شاب يتملق الموت(تفض بالدخول)

الكاتب : ماجد العثماني   المشاهدات : 548   الردود : 0    ‏2007-07-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-18
  1. ماجد العثماني

    ماجد العثماني كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2007-07-11
    المشاركات:
    2,064
    الإعجاب :
    1
    شاب يتملق الموت

    --------------------------------------------------------------------------------

    اخوتي القراء رحلتنا هذه عن حقيقه الموت فما هو الموت
    الموت هو مخلوق من مخلوقات الله
    الموت هوذلك الشجاع الذي يتسلق الجدران ويصعد الحيطان لايمتنع منه بالقلاع ولا يحتمى منه بالحصون يخطف الراكب وهو على متن الطائره وهي
    تسير بسرعه الف كيلوا متر في الساعه وعلى ارتفاع اربعين الف قدم في الفضاء دون ان يفتح نافذه اويؤذي احد بجواره او يقيس نبظه لادار

    زائر لا يستاذن وضيف لايعرف المجامله مزاجه عجيب ونباءه غريب لايمهل الجائع حتى يشبع ولاالضامي حتى يروي ولا النائم حتى يفيق
    ولا المسافر حتى يقيم خلقه الله هكذا بلا شعور
    اذا تمت ليله العرس وحفله الزواج وظرب دف الطرب ولعلع صوت الانس واضيئت مصابيح السرور فاجئ الحفل بقبظ روح العروس اوالعريس فابكى الحضور ونغس السمر وكدر السعاده وقلب الفرح الى ترح وجعل الحياه انشودة حزينه

    اذا ولي صاحب المنصب منصبه وسعد بمنزلته وتساقطت عليه اوراق الحظ وخطابات التهنئه وبرقيات التبريك سقط الموت عليه فجئه فقلب
    كرسيه وقطع سروره

    اذا حاز التاجر تجارته واحرز تقدما في بظاعته وجمع ماله وعدده
    وظن ان ماله اخلده قفز الموت عليه من نافذه القدر فاخذه ووضع خده على التراب ونثر دولااراته ومزق اكياسه واشعل الحزن في داره
    وعطل مراسيم الفرح في قصوره

    اذا استوى الشاب على ساقه وقوي عوده واهتزت كتفاه طرحه الموت ارضا ودق جمجمته وحطم عظامه ومزق لسانه ولا يرحم فتوته
    ولا بشبابه ولا بجماله ولا بفصيح بيانه

    يصرع الشجاع والسيف في يده
    فلا الكريم يشفع له جوده
    ولا البخيل يشفع له حرصه وكنزه
    ولا المقدام ينفعه من الموت باءسه

    الموت لايستحي من احد ولا يرهب احد
    لا يرق قلبه لنواح الامهات على ابنائها ولا ببكاء الحبيبة على حبيبها

    اذا اجتمعت الاسره وعاد الاب من السفر واكتملت الفرحه
    بادر الموت عمله فاخذ الاب او الام او احد الابناء فقلب الفرح الى حزن
    ومزق قلوبهم وابكى عيونهم واظلمت الحياه في ديارهم

    ايها الاخ ايها الاب ايتها الام ايها الصغير ايها الكبير
    اسمعو هذا الشاب الذي وهو يعظ الناس بهذا الشعر الجميل وهو يتملق الموت كي يمهله ولو سنه او شهرا او يوما او ثانيه فقال الموت كلا
    اني ارى الموت قد اتاني .................ويحي لقد غرني زماني
    يا موت مهلا فلست كهلا .................ما زلت طفلا كما تراني
    اليك عني دع التجني ......................يعد عمري على البناني
    عمري الى الاربعين يسري ................فدعه ينساب لو ثواني
    فقال كلا فالعمر ولى .......................والعمر فردا بغير ثاني
    فقلت امهل ولا تعجل ......................زدني ثمانا على ثماني
    فقال كلا فقلت عاما .......................استكمل العمر من قراني
    ترى زفافي انا وليلى ....................بطائق الشكر والتهاني
    فقال كلا فقلت شهرين ...................او فشهرا على التواني
    استغفر الله من ذنوبي ....................واكمل الذكر والمثاني
    فقال كلا فقلت يوما .......................ازور امي فكم تعاني
    اريدها اليوم لا سواها ...................تحيطني منك بالحناني
    فقال كلا مضى زماني .................فقلت سهل ولو ثواني
    فقال كلا الم تكن صاحب البياني .....وصاحب الشعر لا تبارى وصاحب اللفظ والمعاني
    وصاحب الفصل في القضايا ..............وراكب الخيل والاتاني
    الم ترى الموت يخطف الناس ............من حواليك في ثواني
    فذق كما ذاق غيرك ..........................بادي الوجه للعياني
    فقلت اواه ثم اواه ...........................ليت موتي ما اتاني
    يا غافلا عن رداك .........................ان دهري بسهم الردى رماني
    قد كنت قبل الممات فعلم ...............في سالف الدهر والزماني
    في رفعه غافلا ومالا ......................حولي الاباريق والاواني
    ازهو على الناس لا ابالي .................حتى اتى الموت واحتواني
    الله لو كنت للاعتبار كافا ......................فلا تقل ذاك ما كفاني
    فان فانا مضى كفاني .........................وكل ما في يديك فاني
    هكذا يقول الانسان للموت
    امهلني سنه امهلني شهرا امهلني يوما امهلني ثانية
    اذكر الله اسبح اامر بالمعروف انهى عن المنكر
    ارد الحقوق لن اسرق لن ازني سوف اتعبدالله طوال اليل
    فيقول كلا والف كلا فهل من معتبر
    هذه مقطتفات من خطبه للاستاذ توهيب عبد الرحمن الدبعي حفطه الله
    بعنوان شاب يتملق الموت نقلها لكم الكاتب ماجد العثماني
     

مشاركة هذه الصفحة