الإمام زيد النار شيء من سيرته ياآل بيت النبي وشيعته من أهل السنة والجماعة

الكاتب : د. محمد آل أبو حورية   المشاهدات : 1,928   الردود : 16    ‏2007-07-15
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-15
  1. د. محمد آل أبو حورية

    د. محمد آل أبو حورية مستشار اجتماعي

    التسجيل :
    ‏2006-11-25
    المشاركات:
    1,487
    الإعجاب :
    0
    الإمام زيد النار شيء من سيرته ياآل بيت النبي وشيعته من أهل السنة والجماعة
    مولده (79هـ -وفاته 122 هـ بالتاريخ الميلادي ( 698 - 740 م).
    اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم , وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد .
    اللهم إني أشهدك وملائكتك وحملة عرشك وعبادك الصالحين على حب آل بيتك وأني متوليهم إلى يوم الدين , وأقر بحبهم واسأل الله أن أحشر في زمرتهم , وأن تنالني شفاعة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وعلى آل وسلم ببركة اتباعه , ومحبة آل بيته عليهم من الله الصلاة والسلام إلى يوم الدين , وأبرأ إلى الله ممن يسب أحد من أصحابه أو يكفر أحد منهم كما هو مذهب آل البيت الكرام – عليهم السلام –
    ونحن في محبتهم سواء شافعية أو زيدية أو ( وهابية ) كما يسميهم البعض لذا فإن كل من يدعي النسبة إليهم ولم يسر على منهاجهم فقد خرج عنهم ولو كان من العترة الشريفة......!!!!
    وقد أوصى أمير المؤمنين الخليفة الراشد علي بن أبي طالب – رضي الله عنه - إلى الحسن، وأن الحسن أوصى إلى الحسين، وأن الحسين أوصى إلى ابنه علي، وابنه علي أوصى إلى ابنه محمد بن علي؟ فقال: "والله لقد مات أبي، فما أوصى بحرفين، ما لهم -قاتلهم الله-؟ والله أن هؤلاء إلا متأكلة بنا".( أي يبحثون عن ما يأكلون به من وراء الدعوة إلى النصرة لآل البيت بغير وجه حق .
    وقال يحيى بن سعيد الأنصاري: سمعت علي بن الحسين، وكان أفضل هاشمي رأيته، يقول: "أحبونا حب الإسلام، فما برح بنا حبكم، حتى صار علينا عارا" , وتالله لقد أضحى ادعاء محبة بعض الناس لآل البيت عار على هؤلاء المدعين .
    قال الشاعر :
    إذا افتخرت بآء لهم شرف ..... قلنا صدقت ولكن بئس ما ولدوا
    2- ولمن يتهمني بالتشيع في المقال السابق – فأقول له – ما قاله الإمام الشافعي – رحمه الله – في ديوانه المنسوب إليه إن كان حب آل محمد رفضاً ... فليشهد الثقلان أني رافضي , وعقيدة أهل السنة والجماعة ومنهم الزيدية هي محبة آل البيت وتعظيمهم واحترامهم , كما قال عليه الصلاة والسلام ( الله الله في آل بيتي ).
    ومقالي السابق عن أصول المذهب الزيدي – مع الأسف - لم يفهم المقصود منه إلا النزر القليل فهو ليس محسوباً على تيار في مقابل تيار آخر , وإنما قصدت به تبرئة ساحة الزيدية من تهمة التشيع والرفض والتي بدأت تنتش الاتهامات في حقهم بين الأوساط اليمنية بدافع أو بآخر تصف الزيدية بأنها الرفض المحض وتحمل كلامهم ما لا يحتمل , ومع أني لا انتمي للمذهب الزيدي من حيث المذهب السائد الحالي لا من حيث أصوله فكلنا ننتمي إليه بجميع مذاهبنا, لكنني رغم عدم اتباعي لم يمنعني عدم اتباعه من أن أبين مواضع الحق فيه- وقد ذكرها العلماء السابقون قبلي – وهذا هو العدل بعينه وعليه قامت السماوات والأرض .
    وقد كنت بينت فيه أنني أدين الله باتباع الأقوم طريقة إليه , نابذا كل سبيل إلى الفرقة, وداعياً من دعاة الوسطية , فقد أُشربت حب آل البيت منذ الصغر , ولي معهم رحم وعظم صلة وبر ومزيد نعم , ولم يسلم من القدح الأنبياء والمرسلون ... فإن كان التشيع هذا مقصوده في نظر البعض هو محبة آل البيت فأقسم لكم إنني من الآن أكبر شيعي على وجه الأرض شاء من شاء وأبى من أبى .
    وأعزي نفسي وإخواني ممن يحبون آل البيت ويتقربون إلى الله بحبهم بما قاله دعبل الخزاعي وهو شاعر آل البيت في قصيدته الشهيرة ومنها :
    مَدارِس آياتِ خَلَتْ مِن تِلاَوةٍ ....... ومَنْزِلُ وَحْي مُقْفِرُ العَرَصَاتِ
    لآل رَسُولِ الله بالخَيْفِ مِن مِنىً .....وبالبَيْتِ والتَّعْرِيفِ والجَمَراتِ
    ديارُ عليٍّ والحُسَيْنِ وجَعّفَرٍ ... ....وحَمْزَةَ والسَّجادِ ذيِ الثَّفِناتِ
    قفا نَسْأَلِ الدَّارَ التي خَفَّ أَهْلُها .... مَتَى عَهْدُها بالصَّوْمِ والصَّلواتِ
    وأَيَن الأَلَى شَطَّتْ بِهمْ غَرْبَةُ النَّوَى .... أفَانِينَ في الآفاقِ مُفْتَرِقاتِ
    قبور بكوفاتٍ وأخرى بطيبةٍ ... وأخرى بفخٍ نالها صلواتي
    وقبر ببغداد لنفسٍ زكيةٍ ....... تضمنها الرحمن في الغرفات
    أُحِبُّ قَصِيَّ مِن أجْلِ حُبِّهِمْ ........ وأهْجُرُ فيِهِم زَوْجَتِي وبَنَاتِي
    ملامك في أهل النبي فإنهم .... أحباي ما عاشوا وأهل ثقاتي
    تخيرتهم رشداً لأمري فإنهم ....على كل حالٍ خيرة الخيرات
    فيا رب زدني من يقيني بصيرةً .... وزد حبهم يا رب في حسناتي
    بنفسي أنتم من كهولٍ وفتيةٍ .... لفك عناةٍ أو لحمل ديات
    أحب قصي الرحم من أجل حبكم. ... وأهجر فيكم أسرتي وبناتي
    أَلمْ تَرَ أَنِّي مُذْ ثَلاثُونَ حِجَّةً .... أَروُحُ وأَغْدُو دائِمَ الحَسَراتِ
    أَرَى فَيْئَهُم في غَيْرِهِمْ مُتَقَسَّماً .... وأَيْدِيهمُ مِنْ فَيئِهِمْ صَفِراتِ
    فإنْ قُلْتُ عُرْفاً أَنْكَروُهُ بمُنْكَرٍ .... وغَطَّوْا على التَّحْقِيق بالشُّبُهاتِ
    قُصارايَ منْهُمْ أَنْ أَؤُوبَ بغُصَّةٍ .... تَرَدَّدُ بَيْنَ الصَّدْرِ واللَّهَواتِ
    كأنَّكَ بالأضْلاعِ قد ضاقَ رُحْبُها .... لِما ضُمِّنَتْ مِن شِدَّةِ الزَّفَراتِ
    لَقَدْ خِفْتُ في الدُّنيا وأَيّامِ عَيْشِها .... وإنِّي لأَرْجُو الأَمْنَ بَعْدَ وَفاتي
    3- التعريف بنسبه الشريف : زيد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب الهاشمي المدني، روى عن أبيه وأخيه محمّد بن عليّ وأبان بن عثمان، وروى عنه جعفر الصادق والزهري وشعبة وسالم مولى زيد بن عليّ وغيرهم.
    وكان من أفاضل أهل البيت وعبادهم قتل بالكوفة سنة ثنتين وعشرين ومائة وصلب على خشبة فكان العباد يأوون إلى خشبته بالليل حتى أنزل منها .
    وذكر اليعقوبي في كتابه ما يلي : (وحمل على حمار فأدخل الكوفة ونصب رأسه على قصبة ثم جمع فأحرق وذري نصفه في الفرات ونصفه في الزرع).
    وأن يوسف الثقفي قال: (والله يا أهل الكوفة لادعنكم تأكلونه في طعامكم وتشربونه في مائكم !) .
    4- قصة مقتله :
    وفد الإمام – زيد بن علي – رضي الله عنه - على هشام بن عبد الملك الخليفة الأموي، فرأى منه جفوةً، فكان ذلك سبب خروجه ، وسار إلى الكوفة. فقام إليه منها شيعة فخرجوا معه، فظفر به يوسف بن عمر الثقفي، فقتله وصلبه وحرَقَه. وعدّه ابن سعد في الطبقة الثالثة من طبقة التابعين .
    وقال فُوِلدَ عليُّ الأصغرُ ابن حسين وزيد المقتول بالكوفة وعليّ بن علي وخديجة. وعن خديجة أنّ النبي صلى الله عليه وسلم نظر يوماً إلى زيد بن حارثة وبكى وقال: " المظلوم من أهل بيتي سَمِيُّ هذا والمقتول فيُ الله والمصلوب من أمّتي سَميُّ هذا " . وذكره جعفر يوماً فقال (( رحم الله عمّي كان والله سيداً ولا والله ما ترك فينا لدنيا ولا آخرة مثله)).
    وسأل زيد بن علي بعض أصحابه، عن قوله " والسابقون السابقون أولئك المقرّبون " قال: أبو بكر وعمر، ثم قال: لا أنالني الله شفاعةَ جدي إن لم أُوالهِما!.
    وقال: البراءة من أبي بكر وعمر وعثمان البراءة من عليّ، والبراءة من عليّ البراءة من أبي بكر وعمر وعثمان. وانطلقت الخوارج فبرئت مَمن دون أبي بكر وعمر ولم يستطيعوا أن يقولوا فيهما شيئاً، وانطلقتم أنتم فظفرتم فوق ذلك فبرئتم منهما، فمن بقي فوالله، ما بقي أحد إلاّ برئتم منه. وقال: أمّا أنا فلو كنت مكان أبي بكر لحكمتُ بمثل ما حكم به أبو بكر في فدك.
    وقال أيضاً: الرافضة حربي وحرب أبي مرقت الرافضة علينا كما مرقت الخوارج علي علّي. وسئل عيسى بن يونس عن الرافضة والزيدّية، فقال: أمّا الرافضة: فأوّل ما ترفّضت جاءوا إلى زيد بن عليّ حين خرج وقالوا: تبرأ من أبي بكر وعمر حتى نكون معك! قال: بل أتولاّهما وأبرأ ممنّ يبرأ منهما! فقالوا: فإذن نرفضك! فسميّت الرافضة، وأمّا الزيدّية: فقالوا: نتولاّهما وبرأ مّمن يبرأ منهما فخرجوا مع زيد فسُمِّيت الزيديّة. وقال الزبير بن بكّار: حدّثني عبد الرحمن بن عبد الله الزهري قال: دخل زيد بن عليّ مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم حار من باب السوق، فرأى سعد بن إبراهيم في جماعة من القرشيّين قد حان قيامهم، فقاموا فأشار إليهم فقال: يا قوم أنتم أضعف من أهل الحرّة! قالوا: لا! قال: وأنا أشهد أنّ يزيد ليس شرّاً من هشام، فما لكم؟ فقال سعد لأصحابه: مدّة هذا قصيرة، فلم ينشب أن خرج فقُتل.
    وقال الوليد بن محمّد: كنّا على باب الزهري إذ سمع جلبةً، فقال: ما هذا يا وليد؟ فنظرت، فإذا رأس زيد بن عليّ يطاف به بيد للعّانين، فأخبرته فبكى، ثم قال: أهلك أهل هذا البيت العجلة! قلت: ويملكون؟ قال: نعم، وكانوا قد صلبوه بالكناسة في الكوفة سنة إحدى أو اثنتين أو ثلاث وعشرين ومائة، وله اثنتان أو أربع وأربعون سنة، ثم أحرقوه بالنار فسُمّي (زيد النار ).
    ولم يزل مصلوباً إلى سنة ستّ وعشرين، ثم أُنزل بعد أربع سنين من صلبه. وقيل: كان يوجّه وجهه ناحية الفرات فيصيح، وقد دارت خشبته ناحية القبلة مراراً ونسجت العنكبوت على عورته وكان قد صُلب عرياناً.
    وقال الموّكل بخشبته: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم نم وقد وقف على الخشبة وقال: هكذا تصنعون بولدي من بعدي يا بُنيَّ يا زيد! قتلوك قتلهم الله! صلبوك صلبهم الله! فخرج هذا في الناس. فكتب يوسف بن عمر إلى هشام أن عجِّل إلى العراق فقد فتنتَهم! فكتب إليه: أحرقْه بالنار! وقال جرير بن حازم: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم مسنداً ظهره إلى خشبة زيد بن عليّ وهو يبكي ويقول: هكذا يفعلون بولدي، ذكر ذلك كلّه الحافظ ابن عساكر في تاريخ دمشق , وانظر ترجمته في الوافي بالوفيات للصفدي , ( 4/ 5) .
    5- شيئٌ من أقوالهم – رضي الله عنهم -
    وأخرج ابن الجوزي في صفة الصفوة عن جعفر الصادق، أنه قال: ما أرجو من شفاعة علي ضيئاً؛ إلا وأنا أرجو من شفاعة أبي بكر مثله، ولقد ولدني مرتين.
    ومنها: ما أخرجه عن زيد بن علي، أنه قال لمن تبرأ منهما: أعلم - والله - أن البراءةَ من الشيخين - البراءةُ من علي؛ فتقدم أو تأخر.
    ومنها: ما أخرجه عنه - أيضاً - قال: انطلقتِ الخوارج فبرئت ممن دون أبي بكر وعمر، ولم يستطيعوا أن يقولوا فيهما شيئاً، وانطلقتم أنتم فطفرتم - أي: وثبتم - فوق ذلك؛ فبرئتم منهما، فمن بقي؟! فوالله! ما بقي أحد إلا برئتم منه. يخاطب بذلك الرافضة لما قالوا له: ابرأ من الشيخين ونحن نبايعك، فأبى. فَقَالوا: إنا نرفضك. فقال: اذهبوا، فأنتم الرافضة. فمن حينئذ سموا الرافضة، وسميت شيعتهُ بالزيدية.
    ومنها: ما أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق ( 19/ 450) ، عن سالم بن أبي الجعد، قلت لمحمد ابن الحنفية: هل كان أبو بكر أولَ القوم إسلاماً. قال: لا. قلت: فبم علا أبو بكر وسبق، حتى لا يذكر أحد غير أبي بكر. قال: لأنه كان أفضلَهم إسلاماً حين أسلم، حتى لحق بربه.
    ومنها: ما أخرجه الدارقطني، عن سالم بن أبي حفصة - وهو شيعي لكنه ثقة - قال: سألت أبا جعفر محمد بن على وجعفر بن محمد، عن الشيخين؛ فقالا: يا سالم، تولهما وابرأ من عدوهما؛ فإنهما كانا إمامَي هدَى.
    ختاماً : ذلك ما جمعته عن هذا الإمام الكريم – سائلا المولى القدير أن يحشرني في زمرة آل بيت نبيه الكريم وآله الغر الميامين , وأن يجعلني من المتبعين لهديه , المقتفين لسنته , السائرين على نهجه .

    قائمة المراجع: ولم أذكر فيها مراجع الإمام زيد من مؤلفات العلماء الزيدية حتى لا أتهم بالتحيز وأحياناً التشيع :
    انظر : سمط النجوم العوالي في أخبار الأوائل والتوالي , للعصامي ( 1/ 408) . انظر : الرياض النضرة في مناقب العشرة , للمحب الطبري , ( 1/ 27) . : تقريب التهذيب للحافظ ابن حجر , ( 1/ 33) .
    الأعلام للزركلي , ( 3/ 59) , والطبقات الكبرى , لابن سعد ( 5/ 325). والإمام زيد بن علي للإمام محمد أبو زهرة . هذه أهم مراجع تاريخية موجودة لدي تحدثت عن هذا العلم .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-15
  3. بوهمدان

    بوهمدان قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-26
    المشاركات:
    2,585
    الإعجاب :
    1
    السلام عليكم


    بارك الله فيك اخي




    نعم نحن نحب ال البيت ونتقرب الى الله بحبهم




    وانا كنت زيدي !!!

    لكن الان سني والحمد الله


    اخي الكريم انا معك في كثير من ما قلت بس اخي الكريم انا معك ان الزيود مذهب معتدل مذهب سني

    مذهب محب ال البيت والكثير


    وهو اقرب المذاهب الى السنه صح


    س/ لماذا لا يكون من السنه وليس اقرب الى السنه بارك الله فيك




    اخي العزيز لا نريد ان نكون متعصبين لمذهب معين


    وانت قد احتجيت بكلام الشافعي رحمه الله وهو يقول ((اذا صح الحديث فهو مذهبي ))صح

    المفروض ناخذ من كل مذهب ما صح بارك الله فيك لانهم بارك الله فيك مجتهدين مخطي ومصيب


    اخي العزيز مثل ما قلت وهذ هو الحاصل في اليمن وفي غير اليمن من من ينتسب الى ال البيت ليسو قدوه للناس وكل واحد شايف نفسه وعندما تكلمه يقول جدي با يشفعلي

    الله المستعان وكم قلت قال الشاعر

    إذا افتخرت بآلهم شرف******* قلناصدقت ولكن بئس ما ولدوا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-15
  5. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    الامام زيد بن علي رضي الله عنه كان من ائمة السنة وائمة الهدى في عصره , والذين يتمسحون به في عصرنا عليهم باقتفاء اثره , واثر ابائة , وجده اولاً...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-15
  7. الشحرور

    الشحرور عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-17
    المشاركات:
    341
    الإعجاب :
    0
    شرح الله صدرك ايها العزيز .... بس لو نطلب منك الترضي عند ذكر العالمين الجلين شيخي هه الا مه ابي بكر وعمر ورضي الله عن جميع صحابته صلى الله عليه وسلم وعلى جميع نساءه امهات المؤمنين ....والتابعين الى ي وم الدين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-15
  9. friend-meet

    friend-meet قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-15
    المشاركات:
    5,636
    الإعجاب :
    1
    أتفق معك أخي سنحاني مغترب في الهدف من المقال وكثير مما جئت به

    ولكن .....

    ولكن أود لفت إنتباهك إلى أن الامام زيد عليه السلام وصف أولئك الخونة بالرافضة لأنهم قالوا له أنه ليس الامام وإنما الامام هو جعفر ابن أخيه " وكان قولهم ذلك ونكثهم لبيعة الامام زيد مجرد عذر لأنهم خافوا من بطش جيوش هشام بن عبدالملك بهم إن هم ظلوا مع الامام وناصروه".


    وقد كان الامام زيد يعلم أن الرسول "صلى الله عليه وآله وسلم" قد أخبر عنهم وعن عملهم فلما رأى منهم ذلك النكوص بعد البيعة والتحجج زوراً بأنه ليس الامام تذكر حديث الرسول فقال لهم : رفضتموني ؟! اذهبوا فأنتم والله الرافضة كما قال الرسول "صلى الله عليه وآله وسلم"

    فكانت صفة الرافضة بإخبار من الرسول وقد عرفهم الامام زيد فسماهم بما سماهم به جده "صلى الله عليه وآله وسلم"

    فقاتلهم الله ما أجرأهم على الخيانة والغدر والنكث بالعهود والمواثيق التي بذلوها لأئمة آل البيت حين الملمات.


    بارك الله فيك وكتب أجرك
    وزادني وإياك هدىً وتقى


    وإنا لله وإنا إليه راجعون
    وسبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-15
  11. النجاح

    النجاح عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    1,823
    الإعجاب :
    1
    كلام متناقض .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-15
  13. النجاح

    النجاح عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    1,823
    الإعجاب :
    1
    سموا رافضه لأنهم رفضوا الأمامين الراشدين / أبى بكر وعمر رضي الله عنهما .
    ولكن كان ما تذكر صحيحاً ......
    لكانوا يستطيعون أن يخبروه سراً بالحقيقة وجعفر وزيد لا فرق بينهما .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-16
  15. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيراً أخي الكريم سنحاني مغترب .. على هذه الترجمة الرائعة للإمام زيد بن علي عليهما السلام ..

    وكـلام أئمة السلف في الإمام زيد بن علي لا يكاد يوصف من مبالغتهم في الثناء بأوصاف علمه وفضله ..

    لقد كان زيد بن علي شعلة في ظلام الطغـاة .. وترجم أقواله إلى أفعال خطها بدمه الطاهر ..

    إن سيرته تؤثر فيني جداً , وتزرع فيني معاني لم أجدها إلا في محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-16
  17. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    رحم الله زيد بن علي بن الحسين، كان رجلا فيه صلاح وعبادة، وبغض للرافضة الذين يسبون الصحابة...

    وقد ارتكب خطأ عظيما، وباطلا جسيما وهو الخروج على إمام المسلمين بالسلاح، وهو أمر نهى النبي صلى الله عليه وسلم عنه، فقتل حدا بالحد الذي أمر به جده عليه الصلاة والسلام...

    كما أن تأثر زيد بواصل بن عطاء وعقيدة المعتزلة يبقى خطأ آخر، يجب أن لا يتبعه أحد فيه...

    غفر الله له ورحمه...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-07-16
  19. د. محمد آل أبو حورية

    د. محمد آل أبو حورية مستشار اجتماعي

    التسجيل :
    ‏2006-11-25
    المشاركات:
    1,487
    الإعجاب :
    0
    شكرا للجميع واعذروني فلدي تعقيب

    الاخوة الكرام .......... شكر الله لكم تعقيبكم , والموضوع أردت به تعريف بعض محبي آل البيت الكرام بهذا الكريم المحتد , والعظيم القدر , وكونه ممن يتولى الشيخين ( أبو بكر وعمر - رضي الله عنهما وأرضاهما ) ولدي بعض ردود تفصيلية للإخوة والمجال لا يزال مفتوحاً للجميع
    الأخ / بو همدان .................. تحية عطرة لك ولهذا الإسم الجميل الذي يذكرني بالقبيلة الكريمة المناصرة لآل البيت ممن قال في حقهم الإمام علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -
    ولو كنت بواباً على باب جنة ..... لقلت لهمدان ادخلوا بسلام .
    وبالنسبة لقضية تحولك لمذهب أهل السنة والجماعة بعد أن كنت زيدياً ولا أدري هل كنت زيدياً بحكم الانتماء أم زيدياً بالدراسة والمعرفة فالوضع فيهما يختلف ...... فمن كان زيدياً بحكم الانتماء فهو من أهل السنة والجماعة وليس محسوباً على المذهب الزيدي فالضم والإرسال وغيرها من الاختلافات في الفروع لا يعد بها المرء منتسباً إلى مذهب معين . على كل حال ..... نسأل الله لنا ولك الهداية والتوفيق وأن يجعلنا من أهل السنة والجماعة , القائمين بالقسط , القائلين بالحق آمين .
    وبالنسبة للأخ أبو هاجر ...... فأشكر لك تعقيبك حول الموضوع والذي ينم عن تشريفك لي بقراءته رغم تواضع حصيلته العلمية , وضعف كاتبه مع خالص دعائي .
    3- الأخ الشحرور ..... أولاً من السنة النبوية الكريمة أن تغير الأسماء المبهمة أو غير الواضحة إلى الاسماء الميسرة لعل الله أن ييسر أمرك وما رأيك - إن تكرمت - أن تغير إسمك من الشحرور إلى الغيور أو الميسور , أو الجسور ..... إن بدا لك تغييره وأنت الأجمل بكل تلك المسميات طبعاً
    وأشكر لك تنبيهك على الترضي على الشيخين الكريمين الصحابيين - أبو بكر الصديق وعمر الفاروق رضي الله عنهما وأرضاهما ..... وأتمنى أن يكون تنبيهك ليس اختباراً لي وإنما تذكيراً
    فحسن الظن بإخوانك مطلوب مني أولاً ومن معاليك ثانياً شاكرً سعة صدرك واتساع أفقك .
    4- الأخ نجاح : اسأل الله لك نجاحاً عاماً في كل شؤونك , وأشكر لك تعقيبك , وأطلب منك سعة صدرك مع المخالف لك ولو كان على غير مذهبك , وقد كان الزيدية الأولون يقبلون من يرجع عن مذهبهم بصدر رحب سواء أكانوا على الحق أم غير ذلك .
    5- المكرم الشريف العلوي ...... قصة نكبة الإمام زيد بن علي هي شبيهة لنكبة جده الحسين بن علي الشهيد - رضي الله عنه وأرضاه - ولكن مع الأسف فإن الكثيرين يجهلون حقيقة هذه النكبة , فمن يصلب لأربع سنوات ويذرا في النهر والزرع وتكون حادثته مجرد قصة أو رواية غير مكتملة لدى الكثيرين مع الأسف فتلك مصيبة عظمى .... ولست أدعوا بذلك والحديث موصول لك للنياحة والندب واللطم والشتم فتلك حيلة الجهال , وإنما كما تفضلت بأخذ العبر من سيرته والاتعاظ بأمثاله عسى الله أن يحشرنا بهم في دار كرامته .
    5- الكريم الأموي ...... مجرد اسمك قد يثير مشكلات بين من يضيق صدره عن احتمال غيره لكن اسمك لدي مرغوب فيه فهو يذكرنا بالفتوحات التي حصلت في العهد الأموي في الشرق و الغرب , ورغم أن حوادث مقتل آل البيت حصلت بين الأمويين وآل البيت فإننا لم نخلق لنفصل بينهم فبينهم يوم القيامة حيث يجتمع ا لخصوم كما قال تعالى : ( تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبت ولا تسئلون عما كانوا يعملون ) فقد مضوا إلى خالقهم وهو سبحانه الخبير الحكيم .
    ولقضية الخروج التي تحدثت عنها فإنني أدعوك إلى قراءة المزيد في البداية والنهاية لا بن كثير , وتاريخ دمشق لابن عساكر لعلك أن تجد فيها بعض الأخبار حول تعامل الأمويين مع الإمام زيد بن علي فقد تخرج بصورة واضحة دون حيف أو جور
    شاكراً ومكرراً أسفي لقصور موضوعي .... فبكم يكتمل النقص , ويلئتم الصدع , وتحل البركة
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة