جديد مطر (حبل بآلاف العُقَد! )

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 653   الردود : 0    ‏2007-07-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-15
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    حبل بآلاف العُقَد!

    مَدَدْ..

    مَدَدْ..

    حَبْلُ أمانيكَ طَويلٌ يا وَلَدْ

    حَبْلٌ بآلافِ العُقَدْ

    ما مَسَّهُ (مُحَرِّرٌ) إلاّ غَدا

    في عُنُقِ الأحرارِ حَبْلاً مِن مَسدْ!

    ****

    مَدَدْ..

    مَدَدْ..

    مُجاهِدوكَ يا وَلَدْ

    لَم يَكُ بَينَهُم أَحَدْ

    قّدْ باحَ يَوماً باسمِهِ

    أو قَد بَدا بِرسِمِهِ

    أو افتدي (قَطْرَ النَّدي)

    بِشَعرَةٍ مِن جِسمِهِ

    وَلَم يَكن لِصَوتِهِ أَيُّ صَدي

    وَلَم تَكُن في يَدِهِ أيَّةُ يَدْ!

    لكنَّهُمْ

    حيِنَ رأي (السجّانُ) تَحطيمَ الصَّفَدْ

    لِغايَةٍِ في نَفسِهِ

    وَرَصَّ دُونَهُ العُدَدْ

    أَتَوا علي البارِدِ

    وِاستَولَوا علي خَيرِ البَلَدْ

    مِثْلَ ضباعٍٍ نَزَلَتْ

    علي فُضالةِ الأسَدْ!

    ****

    مَدَدْ..

    مَدَدْ..

    مَدِّدْ مَدَي الإبصارِ

    في المِضمارِ

    واشْهَدْ يا وَلَدْ

    بأنَّ مَن جَدَّ وَجَدْ:

    خَمسونَ عاماً في الدُّجي

    بألفِ ألفِ مَيِّتٍ..

    خَمسُ سِنينٍ في الضُّحي

    بألفِ ألفِ مُفتَقَدْ..

    نَفسُ العَدَدْ!

    نَفَسُ العَدَدْ!

    رَغمَ تَفاوتِ المُدَدْ..

    فازَ فريقُ الصبُّحِ بالأهدافِ

    فافرَحْ يا وَلَدْ

    وارفَعْ بَقايا نَعلِكَ المثقوبِ

    بالمَقلوبِ

    فَوقَ القائِدِ المَوهوبِ

    طَرْداً لِلحَسَدْ!

    ****

    مَدَدْ..

    مَدَدْ..

    مُفَكِّكُ الألغازِ

    قَد بَشَّرَ بالإعجازِ في الإنجازِ

    فالأمْنُ تَعافي يا وَلَدْ.

    لا خَوفَ بَعْدَ اليَومِ..

    ما مِن أَحَدٍ يَسطو علي نَفْسِ أَحَدْ

    مِن بعْدِ أن قامَ جِدارٌ عازٍِِلٌ

    وَبَينَ سَعيدٍ وَسَعَدْ

    وَبَينَ رُوحٍ وَجَسَدْ

    وَوالدٍ وَما وَلَدْ!

    فاكرَعْ فُقاعَ الوَهْمِ

    واضرِبْ خَمسَةً

    في صَحنِ تَشريبِ الزَّبَدْ!

    ****

    مَدَدْ..

    مَدَدْ..

    حَبْلُ مآسيكَ طَويلٌ يا وَلَدْ

    حَبْلٌ بآلافِ العُقَدْ

    فاشنُقْ بِهِ مَنْ قَتلَوا الآمالَ

    أو فاشنُقْ بِهِ صَبْرَكَ وارحَلْ للأَبَدْ

    مِن بَلَدٍ..بِلا بَلَدْ!


    بقلم/ أحمد مطر
     

مشاركة هذه الصفحة