عمرو ذياب

الكاتب : batal10   المشاهدات : 467   الردود : 1    ‏2002-10-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-27
  1. batal10

    batal10 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-27
    المشاركات:
    177
    الإعجاب :
    0
    هذه صورة المغني المغناج المطعاج المتسعود عمرو دياب الذي اطلق هذه الايام عثنونا " سكسوكة " للتمسح والتقرب من اهل زوجته المليونيرة السعودية التي تزوج بها لاسباب معروفة والتي تظهر معه في هذه الصورة .

    وحكاية هذا المغني الانتهازي يعرفها القاصي والداني ... منذ ان انتقل الى القاهرة واقصلى ما يحلم به ان يعمل في كورس في احدى كازيونهات شارع الهرم ... لكن انتهازيته اوصلته الى شيرين رضا ابنة عائلة رضا الشهيرة ومن خلال الزواج منها نجح هذا الانتهازي في الوصول الى اوساط الفنانين ووفرت له اسرة رضا الشهيرة والتي تحظى بالاحترام عدة فرص حمته من السقوط حتى عندما فشلت افلامه واغنياته الاولى .
    كان عمرو دياب يتسلق في الحفلات التي يشترك بها على اكتاف اغنيات عبد الحليم حافظ حيث كانت حفلاته تبدأ باغنية سواح او على حسبي وداد قلبي ثم ينتقل الى تقديم اغنياته الهزيلة مستغلا حالة الانتشاء التي تركتها اغنيات عبد الحليم بالجمهور ... وفي محاولة مكشوفة منه للتميز عن غيره كان المذكور يغني احيانا بالشورت ويكثر من النطنطة على المسرح في محاولة هزيلة لتقليد كبار مطربي ومغني الروك الامريكي .

    ظل عمرو دياب على الهامش رغم اقترانه بواحدة من اجمل فتيات السينما المصرية شيرين رضا ورغم انه كان يقحم نفسه في كل نشاط فني تقوم به اسرتها الشهيرة وصاحبة فرقة رضا العالمية ... الى ان التقى المذكور بمليونيرة سعودية في احدى الحفلات ... وبعد عملية حسابية بسيطة وجد المذكور ان زواجه من المليونيرة المذكورة التي تظهر معه في هذه الصورة قد يقوده الى شركات الانتاج العالمي ... والى الثروة والنفط ... فطلق شيرين رضا واقترن بالمليونيرة السعودية .. واطلق سكسوكته ... بل وانتقل للاقامة معها في السعودية على امل ان ينتشر عالميا على جناح الريال السعودي ... فقدم بعض الاغنيات التي لم تنجح في توصيله الى عتبة العالمية حتى عندما سجل شريطا مع الشاب خالد .

    هنا تفتقت قريحة ابو كلسون الذي غابت عنه الاضواء بالعودة اليها من خلال شتم جمال عبد الناصر وعبد الحليم وام كلثوم ... وخاب امله لان المصريين الذين ساءهم ان يتنكر المذكور لمصر ردوا له الصاع صاعين ... بل وطالبوا بسحب الجنسية المصرية منه والتي بدونها ما كان عمرو دياب ليصل الى المليونيرة السعودية والى السكسوكة التي يظهر بها هذه الايام .

    فقد شنت صحيفة القاهرة التي تصدر عن وزارة الثقافة هجوما عنيفا على التصريحات التي ادلى بها " عمرو دياب" وهاجم فيها ثورة يوليو وكل من الفنان عبد الحليم حافظ وسيدة الغناء العربي أم كلثوم ، وطالبت بمحاكمته بتهمة " الخيانة العظمى " ،بعد أن رأت انه" يشكك ويسفه من انجازات امة وتضحيات شعب "، مطالبة الدولة باتخاذ "موقف رادع حاسم" من دياب ، الذي وصفته بـ " المغرور" .
    وأضافت الصحيفة ان" الطامة الكبرى في تصريحات دياب تكمن في ذلك الجهل المطبق الذي دفعه لكي يسخر من ثورة يوليو التي غيرت وجه العالم" ، مشيرة انه لا احد يعترض على ان يتعاطى اي انسان " مخدرات الجهل " طالما انه يؤذي نفسه ولا يؤذي الاخرين ، اما ان يتحول هذا الجهل الى معاول لهدم انجازات الامة فهذا ما لا يمكن السكوت عليه .
    واشادت القاهرة بالفنان الراحل عبد الحليم حافظ ووصفته بأن" كان صوت امة وضميرها الوطني " فيما قالت عن دياب أنه "لا يجيد الا استنساخ النموذج الغربي شكلا ومضمونا" و اتهمته بـ"السطو على تقاليع المطرب العالمي ريكي مارتن" ، على حد قول الصحيفة .
    وكان عمرو دياب قد سخر في حوار مع مجلة الصدى الاماراتية من ثورة يوليو قائلا انها " شعارات " ، وتساءل " هل نفذت شعارا واحدا .. ألا يمكن ان تكون الثورة كلها خطأ ؟ .. شوية شباب طلعوا وقالوا هانقضي على الاستعمار وكتبوها لنا في المدارس ولم نأخذ منهم شيئا .. فهل نغني من اجلها " .
    وتهكم عمرو دياب - ايضا - على غناء الفنان الراحل عبد الحليم حافط للسد العالي ، وتساءل ساخرا " فيه حد يطلع يقول : آدي احنا بنينا السد العالي ؟! .. فيه حد في الدنيا يغني لسد ؟ ! " ، ونفى دياب ان يكون عبد الحليم صاحب رسالة زاعما " انه لم يكن يعرف غير الامير فلان والشيخ فلان " .
    وتطرق عمرو في حواره للهجوم على المطربة الراحلة ام كلثوم ، زاعما " ان اغنية هذه ليلتي كانت لاثنين مخنثين .. عندما تصالحا .. واحد كتب قصيدة حب .. وراحت تغنيها الست ( ام كلثوم ) وتذاع في التليفزيون والناس مبسوطة ويقولوا هيه " .
    وشبهت صحيفة القاهرة هجوم دياب على عبد الحليم حافظ بمحاولة الاقزام للنيل من العمالقة ، مشيرة إلى انه في الوقت الذي يحيط ذلك المغني ( عمرو دياب ) نفسه بمجموعة من الفتوات والبلطجية كان عبد الحليم حافظ يحيط نفسه بكوكبة من المفكرين والادباء على شاكلة كامل الشناوب ومحمد حسنين هيكل .
    واضافت الصحيفة ان عبد الحليم كان جزءا لا ينفصل من قضايا امته ووطنه وكان صوت الملايين العربية والمعبر عن حلمها في الوحدة والتواصل ، اما عمرو دياب - والكلام للصحيفة - فهو ليس الا مجرد مسخ من التغريب شكلا ومضمونا ، وقد ضبطته مجلة الكواكب متلبسا بسرقة المطرب العالمي ريكي مارتن .
    ورأت القاهرة في هجوم دياب على كوكب الشرق ام كلثوم نزولا الى الدرك الاسفل من الجهالة والجهل ، اذ ان قصيدة " هذه ليلتي من كلمات الشاعر اللبناني جورج جرداق ، كما ان المخنثين الذي قصدهما دياب في حواره لم يعيشا في زمن واحد ولم يلتقيا ابدا ، فابو نواس عاش في بغداد أيام الدولة العباسية ، فيما عاش عمر الخيام في مدينة نيسابور ببلاد فارس[​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-29
  3. سياف

    سياف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-23
    المشاركات:
    478
    الإعجاب :
    0

    أي عبد الحليم وأي أم كلثوم وأي عمرو دياب؟؟

    وهل تستحق هذه القمامة والنفايات أن تفرد لها مقالا كاملا يستهلك جزءا من وقت القاريء؟




     

مشاركة هذه الصفحة