الكترونية وصالة خارجية لألعاب الملاهي إلى جانب مطاعم الوجبات الخفيفة والمشروبات والعصائر.
    وسيتضمن المهرجان أيضاً إقامة العديد من الفعاليات من أبرزها تنظيم أمسيات للإنشاد الديني بمشاركة فرق من مدن تريم وسيئون وعدن ومأرب وفرق خليجية إضافة إلى مناشط تراثية متنوعة تبرز الموروث الشعبي المتعلق بالبحر، ناهيك عن إقامة سباق الماراثون وسباق الدرجات الهوائية إلى جانب الحفلات الفنية وجلسات السمر، والعديد من المسابقات من أبرزها مسابقة صيد أكبر سمكة يدوياً على الكورنيش ومسابقة أجمل تسريحة شعر وأجمل نقش حنا للبنات ومسابقة أفضل زي شعبي للأطفال ومسابقة أطول وأقصر رجل ومسابقة أطول شعر للفتيات ومسابقة الرسم الحر وألذ طبق حلوى وأفضل أكلة شعبية.
    وتتويجاً لاستكمال متطلبات المهرجان الترفيهية فقد تم تركيب معدات جديدة وحديثة لحديقة الألعاب الهوائية والكهربائية الخاصة والمكونة من 12 لعبة كهربائية و9 ألعاب هوائية و3 ألعاب صابونية للصغار والكبار وغيرها من الألعاب الكهربائية التي تدخل بلادنا لأول مرة، كما تم تركيبات محلات المعارض والمواد الغذائية الاستهلاكية والصناعات الوطنية والدولية البالغ عددها 74 محلاً تجارياً تشارك فيه صناعات دولية من مصر وسوريا، كما جرى إنارة ساحة مسرح البلدة بكورنيش المكلا بـ 24 عمود إنارة على شقين وإنارة ساحــة الألعاب الخاصة بمهرجــان البلدة السـياحي في ساحة مركز بلفقيه الثقافي بالمكلا.
    ويتوقع المراقبون أن يشهد الاحتفال الرابع بموسم البلدة هذا العام (2007م) حركة متميزة عن الأعوام الماضية كونه يشمل العديد من الأعمال والألعاب التي تدخل لأول مرة في اليمن إلى جانب فعاليات ثقافية وفنية وأدبية ورياضية وتراثية وترفيهية والتي ستفتح المجال واسعاً لاستقبال المواطنين من الداخل والخارج لقضاء أيام موسم البلدة في مدينة المكلا، إضافة إلى أن هذا المهرجان سيوفر هذا العام المطاعم الخاصة بالوجبات السريعة والعائلية والأكلات الشعبية وتوفير مواقع الاغتسال في مياه البحر الباردة الصحية.

    وقد جرت العادة في هذه المنطقة أن يتابع أبناء المكلا موسم "نجم البلدة" بفارغ الصبر لما يتميز به هذا الموسم أو النجم من برودة في الجو عموما، وبرودة شديدة لمياه البحر في عز الصيف، ليقوم أبنائها بالاغتسال فجراً بمياه البحر.
    وقد بقيت هذه العادة تنتقل عبر الأجيال من الأجداد إلى الأبناء لما لها من آثار مفيدة على صحة الإنسان، فالاغتسال فجراً ولعدة أيام بمياه البحر الباردة التي ربما تصل درجة برودتها إلى 10 درجات مئوية يعد علاجا لكثير من الأمراض كضغط الدم, والسكري, ومختلف الأمراض الجلدية.
    وتأسيساً لهذه العادة وفوائدها الجمة جاء تنظيم هذا المهرجان (19 يوليو - 10 أغسطس) ليؤكد الطابع السياحي المتفرد الذي تتسم به المكلا عاصمة محافظة حضرموت, الأكبر مساحة من بين محافظات الجمهورية، وليستغل ذاك التنوع المناخي الفريد الذي تتميز به حضرموت، فالتاريخ والآثار والتراث بمدن الداخل (الوادي والصحراء)، فيما الشواطئ الجميلة ومياه البحر الباردة، فنون التراث البحري والبلدة على شواطئ مدن الساحل، وفي مقدمتها بالطبع مدينة المكلا عروس بحر العرب الخلابة.
    ولإنجاز هذا المهرجان حشدت السلطة المحلية بمحافظة حضرموت كل الإمكانيات للترويج لهذه المدينة الجميلة المكلا، بالتزامن مع توافد مغتربينا وأسرهم إلى أرض الوطن، لقضاء العطلة الصيفية. وهي مناسبة جيدة للتعرف عن كثب والتمتع بما تكنزه أرضنا الخيرة من موروث تراثي هائل طالما تغني بها مغتربينا في مهجرهم في كل أصقاع المعمورة.
    ويهدف المهرجان إلى استغلال الإمكانيات السياحية والترفيهية والعلاجية الطبيعية والجمالية لمدينة المكلا ,وتسويقها محلياً وعربيا، ودولياً، وتحريك الحياة الاقتصادية في كل حلقات اقتصاد المكلا لجذب الزوار والسياح للمدينة والمحافظة والجمهورية عامة، والمساهمة في نشر التراث الحضاري للشعب اليمني بكل فنونه، وتوجيه الاهتمام بالبحر, فهو مورد اقتصادي متنوع العطاء, والحفاظ عليه واجب وطني عربي ودولي، وتنشيط الرياضة البحرية وكذا الطب الرياضي باستغلال المزايا العلاجية لمياه البحر الباردة في موسم البلدة، إذ تعد من أبرد المياه على السواحل اليمنية والعربية في فصل الصيف الحار.
    إن موقع مدينة المكلا السياحي على شاطئ بحر العرب منحها ميزة جعلتها من أروع المدن السياحية في اليمن والوطن العربي وقد حرصت الحكومة على تشجيع الاستثمارات السياحية في مختلف المجالات حيث يوجد بها مجموعه من الفنادق بمختلف درجاتها والتي تقدم خدمات راقيه للوافدين إلى عروس البحر العربي كما يوجد بها عدد من المنتزهات الرائعة للنزهة والاستجمام.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-23
  3. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,910
    الإعجاب :
    703
    والله تغير وجه تلك المدينة واصبحت من الجمال بمكان واهم ما غيره وجهها السابق الملطخ بالعيقة ورائحتها الكريهة هو موقع تلك العيقة والذي اصبح اجمل ما في مدينة المكلا.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-23
  5. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,910
    الإعجاب :
    703
    والله تغير وجه تلك المدينة واصبحت من الجمال بمكان واهم ما غيره وجهها السابق الملطخ بالعيقة ورائحتها الكريهة هو موقع تلك العيقة والذي اصبح اجمل ما في مدينة المكلا.
     

مشاركة هذه الصفحة