انصاف الشيعه في البحث العلمي(وشهد شاهد من اهلها)

الكاتب : كنزالعرب   المشاهدات : 604   الردود : 7    ‏2007-07-15
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-15
  1. كنزالعرب

    كنزالعرب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    عندما اقرأ اي بحث او مقال لاي شيخ سلفي اجد مغالطات واضحه وتحريف وبتر للنصوص
    واخفاء الادله المعارضه واستغفال القارىء
    ومحاوله الانتصار للفكره والوصول للهدف باي شكل من الاشكال
    بعكس مالاحضته عند الشيعه من مصداقيه في الطرح ومناقشه كل الاراء المعارضه

    ومصداقا لما قلت سوف اضع مقطع من كتاب للشيخ حسن بن فرحان المالكي واعتبره شهاده من مخالف للشيعه
    بالامانه والانصاف والفضل ماشهدت به الاعداء



    قال المالكي في كتابه (مع الدكتور سلمان العوده في عبدالله بن سباء)

    وعندما يقول العودة أن الفيصل في هذا ( كتب الجرح والتعديل ) فهو غير صادق في هذا لأننا جربنا عليه هذه الوعود التي يذرها في عيون المغفلين

    ولو كان صادقا لاستوفى كلام أهل الجرح والتعديل في سيف بن عمر فإنه عقد في رسالته ص 104 مبحثا بعنوان ( سيف بن عمر بين الجرح والتعديل ) لم يذكر من المجرحين له إلا قلة ، وأهمل أقوال أبي زرعة وأبي داوود ويعقوب بن سفيان والطبري والعقيلي وابن أبي حاتم والترمذي وابن السكن وابن عدي والدارقطني والحاكم والبرقاني وأبي منصور الصيرفي وابن نمير وابن عبدالبر وابن الجوزي ! ولا ريب أن إهمال مجموع كلام هؤلاء المجرحين لسيف بن عمر يعد ( خيانة علمية ) بكل المقاييس ! لأن رسالته كلها قائمة على هذا الراوي ( المبحوث ) ! فلو أهمل واحدا أو اثنين لقلنا له عذره ، لكن إهمال أقوال ستة عشر عالما من علماء الجرح والتعديل فهذا من أوضح الدلالات على الخيانة


    ويؤسفني أن بحث مرتضى العسكري (الإمامي) عن (عبدالله بن سبأ ) أكثر إنصافا ورجوعا لهؤلاء العلماء من بحث العودة (السلفي السني) ! فنجد في بحث العسكري (الإمامي) أمانة علمية واستيفاءلأقوال المحدثين ! بينما نجد في بحث العودة (السني) خيانة علمية وتحريفا لأقوال المحدثين !

    وبعد هذا تقولون لماذا ترجعون لكتب الروافض والمستشرقين وتتركون بحوثنا ؟! فهل اجتنبتم هذه الخيانات حتى نثق فيكم ؟

    هل زرعتم الثقة في قلوب محبي الحقيقة الذين تزعمون أنكم تحرصون عليهم ؟!

    للأسف إن مثل هذه الأعمال الهزيلة والتحريفات الرخيصة ستسبب في انصراف الشباب إلى أبحاث المبتدعة والكفار ! نعم ومن حقهم أن يفعلوا هذا ما دام أنهم يجدون شروط البحث العلمي متوفرة لدى هؤلاء أكثر من توفرها عند كثير من دارسي التاريخ عندنا !

    وبعد هذا كله يقولون لماذا تنقدوننا ؟! ويطالبوننا بنقد كتب المستشرقين والمبتدعة ؟! وهو بهذا لا يقولونها حرصا على رد كيد الأعداء ! بقدر ما يريدون حماية ( المهازل ) من النقد ! تلك المهازل التي سببت في انصراف الباحثين إلى أعمال اليهود والنصارى والثقة بها ، وترك خيانات كثير من الباحثين المسلمين وعدم النظر فيها



    لابدأ الراي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-15
  3. خيرة الله عليكم

    خيرة الله عليكم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    600
    الإعجاب :
    1
    قد قالوا الخبرة أصحاب نجد إن المالكي زيدي ورافضي خخخخخخخ !!!!!!!
    والدليل إنه من جنوب السعودية :eek: !!!!!!!!
    وسيقول أذنابهم هنا ما هو أشد !!!!!!!!
    يعني أنت فتحت على المسكين باب جهنم !!!!!!
    أما أنت فالله معك .. إحمل ما سيقع بك من خبرتنا :D !!!!!!!

    مدد ياسيدي (فلان) مدد .. وألف خيرة الله على قرن الشيطان !!!!!!!!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-15
  5. خيرة الله عليكم

    خيرة الله عليكم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    600
    الإعجاب :
    1
    أيوه .... نسيت أقول رأيي خخخخخخخخ !!!!!!
    الكاتب حسن فرحان المالكي من الكتاب الذين أحب أن أقرأ لهم !!!!!!!
    وللعلم فأنا إستفدت كثيرا من كتابه القيم عن الصحبة والصحابة !!!!!!

    وخيرة الله على من يكرهه ويكرهك يا ثروة خخخخخخخ !!!!!!!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-15
  7. كنزالعرب

    كنزالعرب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    والله انك صادق
    قد قالوا ان عالم الجرح والتعديل بن حبان ضال ومذموم العقيده
    والفخر الرازي ساحر وضال
    والبوطي ضال هالك
    الله يستر على المالكي بعد هذا المقال
    وخيره الله على عبدالله بن سباء ههههههههه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-15
  9. خيرة الله عليكم

    خيرة الله عليكم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    600
    الإعجاب :
    1
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-15
  11. كنزالعرب

    كنزالعرب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-15
  13. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    هل موضوعك هذا طعن في الدكتورسلمان العودة أم دفاعا عن أبن سباء ؟؟

    ثم لو فرضنا إنا الدكتور سلمان أ خطاء في مسألة سيف بن عمر هل يعني انه أخطاء في كل شيء؟؟؟

    وهل قرأت في رجال الكشيء ورجال النجاشي وأيضا رجال الخوئي . وأعرف ما كتب عنه وعندها قل ما شئت .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-15
  15. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    وهذا بالنبسبة لعبد الله بن سباء

    المثبتون وجود ابن سبأ :
    1- ابن حبيب البغدادي (542 هـ).
    ذكر ابن حبيب البغدادي ابن سبأ وعده من أبناء الحبشيات.
    2- ابن قتيبة (672هـ).
    ذكر السبئية وأخبر أنها تنسب إلى ابن سبأ قال: <السبئية من الرافضة ينسبون إلى عبدالله بن سبأ وكان أول من كفر من الرافضة وقال علي رب العالمين فأحرق علي أصحابه بالنار
    3- الطبري (013 هـ).
    ذكر قصــة ابن ســـبأ مطـــولة وإثارته للفتن في عهـــد عثمــان بن عفان رضي الله عنه وقد سبق أن أوردت نص الطبري في ذلك فليراجع في موضعه(
    4- الشهرستاني (845 هـ).
    ذكر السبئية وقال : <أصحاب عبدالله بن سبأ الذي قال لعلي كرم الله وجهه: أنت أنت .. يعني أنت الإله فنفاه إلى المدائن>
    5- ابن عساكر (175 هـ).
    ذكر عدة روايات عن عبد الله بن سبأ وأخباره، بعضها من طريق سيف بن عمر، وبعضها من طرق أخرى غير طريق سيف. 6- ابن الأثير (036 هـ).
    نقل بعض روايات الطبري عن عبد الله بن سبأ بعد حذف أسانيدها
    7- ابن كثير (477 هـ).
    ذكر ابن سبأ ودوره في تأليب الناس على عثمان رضي الله عنه فقال: <وذكر سيف بن عمر أن سبب تألب الأحزاب على عثمان أن رجلا يقال له: عبدالله بن سبأ، كان يهوديا فأظهر الإسلام...>.
    8- ابن جحر (258 هـ).
    نقل روايات ابن عساكر في أخبار ابن سبأ ثم قال: وأخبار عبدالله ابن سبأ شهيرة في التواريخ، وليست له رواية ولله الحمد، وله أتباع يقال لهم السبئية معتقدون إلهية علي بن أبي طالب، وقد أحرقهم علي بالنار في خلافتهوغيرهم كثير

    المثبتون وجود ابن سبأ من علماء الشيعة :
    1- الناشيء الأكبر (392 هـ).
    قال: <وفرقة زعموا أن علياً عليه السلام حي لم يمت، وأنه لا يموت حتى يسوق العرب بعصاه، وهؤلاء هم السبئية أصحاب عبد الله بن سبأ، وكان عبدالله ابن سبأ رجلا من أهل صنعاء يهوديا>
    2
    - الأشعري سعد بن عبد الله القمي (103 هـ).
    قال: <هذه الفرقة تسمى السبئية أصحاب عبدالله بن سبأ وهو عبدالله بن وهب الراسبي الهمداني، وساعده على ذلك عبد الله بن حرسي وابن أسود وهما من أجلة أصحابه، وكان أول من أظهر الطعن على أبي بكر، وعمر، وعثمان، والصحابة، وتبرأ منهم>.

    3- الحسن بن موسى النوبختي (013 هـ).
    قال : (السبئية) أصحاب عبدالله بن سبأ وكان ممن أظهر الطعن عـــــلى أبي بكر وعمر وعثمان والصـــــحابة وتبرأ منهم وقال ان عليا عليـــــه السلام أمر بذلك فأخــــــذه علي فسأله عن قوله هذا فأقر به فأمر بقتله فصاح الناس اليه ياأمير المؤمنين أتقتل رجلا يدعو الى حبكم أهل البيت وإلى ولايتك والبراءة من أعــــدائك فصيره الى المدائن... الى ان قال ... ولما بلغ عبد الله بن سبأ نعي علي بالمدائن قال للذي نعــــاه: كذبت لو جئتنا بدمـــــاغه في سبعين صرة وأقمت على قتله سبعين عدلاً لعلمنا أنه لم يمت ولم يقتل ولا يموت حتى يملك الأرض .

    4- الكشي (963) هـ .
    ذكر عبد الله بن سبأ ، وأورد خمس روايات يسندها الى أئمتهم، في البراءة من عبدالله بن سبأ ولعنه وذمه أورد منها :.
    حدثني محمد بن قولويه : قال: حدثني سعد بن عبدالله قال: حدثنا يعقوب بن يزيد ومحمد بن عيسي عن ابن عمير عن هشام بن سالم قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول - وهو يحدث أصحابه بحديث عبدالله بن سبأ وما ادعى من الربوبية في أمير المؤمنين عليه السلام فأبى أن يتوب فأحرقه بالنار.
    حدثني محمد بن قولويه : قال: حدثني سعد بن عبدالله قال: حدثنا يعقوب بن يزيد ومحمد بن عيسى عن علي بن مهزيار عن فضالة بن أيوب الأزدي عن أبان بن عثمان قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: *** الله عبدالله بن سبأ انه ادعى الربوبية في أمير المؤمنين عليه السلام، وكان والله أمير المؤمنين عليه السلام عبداً لله طائعاً، الويل لمن كذب علينا، وأن قوماً يقولون فينا ما لا نقوله في أنفسنا، نبرأ إلى الله منهم، نبرأ الى الله منهم.
    وبهذا الاسناد عن يعقوب بن يزيد عن ابن أبي عمير وأحمد بن محمد بن عيسي عن أبيه والحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن أبي حمزة الثمالى قال: قال علي بن الحسين صلوات الله عليهما: *** الله من كذب علينا إني ذكرت عبدالله بن سبأ فقامت كل شعرة في جسدي، لقد ادعى أمراً عظيما ماله لعنه الله، كان علي عليه السلام والله عبداً لله صالحاً أخا رسول الله، مانال الكرامة من الله إلا بطاعته لله ولرسوله، وما نال رسول الله صلى الله عليه وآله الكرامة من الله إلا بطاعته لله.
    وبهذا الإسناد : عن محمد بن خالد الطيالسي عن ابن أبي نجران عن عبدالله (بن سنان) قال: قال أبو عبدالله عليه السلام: إنا أهل بيت صديقون لا نخلو من كذاب يكذب علينا ويسقط صدقنا بكذبه علينا عند الناس. كان رسول الله صلى الله عليه وآله أصدق الناس لهجة وأصدق البرية كلها وكان مسيلمة يكذب عليه، وكان أمير المؤمنين عليه السلام أصدق من برأ الله بعد رسول الله وكان الذي يكذب عليه ويعمل في تكذيب صدقه ويفترى على الله الكذب عبدالله بن سبأ.
    قال الكشي : وذكر بعض أهل العلم أن عبدالله بن سبأ كان يهوديا فأسلم ووالى علياً عليه السلام، وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون وصى موسى بالغلو فقال في اسلامه بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله في علي عليه السلام مثل ذلك. وكان أول من أشهر القول بفرض امامة علي وأظهر البراءة من أعدائه وكاشف مخالفيه وكفرهم، فمن هنا قال من خالف الشيعة ان أصل التشيع والرفض مأخوذ من اليهودية

    5- الصدوق (183 هـ).
    أورد حديثاً في صفة الدعاء، جاء فيه ذكر ابن سبأ، قال في (باب التعقيب) من (كتاب من لا يحضره الفقيه) رواية رقم (559). وقال أمير المؤمنين عليه السلام: >إذا فرغ أحدكم من الصلاة فليرفع يديه الى السماء، وينصب في الدعاء فقال ابن سبأ: ياأمير المؤمنين أليس الله عز وجل بكل مكان؟ قال: بلى، قال: فلم يرفع يديه إلى السماء؟ فقال: أو ما تقرأ {وفي السماء رزقكم وما توعدون} فمن أين يطلب الرزق إلا من موضعه وموضع الرزق ما وعد الله عز وجل السماء<
    وأورد هذه الرواية في ضمن رواية طويلة في كتاب (الخصال)(4).

    6- أبو جعفر محمد بن الحسن الملقب بشيخ الطائفة المتوفى (064هـ).
    ترجم شيخ الطائفة الطوسي عن حقيقة عبد الله بن سبأ في كتابه (رجال الطوسي) في باب (اصحاب علي رضي الله عنه) وقال: عبد الله بن سبأ الذي رجع الى الكفر وأظهر الغلو.
    وذُكر في حاشية كتابه: (عبد الله بن سبأ - بالسين المهملة المفتوحة والباء المنقطعة تحتها نقطة - غال ***** حرقه أمير المؤمنين علي عليه السلام بالنار، وكان يزعم ان عليا عليه السلام إله وأنه نبي. ثم ذكر رواية للكشي في عبد الله بن سبأ فقال: وقد ألفت في ترجمة عبدالله بن سبأ مؤلفات عديدة.

    7- ابن أبي الحديد (656 هـ) .
    ذكر أن ابن سبأ أول من أظهر الغلو في زمن علي رضي الله عنه قال:> وأول من جهر بالغلو في أيامه عبدالله بن سبأ، قام إليه وهو يخطب فقال له: أنت أنت، وجعل يكررها، فقال له ويلك من أنا؟ فقال: أنت الله، فأمر بأخذه، وأخذ قوم كانوا معه على رأيه

    8- الحسن بن علي الحلى (627هـ) .
    ذكر الحسن بن الحلي في رجاله عبدالله بن سبأ وذكره ضمن أصناف الضعفاء

    9- يحيى بن حمزة الزيدي (947 هـ).
    وجاء في كتاب (طوق الحمام) ليحيى بن حمزة الزيدي عن سويد بن غفلة أنه قال: مررت بقوم ينتقصون أبا بكر وعمر رضي الله عنهما، فأخبرت عليا كرم الله وجهه وقلت: >لولا انهم يرون انك تضــمر ما أعلنوا ما أجترأوا على ذلك، منهم عبدالله بن سبأ

    10- المرتضى أحمد بن يحيى (048 هـ).
    أما ابن المرتضى (أحمد بن يحىى) وهو معتزلي ينتسب لآل البيت. ومن أئمة الشيعة الزيدية فهو لا يؤكد وجود ابن سبأ فحسب، وإنما يؤكد أن أصل التشيع منسوب إليه، فهو أول من أحدث القول بالنص، وبإمامة أثنى عشر إماما

    11- علي القهبائي (6101هـ).
    ذكر العلامة البحّاثة الرجالي علي القهبائي عبدالله بن سبأ في كتابه مجمع الرجال فقال: عبد الله بن سبأ، الذي رجع إلي الكفر وأظهر الغلو. ثم ذكر روايات الكشي منها :
    عن عبدالله بن سنان قال: حدثني (هـ) أبي عن أبي جعفر عليهما السلام إن عبد الله بن سبأ كان يدعي النبوة ويزعم أن أمير المؤمنين عليه السلام هو الله تعالى عن ذلك فبلغ ذلك أمير المؤمنين عليه السلام فدعاه وسأله فأقر بذلك وقال نعم أنت هو وقد كان ألقى في روعى إنك أنت الله وأني نبي فقال له أمير المؤمنين >ويلك قد سخر منك الشيطان فارجع عن هذا ثكلتك أمك وتب< فأبى فحبسه واستتابه ثلاثة أيام فلم يتب فأحرقه بالنار وقال >إن الشيطان استهواه وكان يأتيه ويلقى في روعه ذلك

    12- الأردبيلي(1011هـ ) .
    ذكر الأردبيلي عبدالله بن سبأ في كتابه جامع الرواة فقال عنه غال ***** ... وإن كان يزعم ألوهية علي ونبوته

    - محمد باقر المجلسي (1111هـ) .
    ذكر المجلسي في (بحاره)ان السبائية ممن تقول: بأن المهدي هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأنه لم يمت.
    وذكر المجلسي في كتابه بحار الأنوار في باب (الفتن الحادثة بمصر) ما رواه عن ابراهيم (الثقفي) عن رجاله عن عبدالرحمن بن جندب عن أبيه قال: دخل عمرو بن الحمق وحجر بن عدي وحبّة العرفي والحارث الأعور وعبدالله بن سبأ على أمير المؤمنين بعدما افتتحت مصر وهو مغموم حزين فقالوا له: بين لنا ما قولك في أبي بكر وعمر؟ فقال لهم علي عليه السلام: هل فرغتم لهذا؟! وهذه مصر قد أفتتحت وشيعتي بها قد قتلت، أنا مخرج إليكم كتاباً أخبركم فيه عما سألتم وأسألكم أن تحفظوا من حقي ما ضيعتم فاقرؤه على شيعتي وكونوا على الحق أعوانا
    ونقل العلامة محمد باقر المجلسي أيضاً في كتابه بحار الأنوار في باب (أحوال سائر أصحابه عليه السلام) رواية نقلها عن طريق الشيخ المفيد:
    عن عمار الدهني قال: سمعت أبا الطفيل يقول: جاء المسيب بن نجية إلى أمير المؤمنين علي عليه السلام متلبلباً بعبدالله بن سبأ فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: ما شأنك؟ فقال: يكذب على الله وعلى رسوله، فقال: ما يقول؟ قال: فلم أسمع مقالة المسيب وسمعت أمير المؤمنين عليه السلام يقول هيهات هيهات الغضب، ولكن يأتيكم راكب الدغيلة يشد حقوها بوضينها، لم يقض تفثا من حج ولا عمرة فيقتلوه. يريد بذلك الحسين بن علي عليهما السلام
    وروى عن زرارة أنه قال : قلت للصادق عليه السلام: إن رجلا من ولد عبدالله بن سبأ يقول بالتفويض، فقال: وما التفويض؟ قلت: ان الله تبارك وتعالى خلق محمدا وعليا صلوات الله عليهما ففوض إليهما فخلقا ورزقا وأماتا وأحييا فقال عليه السلام: كذب عدو الله إذا انصرفت اليه فاتل عليه هذه الآية التي في سورة الرعد: {أم جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم قل الله خالق كل شيء. وهو الواحد القهار
    فانصرفت الى الرجل فأخبرته فكأني ألقمته حجرا، أو قال: فكأنما خرس
    14- نعمة الله الجزائري (2111 هـ) .
    يقول نعمة الله الجزائري، في كتابه الأنوار النعمانية >قال عبد الله بن سبأ لعلي عليه السلام: أنت الإله حقا. فنفاه علي عليه السلام إلى المدائن، وقيل إنه كان يهوديا فأسلم، وكان في اليهودية يقول في يوشع بن نون، وفي موسى، مثل ما قال في علي...>
    15- محمد باقر الخونساري (3131هـ) .
    وأما محمد باقر الخونساري فقد جاء ذكر ابن سبأ عنده على لسان الصادق المصدوق الذي *** ابن سبأ، لاتهامه بالكذب والتزوير، واذاعة الأسرار والتأويل
    16- ميرزا النوري الطبرسي (0231 هـ).ذكر النوري الطبرسي في كتابه مستدرك الوسائل في باب (حكم الغلاة والقدرية) رواية عن عمار الساباطي، قال: قدم أمير المؤمنين (عليه السلام) المدائن، فنزل بايوان كسرى، وكان معه دلف بن مجير منجم كسرى فلما زال الزوال، قال لدلف: <قم معي> الى - أن قال - ثم نظر الى جمجمة نخرة، فقال لبعض أصحابه: <خذ هذه الجمجمة> وكانت مطروحة، وجاء الى الأيوان وجلس فيه، ودعا بطست وصب فيه ماء، وقال له: <دع هذه الجمجمة في الطست>، ثم قال (عليه السلام): <أقسمت عليك ياجمجمة، أخبريني من أنا؟ ومن أنت؟> فنطقت الجمجمة بلسان فصيح، وقالت: أما أنت، فأمير المؤمنين، وسيد الوصيين، وأما أنا، فعبدالله وابن أمة الله كسرى أنو شيروان.
    فانصرف القوم الذين كانوا معه من أهل ساباط، إلى أهاليهم، وأخبروهم بما كان وبما سمعوه من الجمجمة، فاضطربوا واختلفوا في معنى أمير المؤمنين (عليه السلام) وحضروه وقال بعضهم فيه مثل ما قال النصارى في المسيح، ومثل ما قال عبدالله بن سبأ وأصحابه. فقال له أصحابه: فإن تركتم على هذا كفر الناس، فلما سمع ذلك منهم، قال لهم: <ما تحبون ان اصنع بهم؟> قال: تحرقهم بالنار، كما أحرقت عبدالله بن سبأ وأصحابه
    17- المامقاني (1531هـ).
    ترجم لابن سبأ في تنقيح المقال وذكر أنه جاء ذكره في (كتاب من لا يحضره الفقيه) في (باب التعقيب) وفي (باب أصحاب أمير المؤمنين) نقل قول الصدوق: <عبد الله بن سبأ الذي رجع إلى الكفر، وأظهر الغلو> وقال: <غال *****، حرقه أمير المؤمنين بالنار، وكان يزعم أن عليا إله، وأنه نبي>.
    ثم ذكر روايات الكشي في عبد الله بن سبأ
    18- محمد حسين المظفري (9631هـ).
    أما محمد حسين المظفري ، وهو من الشيعة المعاصرين فإنه لا ينكر وجود ابن سبأ، وإن كان ينفي أن يكون للشيعة به أي اتصال فيقول: <وأما ما ذهب إليه بعض الكتاب، من أن أصل مذهب التشيع من بدعة عبدالله بن سبأ، المعروف بابن السوداء فهو وهم، وقلة معرفة بحقيقة مذهبهم، ومن علم منزلة هذا الرجل عند الشيعة، وبراءتهم منه، ومن أقواله وأعماله، وكلام علمائهم في الطعن فيه بلا خلاف بينهم، علم مبلغ هذا القول من الصواب.
    19- شريف يحيى الأمين .
    ترجم لابن سبأ في كتابه معجم الفرق الاسلامية وقال:
    السَّبائِيَّة : أصحاب عبدالله بن سبأ الذي غلا في علي عليه السلام، وزعم أنه كان نبيا، ثم غلا فيه حتى زعم أنه إله، قائلا له: >أنت الاله حقا< فنفاه علي الى المدائن.
    فلما قتل علي عليه السلام . قال ابن ســـبأ: لم يمت ولم يقتل وإنما قتل ابن ملجم شيطاناً تصور بصورة علي، وعلي في السحاب، والرعد صوته والبرق سوطه، وأنه ينزل بعد هذا الى الارض ويملؤها عدلا، وهؤلاء يقولون عند سماع الرعد: <وعليك السلام ياأمير المؤمنين>.
    وقال ابن سبأ ان عليا صعد الى السماء كما صعد عيسى بن مريم عليه السلام وقال: كما كذبت اليهود والنصارى في دعواها قتل عيسى عليه السلام كذلك كذبت النواصب والخوارج، في دعواها قتل علي وإنما رأت اليهود والنصارى شخصا مصلوبا شبهوه بعيسى عليه السلام كذلك القائلون بقتل علي رضي الله عنه رأوا قتيلا يشبه عليا فظنوا أنه علي.
    وقالوا: هدينا لوحي ضل عنه الناس، وعلم خفي عليهم وزعموا ان رسول الله _ كتم تسعة أعشار الوحي، وهي أول من قالت بالتوقف والغيبة والرجعة وهي من الفرق البائدة (انظر الغلاة.
    20- الدكتور محمد جواد مشكور .
    ذكر الدكتور محمد جواد مشكور السبائية في كتابه (موسوعة الفرق الإسلامية) وقال :
    السّبائية :
    وهم من غلاة الشيعة. أصحاب عبدالله بن سبأ المسمى بابن سبأ أباً، وابن السوداء أما. وينحدر من أصل يمني، من يهود صنعاء، وكان يتظاهر بالإسلام. سافر إلى الحجاز والبصرة والكوفة، وفي عصر عثمان سافر إلى دمشق، ولكن أهلها طردوه فتوجه إلى مصر. وكان من رؤوس المعارضة في الثورة التي قامت ضد عثمان. مات بعد سنة 04هـ.
    كان أصحاب ابن سبأ أول من قالوا بغيبة علي - عليه السلام - ورجعته إلى الدنيا، وزعموا أنه لم يقتل ولم يمت حتى يسوق العرب بعصاه، ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراً
    21- صائب عبد الحميد :
    قال : (أما الشيعة فقد رووا بالأسانيد الصحاح عن ثلاثة من الأئمة: زين العابدين والباقر والصادق (ع) انهم لعنوا عبدالله بن سبأ وأصحابه).
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة