من شب شيب على حاله

الكاتب : الشاعر الضباعي   المشاهدات : 622   الردود : 0    ‏2007-07-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-19
  1. الشاعر الضباعي

    الشاعر الضباعي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-19
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    من شب شيَّب على حالة
    بدع الضباعي مرسلة الشاعر/ محمود عسكر اليهري
    قال الضباعي صباح الخير ُقم وستعــــد
    يا مرسلي وصِّـل المكتوب با حمر مــداد
    للأخ محمود والـتــسـلـــيم يــــــداً بــيَّـد
    وجبت لي رد من خــير الـرجــال الجـيـاد
    ومثل محمود بن عسكر عــلــيه الـعـمــد
    وقت الظروف الصعـيـبة والمهام الشـداد
    ثارة مـــثوره وجــاهـم لاح برقه رعـــد
    واهـــتـز شامخ ُنقـم مــنَّه وشُمَّخ مُـــراد
    وشن ماطر وعـقَّب سيــل مـيـتيـــن مــد
    وعــقَّبه فرْح من جانــب وجانــب حــداد
    وبعــد فـــتره وجــيزة عــاد ثـانــي و رد
    من حيث ما ثار لكن يبـدو إن في امـتداد
    حسب المثل قال من يزرع بيدَّه حـــصــد
    تأتي المحاصيل حسب البذر وقت الحصاد
    تِفْـــتـَـك عــقـده ولكن حبــل كلــه عُــقــد
    كـم المفكفك يفكــفــك والعُــقــد بازديـــاد
    وكل ما صار من سابــــق وما يُــستجـــد
    هـو نتيجه لــواقـــع فـــارض الارتــــداد
    كنا نضنه رحــل ماضــي انتــهــى للأبــد
    تغير الشكل والمضـمون هــذاك عـــــــاد
    تغــَّير الاسم والجوهـر هـــو المـعـتـــمـد
    وغالطـــونا بـِــذر أعـياننــا بـــالــرمــــاد
    لوَّل رفع لفلف ارجـــيله وذي بعــد مــد
    وحط رجليه وتمـــدد بنـــفـس البــجــــاد
    كانت نتـــيجة طبــيعـية لـــذاك أن يـــرد
    وعن حقوقه يـــدافـع لجــل أن تُستعـــاد
    بـيــدَّعــي بـالأحــقــيـه وعــنـده ســنــد
    لو هي وراثة أنا الوارث وحــــقي يُعـــاد
    وما بيُجمع لبيت المــال سُـخِّـــــر مـــدد
    لــذَّات بيــــسخِّرون أرواحــنا والعـــتـاد
    كلام صدَّعت من كثره وما فـــيش جـــــد
    القول يحتاج إلى تنفيذ صــــادق وجــــاد
    وخطة إصلاح ترأسها رمـــــوز الفـــســـد
    ما حد بيحلب لبن من ثور أو من َصيــاد
    ما با يتـــوب المولَّـــع لــو يقصُّــون يــــد
    ورجْـل منـَّه يظلي متكــــــئ ع الصعـــاد
    من شب شيَّب على حاله يـــــقولــوا أبـــد
    ومَن تعود على شيء مات مـوتت قــراد (1)
    لا تحسب الأمر هين والـــحذر تعتــــقـــد
    بأن يكفون عن نهب اقــــــتصاد البــــلاد
    كم هي حقائب بـتتصدر وكم هي بُـــــــند
    آثـــــار لــجــداد بيبيعــونها بـالــمـــزاد
    وما خُفي كـان أعظم صعـب يُحـصر بعـــدّْ
    من التُحف والأواني كِنز تُـــــبَّع وعــــاد
    يمارسوا كل سيء قـــصــد عــنوه عـــمــد
    بسابق إصرار مش عـن جهل بـل هـوْ عناد
    نحن الحمل برجنا دائـــــم وذاك الأســــد
    بسير حافي وهو راكب بظهر الجــــــواد
    والإنفصال الحقيقي فـي سلـــــــوكه ورد
    أصبح سلوكه وأسلوبه بكل اجـــــتــهــاد
    وانا الملقب بهــذا الاسم والمضــطهـــــد
    وهوْ عمل مارسه ضدي وأتقن وأجــــاد
    ممارسات انـــفصالـــــية بها مجـــتهــــد
    حتى السلع لو جنوبيه رفض ذي المواد
    ما يُنظروا للجنوبي نظرة ابـــن الــبــلــد
    كأنه من الهنـد أو إثيوبيا أو تـــــشــــــاد
    إلى الـتقاعــد يحـيـلوا ذا وذا يــــنطـــرد
    كم هي كفاءات كم كادر خرج للـــــرِّصاد
    وهوْ من أيام يحيى بالوظيـــفة قـــــــعـــد
    وبايظلِّــي إلى يوم اللقـاء والــمــــعــــاد
    با تفتضح ذي تخبي الحمل حين اتـــلـــد
    لو اخفت الحمل ما تقدر تخفِّي الـــــولاد
    وساعة الصفر موعدها قــرب ما بعـــــد
    يا سيل سيلوه من ماطر صوارم حــــداد


    (1) قراد : سارق خطير ومحترف ((في الموروث)). الجمعة
    15/4/2005م
    6/ ربيع أول/1426هـ





    ضاق الوطن والمواطن
    جواب محمود عسكر على الضباعي
    بداية القول بسم الله واحد أحـــد
    يا مالك الملك يا مـن لي عليك اعتماد
    ولا لغيرك عظيم الشأن راسي سجـد
    الحمد والشكر مـن قلبـي لرب العبـاد
    والآن يا هاجسي ترصَّـد مع مَنْ رَصَد
    مِن فوق شامخ سبل لَنْْصَب ونصبا كساد
    من بطن جاهم طلع جاهم لسيله مصد
    \ والصيف صيدي ومن صاده فتى الصيد صاد
    وجاهم الموسـم العمَّـام يمطـر بَـرَد
    شم الكرع قبل صـوت السيل في كل واد
    أهلاً وسهلاً على عـادات أبـاً وجـد
    بالضيف رحَّب رمـات الآليـة والكنـاد
    لا أرض حمير يهر عـش الضباعي وَفَـد
    وله مكانه رفيعـة فـي صميـم الفـؤاد
    قلائل أمثـال عبداللاه قلـَّـة عـدد
    عملاق ناضج بلـغ قمَّة بلـوغ الرشـاد
    البـدء منَّه ولـه منِّي على البـدء رَد
    ما كنت يوماً مـن أيامـي محايـد حيـاد
    وخائن العهد ماله فـي كيانـي نـدد
    وفاقد الحس لا هوْ حـي ولا هـوْ جمـاد
    لو خان لك في ربيع آخر على ما وعـد
    حذرك حذر ربما خانـك بـأول جُمـاد
    وان باع لك بالثمن ذي حدده بالسنـد
    لا تأمنـه ربـما باعـك برخص الجـراد
    وحَسْب ما قالوا أهل العزم من جد وجد
    ولكـل فيـروس أو آفـة مضرة مضـاد
    بلطمة الخـد ما بنَّالطـم كـل خـد
    والبادي اظلـم علـى نفسـه أزاده أزاد
    وطعنة الغدر في ظهري من أيدي أشـد
    بسيف مسنـون أبو حدَّيـن محدود حـاد
    لا يحلم أنه ضعيف النفس دق العنـد
    بل إنما لوفيـاء سـوْ لـه على مـا أراد
    ملكاً من أملاكي الوحدة مؤكـد أكد
    أنا الـذي لجلهــا مقـاوم الاضطهـاد
    ما هيْ لمن يدَّعي وارث لعهد استبـد
    ولا لمـن له صلة تذكـر بحـذف المـواد
    ولا للحمـق بهـا مثقـال ذرة أبـد
    ليست لمن يدَّعي فيهـا فقـط لستفــاد
    أنا الجنوبي ثمرة الشعـب يـوم اتحـد
    واليوم ما باقي الا الاســم من لتحـاد
    مقهور بنهد من أطرافي وغيري نَهَـد
    لا الشرب مشروب بطعم له ولا الزاد زاد
    جلد المعارض للخطاء والأديب انجلد
    بسـوط جـلاَّد لا يتحمَّـل الانتـقـاد
    للديلمي ضلع والمفتيـن بسـم الجنـد
    عن سير لحداث في ساحة جنوب البـلاد
    واليوم يفتون في الصحراء وسفح الوتد
    للوارث الحق عن حقّـه يجاهـد جهـاد
    ومن له الحـق يتمرَّس ويمسي وكـد
    يذود في وجه مـن يوقـف بوجـه وذاد
    وكل واحـد على الآخر بجيشه حشَـد
    من خور إلى خور بالعنف المنـادي ينـاد
    وكل مـا صرَّح أخمدناه ذي بالمخـد
    يصرح النـد لازالت يـدي ع الزنـاد
    كلاً يكُل من كروده ذي بيـدَّه كَـرَد
    مكرود بالكيد لكن ذاق من حيـث كـاد
    من لم يعالج حَـمَـار العين قبل الرمـد
    يصعب يعالج صبي لعيــان ذي بالسـواد
    ما حد على الجهل يحسدنا لمـاذا الحسد
    وكـل جاهـل إذا مـا أضرنـا ما أفـاد
    والأغلبية أسـف على الكراسي فسـد
    وكل فاسـد بأمثـالـه بيمـدح وأشـاد
    والأسوأ أن الذي يسلب وينهب أسـد
    ضـاق الـوطن والمواطن من رموز الفساد
    ماضي وحاضر سلوك الانفصالي وغـد
    معكِّر الجو فـي وجـه السعيـدة سعـاد
    بنت الحسب والنسب حياتهـا بالنكـد
    راح الفرح والمرح مـن قلبهـا والـوداد
    لا ذمَّة الأب والقاضي لهـا ذي عقـد
    عقد النظر والحِـبَل من قبل يوم
    من قبـل تولـد مسمى زيـد ولاَّ زيـاد
    هذا ومن حيث أبو سالم نشيـده نَشَـد
    وا سيل سيلوه من كل عود تنقش قتــاد
    الختم ذكر النبي كنزي وطب الجسـد
    قناعتي كنز لا يفنـى أنـا بـن عبــاد
    ذكر النبي ما برق بارق وراعـد رعـد
    وعداد مـا سيَّـله للواد شُمَّـخ سنـاد
     

مشاركة هذه الصفحة