قف.. أنت فاسد - بقلم: علي الزكري

الكاتب : alsadi559   المشاهدات : 507   الردود : 0    ‏2007-07-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-21
  1. alsadi559

    alsadi559 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-06
    المشاركات:
    166
    الإعجاب :
    0
    كثيرا ما يتداول الناس في اليمن واحده من اشهر الاساطير اليمنية القديمة . تقول الأسطورة أن أسدا من الأسود الكاسرة كان يهاجم احد القرى الأمنه ويعمل فيها وفي اهلها قتلا وتدميرا ، والادهى أنه كان يداهمهم بغتة فلا يتمكنون من الفرار او عمل شيء لمواجهته، حتى ضاق بهم الحال وفقدوا الكثير من ابنائهم وتحولت قريتهم الآمنه الى مكانا للخوف والفزع والموت .
    اجتمع عقال هذه القرية يتدراسون الموقف بعد أن اوشكو على الهلاك جميعهم ، واهتدوا الى فكرة ان طبقت ستمكنهم من الاستعداد للاسد عند قدومه ومواجهته بشكل افضل وبالتالي لن يتمكن من مباغتتهم او اخذهم على حين غرة .
    الفكرة تقضي بان يُعلقوا ناقوسا في عنق ذاك الوحش كي يتنبهوا لقدومه .. استحسن الجميع الفكرة ووافقوا عليها وجاء وقت التنفيذ فوقفوا عاجزين .. إذ من يمكنهم تعليق هذا الناقوس على عنق هذا الاسد المفترس . وهكذا ظل الاسد يمارس عليهم هوايته وظلوا عاجزين عن تعليق الناقوس.
    هذه الاسطورة تنطبق تماما على واقع الفساد في اليمن ، فالفساد يشكل غولا يلتهم الاخضر واليابس ويقضي على كل احلام اليمنيين وامالهم .
    كان الجميع بداية من الرئيس وانتهاء باقل المواطنين شأنا يدرك ان هناك فسادا ويعاني منه ، وكان الجميع يعلم انه لابد من مواجهة هذا الفساد ، بل ان الفساد خرج من كونه شبحا غير معلوما ، واصبح الكثير من الفسادين معروفون للجميع ، لكن احدا لم يجرؤ على ان يعلق لهم ناقوسا .
    كان الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة التابع مباشرة لمكتب رئاسة الجمهورية يكتشف اولئك الفاسدين ، لكنه لم يجرؤ على تعليق ناقوس لأي منهم – اللهم ان كانوا من صغار صغار الفاسدين – وبدلا من تعليق الناقوس كان يكتفي برفع تقارير تظل حبيست ادراج المكاتب .
    ولما بلغ السيل الزبى اتفق اهل اليمن وبمباردة وتوجيه من القيادة السياسية العليا ، اتفوقوا على تشكيل هيئة عليا لمكافحة الفساد ، تكون هيئة مستقلة ومحايدة ويتم انتخابها من قبل مجلسي الشورى والنواب .
    وبعد مخاض عسير حول اهدافها وطريقة انتخابها وباصرار من القيادة السياسية العليا انتخبت اعضاء الهيئة وبرغم مقاطعة احزاب المعارضة لجلسة البرلمان التي خصصت لانتخاب اعضاء الهيئة فقد انتخبت الهيئة وادت اليمن الدستورية امام رئيس الجمهورية وظهرت للوجود اول هيئة يمنية لمكافحة الفساد في سابقة هي الاولى والوحيدة في المنطقة .
    ولعل افضل مافي هذه الهيئة انه تم انتخاب المهندس احمد الانسي ليكون رئيسا لها وانها ضمت اعضاء يشهد لهم بالنزاهة وضمت ايضا سيدة ضمن اعضائها وهذا امر في غاية الاهمية .
    المهندس احمد الانسي شخصية يمنية تحظى باحترام وتقدير كبيرين ويكاد الجميع يجمع على نزاهته وبراعته وابداعه ووطنيتة العالية ، وهي السمعة التي اكتسبها من خلال عمله لسنوات عديدة وتنقله بين الوزارات .
    احمد الانسي في عام 1988 عندما كان وزيرا للتربية والتعليم استقبل حشدا من الطلاب المبتعثين للدراسة في الخارج وكنت واحدا منهم والقى فيهم محاضرة بمعهد الميثاق بصنعاء ، خاطبنا يومها لا بصفته وزيرا بل كأب واخ ، درس في الخارج ايضا وكان ضمن اول بعثة يمنية الى الاتحاد السوفيتي ولحسن الطالع فقد كان حظي ان ادرس في مدينة كييف التي تخرج منها الانسي وان في معهد مختلف .
    في تلك المحاضرة علق الانسي ناقوسا على عنق كل واحد منا وظل هذا الناقوس يرن كلما اقتربنا من الانزلاق او اقترب منا الخطر .. وظل الغالبية العظمي يدعون له ويحفظون جميله واجراسه التي علقها .
    ومن هنا فكلنا ثقة بأن احمد الانسي بحكمته وبصيرته النافذة وحنكته المعهودة سيقود الهيئة بشكل ممتاز ، وستتمكن الهيئة تحت قيادته من تأدية مهامها على الوجه الامثل بما يحجم الفساد ويحصره في اضيق الحدود .
    ليس مطلوبا من الانسي وهيئته وضع حد للفساد والقضاء عليه نهائيا فتلك مهمة عسيرة والطريق اليها طويل ، والمعوقات اكثر من أن تحصى .. لكن المطلوب من الانسي ومن الهيئة ان تعلق الناقوس على عنق كل فاسد . حتى اذا ما سار بين الناس بناقوسه قال له الناس : قف .. أنت فاسد . .. فهل يفعلها الانسي .؟! البيان الاماراتية

    alzakary@albayan.ae
     

مشاركة هذه الصفحة