مررت بالمسجد النبوي أمس على رجل بكى بكاءا مرا ( قصته مؤثرة )

الكاتب : alsadi559   المشاهدات : 546   الردود : 3    ‏2007-07-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-16
  1. alsadi559

    alsadi559 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-06
    المشاركات:
    166
    الإعجاب :
    0
    المؤمن كالغيث


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أسأل الله أن يوفقنا وإياكم للصواب ومصاحبة خير الأصحاب في الجنان آمين

    مررنا بالمسجد النبوي بالأمس على شاب في قد قارب الثلاثين سنة – تقديرا – ممسكا بمصحفه ويراجع

    شيئا من القرآن منهمكا في المراجعة .. ووجهه نور وعليه سكينة وهيبة ..

    أمسكني بيدي زميل لي وقال لي تعال : نسلم على الأخ .. سلمنا عليه .. وقال لنا حياكم الله ورحب بنا ..

    كان من الذين يحبون من أول مرة .. !!

    كما يصح التعبير ودعناه وذهبنا .. في لقاء سريع ..

    قال لي الزميل لو تعلم قصة هذا الشاب .. !!؟؟

    ما قصته ؟؟

    قال زميلنا : هذا الأخ من اليمن ..

    جاء للشيخ العالم المقرئ : محمد تميم الزعبي حفظه الله هنا في المسجد النبوي ... وسلم عليه

    وقال للشيخ : يا شيخ أريد أقرأ عليك القرآن ..

    فقال له الشيخ : أنا الآن مشغول وقائمة الطلاب مشغولة عندي ولا أستطيع الآن ..

    فما كان من الطالب .. إلا أن ابتعد ... عن الشيخ قليلا .. وأخفض رأسه

    وبكــى !!!! بكاءا مرا ..

    لم يحتمل ... وبكى ..!!

    والعجيب هنا والمؤثر ..

    لم يبك على دنيا ... ولم يبك ... على مال .. ولا على شهوة فاتت ولا على لذة امتنعت عليه ..

    إنما حرم من قراءة كتاب الله ونيله الإجازة والسند من الشيخ الزعبي ..

    بكــــــى !!

    فرآه الشيخ وتأثر لحاله .. وناداه : فلان !!

    التفت له وعينيه تفيض من الدمع ..

    أشار إليه بأن يأتي عنده وكأن الشيخ يريد

    أن يقول له كلاما يعتذر له وأيضا لن يستطيع يقرؤه ...

    فلما أقبل وجلس بجواره نظر إليه الشيخ ... وقال له :

    تفضل إقرأ الفاتحة إبدأ !!!

    فما كان من الطالب إلا أن بكى ... وهذه المرة بكى بكاء الفرحة !! ... بتعلم كتاب الله حتى ينطلق ويرجع

    لبلاده يعلم الناس القرآن الكريم ...
    بكى ...بدمع الفرح في مشهد مؤثر ..

    هدأت نفسه واستعاذ بالله وبسمل وانطلق في قراءته على الشيخ ..

    ولما قابلناه أمس قال أنه انتصف في قراءته القرآن ... والحمد لله ..

    أرأيتم .. لماذا بكى ..؟؟

    أطرقت رأسي بعد أن انتهى زميلنا من سرد أعجب قصة سمعتها ورأيت صاحبها بعيني .. وددت

    لو أعود لأقبل رأسه ..

    وهذا ... آخر ..

    ذهب إلى أحد المشائخ في المسجد النبوي ليتعلم السنة ويحفظ الصحيحين

    في دورة الشيخ الفاضل : يحيى بن عبد العزيز اليحيى ..

    فذهب للشيخ وقال أريد أحفظ الصحيحين قال الشيخ :تحفظ القرآن ؟

    قال : نعم ... قال الشيخ ( وهو مهيب جدا ) : باسم الله إقرأ من قوله تعالى ؟

    فاختبره فهاب الأخ الشيخ .. فاختلطت عليه الآيات ..

    فرفضه الشيخ ... ثم ذهب وعاد واختلط أمره .. والثالثة ..

    وفي الرابعة – أظن – رده الشيخ .. وكانه بالغ في رده .. هذه المرة ..

    فابتعد الأخ الحريص

    وتأثر وجدانه بحرمان حفظ السنة .. !!

    – وبكى – بكاءا مرا ..

    رآه الشيخ .. ونهره كيف يبكي وهو رجل فجاء الأخ : وقال يا شيخ !!

    أنا ما بكيت على مااااال أنا بكيت على علم !!

    أنا ما بكيت على مااااال أنا بكيت على علم !!

    فتأثر الشيخ .. وقال اذهب لفلان .. وخذ المذكرات وابدأ في حفظ السنة فقبله مباشرة ..

    *********

    الله إخواني ... ما أجمل هذه المعاني وهذه القصص التي تجعل للدمع من الذل عزة

    وحتى نعلم أن هناك نماذج .. تبكي إن فاتتها الفائدة ..

    وتدمع عينها إن فاتها الخير والعلم ...

    فأيني وأينك من هؤلاء ؟؟

    وهل دمعت عينينا لمثل هذا ؟؟

    والله المستعان

    الفقير إلى الله
    المؤمن كالغيث
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-16
  3. عبدالوهاب منصور

    عبدالوهاب منصور عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-05-02
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
    أمثال هؤلاء نادرين جدا في هذا الزمان زمن استار اكاديمي والبوم ام بي سي .... نسال الله التوفيق
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-16
  5. مـــــدْرَم

    مـــــدْرَم مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    20,309
    الإعجاب :
    1,589
    جزاك الله ألف خير أخينا ( السعدي) على تلك القصص المؤثره
    ونسئل الله أن يهدينا إلى سُبل الرشاد
    وأن يلهمنا قراءة القرأن الكريم
    ألف تحية لشخصك أخي الكريم
    ودمت بخير
    أخيك
    مــــدرم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-16
  7. بلال

    بلال عضو

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    الله أكبر مازال الخير في أمة محمد صلى الله عليه وسلم الى يوم القيامه

    رغم انتشار الفتن والمنكرات الا أن هناك من يجعلك تعيش في عصر

    الصحابة رضوان الله عليهم عندما تسمع مثل هذه القصص المؤثرة

    وهذا فيديو فيه مقطعين متضادين

    شاب أظن عمره 15 سنه يبكي لأن فريقه انهزم في مبارأة

    وشاب يقاربه في العمر يبكي لأنه سيختم القرآن الكريم على يد معلمه

    ولك أن تتخيل الفروق فيما بينهم ،،،،،، والله المستعان ،،، اليكم المقطع



    http://video.google.com/videoplay?docid=-2378761601014549005
     

مشاركة هذه الصفحة