منازل كبير مشايخ بكيل تتعرض للقصف الكثيف في صنعاء والجوف

الكاتب : المهاجر   المشاهدات : 420   الردود : 0    ‏2002-10-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-30
  1. المهاجر

    المهاجر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-07-11
    المشاركات:
    311
    الإعجاب :
    0
    صنعاء: حسين الجرباني لندن: «الشرق الأوسط»
    تعرضت منازل كبير مشايخ قبيلة بكيل اليمنية الشيخ ناجي عبد العزيز الشايف للقصف الكثيف في كل من صنعاء ومنطقة برط في محافظة الجوف الى الشرق من العاصمة في وقت واحد بيد ان القصف المسلح اسفر عن اتلاف للممتلكات في هذه المنازل. وقالت مصادر ان احد المهاجمين قتل في صنعاء على يد حرس النزل ودورية شرطة.
    وقالت مصادر مطلعة ان الهجوم على منازل الشيخ ناجي الشايف في حي الجراف في العاصمة صنعاء قد وقع في السادسة من صباح امس متزامنا مع القصف الذي استهدف منازل الشايف في مديرية برط في محافظة الجوف وقد تسببت هذه العمليات في احداث اضرار في هذه المنازل وبخاصة ان المهاجمين استخدموا قذائف الآر. بي.جي وهو ما ترك اثارا واضحة على واجهة منازله في صنعاء التي تبعد عن وزارة الداخلية بعدة كيلومترات. واتهمت مصادر مقربة من الشيخ ناجي الشايف عناصر من تنظيم «القاعدة» بانها وراء هذين الهجومين في صنعاء والجوف على خلفية التعاون الراهن بين الشايف والحكومة اليمنية في تقديم معلومات عن عناصر مطلوبة للولايات المتحدة تعتقد في انتمائها الى تنظيم «القاعدة». واشارت ذات المصادر الى ان الشيخ الشايف قد أبدى تعاونا كبيرا مع اجهزة الأمن عبر تقديم المعلومات التي قادت الى معرفة الكثير من العناصر الذين يتهمون بالانتماء الى تنظيم «القاعدة» الذي يتزعمه اسامة بن لادن.
    وذكر بيان للمكتب الصحافي للشيخ الشائف وزع على الصحافيين امس ان الهجوم استهدف حياة الشايف وبعض افراد اسرته ومن ابرزهم نجله الاكبر الشيخ محمد بن ناجي الشائف الذي يقود لجنة حقوق الانسان في البرلمان اليمني. واشار البيان الى ان منازل الشايف في برط قد تم قصفها بالصواريخ والأسلحة الثقيلة في نفس الوقت الذي قصفت فيه منازل صنعاء بالكاتيوشا. وهدف من وراء هذا العمل تصفية افراد اسرته وتحديدا منزل ابنه محمد بن ناجي الشائف.
    وكان الشيخ الشايف قد عاد للتو من مرحلة علاجية خارج اليمن. واشارت المصادر الى انه من المتوقع ان تكشف التحقيقات التي تجريها اجهزة الأمن اليمنية في صنعاء وبرط مزيدا من المعلومات وما اذا كان المتورطون قد قبض عليهم من قبل الأمن. بيد ان السلطات الامنية لم تدل بمعلومات عن هذه الواقعة لكنها شرعت باجراء تحقيق حول الحادث بهدف الكشف عن الملابسات حيث اعتقلت بعض الأشخاص ممن يعتقد ان لهم صلة بالواقعة. وتفيد المعلومات ان المهاجمين استخدموا سيارات من طراز هيلوكس في مهاجمة المنازل في صنعاء.
     

مشاركة هذه الصفحة