عشال وبصيص الأمل

الكاتب : YFreedomHeart   المشاهدات : 346   الردود : 2    ‏2007-07-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-11
  1. YFreedomHeart

    YFreedomHeart عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-09-19
    المشاركات:
    811
    الإعجاب :
    0
    بحت أصوات المطالبين بأن تسود الشفافية عمل المؤسسات الحكومية
    و أن يتمتع أي مواطن يمني بحق الحصول على المعلومات
    خاصة و أذا كانت هذة المعلومات تهم المواطن مباشرة
    وتؤثر على حقوقة الشخصية والعامة.

    فالخريج اللذي يتقدم للتوظيف لابد أن يعرف بيانات
    ومعايير التوظيف وكم الدرجات الوظيفية المخصصة
    لكل محافظة والخ من المعلومات وبكل شفافية.

    وكذلك يحق لأعضاء مجلس النواب و الشخصيات الأعتبارية
    و حتي المواطن العادي معرفة وسائل تصريف الموازنة
    ونصيب الفرد اليمني وطرق توزيعها حتي يستطيع المواطن اليمني
    المشاركة والأشراف على كل الأنشطة التي تهمة من
    ( الدعم لمواد البترول ، فائض الموازنة ، ……….والخ. )

    وللطالب الحق في معرفة ما المعايير التي يتم توزيع المنح
    على أساسها وكم عدد المنح على حساب النفط
    والتعليم العالي ومن يقوم بتوزبعها.

    وبعيداً عن طبخات أخر الليل والأبواب المغلقة
    و الوساطات و غياب اليات الشفافية
    والتي أدت الى ضياع الحقوق وأعطائها لمن لايستحق.

    فهاهو العضوالبرلماني النشيط/ علي حسين عشال يقدم مشروع

    ( الحق في الحصول على المعلومات )

    وبهذا يضع أول لبنات الشفافية في المجتمع اليمني
    والتي لن تعجب البعض بكل تأكيد
    و خاصة المستفيدين من الوضع الحالي
    و أساليب حجب المعلومات بكل وسيلة ممكنة عن المواطنين
    وأستبدالها بأساليب الدعاية والتسريبات التي تعتمد عليها
    الأنظمة الشمولية للمحافظة على أوكار الفساد وقنوات نهب المال العام.

    ولذا يجب أن نشكر جهد عضو/ كتلة الأصلاح البرلمانية
    وأن نقوم بدعم هذا التوجة من خلال تشجيع مؤسسات المجتمع المدني
    و الصحافة لدعم هذا القانون لأخراجة ألى حيز الوجود
    وبكل قوة وفعالية لتحقيق حلم كل يمني،

    كما يجب على المواطنين أن يقوموا بالتواصل مع أعضاء مجلس النواب
    في دوائرهم وبمختلف الأنتمائات الحزبية
    لدعم هذا القانون وعدم أفراغة من محتواة.

    فهل سنرى كتلة الحزب الحاكم عند مستوى المسؤلية ؟؟؟

    وهل سنرى جعجة النظام والقانون ، شفافية وحرية للمعلومات؟

    وهل سنرى من يحرك كتلة المؤتمر بالريموت كنترول
    عند مستوى أمال الشعب اليمني
    اللذي مازال يسأل ( مااللذي حصل ؟؟)
    وألى الأن لم يجد جواباً.

    رابط الخبر

    http://www.alsahwa-yemen.net/view_news.asp?sub_no=1_2007_07_11_57368

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-11
  3. YFreedomHeart

    YFreedomHeart عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-09-19
    المشاركات:
    811
    الإعجاب :
    0
    بحت أصوات المطالبين بأن تسود الشفافية عمل المؤسسات الحكومية
    و أن يتمتع أي مواطن يمني بحق الحصول على المعلومات
    خاصة و أذا كانت هذة المعلومات تهم المواطن مباشرة
    وتؤثر على حقوقة الشخصية والعامة.

    فالخريج اللذي يتقدم للتوظيف لابد أن يعرف بيانات
    ومعايير التوظيف وكم الدرجات الوظيفية المخصصة
    لكل محافظة والخ من المعلومات وبكل شفافية.

    وكذلك يحق لأعضاء مجلس النواب و الشخصيات الأعتبارية
    و حتي المواطن العادي معرفة وسائل تصريف الموازنة
    ونصيب الفرد اليمني وطرق توزيعها حتي يستطيع المواطن اليمني
    المشاركة والأشراف على كل الأنشطة التي تهمة من
    ( الدعم لمواد البترول ، فائض الموازنة ، ……….والخ. )

    وللطالب الحق في معرفة ما المعايير التي يتم توزيع المنح
    على أساسها وكم عدد المنح على حساب النفط
    والتعليم العالي ومن يقوم بتوزبعها.

    وبعيداً عن طبخات أخر الليل والأبواب المغلقة
    و الوساطات و غياب اليات الشفافية
    والتي أدت الى ضياع الحقوق وأعطائها لمن لايستحق.

    فهاهو العضوالبرلماني النشيط/ علي حسين عشال يقدم مشروع

    ( الحق في الحصول على المعلومات )

    وبهذا يضع أول لبنات الشفافية في المجتمع اليمني
    والتي لن تعجب البعض بكل تأكيد
    و خاصة المستفيدين من الوضع الحالي
    و أساليب حجب المعلومات بكل وسيلة ممكنة عن المواطنين
    وأستبدالها بأساليب الدعاية والتسريبات التي تعتمد عليها
    الأنظمة الشمولية للمحافظة على أوكار الفساد وقنوات نهب المال العام.

    ولذا يجب أن نشكر جهد عضو/ كتلة الأصلاح البرلمانية
    وأن نقوم بدعم هذا التوجة من خلال تشجيع مؤسسات المجتمع المدني
    و الصحافة لدعم هذا القانون لأخراجة ألى حيز الوجود
    وبكل قوة وفعالية لتحقيق حلم كل يمني،

    كما يجب على المواطنين أن يقوموا بالتواصل مع أعضاء مجلس النواب
    في دوائرهم وبمختلف الأنتمائات الحزبية
    لدعم هذا القانون وعدم أفراغة من محتواة.

    فهل سنرى كتلة الحزب الحاكم عند مستوى المسؤلية ؟؟؟

    وهل سنرى جعجة النظام والقانون ، شفافية وحرية للمعلومات؟

    وهل سنرى من يحرك كتلة المؤتمر بالريموت كنترول
    عند مستوى أمال الشعب اليمني
    اللذي مازال يسأل ( مااللذي حصل ؟؟)
    وألى الأن لم يجد جواباً.

    رابط الخبر

    http://www.alsahwa-yemen.net/view_news.asp?sub_no=1_2007_07_11_57368

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-13
  5. YFreedomHeart

    YFreedomHeart عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-09-19
    المشاركات:
    811
    الإعجاب :
    0
    الحمدلله أني لم أكن من الشلة

    حتي لاتمس مواضيعي بخير أو شر


    معليش الشلة و العصبية مازالت متأصلة في الشعب اليمني

    فأذا لم تعرفونوا تجاهلتم مقالى !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    ولم تدركوا ماورائها.

    تعازي لمن قراء مقالى و لم يعقب

    ومسامحتي لمن لم يسمح لة وقتة .


    ولن أشارك مجداداً بأي رأي

    وتركناها لكي فبيضي وأفرخي


    والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة