المقاومة الفلسطينية تُحطم أسطورة دبابة الميركافا

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 721   الردود : 2    ‏2002-10-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-27
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    المركبة الحربية الأقوى في العالم

    المقاومة الفلسطينية تُحطم أسطورة دبابة الميركافا



    لقد جعلت المقاومة الفلسطينية من دبابة «الميركافا» التي تعتبر الأقوى والأكثر تحصيناً في العالم ألعوبة لأطفالهم، عندما تمكنوا من تدميرها عدة مرات خلال العام الحالي 2002، بل ان قوات الاحتلال منعت تصوير حطام الدبابة التي دمرتها المقاومة الفلسطينية بالكامل في قطاع غزة، منتصف شهر شباط/ فبراير الماضي، وذلك خشية انكشاف عيوب الدبابة الأقوى والأضخم في العالم، وانكشاف زيف صمودها أمام مقاومة الفلسطينيين.

    ويعتبر توصل الفلسطينيين إلى القدرة على تدمير دبابات الميركافا الإسرائيلية تطوراً كبيراً يضاف إلى سجل الإنجازات التي تمكنت المقاومة الفلسطينية من تحقيقها خلال انتفاضة الأقصى، ويعتبر إسقاطا جديداً لأسطورة الجيش الذي لا يُقهر التي يحاول الاحتلال إقناع العالم بها زوراً.

    الأقوى في المعارك ؟؟!!

    إنَّ كلمة (ميركافا) باللغة العبرية تعني المركبة الحربية، وقد اختير هذا الاسم للدلالة على أنَّ الدبابة الميركافا تجمع عدة خصائص، ولا تقتصر على أن تكون دبابة فقط، بل إن لها مزايا ومواصفات تجعل منها -كما يقول العسكريون- المركبة الأكثر تحصيناً في العالم، والأقوى في المعارك الأرضية.

    لقد تم تصميم تلك الدبابة من واقع الخبرات المكتسبة من حرب أكتوبر 1973، حيث تولى الجنرال الإسرائيلي يسرائيل تال -الذي كان يعمل رئيساً للعمليات في رئاسة الأركان خلال تلك الحرب- تصميم الدبابة أو المركبة الجديدة، انطلاقاً من عقيدة القتال الاسرائيلية القائمة على سرعة المناورة والحركة والعمل الهجومي، خاصة وأنَّ القوات الاسرائيلية تعمل باستمرار من خطوط داخلية تتطلب انتقال القوات عبر الجبهات المختلفة، كما أن مسارح القتال يجب أن تعمل من خلالها قوات مدرعة إلى جانب قوات مشاة ميكانيكية، وحتى لا تنفصل القوات عن بعضها، فقد تم تصميم المركبة الجديدة بحيث تحمل مشاة إلى جانب طاقم الدبابة نفسها.

    ونموذج الميركافا الأساسي، هو تعديل لنموذج الدبابة (60 ح) الأميركية الصنع، كما أن العديد من أجزائها هو نفسه المستخدم في الدبابة الأميركية، إلى جانب التطويرات التي تمت في المصانع الإسرائيلية، ومنها تصنيع العديد من أجزاء الدبابة، علاوة على تزويدها بالدروع الإضافية، ووسائل الاتصال، ودوائر الإنذار، وأجهزة التصويب وتقدير المسافة.

    تطوير مستمر
    وقد ظهر النموذج الأول من الميركافا (ميركافا-1) لأول مرة عام 1979، واستخدم في حرب لبنان عام 1982، وكان هذا التصميم يهدف إلى تحميل عدد أكبر من المشاة يصل إلى 8 أفراد، لكن جاء ذلك على حساب قدرات الدبابة نفسها، مما تطلب سرعة تطوير ذلك النموذج، وهو ما حدث عام 1985 متمثلاً في الدبابة ميركافا -2 المسلحة بالمدفع 105 مم. ثم ظهرت الميركافا -3 في عام 1990 وبدأ العمل في تطوير الأجيال السابقة لتكون بنفس كفاءة الطراز المعدل.

    والميركافا -2، (وكذلك 3) تتميز عن الميركافا -1، بأنها أطول بحوالي 50 سم، وأعلى 10 سم، وأكبر مدى بحوالي 100 كيلومتر، وأسرع بحوالي 9 كم / ساعة وأكثر قدرة على تسلق الموانع.

    أما الفارق بين ميركافا-2، وميركافا-3، فهو أساساً في عيار المدفع الرئيسي، حيث زودت الدبابة ميركافا -3 بالمدفع عيار 120 مم الأميركي، وفي نفس الوقت، تم تقليل أعداد أفراد المشاه داخل الدبابة بحيث يكون في حدود أربعة أفراد، ويتم حالياً تطوير الدبابة ميركافا-3، في طراز جديد هو ميركافا -4، لتلافي العيوب الرئيسية، وتزويدها بإمكانيات أكثر من ناحية القدرة على المناورة، وميدان الرؤية ووسائل الاتصال والتعاون.

    ويمتلك الكيان الصهيوني حتى الآن حوالي 1200 دبابة ميركافا من الطرازات الثلاثة، وهي تمثل حوالي 30 في المئة من إجمالي عدد الدبابات الإسرائيلية.

    الميركافا.. حماية متطورة
    تكمن الفكرة الرئيسية التي صممت عليها الميركافا في قدرتها على توفير أكبر درجة من الحماية للدبابة نفسها، وطاقمها، وذلك نتيجة الخسائر الهائلة التي حدثت في الدبابات الإسرائيلية خلال حرب تشرين أول/ أكتوبر - 73، ولذلك فإن الوقاية تحددت في الآتي:-

    1- تصميم درع الدبابة ليكون من الطراز المزدوج.

    2- تزويد جميع الدبابات بالألواح الواقية للدروع، والتي وصلت الهندسة الإسرائيلية بخصوصها إلى تصميم نماذج متقدمة لوقاية أجناب الدبابة.

    3- وضع غطاء واقٍ للرأس لقائد الدبابة لحمايته من النيران غير المباشرة، لأن قائد الدبابة طبقاً لأساليب القتال الإسرائيلية يظهر جزء منه خارج الدبابة للمراقبة.

    4- امتداد الدروع الواقية الخارجية ليشمل الجزء الأعلى من الجنزير، إلى جانب خزان الوقود، وموتور الدبابة.

    وعموماً، فإنه على الرغم من أهمية تطوير وسائل الوقاية، فإنه لا يمكن تصور وجود حماية كاملة، فالدروع في ميركافا -بطرزها المختلفة- لا تحمي أسفل الدبابة، والتي تتعرض للألغام أو المفرقعات المزروعة، كذلك فإن السطح الأعلى للدبابة يعتبر معرضاً أيضا، حيث ان إحدى المهام الرئيسية للطيران هي العمل ضد القوات المدرعة، وأصبحت هناك وحدات متخصصة لذلك من الطائرات الهيلكوبتر مثل الأباتشي، والكوبرا وغيرها.

    وبالتالي، فإن هذه الدروع لا توفر تأميناً إلا بنسبة حوالي 50 في المائة فقط، وهي احتمالات الإصابات بالأسلحة الأرضية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-28
  3. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    ما هي دبابة «الميركافا»؟
    يمتلك الكيان الصهيوني -حسب تقرير لمجلس الدفاع البريطاني- تسعة أنواع من الدبابات، وفيما يلي أنواعها والأعداد المتوافرة لدى الاحتلال من كل نوع:

    1080 دبابة من نوع سنتوريون Centurion

    500 دبابة من نوع M-48A5

    400 M60

    600 M-60A1

    200 M-60A3

    150 Magach 7

    300 Ti-67

    70 T-62

    1000 Merkava I/II/III

    ويستخدم جيش الاحتلال الدبابة (Merkava) في قصف المدن والقرى الفلسطينية، ويعتبرها الآلية الأولى في مواجهة حرب العصابات التي يشنها الفلسطينيون ضد جنوده في الضفة الغربية وقطاع غزة.

    وكان الكيان الصهيوني قرر عام 1970 صناعة دبابة حربية بسبب رفض جميع دول العالم آنذاك إمداده بدبابات متطورة، فكانت دبابة «ميركافا»، وكان رئيس فريق المصممين لها هو الجنرال «إسرائيل تال».

    وتم تشغيل أول جيل من دبابات الميركافا «ميركافا 1» في نيسان/إبريل عام 1979، أما الجيل الثاني «ميركافا 2» فقد بدأ تسليمها عام 1984، والجيل الثالث من هذه الدبابات «ميركافا 3» ظهرت لأول مرة عام 1990 وتم تطويرها عام 1995، ويجري الآن العمل على إنتاج الجيل الرابع من دبابات الميركافا.

    تم تصميم الميركافا على أساس توفير أكبر فرصة ممكنة للحفاظ على حياة طاقمها؛ فيوجد محرك الدبابة في الأمام من أجل توفير حماية زائدة للطاقم، وتوجد عند بوابة الدبابة مظلة مختصة بوقاية قائد الطاقم من القصف غير المباشر في حالة ضرورة فتحها. والدبابة مصفحة بنوع خاص من الدرع المتباعد، بالإضافة إلى تصفيح خزائن الوقود والذخيرة.

    مخزن الذخيرة الخلفي له باب ثانوي للدخول والخروج، وبما أن الذخيرة تخزن في حاويات قابلة للإزالة فمن الممكن استخدام هذا المكان لنقل طواقم الدبابات المهجورة، ميزة هذا الباب تكمن في وجوده بالخلف؛ مما يسمح للجنود بالدخول أو الخروج من الدبابة دون ملاحظتهم، بالإضافة إلى أنه يوفر للجنود طريقاً بديلاً للخروج.

    تزن الدبابة 65 طناً حين تكون الحمولة كاملة، طولها 78.8 أمتار، وعرضها 7.3 أمتار، ارتفاع الدبابة يبلغ 66.2 متراً عند سقف البرج، السرعة إلى الأمام 55كم/ الساعة، وإلى الخلف 25 كم/الساعة، المحرك 1200 حصان، ديزل، ومكيف بالهواء، جهاز النقل من نوع المائع الحركي (hydrokinetic) وأوتوماتيكي، به 4 نقلات للأمام و3 للخلف.

    مدفع الدبابة الرئيسي من نوع 120مم، كما أنَّ بالدبابة ثلاثة مدافع رشاشة من نوع 62.7 مم، بالإضافة إلى كل ذلك مدفع هاون من نوع 60مم، وقاذفتان لـ24 قنبلة دخانية.

    يتم تشغيل بوابة الدبابة الرئيسية والمدافع والرشاشات كهربائياً، وأقصى سرعة لرفع المدفع هو 15 درجة/الثانية، في حين أن أقصى سرعة لتحريكه في المحور المستعرض هو 34 درجة/الثانية.

    الدبابة بها نظام متطور للتحكم في إطلاق النار، بالإضافة إلى جهاز أوتوماتيكي لتتبع الأهداف.

    وبذلك، فان دبابة «ميركافا» تعتبر الأكثر تحصيناً في العالم، حيث المبدأ الرئيسي لعملها يكمن في المحافظة على سلامة طاقمها من الجنود المتحصنين بداخلها، الا أن المقاومة الفلسطينية استطاعت رغم كل ذلك أن تحطم هذه الأسطورة.

    تحطم أسطورة دبابة الميركافا !!

    ومن جهتها دمرت المقاومة الفلسطينية أسطورة دبابة «ميركافا 3»، التي تعتبر الآلية العسكرية الأقوى على الأرض في العالم، والمطورة في الكيان الصهيوني، حيثُ نجح المقاومون الفلسطينيون في تدمير دبابتين من طراز «ميركافا 3»، الأكثر تحصيناً في العالم خلال اقل من أسبوع واحد فقط.

    فيوم الخميس قبل الماضي اعترف جيش الاحتلال الصهيوني بمقتل جندي وجرح اثنين آخرين أحدهم في حالة الخطر في كمين نصبه فلسطينيون قرب مخيم المغازي في قطاع غزة لدبابة صهيونية أسفر عن تدميرها بالكامل، فيما أعلنت كتائب المقاومة الشعبية التي تضم مقاتلين من مختلف الفصائل مسؤوليتها عن العملية.

    و تمكن مقاتلو كتائب الشهيد عز الدين القسام من تدمير دبابة أخرى في مدينة بيت حانون، لدى قيام قوات الاحتلال باجتياحها.

    ودمرت المقاومة الفلسطينية دبابة جديدة من الميركافاه أثناء اقتحام قوات الاحتلال مدينة غزة وذلك بالقرب من منطقة التفاح ليلية الخميس الماضي 19-9-2002 م وبتدمير دبابات الميركافا الصهيونية الجديدة تكون المقاومة الفلسطينية قد بددت أسطورة الدبابة الأقوى في العالم، حيث نجحت في تدمير ما يزيد عن خمس دبابات صهيونية من هذا الطراز خلال انتفاضة الأقصى، وقد اضطر جيش الاحتلال من جراء الهزائم التي تكبدتها دباباته وآلياته الى الغاء العديد من صفقات الأسلحة، والتراجع عن شرائها.

    انتصارات بأبسط الأسلحة ؟؟
    وفي وقت سابق علق أحد الصحفيين الصهاينة في جريدة «يديعوت أحرنوت» على تدمير دبابات «الميركافا 3» قائلاً: إذا كانت أية حرب تقاس بالنتائج الفعلية على الأرض، فإن الفلسطينيين قد حققوا انتصارات مذهلة بأبسط الأسلحة، ودون أن يكون لديهم جيش مدرب على أحدث التقنيات الأميركية».

    وتحمل العمليات الناجحة لنسف دبابات «الميركافا» دلالات بالغة الأهمية والوضوح، تتمثل في نجاح الفلسطينيين بتطوير قدراتهم القتالية والتأقلم مع المستجدات التي تطرأ في أثناء القتال، كما يشار الى أن كافة العمليات التي أسفرت عن تدمير دبابات «ميركافا 3» تمت بواسطة عبوات ناسفة شديدة الانفجار ومتطورة يصنعها الفلسطينيون محلياً، وهو ما يعني أن الفلسطينيين تمكنوا من امتلاك أسلحة أكثر تطوراً مما كانوا يملكونه في السابق، وفي الوقت ذاته فهم قادرون على مواصلة تطويرها.

    وبهذا النجاح الفلسطيني تكون المقاومة قد حولت الميركافا من حصن منيع يحتمي بداخله جنود الاحتلال في أثناء احتلالهم للمدن والقرى الفلسطينية الى هدف آخر سهل المنال اضافة الى هدف النيل من الجنود الصهاينة المتحصنين بداخلها.

    يشار الى أن أول دبابة ميركافا تمكنت من تدميرها المقاومة الفلسطينية كان في 14 شباط/ فبراير الماضي، عندما تم تفجيرها في كمين باستخدام أكثر من مئة كيلو غرام من المتفجرات مما أسفر عن مصرع ثلاثة جنود من طاقمها واصابة الاثنين الآخرين بجراح خطيرة، ثم في السادس والعشرين من الشهر ذاته نسفت المقاومة دبابة أخرى قرب مخيم بلاطة قرب نابلس.

    وقد أثار تدمير دبابات الميركافا 3 الاكثر تحصيناً في العالم الذعر والرعب في أركان جيش الاحتلال، وكان ذلك مثار جدل كبير في الأوساط السياسية والعسكرية على حد سواء.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-29
  5. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    جزاك الله خيرا
     

مشاركة هذه الصفحة