امرأة تقتل ابنها ظناً أنه «المسيح الدجال»** صورة

الكاتب : وليـــد   المشاهدات : 1,514   الردود : 27    ‏2007-07-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-14
  1. وليـــد

    وليـــد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0
    قتلت إبنها ظناً بإنه المسيح الدجال ..

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..

    رأيت هذه الصورهـ فتعجبت منها ..
    فأحببت بإن تروا معي ماذا فعلتـ .. هذهِ الأم باابنها ..

    لاحول ولاقوهـ الا بالله


    [​IMG]

    تمثل جريمتها ( بعد ان قتلت فلذة كبدها بدم بارد جلست لتصلي )
    سيدة مواطنة اشتهرت بالعلاج بالقرآن فتهافت عليها الناس من كل الدول حتى وصلت إلى مرحلة أحست فيها بالعظمة وصار زوجها وأبناؤها طوعاً لأوامرها فباتوا يستمعون لها دون وعي أو تفكير* فهي مثال الصدق والكمال بالنسبة لهم* وفي احدى الليالي نهضت الام واجتمعت مع عائلتها ماعدا ابنها الاصغر.


    حيث اتفقت معهم على قتل ابنها قبل ان يصبح المسيح الدجال* حيث لا بد من التخلص منه* بأسرع وقت هنا لعب المرض النفسي دوراً مهماً فتغلب على مشاعر الأمومة المليئة بالحنان ليضع القسوة والإجرام مكانها* وبالفعل قتلت العائلة الابن الأصغر بالاجماع وتم تكفينه ووضعه في المنزل.


    وفي إحدى الزيارات لاحظ أحد الجيران وجود جثة صغيرة مكفنة* وعندما سأل عنها إجابته الأم بكل افتخار دون ان تشعر بأي ندم بأنه ابنها الذي تم قتله* هم مسرعاً لابلاغ الشرطة بالحادثة فتم التحقيق معهم فلم ينكروا الجريمة وعليه تم ارسالهم إلى مستشفى الأمل لتلقي العلاج اللازم* ورغم طرق العلاج المختلفة الا ان الأم لم تبد أي ندم وهي مقتنعة تماماً بما فعلته وبالطبع يشاركها أبناؤها الرأي* وللأسف خرجت هذه العائلة من المستشفى بقناعاتها ومرضها الخطير الذي يدمر ويقضي على القريب قبل البعيد.


    وبالرجوع إلى الدكتور محمد عمر اختصاصي أمراض الجهاز العصبي والطب النفسي في مستشفى الأمل* قال: إن معظم المرضى النفسيين من مرتكبي الجرائم يعانون من مرض فصام عن الواقع (شيزوفرينيا) وهو مرض مثل أي مرض عضوي آخر ومرضاه يفقدون صلتهم بالواقع* حيث تنتابهم نوبة سريعة تستمر ليوم واحد يستمع من خلالها إلى أصوات غريبة* ويقتنع بأفكار غير صحيحة (ضلالات) اقتناعاً تاماً يفقد معها السيطرة على نفسه* وهو مرض يمكن أن يصاب به أي شخص كان من عمر خمسة عشر عاماً إلى عمر الخامسة والثلاثين







    يا مثبت القلوب ثبت قلوبنا
    و الله اعلم






    عبر البريد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-14
  3. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-15
  5. إنزين

    إنزين عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-06-21
    المشاركات:
    374
    الإعجاب :
    0
    ذولا المطاوعة مشكله والله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-15
  7. غزال100

    غزال100 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-20
    المشاركات:
    1,050
    الإعجاب :
    0
    يا عيباة والقسى
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-15
  9. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    استحي على نفسك ياصعلوك ...كل شئ تلصقوه بالمطاوعة...!!!!
    هذه يبدو أنها ساحرة ومشعوذة , فما علاقة المطاوعة بها؟؟؟!!!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-15
  11. الدكتور الهادي

    الدكتور الهادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-24
    المشاركات:
    645
    الإعجاب :
    0
    الجزاء من جنس العمل,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    دجلها وشعوذتها قادها الى قتل الدجال
    دجل = دجال,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-15
  13. الدكتور الهادي

    الدكتور الهادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-24
    المشاركات:
    645
    الإعجاب :
    0
    العلاقة : كلهم دجالين,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-15
  15. non

    non عضو

    التسجيل :
    ‏2003-10-08
    المشاركات:
    187
    الإعجاب :
    0
    خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ،
    مش كل الدجالين مطاوعة
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-15
  17. مطير الضبح

    مطير الضبح قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-02
    المشاركات:
    9,856
    الإعجاب :
    1

    اتق ربك فيما قلت
    كيف ستدافع على دينك ????

     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-07-15
  19. وليـــد

    وليـــد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0

    ويجزاك الله كل خير
     

مشاركة هذه الصفحة