من عجائب الفرقة الاخونجية ؟

الكاتب : البعد الرابع   المشاهدات : 524   الردود : 1    ‏2007-07-20
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-20
  1. البعد الرابع

    البعد الرابع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-21
    المشاركات:
    297
    الإعجاب :
    0
    ما يسمى بتنظيم الاخوان المسلمين الدخيل على الاسلام والذي اسسه حسن البنا ويتغنى اعضاءه دائماً بـقول شاعرهم :
    ان للاخوان صرحاً كل ما فيه حسن لا تسلني من بناه انه البنا حسن

    وهذا يدل على انه فعلاً تنظيم محدث دخيل على الاسلام . نقول عجائب هذا التنظيم الذي صدرته ام الدنيا – مصر – الى باقي دول الاسلام لاحدود لها ولا تنتهي وما سنقوله ليس وليد الساعة بل مر على كثير من الناس ولكن الحقيقة الجلية غابت عن افهامهم بل وحتى اعضاء التنظيم كأن على عيونهم غشاوة لايرون من خلالها إلا ما يراه قادتهم ومنظروهم ( ما اريكم إلا ما ارى وما اهديكم إلا سبيل الرشاد ) .
    يعلم الكل ان مشكلة تنظيم الاخوان المسلمين وكذا القاعدة الذي تفرخ منه مع الدولة السعودية بدأ مع ازمة حرب الخليج الاولى عندما احتل العراق الكويت بحجة تواجد القواعد الاجنبية وبالذات الامريكية على الاراضي السعودية حيث تعالت اصوات قادة القاعدة والاخوان في السعودية وباقي الدول بالانكار علناً وعندما انتقلت هذه القواعد الى قطر والتي افتتحت على ترابها ايضاً سفارة لدولة يهود بل واكبر مكتب للمخابرات الامريكية واليهودية ولكننا لم نسمع نفس الاصوات تنكر على قطر وقيادتها احتضان هذه القواعد والمكاتب ولم نسمع لها حس او خبر كما لم نسمع بأي عملية ولو بسيطة لتنظيم القاعدة ضد تلك القواعد او ضد الدولة القطرية كما هو حاصل حتى الآن ضد السعودية .
    كانت اصوات قادة القاعدة والاخوان في السعودية شديدة الطرح والانكار وضد ما يسمى بهيئة كبار علماء السعودية التي يرأسها بان باز وفيها ابن عثيمين عليهما رحمة الله وضد سكوت اعضاءها على تلك الاشياء التي لا تجيزها عقولهم ولكنا لم نسمع ايضا لتلك الاصوات حس او خبر او إنكار على مفتي قطر الذي تقبع القواعد الامريكية ومكاتب المخابرات اليهودية على مقربة من بيته ويمكن مشاهدة اسوارها من شرفة بيته ... لماذا ؟؟ ... وهل من الدين ان نضج بالانكار على من ليس عضواً معنا ولو كان عالماً وان نسكت عن أعضاءنا ولو كانت صدى اصوات انكارهم لم تزل .
    القرضاوي الذي صم اذاننا بفتاوى الجهاد في فلسطين والعراق وافغانستان هو نفسه الذي يمد يده لمصافحة أحبار اليهود وبطارقتهم الذين يستحلون دماء اهلينا في كل مكان في مؤتمرات ما يسمى بحور الاديان وهو نفسه الذي اجاز للجنود الامريكيين المسلمين في الجيش الامريكي قتال الافغان في حرب اسقاط طالبان واستحلال دماءهم ولم نسمع احد من قيادة الاخوان ينكر عليه او يسقط فتواه .
    ماذا نستنتج من كل هذا وكثير من القرائن الاخرى التي لا يسعنا ذكرها سوى ان دولة التوحيد الوحيدة في العالم ( السعودية ) هي المستهدفة من كل هذه الجعجعة التي لا تنتج طحيناً فالله كافيها شرها وان هناك اناس من ابناء جلدتنا ويتكلم بالسان عربي مبين ينفذ بجهل او بعلم خطط يهود في بلاد الاسلام والله حسبنا ونعم الوكيل والمفارقة انهم يرمون علماء الأمة و ورثة الانبياء بتهمة العمالة للغرب واليهود ولا حول ولا قوة إلا بالله .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-20
  3. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    بالرغم من أني لم أقرأ الموضوع .. لعلمي - الجواب من عنوانه - بأنه سيتنقص من قدرهم ..

    لكن ..

    " صاحبت أفراداً منهم .. كانوا قمة في الأدب .. وقرأت بعض مناهجهم .. لا يوجد منهج فيها يدعوا للتشديد والتكفير .. "

    ومع ذلك ساد الإحترام بيننا .. عملنا الرحلات , والحلقات والندوات وكلاً في مذهبه ..
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة