حماس الأكثر غباء.. ودموِّية

الكاتب : حاوى   المشاهدات : 2,026   الردود : 14    ‏2007-07-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-14
  1. حاوى

    حاوى عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-30
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    حاولت تغير شكلي القديم، وخدعت الناس بالحيةِ والمسبحة التي علَّقتُها على أصابعي .
    حاولت نسيان ما فعلته في السابقِ، من قتل " ومن إرهاب" كيف هذا؟ لستُ أدري!
    وحاولت عرض تاريخي القديم هنا على الورقِ ،ولكن إيماني الجديد جعلني على قناعةٍ بأن ذلكَ "وسيلةُ" للوصول إلى "الغاية".
    لم أفكر يوماً بأني سوف أُشوه التاريخ ،وأن ثمةَ غباءُ داخلي أحملة منذُ ألف عام.
    صرختُ في وجهِ أخي ،أنتَ يجب أن تموت كيلا تكون شوكةًَ في حلقي، يجب أن تموت!
    أخرج الرشاش وأطلقَ النار وقال(( الله أكبر ، الله أكبر))..
    هذا ما فعلتهُ حماس الأكثر غباء.. ودموِّية
    الكثير منكم سيقول بأني قد كفرت حين وصفتها بذلك ، ولكن سوف أثبت ذلك.
    أولاً/ صرحَ وزير التربية والتعليم الفلسطيني "ناصر الدين الشاعر" لإحدى الجرائد البريطانية بأن حماس تفتعل التفجيرات والعمليات الانتحارية بعرض إيقاف عملية السلام . وندل على ذلكَ بوثيقة الأسرى"وثيقة الوفاق".
    في التاريخ 25يونيو 2006م. هو اليوم الذي وقعت الفصائل الفلسطينية هذه الوثيقة وقبل العمل بها قامت حماس قبلها بيومين اثنين بعملية خطف الجندي الإسرائيلي "جلعاد شليط".
    ثانياً/ إطلاق الصواريخ على إسرائيل لم يكن بعرض الدفاع ،أو عملية انتقام. اقرأ
    في سبتمبر 2005م أثناء الانسحاب الإسرائيلي من غزة عملت حماس عرضاً عسكرياً في إحدى أكبر المخيمات الفلسطينية"جباليا" وفي أثناء العرض انفجرت سيارة مما أسفرت على قتل 25 مواطناً وعدد كبير من المصابين ، حيث صرحت حماس بأن ما حدث كان قصف صاروخي من قبل الطائرات الإسرائيلية رغم أن الشهود قالوا لم تكن هناكَ طائرات إسرائيلية المصرح بهذا القول الشيخ "نزار ريان". عملت حماس على طلق الصواريخ إلى إسرائيل بعرض امتصاص غضب الشارع الفلسطيني
    ثالثاً/ نشب الاقتتال الداخلي مرة أخرى بين فتح وحماس بعد إعلان "أبو مازن " بانتشار الأمن القومي بشوارعِ غزة . عملت حماس على ذبح سبة جنود من الأمن القومي مما أثار غضب الشارع الفلسطيني.
    كما قد صرح حينها المستشار السياسي الخاص بـ "إسماعيل هنية" "السيد أحمد يوسف" بأن حماس لا تفكر بالسلامِ والتهدئة وبأن الصورايخ التي تطلقها شبيه بالألعاب النارية قال هذا التصريح عبر القناة العاشرة أللإسرائيلية .
    رابعاً /عقد اجتماعاً موسعاً تحت رعاية بريطانية و سويدية بلندن وبحضور إحدى الإسرائيليين سميت هذه الوثيقة" بوثيقة يوسف" فحماس لم تنفِ هذه الوثيقة ولكنها قالت بأنها قُدمت من الجانب الأوربي.
    خامساً/ الجندي" محمد السواركة" برتبة شاويش يعمل في الإمداد والتمويل ,عمله توصيل الطعام إلى الأمن القومي عملت حماس على خطف هذا الجندي وربطهِ بحبل والصعود به إلى أعلى برج" الغفري" ورمية مباشراً إلى البحر 18دوراً .
    كما قد قتلت المدهون الذي أطلقت علية ألف رصاصة وقاذفة "بي سفن" مضاد للدروع وعندما شاهد إحدى أعضاء حماس قتل" المدهون" أصابته جلطة .
    سادساً/ فتوى الشيخ "يوسف الأسطل" مفتى حركة حماس حيث أباح قتل كل ضباط الأمن الفلسطيني .
    أقتلوهم يدخلكم بهم الجنة، قتلاهم في النار وقتلانا في الجنة.
    كم قد صرح "نزار ريان" ماهي إلاّ ساعة وحدة وتنتهي العلمانية كلها في غزة ، وسأصلي في المنتدى الرئاسي وسنحول السرايا هناك إلى مسجدٍ كبير وكأن غزة لا مسجدَ فيها.
    وغيرها من الجرائم التي عملت حماس على ارتكابها وفعلها واعتقدت بأن الفلسطينيون أغبياء بينما هم الأغبياء ولكن لا يعلمون.
    حماس لبست ثوب الدين الأخونجي وعملت على تزيف صورة الإسلام والدين الإسلامي .
    محجوب الدبعي ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتتتت
    هذه مقابلة أجرتها القاهرة مع الدكتور سمير غطاس
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-14
  3. أبو أريج

    أبو أريج قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-08-09
    المشاركات:
    2,521
    الإعجاب :
    0
    طيب الآراء الواردة أعلاه هل هي آراء غطاس ولا محجوب ولا حاوي؟؟؟
    أياً كان صاحب هذه الآراء فهو إما غبي ويظن الآخرين بنفس الغباء وإما كاذب مع سبق الإصرار والترصد وما ورد في مقاله يؤكد أنه لم يطلع على ما دار في غزة ولم يكلف نفسه عناء التثبت من الأحداث والأسماء الواردة في المقال!!!!
    الأكثر غباءً ودموية يا هذا هو من جعل غزة جحيماً لأبنائها بالقتل والتخريب خدمة لإسرائيل وتماهياً مع خطة دايتون وانظر كيف غزة الآن..
    الأكثر غباءً ودموية هو من أصدر الأوامر بإطلاق النار على مطلقي الصواريخ تجاه إسرائيل..
    الأكثر غباءً ودموية هو من جعل مقرات الأمن مسالخ لقتل وتعذيب أبطال المقاومة ممن عجزت إسرائيل عن أن تطالهم..
    الأكثر غباءً ودموية هو من اقتحم مسجد الهداية ليعدم الداعية زهير المنسي وعدد من طلابه في حلقة علم دون اعتبار لحرمة بيت الله ولا كتاب الله الذي كانوا يتدارسونه..
    الأكثر غباءً ودموية هو من اختطف الشيخ محمد الرفاتي من بين أسرته وأبنائه مطلقاً الرصاص على قدميه أمام ناظريهم ومعدماً إياه بدم بارد وهو من أئمة المساجد وحفظة القرآن..
    الأكثر غباءً ودموية هو من اقتحم الجامعة الإسلامية ملحقاً بها خراباً وتدميراً لم تسبقه إليه إسرائيل..
    الأكثر غباءً ودموية هو من حاول اغتيال رئيس الوزراء عند معبر رفح مرة ومرة في بيته وبين عائلته ومرة في اجتماع له مع حكومته..
    الأكثر غباءً ودموية هو من أحرق بيت رئيس المجلس التشريعي المعتقل لدى الكيان الصهيوني ودمر ما يزيد على مائتي مؤسسة مدنية إجتماعية تتبع أو مقربة من حماس حتى رياض الأطفال لم تسلم منهم!!
    وكم وكم ارتكبوا من جرائم وسفكوا من دماء وحين تحركت حماس لإنهاء هذا والدفاع عن نفسها يأتي من يتهمها بمثل هذه التهم وليته اعتمد على الحقائق لهان الأمر ولكنه يلجأ للأكاذيب..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-15
  5. غريبه

    غريبه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-05
    المشاركات:
    823
    الإعجاب :
    0
    تقرير سري أرسلته حماس لقيادة الإخوان تعترف فيه بأنها أخطأت في غزة وتسببت بكارثة وتؤكد أنها ستفشل لافتقارها للمال والإدارة
    وهدا الموقع
    http://www.palpress.ps/arabic/index.php?maa=ReadStory&ChannelID=83025

    هذا حديث لرسولنا الكريم (فيما معناه) سال صحابي رسول الله ( ص ) المسلم يسرق قال نعم
    المسلم يزني قال نعم ... المسلم يكذب قال لا
    حماس كذبت وعذبت وقتلت بدم بارد قتلت الابرياء والمطلوبين لليهود
    ودم المسلم على المسلم حرام ولا يجوزقتل المسلم اخاه بغير حق
    والله يمهل ولا يهمل
    والصحفي اللى طخته اليهود امام شاشات التلفاز والان هو في المشفى مبثور الساقين هو نفس الصحفي اللى صور الشهيد سميح المدهون وقام بوضع نعلة على راس المدهون
    اللهم لا شماته
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-15
  7. محجوب عبدالدائم

    محجوب عبدالدائم عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-14
    المشاركات:
    27
    الإعجاب :
    0
    أبو أريج المحترم..
    إقرأ هذا ولا تغلق النافذة التي جاء منها النور
    جُزء من المقابلة التي تحدث عنها سمير غطاس لجريرة القاهرة المصرية


    علي كثرة ما كتب عما جري في«غزة»، تنفر «القاهرة» هذا العدد بإجراء حديث مهم مع المحل السياسي المصري د.سمير غطاس، أحد أبرز المهتمين بالقضية الفلسطينية، التي ناضل في صفوفها مدة 15 عاما، سمير غطاس ــ الذي كان أحد أبرز قادة الحركة الطلابية المصرية في السبعينيات ــ يحلل وقائع الصراع الذي انتهي بفك الوجود بين دولتي «الضفة» و«غزة» فضلا عن تحليلين آخرين عن الموضوع نفسه لمحمد البحيري ود.ثناء فؤاد عبدالله

    فهمي هويدي يهوي القص واللصق من الصحافة الإسرائيلية.. وإبراهيم عيسي يعطي الإخوان حق وجود ميليشيات خاصة بهمإسرائيل تقبض علي أرواح سكان غزة بضغطة زر واحدةسمير غطاس : محمد دحلان أحد رموز الفساد في فلسطين... المقاومة في جوهرها هي عمل سياسي ينفذ بوسائل عنيفةتعريف حماس هو فرع الإخوان المسلمين في غزةكتب سهي علي رجبإن الضفة الغربية وقطاع غزة لم يعودا إقليمين منفصلين جغرافيا فحسب، وإنما سياسيا، فلم نعد إزاء سلطة برأسين وإنما أمام سلطتين منفصلتين كليا، ففي الوقت الذي تمسك فيه حركة فتح بزمام الأمور في رام الله، فرضت حركة حماس سيطرتها علي غزة، لقد انتهت العلمانية وأعلنت غزة إمارة إسلامية!! تركيا وهي آخر معاقل الخلافة الإسلامية تركت الأمر وتحاول الدخول للإتحاد الأوروبي، ونحن نسير عكس الإتجاه وننادي بالخلافة الإسلامية. بهذه السطور بدأ المحلل السياسي الدكتور سمير غطاس مدير مركز مقدس للدراسات الفلسطينية والإسرائيلية حديثه عما يدور علي الآراضي الفلسطينية سمير غطاس أحد قادة الحركة الطلابية في سبعينيات القرن الماضي سافر إلي بيروت وفلسطين وشارك في أعمال المقاومة بمنظمة التحرير الفلسطينية. ما رؤيتك لما يحدث علي الساحة في غزة؟لابد أولا أن أتحدث عن أني كنت أجد أحيانا بعض العذر للشعوب التي تتطلع إلي روح المقاومة، في مواجهة الهجمة الأمريكية علي المنطقة، وخاصة العراق، ولذلك وجدنا لدي الناس ترحاباس لأي فعل مقاوم أيا كان مصدره، وهذا موقف ـ جزئيا ـ صحيح، ولكن علينا عدة أمور.. أولا: أن نفرق بين المقاومة والإرهاب، ثانيا: أن نتعرف علي المشروع الذي تبشر به قوي المقاومة، وهل هي قوي تتقدم بالمجتمع إلي الأمام؟ لأنه ليس معني أن أتخلص من الاحتلال الأجنبي، أن أعيد الاحتلال ولكن بقوي غيبية، ظلامية وتكفيرية، تفرض علي المجتمع نوع جديد من الاحتلال ولكنه من قوي داخلية، قد تكون أشد قسوة من العدو الخارجي.وهنا أنا لا أشبّه القوي الداخلية بالاحتلال الخارجي، لكننا لا ننكر أبدا أن هذه القوي الداخلية تسير بالمنطقة إلي طريق طويل من التخلف وقمع الحريات السياسية، وللأسف أن المقاومة أصبحت ذراعاً طويلاً يستخدم في الصراع السياسي الداخلي، فتخلي البعض عن مقاومة العدو من أجل الصراعات الداخلية. فلا يمكن ترك المقاومة لأهواء ميليشيات صغيرة، تفرض برنامجها ـ وهذا لم يحدث علي مدار التاريخ، إلا في الفترات الأولي من مرحلة المقاومة، وهي فترات جنينية لم تكن الأمور بها علي النضج الكامل، نستطيع أن نقول عليها فترات عفوية من المقاومة، لكن إذا كان هناك مشروع حقيقي لإنجاز الاستقلال، فلابد أن يكون هناك إطار موحد جامع، وهذا الإطار هو الذي يحدد شكل وأسلوب وتوقيت المقاومة، دون ذلك لا تدلنا التجربة التاريخية علي وجود شعب استطاع أن ينجز مهام التحرر الوطني دون أن يوحد قواه العسكرية في إطار جبهة وطنية أو جيش موحد أو هيئة مثل منظمة التحرير الفلسطينية. وفي ظل غياب هذا التوحيد.. كيف تري فلسطين داخليا؟غياب هذا التوحيد يؤدي ببعض القوي إلي استخدام فعل المقاومة للتأثير علي الصراع الفلسطيني الداخلي، وسأذكر مثالين هما : كان وزيرالتربية والتعليم الدكتور ناصر الدين الشاعر ـ وهو معتقل الآن ، وقد تم اعتقاله مرتين من قبل اسرائيل، كان قد اعترف في حديث لجريدة بريطانية، بأن العمليات الانتحارية التي نفذتها حماس في عهد الرئيس الراحل عرفات كانت تستهدف تعطيل عملية السلام. والباحث في غالبية العمليات التي نفذتها حماس من حيث توقيت تنفيذها، سيجد أنها تتوافق مع وضع سياسي داخلي مثل زيارة مبعوثين من الأمم المتحدة بصدد التوصل إلي وضع أكثر هدوءا، ولن أقول حلا ، لأنه لا حل للقضية الفلسطينية علي المدي المنظور، ومن جهة أخري، كانت بعض ميليشيات كتائب شهداء الأقصي التابعة لـحركة فتح نفسها هددت بأنه اذا لم تسوَّ أوضاعها الوظيفية فإنها ستنفذ عمليات في العمق الاسرائيلي!! إلي هذا الحد جري تسخيف المقاومة لاستخدامها كأداة في معادلة الصراع الفلسطيني الداخلي. والمثال الثاني هو: أن حركة حماس منذ مارس 005 وإلي الآن لم تقم بأي عملية عسكرية سوي عملية واحدة في 5 يونيو 006 وهي خطف الجندي الاسرائيلي جلعاد شليط علي حدود قطاع غزة، حتي أن يوفال ديسكين رئيس الأمن الداخلي الإسرائيلي «شباك» أشاد بحركة حماس وقال عنها أنه الفصيل الأكثر التزاما بعملية التهدئة.وثيقة الوفاقدعيني قبل أن أخبرك عن توقيت هذه العملية، أن أخبرك بأن هذه العملية من الناحية العسكرية المقاومة هي عملية بطولية بكل المعايير، من حيث التيكتيك واختيار الهدف وتنفيذ العملية، إلي درجة أن الرئيس الأسبق للأركان الإسرائيلي الجنرال موشيه يعلون قال عن هذه العملية كنت أفخر لو أنني أقود هذه العملية. ولأننا تعلمنا ألا نقييم المقاومة فقط من الناحية العسكرية، المقاومة في جوهرها هي عمل سياسي ينفذ بوسائل عنيفة، وهنا أقول إنه يغيب عن ذهن الكثير من المثقفين والجمهور مسألة ضرورة تقويم كل عمل عسكري في إطاره السياسي ونتائجه السياسية، ولذلك نعود إلي تاريخ هذه العملية في 5 يوينو، لأن كل الفصائل الفلسطينية أجمعت علي ضرورة التوقيع علي وثيقة الأسري، التي سميت لاحقا بوثيقة الوفاق، كان الأسري في السجون الاسرائيلية من كل الفصائل الفلسطينية، وكان كل فصيل يتخير لنفسه ممثلا عنه، هو المتحدث مع إدارة السجن وكذلك مع ممثلي الفصائل الأخري، ويتم اختيار هذا الممثل بناء علي انتخابات داخلية، ممثل هذه الفصائل وكان علي رأسهم الأخ مروان البرغوثي من فتح، ومعه عبد الخالق النتشة من حماس، عبد الرحيم ملوح من الجبهة الشعبية، بسام السعدي من الجهاد ومصطفي بدرانة من الجبهة الديمقراطية، وهي الفصائل الخمس الكبري والأساسية، كانوا قد وقعوا علي وثيقة تسمي بوثيقة الأسري بها 18 بندا، وعندما خرجت هذه الوثيقة من السجون إلي العلن، بادرت كل الفصائل بتأييد هذه الوثيقة بإستثناء حركة حماس! سخرت من هذه الوثيقة واتهمت مروان البرغوثي بأنه اختطف هذه الوثيقة وأنه من صاغها في السجن وفرضها علي الآخرين، ثم مارست حماس ضغوطا علي المعتقلين من حماس وحركة الجهاد الإسلامي لسحب توقيعاتهم، وبالفعل سحبوا توقيعاتهم، وإن لم يدينوا الوثيقة أبدا، ولكن بعد فترة تفاعلت هذه الوثيقة مع كل الفصائل سواء التي وقعت عليها أو التي فرض عليها سحب توقيعها، واكتسبت دعما كبيرا في الشارع الفلسطيني، مما أدي بالسيد محمود عباس أبو مازن إلي ضرورة حسم هذه المسألة باعتبارها وثيقة إجماع وطني، فأصدر مرسوما يدعو إلي استفتاء شعبي علي هذه الوثيقة. وأمام هذا الحسم، وتحسبا لنتائج الاستفتاء راجعت حماس موقفها الرافض لوثيقة الأسري، وبعد مداولات شاقة تم التوصل في7يونيو إلي التوقيع بالأحرف الأولي علي هذه الوثيقة من كل الأطراف بما في ذلك حركة حماس نفسها. وتنص بنود هذه الوثيقة علي مجموعة من الخطوات الإجرائية، ورغم التوقيع الجماعي علي الوثيقة فقد تعطل العمل بها فعليا بسبب العدوان الواسع والمستمر الذي شنته إسرائيل عقب عملية أسر الجندي جلعاد شليط في 5 يوينو أي قبل يومين من العمل بالوثيقة!!! لماذا تصر حماس علي عدم إجراء انتخابات مبكرة رغم تعطل البرلمان بعد اعتقال رئيسه وبعض اعضائه من المنتمين لحركة حماس؟لا شييء يمنع حماس من اعادة ثقة المجتمع فيها، بانتخابات مبكرة، وهذا الاجراء إجراء ديمقراطي، بدليل أن كثيرا من دول العالم تلجأ إلي مثل هذا الإجراء عند وجود أزمات أقل بكثير من الأزمات التي يمر بها المجتمع الفلسطيني، ومثلا إسرائيل منذ عام 1993 وحتي الآن لا توجد أي حكومة بما فيها حكومة شارون الأولي والثانية، أتمت فترة ولايتها الأربع سنوات، وكل الحكومات المتعاقبة لجأت لانتخابات مبكرة، كذلك الجانب الفلسطيني كان الفلسطينيون قد استهلكوا حتي الآن عشر حكومات متعاقبة بدءا من الحكومة الأولي التي تشكلت في 0مايو 1994 وصولا للحكومة العاشرة التي شكلتها حماس في فبراير 006، وما بين هذه وتلك، كان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات قد ترأس بنفسه الحكومات الخمس الأولي، قبل أن يضطر تحت الضغط الأمريكي- الإسرائيلي للفصل ما بين رئاسة السلطة والمنصب الجديد الذي استحدث لرئيس الوزراء أو رئيس الحكومة. وكان محمود عباس- أبو مازن هو أول من تقلد منصب رئيس الوزراء ومن الإنصاف الإشادة بالشجاعة السياسية التي اتصف بها قرار أبو مازن بالتنحي عن منصبه عندما استحال عليه تأدية مهامه، علي الأقل مقارنة بمن يتمسك بالسلطة دون داع. وبعد استقالة أبو مازن تولي أحمد قريع- أبو علاء رئاسة ثلاث حكومات متعاقبة إلي أن أضطر بعدها إلي تسليم مقاليد الحكومة لحركة حماس بعد فوزها في الانتخابات العامة التي أجريت في5يناير006. فما الذي يخيف حماس من انتخابات مبكرة رغم أنها تؤكد كل يوم علي شعبيتها المطلقة في الشارع الفلسطيني، ورغم ذلك نجد أن أي تلميح بانتخابات مبكرة يجعل حماس تهدد بحرب أهلية!!!وجبة صواريخ قلت إن حماس تـُوصف بأنها أكثر الفصائل التزاما بالتهدئة فماذا عن الصواريخ التي أطلقت في سبتمبر 005 في أحد العروض العسكرية، وماذا عما يحدث الآن في غزة؟أعود هنا لأؤكد علي أن المقاومة تستخدم كورقة أو كأداة لتحقيق أغراض سياسية داخلية، فالواقعة الأولي كانت حماس تحتفل بالانسحاب الاسرائيلي من غزة، وأقامت عرضا عسكريا في أكبر مخيمات غزة وهو مخيم جباليا، وكانت تستعرض قوتها العسكرية وميليشيات القسام، وأثناء العرض العسكري انفجرت إحدي السيارات، مما أسفر عن وقوع 5 قتيلا وعدد كبير جدا من المصابين من الجماهير الفلسطينية المحتشدة لمشاهدة العرض العسكري. صدرت تصريحات فورية من قائد حماس في مخيم جبليا الشيخ نزار ريان وعلينا أن نحفظ هذا الاسم لأنه أحد قادة الانقلاب العسكري مؤخرا في الأراضي الفلسطينية، نزار ريان أعلن أن طائرات إسرائيلية هي التي قصفت العرض العسكري فأصابت السيارة ، رغم أن الشهود قالوا إنه لم تكن هناك أي طائرة اسرائيلية في المدي الجوي لغزة في هذا اليوم. وبعد هذا الحادث بادرت حماس بامتصاص غضب الشارع الفلسطيني بإطلاق وجبة كبيرة من الصواريخ علي إسرائيل، فقامت إسرائيل في هذا الوقت ـ وكانت قد أتمت انسحابها من غزة ـ برد جسيم علي حماس وهددت باغتيال كل قادة حماس، ولم تقبل وقف إطلاق النار إلا إذا اعتذرت قيادة حماس علنا، وألتزمت بوقف إطلاق النار مرة أخري، فخرج الدكتور محمود الزهار ـ أكثر قيادات حماس تشددا وأعلن علنا علي شاشة التليفزيون الفلسطيني وأمام كل وكالات الأنباء العالمية، وقدم اعتذارا وأعلن تمسكه بوقف إطلاق النار، وتعهد بعدم إطلاق الصوارخ مرة ثانية. ثم تم تشكيل لجنة فنية لبحث حقيقة ما حدث، وتم إعلان أن هذه العربة كانت محملة ببعض الصواريخ التي انفجرت نتيجة لاحتكاك قوي أثناء سير العربة، إذن فحماس لجأت لإطلاق الصواريخ في هذه المرة للتغطية علي هذا الحدث وما راح من ضحاياه.أما المرة الثانية فهي عندما نشب القتال بين حماس وفتح داخل غزة بعد إعلان أبو مازن عن إنتشار جنود الأمن الوطني بشوارع غزة، وما حدث بعد ذلك من ذبح لسبعة من جنود الأمن الوطني، مما أثار الشارع الفلسطيني بشدة علي هذه الجريمة التي وقعت بأيدي حماس، بل إن القيادات الإسرائيلية نفسها أكدت أنه كان هناك قرار داخل حركة حماس بالحسم العسكري منذ فترة، وإنه جاء بالتوافق بين قيادات الداخل والخارج، بل إن صحيفة معاريف الإسرائيلية كشفت عن ذلك ونشرت سيناريوهات الأحداث الجارية، كما تحدث حاليا بالفعل، فيظهر أمام الجميع أن حماس وقعت بين مطرقة إسرائيل من الخارج وسندان فتح من الداخل !! فالأمر إذن ليس مقاومة والدليل أن هاتين المرتين الوحيدتين التي أطلقت فيهما حماس صواريخ بإتجاه إسرائيل وفي المرتين كانت لأغراض سياسية بحتة!! وقد أعلن السيد محمود الزهار أنه لا صواريخ بعد اليوم من غزة في محاولة لإكتساب شرعية إسرائيلية! أما باقي الصواريخ كانت تطلق من الجهاد الإسلامي، كتائب شهداء الأقصي، واللجان الشعبية.ألعاب نارية ألم يطالب أبو مازن طوال الفترة الماضية بوقف إطلاق الصواريخ من غزة، واعتبرته حكومة حماس خائنا بهذا الطلب؟نعم.. لقد طالب السيد أبومازن مرارا وتكرارا بوقف إطلاق الصواريخ، ووقتها أعلنت حكومة حماس أن هذه خيانة للقضية الفلسطينية ومحاولة للتودد لإسرائيل، وأزيد هنا أن السيد أحمد يوسف المستشار السياسي لحكومة حماس.. أعلن علي القناة العاشرة في التليفزيون الإسرائيلي أن صواريخ حماس علي إسرائيل تشبه الألعاب النارية، وكان قد صرح بنفس الشيئ السيد أبومازن واتهم أيضا بالخيانة ومحاولة تثبيط العزائم!!وهو التناقض المعروف عن حماس!! أضيف إلي ذلك أن السيد غازي حمد الناطق الرسمي بأسم مجلس الوزراء الفلسطيني، وبالمناسبة فالسيد حمد كان رئيسا لحزب الخلاص المنبثق عن حركة حماس في بداية السلطة، كانت حماس قد شكلت حزبا سياسيا رسميا أسمه حزب الخلاص، كان له مجلة أسبوعية ، وكان غازي حمد يرأسها... كتب السيد غازي مقالا بعد الانسحاب الإسرائيلي من غزة في سبتمبر 005، وقال لقد فشلنا، فلا تأثير لهذه الصواريخ التي تطلق من غزة، إذا كنا قد قتلنا إسرائيليين، فقد قتل منا 500 في خلال أقل من عام. كانت هناك ست جوالات سابقة في الصراع الداخلي في الأراضي الفلسطينية عامة وغزة خاصة، لماذا اللجوء للحسم العسكري في الجولة السابعة ـ الآن؟في الجوالات السابقة كان هناك تفوق في النقاط لصالح حماس، أما الجولة السابعة فتحوطها الكثير من علامات الاستفهام.. لماذا حدث حسم عسكري؟ لماذا لم تصمد المواقع التابعة للسطلة طويلا ـ فقط ثلاثة أيام؟وللحقيقة أن هناك موقعين فقط صمدا حتي نفاذ ذخيرتهم، وهما موقع الأمن الوقائي، وموقع المخابرات العامة، أما باقي المواقع جري تسليمها تسليما سلميا دون مقاومة، ومع ذلك لم تقبل ميليشيا القسام تسليم الأفراد أسلحتهم، بل قتلت منهم الكثير، ومثلت بجثثهم. وفي تقديري أن ما حدث كان نتيجة لعدة أسباب: 1- لم يكن هناك قرار سياسي واضح من قبل القيادة الفلسطينية وخاصة الرئيس محمود عباس ـ أبو مازن الذي لم يعط أي تعليمات واضحة للقوات بالمقاومة!- غياب وهرب القيادات الميدانية من حركة فتح من قطاع غزة، وبالتالي كل موقع كان يقاتل حسب ظروفه.3- لم يكن هناك دافع لكثير من قوات السلطة للدفاع عمن تعتبرهم فاسدين.وخير ما يقال تعليقا علي هذا الأمر هو ما قاله محمود درويش في قصيدته النثرية أنت منذ الآن غيرك فيقول: سألني: هل يدافع حارس جائع عن دارٍ سافر صاحبها، لقضاء إجازته الصيفية في الريفيرا الفرنسية أو الايطالية.. لا فرق؟قُلْتُ: لا يدافع!. وما هو السبب في كل هذا الصراع من الأصل؟هناك التباس شديد لدي الكثيرين حول هذا الأمر، ولذلك يجب أولا أن نقول إن تعريف حماس هو فرع الإخوان المسلمين في غزة، وهذا لا يشكل لحركة حماس أي اتهام، وذلك بموجب ميثاق حركة حماس والذي ينص علي أنها أحد الأفرع والأذرع الأساسية لتنظيم وحركة الإخوان المسلمين، ولكن حماس كانت تخجل من أن تشهر هذه الحقيقة علنا، وكانت تكتفي بكلمة حماس فقط، لأنها كانت تعرف أن تاريخ الإخوان المسلمين في غزة هو تاريخ مشين لا يشرف، لأن حركة الإخوان المسلمين في بداية عملها تعاملت مع قوات الاحتلال الإسرائيلية، واستخدمها الإسرائيليون ضد فصائل منظمة التحرير، وضد المقاومة في غزة، لذلك ظلت حماس تخجل من أن تقرن اسمها بالأخوان المسلمين إلي أن أنسحبت إسرائيل من غزة، فجأة بدأت تظهر الشعارات علي كل جدران غزة، الإسلام هو الحل، حماس ـ الذراع العسكري للأخوان المسلمين، الأخوان المسلمون يهنئون الشعب الفلسطيني بذكري ..... وهذه العلاقة لا تبدو سرا، لأن كل وفود حماس التي زارت مصر للحوار أو لغير الحوار، كانت تبدأ زيارتها بالحج إلي مقر السيد محمد مهدي عاكف مرشد جماعة الأخوان بمصر، وأكثر من ذلك أشير إلي أن نقابة الأطباء، واتحاد الأطباء العرب الذي تهيمن عليه حركة الأخوان المسلمين، عبدالمنعم أبوالفتوح وأخوانه هم أول من زار غزة بعد خروج الاحتلال الإسرائيلي منها، وفي هذه الزيارة لم يتحدثوا بأسم اتحاد الأطباء العرب، بل كانوا يقولون جئنا نهنئ أخواننا في حركة الأخوان المسلمين في غزة، باسم حركة الأخوان المسلمين نهنئ الشعب الفلسطيني وبالطبع لا يخفي علي الجميع أن نقابة الأطباء هي التي تجمع التوقيعات والأموال لحركة الأخوان المسلمين، وهذا التعريف لحماس له علاقة بمشروع الامارة الإسلامية التي تريد إقامتها حركة حماس داخل غزة، وهذه النزعة للرجوع للخلافة الإسلامية.وبالطبع يجدر بنا هنا أن نتحدث أكثر عن الأخوان المسلمين، نعم إن الفرع الرئيسي لهم يوجد في مصر، لكنهم منظمة عالمية فأسمه الصحيح هو التنظيم العالمي لحركة الأخوان المسلمين، له فروعه ومؤسسته وتمويله الضخم، وله مؤسساته الدعائية الضخمة، وهنا نشير إلي قناة الجزيرة، فالسيد حافظ الميرازي وهو أحد أبرز كوادر قناة الجزيرة، والذي كان يشرف علي مكتبها في أمريكا، استقال مؤخرا من الجزيرة قائلا لقد قدمت استقالتي من الجزيرة بعد أن تولي السيد خنفر رئاسة القناة، فحولها إلي ناطق رسمي باسم حركة حماس، وأنا ليس لي شئ ضد حركة حماس، ولكني أرفض أن تكون القناة ذات صوت واحد، يعبر عن اتجاه واحد في الحركة السياسية الفلسطينية، وهناك الكثير من المؤسسات التي تروج للرواية الحمساوية لما يحدث علي الساحة.كذلك ما يقوله السيد إبراهيم عيسي حول ما حدث داخل جامعة الأزهر من الطلبة الميليشيات الموالية للأخوان، فقال : إنه من حق الأخوان أن يكون لهم ميليشيات، لأن الحكومة لها ميليشيات متمثلة في عساكر الأمن المركزي، بالله عليك يا أخ عيسي.. كيف تشبه جنود الأمن المركزي بميليشيات الأخوان؟ فما علاقة هذه بتلك؟ لماذا يتم اختزال الخلاف وأسبابه بين شخوص بعينها كدحلان والزهار مثلا؟ هذا صحيح، لقد قرأت تصريحات قادة حماس الأخيرة، والتي يقولون فيها إنهم لا يحملون أي خلاف مع قادة فتح، وإنما الخلاف مع محمد دحلان!! فهل يستحق محمد دحلان هذا ومن معه أن تشتعل نيران الصراع من أجلهم؟يقابل هذا الموقف الحمساوي ، موقف فتحاوي ، يعتقد قادة فتح أن المشكلة كلها تكمن في محمود الزهار وسعيد صيام، والحقيقة تقول ان الصراع ليس شخصي وإنما سياسي وثقافي واقتصادي أيضا. وما سبب تدهور الأوضاع بهذا الشكل خلال الأيام القليلة الماضية؟لقد أرجع البعض أسباب هذا التدهور إلي ما يتردد عن تزويد حركة فتح بالسلاح، وهنا أؤكد أن فتح ليس لديها ولا طلقة، وأن هذه أكذوبة، لأن مصر كانت دائما تدرب قوات الأمن الفلسطيني لكنها لم تمد حركة فتح بالسلاح أبدا، أما كل ما يتم إدخاله عبر رفح فهو متفجرات تي إن تي للمقاومة، ودعيني أقول إن دور الوفد الأمني المصري مثله مثل رجل الإطفاء الفاشل، خاصة بعد فشله في تثبيت اتفاقات التهدئة العديدة التي تم التوصل إليها بين حركتي فتح وحماس.قص ولصق وماذا عن ما سمي بـ وثيقة يوسف؟الدكتور أحمد يوسف هو مستشار رئيس الوزراء إسماعيل هنية، يحمل جنسية أمريكية، عقد اجتماع موسع تحت رعاية بريطانيا والسويد بلندن، وبحضور أحد الإسرائيليين، وتم التوصل إلي وثيقة توافق علي دولة في حدود مؤقتة، وتؤجل بحث القدس وتؤجل بحث اللاجئين، مقابل الهدنة التي تصل إلي 15 سنة، وسميت الوثيقة باسم وثيقة يوسف، وعندما تسربت أخبار الوثيقة، لم تنف حماس الوثيقة، ولكنها قالت إنها قُدِمت لهم من الجانب الأوروبي.بصرف النظر عن كل هذا، فحماس تنظر للأمر انه برغم كل شئ سوف تقيم قاعدة لما يسمي بالتنظيم الإسلامي، أو أسلمة النظام السياسي الفلسطيني، وهنا ألقي الضوء علي المرافعة التي قدمها السيد فهمي هويدي، الذي يقتبس حسب مزاجه الشخصي من الصحافة الإسرائيلية، ويقوم بعملية قص ولصق لما يتوافق مع ما يدور في ذهنه هو وحده، بل ويستقطع جملا من مقالات لكتـّاب إسرائيليين يساريين، هو نفسه يرفضهم تماما، لكنه يقتطع منها بعض المقولات من سياقها العام ليؤكد ما يريد أن يؤكده، ويعتقد أن هذا دليلا علي مؤامرة في رأسه هو فقط، فمقال السيد هويدي الذي يزعم أنه منع من النشر في الأهرام، ونشره في إحدي الصحف الأخري، يستند في أساسه علي مقولة فحواها أن حماس قامت بعملية استباقية حتي تمنع عملية انقلابية كان سينفذها محمد دحلان وأبومازن ضد حركة حماس والدليل علي رأي عادل إمام قالوله، الدليل لدي السيد هويدي هو..ذكر الصحفي فلان بتاريخ كذا في صحيفة هاآرتس أن مصر ستزود حماس بالسلاح، رغم أن هويدي باعتباره إسلامياً يري إسرائيل مضللين وأفاقين وكلما عاهدوك خانوك، وعند ما يخص حماس يصدقهم!!!!! رغم أن مصر رسميا لم تمنح أي من الأطراف الفلسطينية ولا طلقة واحدة. إذن كيف دخل السلاح إلي حماس عبر مصر؟دخل السلاح المصري إلي حماس عن طريق الأنفاق، والكونجرس الأمريكي ناقش قبل أيام، الضغط علي مصر وإدانتها لسماحها بتهريب أكثر من 15 طن متفجرات، وملايين الطلقات لحماس عبر الأنفاق، مع العلم أن حماس قاتلت فتح بهذه المتفجرات ولم تمسس إسرائيل، وهذه الأنفاق التي استخدمت للتهريب كانت تحت السرايا بخان يونس في مقر الأمن الوطني. كيف تكون العلاقة بين حماس وإسرائيل بهذه الصورة، في حين أن غالبية قادة حماس معتقلين في السجون الإسرائيلية؟الحقيقة تقول إن اسرائيل تقوم بقصف منهجي مركز لم يستهدف حماس بقدر ما استهدف الأجهزة الأمنية، وإسرائيل تتهم قوات الـ17، وتطارد قوات الأمن الفلسطيني وتتهمهم بأنهم من يقود المقاومة ضد القوات الاسرائيلية خاصة بالضفة الغربية، وبالإحصاءات الرسمية الموثقة من بين 11 ألف أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية الآن، الأغلبية من المعتقلين من فتح، ومن الأجهزة الأمنية الفلسطينية، التي تتهمها حماس والسيد فهمي هويدي، وصبية الأخوان المسلمين وكتبتهم، بأنهم سيسلحوا للانقلاب علي حركة حماس!ودعيني أقول إنه إذا كان هناك بالفعل ما يدبره محمد دحلان وأبو مازن من إنقلاب، فما ذنب الأبرياء من الشعب الفلسطيني؟ هناك جندي يدعي محمد السويركي يحمل رتبة شاويش، يعمل في الإمداد والتموين في أمن الرئاسة، يقتصر عمله بأن يقوم بتوصيل الطعام لمواقع الأمن الوطني، اختطف هذا الجندي يوم 11 يونيو 007، وهو ينتمي لعشيرة السواركة، نصفهم في مصر والنصف الآخر في فلسطين، اتصلوا بقادة حماس لإبلاغهم باختفائه، فكان رد حماس أن الرجل بخير وسوف يعود سالما لأهله، وبعد قليل تم تقييده بالحبال، وتغطية عينه وصعدوا به أعلي برج الغفري علي البحر مباشرة، وتم إلقاؤه من الدور الـ18 هل هذا الجندي من كبار قادة محمد دحلان مثلا؟ وبالمناسبة أريد أن أقول إن محمد دحلان أحد رموز الفساد في فلسطين، ففي عصر عرفات انقلب دحلان علي عرفات نفسه. مثال آخر أكثر دموية.. سميح المدهون أحد قادة كتائب شهداء الأقصي في الشمال، والمطلوب إلي إسرائيل، ظلت قوات حماس تفتش عنه بعد أن سقطت كل المواقع الأمنية، إلي أن عـُثـِرت عليه، أطلقت عليه ألف طلقة، ثم أطلقت عليه قذائف بي سفن مضادة للدروع، لدرجة أن أحد أعضاء حماس المحررين حديثا من الاعتقال، أثناء تصفحه للإنترنت، شاهد صور المدهون بعد قصفه، فأصاب بجلطة من فظاعة المشهد.النصب التذكاري! من وجهة نظرك ما السبب في الهجوم علي النصب التذكاري للشهداء المصريين والفلسطنيين في حرب 56 وما بعدها؟لم يكن هجوماً فقط، بل تم سحل التمثال في شوارع غزة، ولم تكتف ميليشيات القسام بذلك، فلننظر للبيوت التي تمت مهاجمتها، حتي منزل عرفات وملابس زوجته التي انتهكت في عدم وجودها، نزيد علي ذلك إنه عند استسلام أحد المواقع تم أمر أفراد الموقع بالركوع علي أحذية ميليشيات القسام، وخلع ملابسهم كاملة كما حدث في سجن أريحا... سؤالي هنا ، هل هذا من صفات الإسلام والمسلمون؟ بالطبع لا.... يقول محمود درويش تَقَنَّع وتَشَجَّع، وقتل أمَّه.. لأنها هي ما تيسَّر له من الطرائد.. ولأنَّ جنديَّةً أوقفته وكشفتْ له عن نهديها قائلة: هل لأمِّك، مثلهما؟، هل كان العلم الفلسطيني يحمل السلاح ويقتل حتي يتم إنزاله من فوق كل المباني ووضع العلم الأخضر مكانه؟ بل ودوس العلم الفلسطيني بالأقدام وكأنه علم العدو!!وكل هذا سببه أن هذه القوي الظلامية تعتقد أنه يجب إلغاء التاريخ بحيث يبدأ من عندها وينتهي إليها، كما فعل حزب الله، حين قال إن تاريخ المقاومة يبدأ بهم هم ، وينتهي عندهم، تم تضخيم الأمر بأن حزب الله هو الوحيد الذي استطاع أن يقاتل شهرا كاملا، ونسي الجميع ، أننا قاتلنا 88 يوما تحت ظروف أسوأ بكثير من الظروف الحالية، بل لا يوجد وجه للمقارنة بين ما قام به حزب الله وما قمنا به منظمة التحرير لمدة 88 يوما متواصلين في بيروت، كنا نملك من السلاح القليل، قمنا بقصف 47 مستوطنة وبلدة في شمال اسرائيل، كان أقصي صاروخ لدينا يصل إلي 17كم، وأقصي مدفعية كانت هاوزر 175ملل كانت تصل الي 3كم، كنا نضعها علي الشريط الحدودي حتي نصل إلي أكبر عمق ممكن في الشمال الاسرائيلي.وهنا مرة أخري أحيلكِ إلي درويش وأخص المثقفين المصريين خاصة القوميين منهم، لأنهم تعمدوا غض الطرف عن مشروع حماس غير الديموقراطي، وغير الوطني ، وغير الليبرالي، يقول درويش: لا يغيظني الأصوليون، فهم مؤمنون علي طريقتهم الخاصة. ولكن، يغيظني أنصارهم العلمانيون، وأَنصارهم الملحدون الذين لا يؤمنون إلاّ بدين وحيد: صورهم في التلفزيون!قسمة بالدم إلي أين ستذهب حماس بفلسطين بعد أن وصفت دخولها غزة بفتح مكة؟ سأبدأ حديثي بالفتوي التي أصدرها الشيخ يونس الأسطل مفتي حركة حماس، من خان يونس حيث أباح قتل كل ضباط الأمن الفلسطيني، أقتلوهم يدخلكم بهم الله الجنة، قتلاهم في النار، قتلانا في الجنة !! أعود إلي السيد نزار ريان قائد حماس في مخيم جبليا، الذي إعترف بما يخفيه السيد فهمي هويدي وأمثاله، صرح ريان في يوم 007613 قائلا: ما هي إلا ساعة زمن واحدة وننتهي من العلمانية كلها في غزة، سأصلي صلاة الجمعة غدا في المنتدي ـ وهو مقر الرئاسة، وسوف نحول السرايا ـ موقع الأجهزة الأمنية ـ إلي مسجدٍ كبير فهل ضاقت غزة بمساجدها حتي يصلي في مقر الرئاسة؟في ظل السيدة حماس اخترق تنظيم القاعدة الصفوف الفلسطينية، فمديري جهازي المخابرات المصري والأردني عمر سليمان وسيد الذهبي توصلا خلال لقائهما الأخير إلي أن القاعدة تغلغلت في قطاع غزة بالفعل، ومع ذلك فإن تنبيههما جاء متأخرا لأن تنظيم القاعدة موجود هناك قبل سنة، هناك خمس تنظيمات في غزة تابعين للقاعدة وشاركوا حماس في عملية 5 يونيو، وهم أنفسهم فتح الإسلام خاطفي آلان جونستون، وهم أنفسهم الذين يطالبون بتحرير أبوقتادة مفتي القاعدة، وساجدة التي شاركت في عملية تفجير الفنادق في عَمان.ومما هو جدير بالذكر أن جيش الإسلام يعلن صراحة أنه فرع تنظيم القاعدة في بلاد الرباط، رئيس هذا التنظيم حرامي سيارات أطلق علي نفسه الآن أسمه الشيخ ممتاز دغمش، وهو فرد من عائلة كبيرة في فلسطين تسمي دار دغمش!!!قسمت حماس الشعب الفلسطيني إلي كفار ومؤمنين، فأصبحت هناك قسمة بالدم، وقسمة بالهوية، إذ رغم فوز حماس المستحق عن جدارة بأغلبية المقاعد في المجلس التشريعي بنسبة 65% «74مقعدا» فإن هذه النسبة العالية لا تعكس في الحقيقة موازين القوي السياسية بين حماس وفتح بالذات في الشارع الفلسطيني، فمن الثابت في المحاضر الموثقة للجنة المركزية المستقلة للانتخابات ـ وهي أنزه لجان الانتخابات علي الإطلاق ـ أن فتح حصلت علي عدد أكبر من حماس من أصوات الناخبين لكنها حصلت مع ذلك علي مقاعد أقل بكثير من حركة حماس. وينتج ذلك نتيجة لاستخدام نظام انتخابي 50% بالقائمة النسبية و50% بالدوائر، فحصلت حماس في القائمة النسبية علي 30مقعداً، بينما فتح حصلت 9مقعداً وفصائل منظمة التحرير علي 9 مقاعد، وهنا يكون التصويت للأحزاب وليس للأفراد، بينما حصلت فتح في الدوائر علي عدد أصوات أكثر ومقاعد أقل بسبب أن السيد محمد دحلان أعلن انشقاقه عن الحركة في 15 1وأعلن قائمة مستقلة أسماها قائمة المستقبل، وحينما حاولت فتح تنظيم الصفوف مرة أخري، كان الانقسام قد حدث بالفعل، ونتيجة إعادة الوحدة بشكل أو بآخر قام السيد دحلان بإملاء بعض الأسماء علي قوائم فتح، ومن لم يجد اسمه في قائمة الدوائر ظل مستقلا، فكان في كل دائرة يتنافس مع مرشح فتح، علي الأقل ثلاثة هم في الأصل من فتح ولكنهم مستقلين، وهنا أضرب مثال: ففي بلدة طوباس بالضفة الغربية، لها مقعد واحد، فاز مرشح حماس بمقعده بعدد ستة آلاف صوت، حصل مرشحي فتح علي 11 ألفا 640 صوتا، لأن أصوات فتح كانت مقسمة علي ثلاثة أفراد. وحتي نكون منصفين نستثني من هذا النظام في الفوز لحماس دائرتين وهما الخليل المدينة، وغزة المدينة فقد حصلت حماس فيهما علي أصوات أعلي بكثير من أصوات فتح. كيف يكون لحماس كل هذا الدور التخريبي رغم ما لها من وضع مجتمعي خاص لدي الشارع الفلسطينية خاصة في غزة؟في أثناء العلاقة الحميمة بين قوات الإحتلال والإخوان المسلمين في غزة، قامت قوات الاحتلال بفتح عشرات الجمعيات الخيرية للإخوان المسلمين، لتقوية شوكتهم علي فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، باعتبار أن الفدائيين المنتمين لهذه الفصائل مطلوبون لدي سلطات الاحتلال، في حين كان ممنوع منعا مطلقا علي أي فصيل آخر بإقامة أي من هذه الجمعيات، فأصبح الأخوان وحماس باعتبارها ذراعا طويلا للإخوان، هما أصحاب الخير من وجهة نظر الشارع الغزاوي، والجمعيات الموجودة في غزة الآن هي موجودة من أيام العلاقات الحميمة بين إسرائيل والأخوان، والشيخ القرضاوي كان رئيسا لصندوق المال، الذي كان يجمع كل الأموال من دول الخليج ويعيد ضخها إلي حماس وهذه الجمعيات، فأصبح لحماس دور مجتمعي واضح في غياب سلطة، وهذا لا يعفي السلطة في السنوات التسع 1996 ـ 005 التي أشرفت فيها عليها من مسئولية فساد إدارة هذه السلطة، الذي كان أحد أسباب صعود حماس.لقد حكم ياسر عرفات السلطة تسع سنوات إلي أن قتل، وفي عام واحد من حكم حماس تم تعيين 11 ألفاً من أنصارها في السلطة في الوقت الذي لا يوجد به أي أموال في خزينة الدولة، بل وتم تعيينهم في مواقع فخمة تليق بمكانة حماس!!! أي مكانة هذه التي تتحدث عنها حماس!! وإسرائيل تقبض علي أرواح سكان عزة بضغطة زر واحدة ليموت سكان غزة عطشا، وتغرق غزة في الظلام... أين سلطة حماس لحماية الناس؟ إذن ما هي الحلول ولو المؤقتة لوقف هذا النزيف؟ يتلخص الحل المؤقت، وأقول المؤقت لأنني لا أري حلا نهائيا للأزمة الفلسطينية المعقدة في المدي القريب، يتلخص الحل في اختيار أحد البدائل التالية:1- تشكيل حكومة طوارئ أو حكومة إنقاذ وطني، ويسمح النظام السياسي لأبومازن بتشكيل مثل هذه الحكومة لكن النظام نفسه يقيده بضرورة العودة بعد شهر للمجلس التشريعي لطرح الثقة في هذه الحكومة، وبما أن حماس تمتلك الأغلبية فإنها ستسقط مثل هذه الحكومة وهذا الخيار.- تشكيل حكومة تكنوقراط من المستقلين أو حكومة مختلطة مع السياسيين، وهذا الخيار أيضا غير ممكن من دون موافقة حماس.3- اللجوء إلي انتخابات عامة مبكرة حيث يحتكر أبو مازن وحماس وكل الفصائل أصوات الشعب. وكانت حماس قد هددت باستخدام القوة المسلحة لمنع هذا الخيار حتي لو أدي الأمر إلي توريط الفلسطينيين في حرب أهلية .4- الموافقة علي تشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو مطلب قديم وشبه دائم، لكنه تحول إلي مجرد شعائر يتعذر علي الدوام تحقيقه.كان الاتفاق علي برنامج سياسي مشترك هو المعضلة التي حالت دائما دون تشكيل مثل هذه الحكومة. ثقافة الجوعكلمة أخيرة....حينما يتم قتل 14 مواطناً فلسطينياً أما المجلس التشريعي يوم الأحد الدامي، وكل ما اقترفه هو احتجاجهم علي تجويعهم لمدة 8 أشهر، بدون رواتب، في حين لم يجع فرد واحد من حركة حماس، ماذا نقول؟ وما هو سبب قتل هؤلاء الأبرياء؟والدليل علي ما أقوله، هو ما تم إثباته من مبالغ عبر بها قادة ووزراء حماس عبر معبر رفح، وكلها ذهبت لأنصار وأفراد حركة حماس دون غيرهم، وإليكم ما تم تسجيله فقط من المبالغ : السيد محمد الزهار « مليون دولار» ، عبدالقادر محمد حسين العطار «0 ألف دينار أردني»، يوسف رزقة « مليون دولار» ، ناصر حمدان برهوم «0 ألف دينار أردني» ، سعيد صيام «مليون دولار»، أحمد الكرد «50ألف يورو»، زياد شكري الظاظا «5 ملايين دولار» ، أحمد بحر «مليون وعشرون ألف دولار»، مشير عمر المصري «مليون دولار».

     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-15
  9. الرقي

    الرقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-31
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0
    يكفيكم نسخ ولصق
    واقرأو كتابات ومقالات العقلاء وحللوها
    انا مندهش انه لازال من يدافع عن فتح ويتهم حماس
    رغم ان الحقيقة بانت كضوء الشمس لاسيما في الايام الاخيرة
    اقرأ ما ورد هنا لفهمي هويدي
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=234975
    وهنا
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=233031

    وأخيرا لعبد الباري عطوان

    الحوار.. أو الاستقالة فورا.. بقلم: عبد الباري عطوان
    13.07.07 - 12:11
    تتسم معظم تصرفات الرئيس الفلسطيني محمود عباس (ابو مازن) بالاندفاع نحو تبعية غير مسبوقة للولايات المتحدة الامريكية واسرائيل دون ان يتبصر النتائج الخطيرة التي يمكن ان تترتب علي هذا التوجه علي صعيد القضية الفلسطينية ومستقبل الصراع العربي ـ الاسرائيلي.

    منذ استيلاء حركة حماس علي قطاع غزة، وانهيار اجهزة السلطة الامنية التابعة للوردات الحرب ومكتب الرئاسة، والرئيس عباس يتخبط في قراراته ومواقفه ويعمق تحالفاته مع الدولة العبرية، وضد شعبه، او قطاع كبير منه، مقابل حفنة من الاموال والمعونات الغربية والامريكية علي وجه الخصوص.

    اسرائيل، وبسبب انعدام الرؤية الاستراتيجية لدي الرئيس الفلسطيني، باتت تتعامل مع سلطة رام الله كأنها سلطة لحد ، وحصرت كل تعاونها معها في المجالات الامنية فقط، مستغلة حالة الانقسام الكبيرة في الوسط الفلسطيني، وانتصار التيار المحيط بالرئيس عباس الذي يحقد علي العرب والاسلام، ويطالب بالارتماء الكامل في احضان اسرائيل وامريكا باعتبارهما عجلة الانقـــــاذ الوحيدة والبـــوابة الرئيســـية لهزيمة حماس واعادة الاوضاع الي ما كانت عليه قبل انتصارها الساحق في قطاع غزة.

    الرئيس عباس بات يكن حقدا شخصيا علي حركة حماس وينظر اليها من زاوية محاولتها المزعومة لاغتياله، بحيث بات مسكونا بهذه المحاولة الفاشلة، ويري كل القضايا من زاويتها فقط، واصبح غير مستعد لسماع اصوات العقل والمنطق التي تخطيء قراراته غير المتزنة، وتطالبه بالعودة الي الشرعية والصواب، والابتعاد عن المواقف المتخبطة، والا كيف نفسر اتهامه للحركة بايواء تنظيم القاعدة وهي تهمة تعني وضع الغالبية الساحقة من الشعب الفلسطيني علي قوائم الارهاب والعنف، وتبرير كل المجازر الاسرائيلية السابقة واللاحقة في قطاع غزة.

    الغالبية الساحقة من قرارات الرئيس عباس الاخيرة غير شرعية، وكل ما بني عليها بالتالي غير شرعي. فحكومة الطواريء التي اعلنها كبديل لحكومة الوحدة الوطنية تتعارض كليا مع القانون الاساسي للحكم الذي وضعه خبيران قانونيان فلسطينيان عالميان هما الدكتور انيس القاسم رئيس اللجنة القانونية في المجلس الوطني الفلسطيني، والبروفسور القاضي يوجين قطران.

    السيدان القاسم وقطران اكدا دون اي لبس او غموض، ان حكومة الطواريء تفقد شرعيتها اذا لم تقر من قبل المجلس التشريعي الفلسطيني، وهو ما لم يحدث مطلقا، وقال لي الدكتور القاسم شخصيا، وهو ليس من حماس، وغير معروف بتوجهاته الاسلامية، ان الحكومة الشرعية الوحيدة هي حكومة الوحدة الوطنية برئاسة السيد هنية، وأكد لي ايضا، في محادثة هاتفية، ان حركة حماس لم تقم بحركة انقلابية في قطاع غزة، لأن حكومتها تتمتع بالشرعية، والشرعية لا تنقلب علي نفسها.

    الرئيس عباس يريد الغاء المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخب، واستبداله بالمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية غير المنتخب، ولذلك وجه الدعوة الي هذا المجلس للانعقاد الاسبوع المقبل من اجل توجيه الدعوة لعقد انتخابات جديدة في اقرب وقت ممكن.

    المجلس المركزي الفلسطيني الذي يدعو السيد عباس لانعقاده، بتحريض وفتاوي من قبل بعض المحيطين به من بقايا بطانة الفساد، هو مجلس غير شرعي، لان صلاحيته انتهت قبل عشر سنوات علي الاقل. فالمجلس الوطني الفلسطيني الذي ينتخب المجلس المركزي لم ينعقد منذ عقد ونصف العقد، وانا شخصيا عضو مستقل في هذا المجلس واعرف قانونه جيدا. فالمجلس المركزي هذا علاوة عن كونه منتــــهي الصلاحية ومات عدد كبير من اعضائه، يمثل مرحلة انتهت وأسدل الستار عليها، مرحلة بيروت وتونس، ولا يضم أيا من القوي الجديدة الفاعلة علي الساحة الفلسطينية مثل حماس، والجهاد الاسلامي، ولجان المقاومة الشعبية، وكتائب شهداء الاقصي.

    معظم الفصائل الفلسطينية الممثلة في المجلس المركزي لم تحصل علي مقعد واحد في انتخابات التشريعي الاخيرة، ومعظم امنائها العامين الذين يتصدرون مقاعد الصف الاول في جلساته لم يحصلوا حتي علي اصوات زوجاتهم وابنائهم. وافضل تمثيل لبعض الفصائل الكبري، باستثناء حركة فتح ، في المجلس التشريعي لم يزد عن مقعدين. وتكفي الاشارة الي ان كتلة السيد سلام فياض الذي يرأس حكومة الطواريء لم تحصل الا علي مقعده ومقعد السيدة حنان عشراوي شريكته السابقة فيها قبل ان تنفصل عنه.

    اجراء انتخابات فلسطينية جديدة بدعوة من المجلس المركزي المحنط ، سيكون خطوة غير شرعية لان القسم الاساسي من الشعب الفلسطيني الذي تمثله حركة حماس وفصائل المقاومة الاخري لن يشارك فيها. ولهذا ستؤدي الي تثبيت حالة الانقسام الحالي، وتخلق مشاكل جديدة اكثر تعقيدا.

    الرئيس عباس يقف حاليا امام مأزق خطير، وليس امامه غير احد خيارين للخروج منه، الاول ان يتقدم باستقالته كرئيس للسلطة، والثاني ان يعود الي مائدة الحوار مع حركة حماس متخليا عن عناده، ومتجاوزا مراراته الشخصية الناجمة عن محاولة اغتياله المزعومة من قبل كتائب عز الدين القسام التابعة لها.

    من الواضح ان السيد عباس لا يريد الاستقالة وهو متشبث بكرسي الرئاسة، ويجد من يحرضه علي ذلك من المحيطين به الذين لا يتمتعون بأي شرعية سياسية او تنظيمية، كما انه اي الرئيس عباس لا يريد الحوار مع حركة حماس ويجد تشجيعا من اسرائيل وامريكا وبعض الأنظمة العربية للمضي قدما في هذا الطريق.

    علي الرئيس عباس ان يدرك، انه بدفع رواتب موظفيه فقط، وتأييد الاملاءات الاسرائيلية بفتح معبر كرم سالم وبما يعيد الوصاية الاسرائيلية الكاملة علي قطاع غزة، انما يخدم المصالح الامريكية والاسرائيلية، بقصد او بدونه، ويعرض الشعب الفلسطيني لخطر الشرذمة والضياع.

    لا نريد ان يتحول الرئيس عباس الي جنرال لحد آخر، وان تزداد عزلته الشعبية الفلسطينية والعربية الرسمية، بعد ان اغلق اقرب حلفائه الابواب في وجهه (مصر والسعودية) ولذلك نتمني عليه، وقبل ان تتكرس هذه العزلة، وتصبح طرق العودة الي الشرعيتين العربية والفلسطينية مغلقة نهائيا، بحيث لا تبقي امامه الا طريق باتجاه واحد نحو تل ابيب، نتمني عليه ان يتخلي عن عناده، والمجموعة المنتفعة والملتفة حوله، ويعود الي صوابه، وان فعل سيجد الشعب الفلسطيني كله ملتفا حوله، وان لم يفعل فعليه تحمل كل النتائج.

    فلسطين ليست ملكا للسيد عباس، وقضيتها لا يجب ان تكون رهينة له، وعليه ان يتذكر ان كل الذين تحالفوا مع امريكا واسرائيل انتهوا نهاية بائسة، ولن يكون استثناء.
    إنتهى كلامه ...

    وهـــــــــــــــــــــــــــــذي لك

    وثيقة تثبت تورط جهاز المخابرات الفلسطيني السابق في غزة في العمل ضد المقاومة
    غزة – المركز الفلسطيني للإعلام



    كشفت وثيقة رسمية صادرة من جهاز المخابرات الفلسطيني في شمال قطاع غزة النقاب عن تورطه في تتبع مخازن أسلحة لفصائل من المقاومة الفلسطينية "حماس" ومراقبتها وجمع معلومات حولها، لا سيما وأن الأسلحة كانت تستخدم في تنفيذ عمليات ضد الاحتلال الصهيوني.

    وتفيد الوثيقة أن جهاز المخابرات قام بتتبع وكشف مخزن للسلاح يعود لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" والواقع في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، وتشير الوثيقة أن جهاز المخابرات كان يورد جميع الوثائق لقوات الاحتلال الصهيونية من خلال برامج التنسيق الأمني التي كانت تتبعها الأجهزة الأمنية السابقة.

    وتعتبر الوثيقة عبارة عن رسالة من مدير مخابرات شمال القطاع إلى المدير العام للمخابرات في المحافظات الجنوبية يخبره بها عن اكتشافهم لمخزن سلاح خاص بحركة "حماس" في المنطقة الشمالية.

    ويذكر فيه بالتفصيل أماكن تخزين السلاح وعدد الطوابق وغرف المنزل بالإضافة إلى صاحب المنزل ومكان إقامته.




    [​IMG]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-15
  11. محجوب عبدالدائم

    محجوب عبدالدائم عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-14
    المشاركات:
    27
    الإعجاب :
    0
    أنتَ أيُّها الشامخ الذي ألصقتَ كلّ الأدلة والبراهين .
    ها أنت آتٍ إلينا كل ّ ما قالهُ الأولين،
    ألاّ تعرف بأن تلكَ أساطير من أساطير الأولين
    ونحن لم نعد نؤمنُ بها البتة
    إيماني هو الإيمان المُنزل إلى العقل
    فتعقّل إذاً
    وتعلّم بأنكَ لم تُزيد الشيء شيء
    وأنكَ سترحل كما نرحلوا نحن
    ...
    دخلتَ إلينا مرتبكاً حاملاً شعلة الحق بيديك ولكن للأسف لم تشعل النار فيها
    وقلت لي كما قال الله لمحمد ( أقرأ) فحاولتُ سرد الموضوع كاملاً وقرأتُ كل شيءٍ أتيت به
    ولكني أجدُ بأنكَ تخوض معركةً في غياهب الجُّب ..
    لذلكَ عرفتُ بأنكَ لم تستطيع السير ..
    فرحل كيلا تعود إلينا مثقلاً حاملاً بالمهملاتِ التي عفَّ عنها الزمان
    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-15
  13. محجوب عبدالدائم

    محجوب عبدالدائم عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-14
    المشاركات:
    27
    الإعجاب :
    0
    أنتَ أيُّها الشامخ الذي ألصقتَ كلّ الأدلة والبراهين .
    ها أنت آتٍ إلينا كل ّ ما قالهُ الأولين،
    ألاّ تعرف بأن تلكَ أساطير من أساطير الأولين
    ونحن لم نعد نؤمنُ بها البتة
    إيماني هو الإيمان المُنزل إلى العقل
    فتعقّل إذاً
    وتعلّم بأنكَ لم تُزيد الشيء شيء
    وأنكَ سترحل كما نرحلوا نحن
    ...
    دخلتَ إلينا مرتبكاً حاملاً شعلة الحق بيديك ولكن للأسف لم تشعل النار فيها
    وقلت لي كما قال الله لمحمد ( أقرأ) فحاولتُ سرد الموضوع كاملاً وقرأتُ كل شيءٍ أتيت به
    ولكني أجدُ بأنكَ تخوض معركةً في غياهب الجُّب ..
    لذلكَ عرفتُ بأنكَ لم تستطيع السير ..
    فرحل كيلا تعود إلينا مثقلاً حاملاً بالمهملاتِ التي عفَّ عنها الزمان
    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-19
  15. الرقي

    الرقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-31
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0
    أخي العزيز كان بدل كل هذا الكلام
    افضل انك تاتي بجملة مفيدة عشان افهم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-29
  17. ruian

    ruian عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    205
    الإعجاب :
    0
    اغباء الاغبياء من يفكر بان حماس ليست على حق
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-07-29
  19. الاسد التعزي

    الاسد التعزي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-29
    المشاركات:
    1,887
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس الإسلامي 2007
    صحيح


    تحياتي لك
     

مشاركة هذه الصفحة