العولمه و مخاطرها ( حـــــوار ثقافي )

الكاتب : ماريه   المشاهدات : 5,157   الردود : 37    ‏2007-07-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-17
  1. ماريه

    ماريه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-05
    المشاركات:
    257
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    العولمة انه مصطلح حديث ويعني دمج العالم داخل قالب غربي على مختلف الاصعده السياسيه و الاقتصاديه و الثقافيه و العسكريه و التشريعيه ... الخ .
    و على ضوء ذلك يصبح العالم كانه دوله واحده و لكن المتحكم فيه و صاحب القرار هو الغرب ممثل بامريكا لانها هي صاحبة الفكره وتمتلك كل مفاتيحها و بواسطة فكرة التجاره العالميه ؟
    و السؤل الذي اريد طرحه ماهو مفهومنا لهذا المصطلح و هذه السياسه و اين نحن اليوم منها و اعتقد بانه موضوع خصب و فيه الكثير و الكثير الرجاء المشاركه في الموضوع من اجل الاستفاده و التنوير من حيث المفهوم و المخاطر المترتبه على ذلك ...و نتواصل في النقاش ؟
    يمكن تحديد محاور النقاش بالتالي :
    1- مفهوم العولمه .
    2- ميادين العولمه و تطبيقاتها .
    3- مخاطر العولمه و تأثيرتها .
    4- النظره الاسلاميه للعولمه .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-17
  3. عليــــــــــان

    عليــــــــــان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-12
    المشاركات:
    1,168
    الإعجاب :
    0
    غلط تعريف العولمه

    كيف يكون تناقش بشي ليس له اساس من الصحة

    الا اذا تبغون القرقره الفاضية :rolleyes:
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-17
  5. ماريه

    ماريه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-05
    المشاركات:
    257
    الإعجاب :
    0
    عفوا ياستاذ عليان هذا التعريف منقول من كتاب ( مشكلات العالم الاسلامي في ظل العولمه - الابعاد السياسيه و الاقتصاديه ) تحت اشراف وزارة الاوقاف المصريه .
    اعطينا انت تعريف اخر و نحن كتبنا للاستفاده و ليس للاستعراض و ارجوا ان تاخذ الموضوع بجديه .
    و شكرا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-17
  7. الدكتور الهادي

    الدكتور الهادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-24
    المشاركات:
    645
    الإعجاب :
    0
    لايوجد مفهوم شامل ومانع وجامع للعولمة ولكنها ببساطة لا علاقة لها لا بالشرق وبالغرب هي نتاج طبيعي للتطور الحضاري ,,,,,,,,,,,,
    العولمة خارج السيطرة والتطويع ,,,,,,,,,,,,,,,,
    الشاطر من يتجاوب معها ويستفيد منها,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-17
  9. ماريه

    ماريه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-05
    المشاركات:
    257
    الإعجاب :
    0
    رد العولمه و مخاطرها

    الاخ د. عبد الهادي
    نعم ياصديقي العزيز انت تقول ان العولمه غير واضحة المعالم و لا ترتبط بالشرق و لا بالغرب كيف ؟ هناك عالميه اسلاميه و عولمه غربيه و لاحظ الفرق بين المصطلحين و هما على طرفي نقيظ فالعالميه الاسلاميه تعني التنوع والتعارف و التعايش و التسابق في ظل الوحده الانسانيه الواحده .
    اما العولمه الغربيه فانها الصراع و التفتت و و الفوضى في اطار الهيمنه الغربيه التي تريد صب العالم في قالب حضاري واحد هو القالب الغربي .
    ان العالميه هي نزعه انسانيه و توجه نحو التفاعل بين الحضارات و التلاقي بين الثقافات و التعاون و التساند و التكامل و التعارف بين الشعوب و الدول .
    ويكفي ان نضرب مثال على االعولمه الفكريه و الثقافيه و هي الشبكه العنكبوتيه العالميه لتبادل المعلومات ( النت ) فانت الان تستقبل و تتصفح كل الثقافات العالميه من خلال النت و كان العالم بين يديك تؤثر و تتاثر به .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-17
  11. عمرو بن مالك

    عمرو بن مالك عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-05-07
    المشاركات:
    472
    الإعجاب :
    0
    قلت أخت ماريه عولمة إسلامية

    وقلت الشبكه العالميه عنكبوت ووقلت عالميه ومن اسمها يعني وخدماتها للبشر كلهم من غير ما يمسيحوها المسيحين مخترعيها ولم يعملوا مثل ما تأسلمي العولمه الإسلاميه السراب وأنا متفق معاكي أنه العنكبوتيه من العولمه

    لكن أين الشبكه العنكبوتيه الإسلاميه وحتى تكون العولمه الاسلاميه ظاهره نراها بدل ماهي خطب وضجيج

    ماهي ماهيتها هذه العولمه الاسلاميه ووين نحصلها وما قدمه للبشريه حت تسميها عولمه إسلاميه لأنه العولمه من العالميه والعالميه تعني لا إسلاميه ولا مسيحيه ولاغيره
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-19
  13. ماريه

    ماريه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-05
    المشاركات:
    257
    الإعجاب :
    0
    الاخ عمرو بن مالك

    الاخ عمرو بن مالك
    انت غير مقتنع بالعالميه الاسلاميه و لكن هذا معروف حتى في القران الكريم يقول الله تعالى ( الحمد لله رب العالمين ) و الرسول عليه الصلاة و السلام جاء للناس اجمعين و قلنا ان العالميه الاسلاميه تعني التعايش السلمي و تعني التعاون و الاخاء في ظل العلاقات الانسانيه و يمكن للمسلمين الاستفاده من الجوانب المضئيه للعولمه و محاربة المساوي و هكذا .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-19
  15. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    العولمة تيار لابد ان ندخلة شئينا ام ابينا لانة واقع عالمي مفروض وحتمي ...سواء علومة الاقتصاد والتجارة العالمية او عولمة تقنية ومعلوماتية وعولمة وعولمة المفاهيم والقوانين الكونية ومن اشكالها وانماطها مقررات اللامم المتحدة ومعاهدات حقوق الانسان والاعلانات العالمية للحقوق والواجبات العالمية ...وان يصبح العالم الكوني قرية صغير بفضل هذه العولمة يبقى السؤال الاهم من تفسيرنا لماهية العولمة ؟هو ماذا لدينا وماذا اعددنا لدلوفنا بوابة العولمة ؟ هل سنكون ضيوف لائقين لعالم العولمة للابحار في تيارها بثقة وامان ام ستكون مسحوقين تحت اقدام العولمة التي لا تحترم الا الشعوب والدول والتكتلات الاقوى اقتصاديا ومعرفيا وعلميا ونظاما وادارة ومعلوماتية ؟

    الاجابة طبعاً متشائمة ؟ في زمن لا يزال بلدانا بالخارطة الاستهلاكية غير المنتجة تحكمها الاطر الثقافية لموروث بليد غارق بالسلبيات منذ عهود العثمانيين والسلجوقيين.... في زمن لا تزال شعوبنا تختلف في دخول الحمام بالرجل اليمني ام اليسرى والضم والسربلة والموسيقى حلال ام حرام ؟ تستعد شعوب العالم الحر بكل امكانية عليمة ومعرفية وادارية وقانونية لتحصين نفسها ضد سلبيات العولمة واكساب ذاتها ايجابيات العولمة الاقتصادية خصوصاً ...؟

    العولمة واقع عالمي مفروووض وشكل من اشكال التطور الحضاري للكون لها سلبيات ولها ايجابيات جمه والشعوب الاذكى والاقوى هي من تستطيع بكل امكانية وعلمية مدروسة الاستفادة من تلك الايجابيات والقفز على اي سلبيات قد تجنيها من دلوفها بوابة العالم الجديد والعولمة الكونية ....


    وشكراً لك ....
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-19
  17. AL-SKRAN

    AL-SKRAN عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-09
    المشاركات:
    414
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك يا ستاذه ماريه على هذا الموضوع الجميل
    واحب هنا ان اطرح راي حول العولمه
    هي في دلالتها اللغوية جعل الشيء عالمياً، بما يعني ذلك من جعل العالم كلِّه وكأنه في منظومة واحدة متكاملة تحت قياده دبليو بوش في عصرنا .

    فهل العولمة خطر؟ وهل يوجد مجالٌ للاختيار أمام تيار العولمة الجارف المدعم بالنفوذ السياسي الضاغط والهيمنة الاِقتصادية القاهرة؟.

    جواب هذه الاسئله تكمن في خطاب الرئيس الفرنسي جاك شيراك، ألقاها بمناسبة اليوم الوطني الفرنسي (14 يوليو 2000)، حيث قال : "إن العولمة بحاجة إلى ضبط، لأنها تنتج شروخاً اجتماعية كبيرة، وهي وإن كانت عاملَ تقدُّمٍ، فهي تثير أيضاً مخاطر جدّية ينبغي التفكير فيها جيداً، ومن هذه المخاطر ثلاثة : أولها أنها تزيد ظاهرة الإقصاء الاِجتماعي، وثانيها أنها تنمي الجريمة العالمية، وثالثها أنها تهدد أنظمتنا الاِقتصادية"

    لقد اعتنى المفكرون، من شتى المشارب، سواء من العالم الإسلامي، أو من مختلف أنحاء العالم، بالتأصيل والتقعيد والتنظير للعولمة. وحسبنا أن نقول إن العولمة نظام عالميّ آخذ في الغزو والاِكتساح، وهو بهذا الاِعتبار حقيقةٌ من حقائق هذه المرحلة من التاريخ.

    ولعلَّ أبرز ملامح العولمة هي ما يتبدَّى لنا من خلال التطورات المدهشة التي تعرفها مجالات الاِتصال والتواصل عبر الأقمار الصناعية والحاسوب والأنترنيت، وذلك على النحو التالي :

    ــ عمق التأثير في الثقافات وفي السلوك الاجتماعي وفي أنماط المعيشة.

    ــ اتساع دائرة الخيارات الاِقتصادية من خلال حركة الاِستثمارات الدولية والأسواق المفتوحة، وتضييق دائرة الخيارات السياسية من حيث تضاؤل القدرة على الاِكتفاء الذاتي اقتصادياً، ومن حيث تزايد معطيات التداخل الاِستقلالي سياسياً.
    ــ تسخير أدوات العولمة بكيفية تمكّن منتجي هذه الأدوات من الطغيان على المستهلكين والمتلقين بحيث تؤثر في إلغاء لغاتهم الخاصة وفي طمس هوياتهم الوطنية.

    والواقع أن العولمة جزءٌ من نظام عالمي تخضع له الشعوب والحكومات، ولا يملك أحدٌ منها أن يقف بمنأى عنه. ولذلك فإن العامل النفسي هو الذي يجعلنا نتردد، ونرتاب، ونرتعب أيضاً، ونقف مشدوهين مبهورين لا نريم. فإذا عالجنا الآثار النفسية المترتبة على الموقف الذي نتخذه إزاء ما يعجُّ به عالمنا اليوم، بمنتهى الحكمة، وبقدرٍ كبيرٍ من الرشد الحضاري والوعي الإنساني، أمكننا أن نواجه الواقع كما هو في حقيقته وبطبيعته، لا كما نتوقعه، أو نتوهمه.

    إن الصدق مع النفس، هو الخطوة الأولى نحو امتلاك أدوات التحكّم في الآثار المدمرة للعولمة الثقافية. ومن الصدق مع النفس، أن نعترف ونقرّ بأننا، كأمة إسلامية، وفي هذه المرحلة التاريخية، لا نمتلك القدرات الكافية لكسر موجات العولمة، وللتحكّم في اتجاهات الرياح التي تهبُّ بها. ولا ينبغي أن يفتَّ هذا الموقفُ الصادقُ في عضدنا، أو أن يُقعدنا عن القيام بما يتعيّن علينا القيام به، من عملٍ دؤوب للتخفيف من وطأة آثار العولمة، ولردّ هجماتها، وللتقليل من الخسائر الناجمة عن هذا الغزو ما أمكننا ذلك، وما استطعنا أن نسلك من سبيل إلى القيام بما يستوجبه الموقفُ.

    السكران
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-07-20
  19. ماريه

    ماريه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-05
    المشاركات:
    257
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم​
    الاخ العزيز السكران
    انا سعيده جدا بردكم الكريم على موضوع العولمه و هذا ان دل على شي فانما يدل على ثقافتكم العاليه و قد كان الرد شامل بحيث تناول المفهوم و تطبيقات العولمه و اثارها و انا بدوري سوف اتحدث عن بعض ميادين العولمه و تطبيقاتها :- للمفكر الاسلامي أ.د محمد عماره
    1- في الاقتصاد :
    هناك عولمة الخلل الفاحش الذي تمثله الليبراليه الراسماليه المتوحشه بين الشمال و الجنوب و الذي بلغ - في الظلم الاجتماعي حدا غير مسبق فأبناء حضارة الشمال الذين بنوا رفاهية مجتمعاتهم الغربيه على فائض النهب الاستثماري العالمي ...و الذين يمثلوا 20% من سكان المعموره و الذين يملكون و يستهلكون 86% من الانتاج العالمي بينما يعيش 80% من البشر على 14% من هذه الثروه .واكبر هذه التجارات في اقتصاد هذه العولمه هي تجارة السلاح ثم المخدرات ثم الرقيق .و اذا ما ذكرنا المبالغ اللي تصرف على هذه التجاره فهي مبالغ مهوله وهي المخدرات 400 بليون دولار -الدعاره 20 ترليون دولار اما تجارة الاسلاحه ما يقارب 1000 بليون من الدولارات و حجم ما ينفق على الخمور و القطط و الكلاب المنزليه في اوربا و امريكا يقترب من الفي بليون من الدولارات سنويا بينما لا ينفق على الصحه و التعليم و الغذاء في عالم الجنوب و فيه 80%من البشر سوى 19 بليون من لدولارات . هذه اذن التجاره العالميه و التي تسعى امريكا على فرضها على العالم و هذا هو الاقتصاد الرسمالي المتوحش لذالك لابد من التصدي له عبر التكتلات الاقتصاديه الاقليميه . وارجو من الجميع المشاركه بالكتابة بالتفصيل حول الميادين الاخرى للعولمه مثل السياسيه و العسكريه و الدينيه و الثقافيه و الاجتماعيه و التشريعيه .
    مع فائق الاحترام و التقدير ​
     

مشاركة هذه الصفحة