باجمال رايح جاي ............!!!!!!!( منقول )

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 620   الردود : 7    ‏2002-10-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-30
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    باجمال : شمولية رايح جاي!

    ناصر يحيى

    لم يشأ الأستاذ عبدالقادر باجمال. رئيس الوزراء. أن يحرم رعيته من إنتاج قريحته السامية بسبب سفره إلى باريس وغيابه عن البلاد والعباد مجرد أيام معدودة! فأبى إلا أن (يدبح) مقالاً يندد فيه بشمولية المعارضة وتعصبها الحزبي! أثبت فيه أنه ما يزال ذلك (الشمولي) الذي عرفته (عدن) أيام زمان! أيام كانت الحرية ليست فطرة الله التي فطر الناس عليها! ]

    شمولية (أ.باجمال) تمثلت -


    أولاً- في أنه سمح لنفسه -وهو زعيم حزبي- أن يستغل صحيفة رسمية تتبع -نظرياً- القوات المسلحة التي يحرم القانون على منتسبيها الانتماء الحزبي لينشر فيها مقالاً حزبياً بكل معنى الكلمة: يؤيد فيه مواقف حزبه.. ويتهجم على أحزاب يمنية أخرى لأنها اختلفت مع حزبه في بعض المواقف! .. وكل هذا و(باجمال) وأمثاله يتحدثون دون توقف عن النظام والقانون ودولة المؤسسات.. ويذمون الحزبية والشمولية والتعصب الحزبي على حساب القضايا الموضوعية!

    ولا شك أن (باجمال) يعجز عن أن يجبر (مثلاً) أي صحيفة يمنية رسمية ناهيكم طبعاً عن 26 سبتمبر، أن تنشر لأحد قيادات المعارضة مقالاً في (بريد القراء) وليس في الصفحة الأولى ينتقد فيها أداء حكومته السعيدة أو قراراتها الاقتصادية أو يصف سياستها بأنها (جحيم) يتجرعه المواطنون: فقراً وبطالة وغلاء وتدهوراً أمنياً وفساداً إدارياً ومالياً لم تعرفه البلاد منذ سنوات طويلة!

    بالتأكيد لن يجرؤ (باجمال) أن يصنع مثل ذلك ويسمح للمعارضة أن تستخدم -مثله- وسائل إعلام الشعب للتعبير عن مواقفها ضد الحكومة وسياستها! أو أن تعلن رأيها في برنامج الإصلاحات الاقتصادية المشهور شعبياً بالجرعات السعرية! ولن يسمح لقيادي في المعارضة أن يقول للشعب عبر التلفاز أو الصحف الرسمية إن الفائض في الميزانية الذي يتباهى به (باجمال) هو نتيجة ارتفاع سعر البترول عالمياً (بدليل أن عجز الموازنة عاد مرة أخرى عام 1998م عندما هبطت أسعار النفط!) وإلغاء الدعم الذي كانت تقدمه الدولة وأدى إلى جحيم الغلاء الذي يعيشه الشعب وارتفاع أسعار كل شيء حتى أسعار (الرشاوى) الذي يضطر المواطنون أن يدفعوها -في هذا العهد الميمون- لإلحاق أبنائهم بوظيفة حكومية أو للدراسة المهنية!

    لن يسمح دولة رئيس الوزراء لأحد أن يتساءل في التلفاز -مثلاً- لماذا ترتفع الأسعار دورياً وتنخفض قيمة الريال تدريجياً طالما أن الحكومة الموقرة نجحت -كما قال دولته- في تحقيق استقرار سعر الصرف (الدولار تجاوز 177 ريالاً هذه الأيام رغم أنه في ذروة الأزمة عام 1994م وصل إلى 166 ريالاً للدولار الواحد!).

    الروح الشمولية هي التي تدفع (باجمال) إلى اتهام الآخرين بالشمولية والمزايدة الحزبية رغم أنهم تنبأوا بالمأزق الاقتصادي الذي وصلت إليه حالة برنامج الإصلاح الاقتصادي بعد 7 سنوات عجاف انقسم فيها المجتمع اليمني إلى فئتين: فئة المتخمين الذين يمثلون طبقة جديدة من أثرياء الإصلاحات الاقتصادية يتحدثون عن الوطنية والمستقبل والإصلاحات الضرورية التي تعني عندهم أن يتحمل الشعب فاتورة أخطائهم وفشلهم السياسي والاقتصادي .. وفئة أخرى تمثل غالبية الشعب لم تعرف مما يسمى برنامج الإصلاحات الاقتصادية إلا الكساد والبطالة وارتفاع الأسعار الشامل!

    فئة (باجمال) تريد أن تحتكر لنفسها أمام الغربيين أنها صاحبة الوحي الملهم بضرورة وجود برنامج إصلاحات اقتصادية.. وتناسى أن الجميع في هذا الوطن كان مقتنعاً بضرورة وجود عملية إصلاح.. الفرق أن الفئة الأولى المتخمة فهمت أن العملية مصدر جديد للثراء والاستحواذ والعيش في نعيم الدولة التي جعلت غالبية شعبها يتحمل فاتورة إصلاح عهود الفساد الشامل وعلى قاعدة «من لم يغتن في عهد الاصلاحات فلن يغتنى بعده أبداً!» وبين فئات كانت ترى أنه لا فائدة من الإصلاح الاقتصادي مالم يتم إصلاح الفساد الشامل وإغلاق حنفيات الهبر والنهب التي سجل -وهذه معلومة لدولة رئيس الوزراء- تقرير مجلس الشورى حول تقارير الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة أنه في عام 2001م فقط- وهو العام الأول لوزارة باجمال- بلغ إجمالي الضرر العام لقضايا الفساد قرابة (235 مليون ريال) ونصف مليون دولار من (76) قضية فقط.. ومتى؟ بعد ست سنوات من دوشة الإصلاح المالي والإداري!

    ثلاثة أشياء نجح مقال (باجمال) بها في إثارة ابتسامتي، الأولى: قوله إن البطالة انخفضت إلى 18%! كيف؟ متى؟ لا أحد يدري! لكني ابتسمت نيابة عن عشرات الآلاف من العاطلين وخاصة الشباب!

    الثانية: استشهاده بما زعمه وصف بعض المحللين لما حدث في بلادنا بأنه (معجزة يمنية) .. وربما كان المقصود بالإعجاز هنا: هو كيف ما يزال الشعب يعيش في ظل حكومات الجرع والديون؟ ثم يحصل الحزب الحاكم على أغلبية كاسحة؟

    والثالثة: انفعاله في الأخير ضد الأحزاب المعارضة لسياسة التجويع وصراخه ضدها بالفصحى قائلاً: (تباً لتلك السياسة الحزبية والأيديولوجية والعدمية) فقد ذكرتني هذه العبارة بعبارة (ٍثكلتك أمك.. خسئت) الشهيرة في (الإرهاب والكباب)!

    كلمات سريعة:

    أن يمتدح مسؤول أمريكي مثل بيرنز بلادنا ويصفها بأنها قائدة التحول الديمقراطي في العالم العربي فهذا أمر يثير الخوف في نفوس المواطنين والقوى السياسية.. لأن هؤلاء الغربيين عندما يبالغون في المدح أو الذم فهم يمهدون الطريق أمام مصائب قادمة.. وفي مثل هذه التصريحات قالوا:
    خدعوها بقولهم حسناء والغواني يغرهن الثناء!
    :p:p:p:D
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-30
  3. الطالب

    الطالب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-09
    المشاركات:
    2,162
    الإعجاب :
    0
    مسكين با جمال امتحنوه
    والحين يفكر انه لازم يجيب علامه كامله في الفساد
    بلغوه انه مهما عمل لن يصل الى درجة معلميه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-30
  5. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    أظن أن الأخ الرئيس وجد ضالته في باجمال ، شخص يتمتع بكل ألوان الطيف ، ويشبه معجون أطفال المدارس (الصلصال) ، يتشكل على أي هيئة ، وأظن أن وزارته ، ستدوم وتدوم وتدوم وتدوم وتدوم وتدوم وتدوم ... الى ماشاء الله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-10-30
  7. ابـن اليمـن

    ابـن اليمـن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-13
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0

    باجمال ==== مجلس الوزراء
    عبدالغني === مجلس النواب
    احمد علي === القوات المسلحة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-11-01
  9. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    باجمال

    بدلا من أن يبحث عن حل لمشكلة أطفال اليمن الموزعين على جولات الشوارع والأزقة يتهم المواطنين بكثرة الإنجاب ويطالبهم بالامتناع عن التكاثر ، ثم ينتقد الحديث الشريف (تكاثروا إني مفاخر بكم الأمم) حين قال ما معنى تكاثروا ، الا يريدون تعليم ومدارس ونفقات ؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-11-02
  11. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    وأنت الصادق أخي سرحان ، لقد ناقض نفسه ، بنفسه ..
    من جهة يطالب بتحديد النسل ..
    ومن جهة أخرى لما ذكر نسبة عدد الشباب بالنسبة للسكان في اليمن بأنهم أكثر من 12 مليون .. قال : يخزوا عين الشمس " تفاخرا " ..
    لكنه تطرق إلى مواضيع في غاية الأهمية بالنسبة للتعليم بصفة عامة ، وأرى أنه كان محقا بالكثير مما ذكره ..
    أما بالنسبة للإزدياد المضطرد لعدد السكان ، فإنه مشكلة حقيقية حقيقية ، لا أدري كيف يمكن حلها في ظل الظروف الحالية ، وانعدام الوعي لدى الغالبية العظمى للمجتمع مما ستسببه من مشاكل متعدده مستقبلا .. نسأل الله اللطف
    للجميع أطيب التحيات ،،،،
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-11-02
  13. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    هل سال احدكم نفسه كم ولد عند باجمال وكم ولد عند الرئيس وكم ولد عند عيال الاحمر ...؟؟؟؟ام ان هناك تحاميل وموانع للشعب فقط ؟؟؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-11-02
  15. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    يا أستاذ تانجر ، الرحمة ، تخص ، لكن المصيبة ، تعم
    نسأل الله العافية
     

مشاركة هذه الصفحة