الحكيمي المسكون بحب الوطن في حوار ساخن مع منتديات الشعيب ..!

الكاتب : أبو عزام الشعيبي   المشاهدات : 3,129   الردود : 73    ‏2007-07-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-11
  1. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    الحكيمي المسكون بحب الوطن في حوار ساخن مع منتديات الشعيب


    بسم الله الرحمن الرحيم..

    [​IMG]
    من وهج الكلمة تنبعث ثورته .. يختلج هم الوطن ثنايا روحه
    يعتلي شموخ القوة تفاصيل ملامحه.. تدوي بصفحات مسيرته براكين النضال والانتصار للحق والحقيقة بكل زمان ومكان..
    ما فتئت سياسة الحقد والتكميم والاستبداد تلهث وراءه .. جاهدة المس بهذا العلم البارز ، والاستقواء عليه مما يمكنها لإسكاته عن الإجهار بالحق وكشف ممارسات الظلم والانتهاك ومخططات الاستيلاء على الوطن وتركيع الشعب لعصابة الاستبداد والفساد..
    حوار ساخن وشفاف ، أفردنا فيه كل الأوراق والملفات والتفاصيل الغامضة بكل صراحة وشفافية عل طاولة لقاء حصري أجراه إداريو مجالس الشعيب الإلكترونية وبمشاركة عدد من صفوة الأقلام الصحفية والشخصيات السياسية على الصعيد المحلي والدولي..
    مع الشخصية السياسية البارزة المناضل
    عبد الله سلام الحكيمي ..
    [​IMG]
    من هنا نود لفت انتباه كل الأعضاء والزوار والقراء والمتابعيين الإعلاميين والمواقع الإخبارية والحوارية والصحافة اليمنية المهتمة بتغطية مسيرة هذه الشخصية الشجاعة ، تزامنا مع ما يمر به هذا الفذ من ظروف صعبة وما يتعرض له من أساليب وممارسات النظام الحاكم المفتقدة لأدنى شرعية قانونية أو دستورية ، والإطلاع على حيثيات هذا الحوار الجريئ ونشره نقلا عن مجالس الشعيب الإلكترونية..

    عنهم / فهمي الشعيبي
    إياد محمد الشعيبي (أبو عزام)


    نص الحوار..

    * أسئلة الأستاذ الكاتب عبد الله الشعيبي
    *مرحباً بالأستاذ المناضل الحكيمي ويسعدنا أن نلتقي بك بل ونتمنى أن تفرج عنك كربتك والى الأبد ..
    أستاذ لو سألناك بعد 45 سنه من الثورة وقلنا لك وبكل صراحة أننا عاوزين جرد حساب للأرباح والخسائر وبعيداً عن التثوير والتنظير والتهييج .. خصوصاً وأن البلد تعاني من اختلالات شتى في مختلف مناحي الحياة فهناك الفقر والفساد والاستبداد والأمية وغيرها والجميع يعرفها بالإضافة إلى الهيمنة على السلطة من قبل فئة معينة وباسم الشرعية الثورية بينما لا فرق بين الإمام السابق والإمام الحالي؟

    - هلا بأستاذنا القدير ، أنا في غاية السعادة باللقاء بك ومن خلالك بالأخوة رواد الموقع ، والكربة في الواقع منفرجة من جهتي ولكنها كربة تحاصر الذين يديرون الدولة من المسئولين بعقلية همجية متخلفة أكثر تخلفاً من القرون الوسطى وهم في الواقع يسيئون إلى أنفسهم ولا يسيئون إلي لأن جوازهم لو كان يساوي عندي جناح بعوضة لسعيت إليهم ولو حبواً على الثلج كما يقولون ، لكن الأمر يتعلق بطبيعة هؤلاء القوم وأساليبهم المعوجة التي ما أنزل الله بها من سلطان .

    الواقع انه بعد 45 سنة من الثورة وقيام النظام الجمهوري أستطيع أن أقول لك بكل صراحة أن الثورة قد أجهضت والنظام الجمهوري قد أفرغ من محتواه ولو كان الثوار يعلمون بما آلت إليه أمور ثورتهم وجمهوريتهم في وقتنا الراهن الرديء لما تحركوا قيد أنملة فالثورة أصبح يستغلها الانتهازيون والمصلحيون بل وأعداء الثورة أنفسهم أما الثوار والذين دافعوا عن الثورة فتجدهم في الشوارع بين مجنون أو مريض أو مطحون تحت رحى الفقر والحاجة ، والجمهورية صارت كما ترى - الله وكيلك - عزبة وإقطاعية خاصة لأسرة أو جزء من أسرة يُعبث بها دون وازع من ضمير أو أخلاق أو دين ، لقد ولوا على رقاب الناس أراذلهم عامدين متعمدين لإقهار الشعب وإذلاله لتحطيم القيم والمُثل عبر نشر الفقر المنظم والمخطط له على أوسع نطاق .
    كان هناك إمام شديد الحرص على المال العام إلى حد البخل ويحترم أصول الشريعة وتعاليمها ويقيم العدل على نفسه وعلى الناس ، وإن كان قد عزل البلاد عن ركب التطور العالمي ، لكنه لم ينهب أموال الشعب والأمة ولم يبدد ثروات الشعب في ملذاته ورفاهيته ، أما اليوم فهناك آلاف الأئمة البائسين الذين يدوسون على رقاب العباد ويسومونهم سوء العذاب فلا الثورة هي الثورة ولا الجمهورية كما هي اليوم ذات الجمهورية التي تغنينا بها يوم تغنى بها المذياع !


    * مرت البلاد بظروف صعبه يراها الغالبية بأنها خروج عن مبادئ الثورة .. فهل هذا صحيح ؟ وما هي تلك الظروف ؟

    - الظروف الصعبة إنما كانت كذلك بفعل الانحراف عن الثورة ومبادئها وبفعل الفساد المريع المستشري في كل مفاصل وشرايين الدولة ، بالله عليك هناك مليارات الدولارات في حسابات المسئولين في بنوك العالم وهم كانوا قبل سنين لايجدون قيمة علبة سجائر والشعب يتضور جوعاً وبعض منه يبحث في القمامات ما يسد به رمقه ، الآن يا سيدي حينما تذهب إلى المستشفى العام عليك أن تصطحب معك الشاش والقطن والإبرة والخيط هذا إضافة إلى العلاجات والى دفع الرسوم أيضاً ، التعليم أصبح يخرج جهلة ، كل مجالات حياتنا في حالة تدهور وانهيار لأن من يتم تعيينهم مسئولون لا يجدون لديهم وقتاً للقيام بمسئولياتهم والقيام بأداء الأمانة المناطة بهم لأنهم يستغلون الوقت كله في شراء القصور ومراكمة الأرصدة المالية الشخصية في البنوك الخارجية .


    * ما سقط في مذبح الثورة من جماجم أكثر مما سقط في عهد الاستعمار والإمامة إلى ماذا يمكن أن نعزو ذلك ؟

    - حينما قامت الثورة كان الذين قاموا بها لا يملكون رؤية واضحة أو قل برنامجاً لشكل المجتمع الجديد الذي يريدون إقامته ثم غرقوا في حرب الدفاع عن الثورة والجمهورية ثم برز الانتهازيون فأزاحوا الثوريين وحلوا محلهم واستثمروا الثورة وحرفوا مسارها واستغلوها لمآرب ولغايات مناقضة لغاياتها وأهدافها ولهذا تآمروا على ذبح الآلاف من الوطنيين الذين هبوا بحسن نية للدفاع عن النظام الجمهوري إلى أن كادت الجمهورية اليوم تصبح وراثية وتحكمها أسرة حاكمة هي أسوأ بكثير مما كان الوضع عليه سابقاً.

    * كيف يمكن أن تصف لنا الوضع بعد الثورة وهل فعلاً الثورة حققت أهدافها وما هي تلك التي تحققت والتي لم تتحقق؟


    - إن ما تحقق من تطور عمراني ومادي إنما تحقق بقوة سنة التطور الطبيعية ، ربما لو بقي النظام السابق إلى اليوم لحقق أكثر مما تحقق ولقد أخفقت الثورة عن تحقيق أهدافها إخفاقاً تاماً اليوم فلا الجيش الوطني بات جيشاًَ وطنياً ولا الجمهورية باعتبارها حكم الشعب باتت هي الجمهورية ولا العدالة الاجتماعية تحققت ولا تداول الحكم أُنجز ، كل ما في الأمر أن باب الديمة اختلف وبعبارة أخرى فإننا اليوم أصبحنا أحوج ما نكون إلى ثورة تصحيح للثورة المغدورة (ثورة في الثورة ضمن الثورة) على حد تعبير ريجيس دو بريه .


    * في 22مايو 90م تمت الوحدة بين شطرين متنافرين ومستبدين بناءاً على رؤية أنفاقية ( نفق جولد مور) بعد 17 سنه ونيف ممكن تصف لنا الوضع الراهن ؟


    - هذه الوحدة وبالطريقة التي تمت بها وبالإلهام الذي نزل على طرفيها داخل نفق جولد مور قد أدخل اليمن في نفق مظلم حقاً ، لقد قلنا منذ اليوم الأول للوحدة أن هذه الوحدة بالطريقة الارتجالية التي تمت بها إنما تحمل في طياتها بذور فنائها ولامونا على ذلك واتهمونا ولم نكن نتجنى على أحد وإنما كان دافعنا المطالبة بمعالجة الخطأ حرصاً على المنجز الوحدوي ، لكن أصوات الغوغاء كانت أعلى ضجيجاً منا وصارت الحرب في صيف 94م بكل ما نتج عنها من مآسي وتداعيات وآثار تدميرية لا تزال تعتمل في الواقع الوطني حتى اليوم وستظل كذلك في قادم الأيام ، ثم تفجرت الحرب في صعدة واستمرت لثلاث سنوات وكان ضحاياها أكثر من ضحايا حرب 94م ويعلم الله ماذا تخبئ الأيام لنا في قادم الأيام في جنوب البلاد أو شمالها في شرقها أو غربها ذلك أن الخلل الجسيم والاختلالات الهيكلية العميقة لبنية النظام وآلياته سيقودنا حتماً إلى المزيد من المآسي والكوارث ما لم يتم إحداث تغيير سياسي شامل ، أخشى دون أن أكون مهولاً من دخول البلاد في أتون صوملة كارثية مدمرة .


    * هل الوحدة كانت هي الحل الأمثل لليمن وكيف ؟


    - بالتأكيد الوحدة المبنية على أسس صحيحة ومعاصرة هي الحل الأمثل لكن الوحدة التي قامت وبالطريقة الهوجاء التي أقيمت بها ليست الحل الأمثل بل هي المشكلة الدائمة ، في اعتقادي أنه كان من الأفضل والأجدى والأسلم لو سارت الوحدة بين الشطرين تصاعدياً من كونفيدرالية إلى فيدرالية ثم إلى وحدة اتحادية فيدرالية واسعة النطاق لكانت الأمور قد سارت في مسارها الطبيعي التاريخي البناء ، لكن الذي حدث أن أحد طرفي الوحدة تآمر منذ اليوم الأول لا بل منذ الدعوة إلى الوحدة قبل إعلانها على الطرف الآخر وعمل على إقصائه وضربه وإخراجه من العملية السياسية بالقوة والحرب وسيطر على الوحدة سيطرة مطلقة عبر قبضة دولة بوليسية مخابراتية قمعية شديدة الوطأة ومتخلفة الأداء وأعتقد أن الفترة القادمة سوف تشهد مراجعة لهذا الخلل التاريخي عبر أعمال داخلية وضغوط خارجية سوف تفرض علينا تصحيح مسار الوحدة شئنا أم أبينا ومن لا يرضى به مظفراً نظيفاً يشربه مدنساً وسخاً !

    * هناك جروح نفسيه قائمة بين مكونات الشعب بالتأكيد النظام يتحمل كامل المسؤولية بل إنه يتمادى في طغيانه برأيك الوحدة ممكن تستمر في ظل هذه الأوضاع؟


    - لا أعتقد أنها سوف تستمر بالشكل الذي هي عليه اليوم فالمؤشرات تشير إلى بروز ما يمكن أن نسميه إرهاصات رفض لما هو قائم وخاصة في المحافظات الجنوبية ولاشك أنه في حال تصاعد هذا الرفض واتساع نطاقه في هذه المحافظات فإن لهيبها سيسخن جمود ملف القضية لدى مجلس الأمن الدولي وسيكون الأمر مختلفاً جذرياً عما حدث في صعدة ابتداءاً ونهايةً . لا أعتقد أن طبيعة النظام وعقليته المتخشبة تؤهله لإحداث التغير الايجابي الشامل والعميق لتفادي المحظور لأن هذا النظام للأسف الشديد لم يعد جزءاً من الحل بل أصبح جزءاً أساسياً من أزمة مستحكمة فأما أن يرحل سريعاً أو يرحل الوطن معه إلى المجهول .

    * ممكن نتوقع إعادة فصل اليمن وفي عهد الرئيس علي عبد الله صالح ولا تنسى أنه هو من تنازل عن أقاليم نجران وجيزان وعسير للشقيقة الكبرى على عكس الإمام وهو نفسه من كان يتحدث عن أن من يتنازل عن تلك الأقاليم سيلقى نفس مصير الحجري ؟

    - الرئيس علي عبد الله صالح يمكن تصنيفه بأنه ذو عقلية براجماتية صرفة ولهذا ليس من المستبعد أن يوقع على عودة التشطير إذا ما رأى أن استمراره في الحكم بات مهدداً فهو يفضل أن يكون حاكماً على قرية من أن يفقد الحكم كله ، لقد كاد أن يفعل هذا في الأيام الأولى لحرب 94م عندما كانت كفة الحرب في الميدان تميل لغير صالحه وقد كان شرع في الموافقة على عودة الانفصال لكن السياسة الهوجاء والأخطاء القاتلة التي ارتكبها الجانب الآخر جعلت الكفة ترجح بالكامل لصالحه فصار وحدوياً ليس وطنياً فحسب وإنما قومياً عربياً ! أكاد اجزم بأن صورة الوحدة كما تبدو اليوم لن تكون قادرة على الاستمرار لعقد قادم على الإطلاق .

    * أين أنت الآن من الحركة الناصرية في اليمن وكيف تقيم مستقبلها ؟


    لا بل أين الحركة الناصرية مني ؟ فأنا ما تخليت لحظة عن الناصرية كفكر وتجربة وإن كنت انظر إليها من منظار العصر برؤية مجددة لا تقف عند الماضي فتحنطها ولا تنفلت في الآفاق فتنحرف عنها ، أنا لم أتخلى ولن أتخلى عن ناصريتي بهذه الرؤية وبهذا المنظار ، ولكن قادة الحركة الناصرية الجدد هم الذين أرادوني بعيداً عنهم وأنا لبيت رغبتهم فإن همي فكري بحثي وهمهم سياسي يومي وشتان بين الهمين فلي همي ولي همهم وربك يعين الجميع إلى ما يحب ويرضى .

    * صلاح السقلدي "مشرف السياسي بمنتديات حوار" ..

    * الأستاذ عبد الله سلام أحييك وأحيي شجاعتك التي عهدناك من خلالها..
    حركة الناصريين باليمن كما نعرف تعرضت للكثير من المطبات ، وخاصة بعد حركتكم عقب استيلاء صالح على الحكم وما جرى لكم من تنكيل وإعدامات ألا ترون أن الوقت قد حان ليعرف الشعب كيف جرت عمليات التصفية لرموز وطنية كبيرة؟؟
    - مرحباً بك سيدي العزيز..
    هذا مانسعى اليه إن شاء الله قريباً فهذه الجريمة البشعة حيث يدفن الناس أحياء جريمة مقززة حقاً ولابد من أن نسعى بكل ما أوتينا من قوة لفتح تحقيق دولي محايد ونزيه لكشف ملابساتها وتفاصيلها إظهاراً للحق والحقيقة وقد أشرت في سؤال سابق الى ما ننوي عمله إذا وفق الله وأعان ..

    * لماذا لا يزال الغموض يكتنف مقتل الزعيم الحمدي؟ ولم نرَ منكم توضيح لحقيقة مقتله ، سيما بعد ما رأينا وسمعنا عن السيناريو السيء الذي أخرجوه القتلة لتشويه صورة زعيم خالد مثل الحمدي؟
    - الواقع أنني شخصياً قد تحدثت في هذه المسألة مرات كان آخرها في حديث الذكريات عبر صحيفة البيان الإماراتية لعدة حلقات مطولة لكنها في الحقيقة ليست كل شئ ولا أعتقد أن من الحكمة أن تثار تفاصيلها في الهواء لكن عسى أن يأتي يوم عساه يكون قريباً يفتح فيه هذا الملف عبر جهات لها صلاحيات التحقيق والحكم ذات صفة دولية أيضاً ليكون لها قوة الفعل والتأثير حينها ستتوارد التفاصيل تلقائياً من كل حدب وصوب ..

    * هل هناك بصيص نور نهاية النفق لوضع اليمن في ضل فوضى وفساد وغياب مؤسسات الدولة بطريقة متعمدة من قبل حاكم صنعاء اليوم أقصد بهذا البصيص من النور هو الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد؟
    - التحرك الشعبي المنتظر هو الأمل الوحيد لتغيير ما نحن فيه من أوضاع فاسدة سيئة متدهورة منهارة ولقد بدأ مؤشر هذا التحرك واضحاً يبعث على التفاؤل كما حدث في صعدة وكما حدث اليوم في مدينة عدن حيث اعتصم آلاف المبعدين والمُقاعدين قسراً وكما هو حاصل في بعض المحافظات الجنوبية وكما سيحصل في كثير من المحافظات أيضاً وسيترافق هذا التحرك الشعبي التي تبدو مؤشراته واضحة مع انهيار اقتصادي تنبأت به المنظمات الدولية ولا تزال تتنبأ به وشيكاً بسبب الفساد المستشري والفوضى والتسيب والانفلات الشامل للأوضاع كلها ولا نملك إلا أن ندعو الله أن يلطف بنا فيما ستجري به المقادير ..

    *كيف ترى مشترك ما بعد الانتخابات؟؟؟!

    - مشترك ما بعد الانتخابات لا يختلف كثيراً عن مشترك ماقبلها ولقد كان المؤمل أن تنتج تجربة الانتخابات قفزة في طبيعة علاقات وأداء أحزاب المشترك نحو صيغة أكثر تطوراً .. صيغة تقوم على أساس تحالفي جبهوي واحد وثيق وفعال إلا أن شيئاً من هذا الأمل لا يزال غير مرئي بوضوح حتى الآن وربما يتحقق هذا الأمل يوماً ما ربما كان قريباً ..

    * احتقانات كبيرة تشهدها اليمن اليوم كيف ترى السيناريو المقبل ؟

    - برغم أنني لست متشائماً عادة لكني اليوم أرى السيناريو مرعباً حقاً ، انهياراً اقتصادياً ، تمردات تتفجر هنا وهناك احتجاجات تتسع يوماً بعد يوم في اكثر من محافظة وأكثر من قطاع ، الفساد المستشري يأكل كل أخضر ويابس شأنه شأن الطفيليات التي تقتات من دماء البشر والحيوانات ، نزعات تتعمق وتتوسع في اتجاهات تجزيئية تقسيمية هنا وهناك ، حساسيات وصراعات قبلية عنصرية مناطقية مذهبية وغيرها ..

    * قرأنا بصحيفة الوسط عن دور كبير قمتم به لحل حرب صعدة هل ما ورد بالصحيفة كله صحيح؟؟

    - لا أستطيع أن أدعي بأني قمت بدور في مثل هذا الحل ، كل ما في الأمر أنني قدمت للإخوان الحوثيين بناءاً على طلبهم تصور للحل وصغته شاملاً وطنياً وهو ما نشر في صحيفة الوسط لعلك قرأته لكن الاخوان استحسنوا رؤية أخرى وساروا عليها وكان ما كان من اتفاق آمل ان يصمد ..

    * سؤال أخير هل ظفر المناظل الكبير عبد الله سلام الحكيم أخيرا بجواز سفره أو لنقل حلمه إن أ جاز لي القول؟؟ وهذا تضامن مني معك ..

    - لا أبداً ، أصلاً الجواز الدبلوماسي هذا كان ولايزال حقاً قانونياً لي بإعتباري موظفاً في وزارة الخارجية منذ عام 81م هذا رغم أن عملي في الخارجية أسمياً منذ عام 87م بمعنى أنني منذ ذلك العام لم يسمح لي بمزاولة أي عمل ولقد استخدمت هذا الجواز منذ عام 81م على مدى مايزيد عن 25 عاماً ولم يحدث أن سُحب مني يوماً لكنني عندما انتهت صلاحية الجواز هنا في القاهرة وقمت بتسلميه للسفارة منذ سبعة أشهر كنت متيقناً أنه لن يعود وعلى هذا الأساس تصرفت وما همني الجواز في حقيقة الأمر ولكن ما راعني كيف يتجرأ مسئولون على انتهاك القانون والضرب به عرض الحائط ومخالفته (هكذا عيني عينك) إلا أن الانحطاط قد وصل الى أسفل القاع ولم يعد هناك سوى الانهيار إذ عندما تنهار المعايير والضوابط الاخلاقية والقانونية تنهار الأمم تلقائياً ولهذا فإن مابرز من تضامن واسع النطاق في مختلف المواقع الالكترونية ووسائل الاعلام ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب وأعضاء في مجلس النواب وشخصيات داخل الوطن وخارجه لم يكن مقصوداً به جواز سفر العبد الفقير الى الله بقدر ماكان مجابهة للطاغوت وجبروته .. وأشكرك على تضامنك مع خالص احترامي..

    * الكاتب / إياد محمد الشعيبي (أبو عزام)
    * في البداية نشكرك جزيل الشكر سعادة الأستاذ عبد الله الحكيمي على منحنا من وقتك الثمين هذه الفرصة الحوارية الراقية..
    قلت يوما في برنامج الإتجاه المعاكس على قناة الجزيرة عن الوحدة أنها "كانت وحدة فوقية، وتركت جميع أمور البناء التحتي لكيان الوحدة متروكة للمنازعات، ولهذا قلنا منذ اليوم الأول علنا وبالصحف بأن هذه الوحدة بهذه الصيغة التي تمت فيها تحمل بذور فنائها داخلها، ونحن لا نأمل هذا طبعا، ولكن هذا اللي حصل" إذن من خلال قرائتك تلك ما هي الحلول الفعلية والمنطقية لتصفية تلك البذور بنظرك وإعادة التوازن لمشروع الوحدة ، تزامنا مع ما تنادي به بعض الأصوات اليوم والتي ترفع شعارات الانفصال ، وتدعو لتحرير المصير وإقامة ما يزعمونه (بدولة الجنوب العربي ) ؟؟

    - أهلا وسهلاً ومرحباً بك سيدي العزيز..
    كان من المفترض أن يتم بناء دولة الوحدة ابتداءاً من القاعدة صعوداً الى القمة كما هو المعمول به في كل الاندماجات التي تمت بين دولتين أو أكثر لكن المأساة في وحدتنا انها بنيت مقلوبة وبذلك لم تقم على أرضية تحتية صلبة وراسخة بل كانت أشبه ما يكون ببناء على رمل وحتى الاتفاقيات التي تم توقيعها وتُرك أمر تنفيذها إلى ما بعد الوحدة لم تنفذ في معظمها وإن نفذت فيما بعد فحسب هوى وحسابات أحد طرفيها المتعاقدين ثم تولى حرب 94م الإجهاز على قمتها أو رأسها الذي كان معلقاً في الهواء دون قدرة له على الاستناد الى بنية مؤسسية لدولة حقيقية على النحو المتعارف عليه ، وعندما يستخدم أحد الطرفين المتعاقدين قوة الحرب المسلحة لإزاحة الطرف الآخر فماذا يتبقى من الوحدة إلا فرض أحد الطرفين لهيمنته وسلطته المطلقة وهذا مايناقض جوهر معاهدة الوحدة والاتفاقيات المبرمة التي لم تنفذ وإذا نظرت بمنظار القانون الدولي فإن ما تم تحقيقه بالقوة بالإضافة إلى عدم تنفيذ الاتفاقيات التي قامت عليها دولة الوحدة يُعتبر وكأنه لم يكن فإذا أضفت إلى هذا الاعتبار القانوني تدويل القضية اليمنية من خلال قراري مجلس الامن الدولي والتعهد الرسمي لأحد طرفي الوحدة المرسل للمنظمة الدولية فلك أن تتخيل السيناريو الذي هو آت وإزاء كل ذلك فإن الحل الوحيد الممكن في الظرف الراهن هو الإقدام العملي والصادق على إعادة تأسيس النظام السياسي كنظام اتحادي ديمقراطي برلماني يُنزل التسلط المركزي من قمة الهرم الى قاعدة الشعب الواسعة وتتحقق المشاركة السياسية الفعالة والحقيقية بكل ماتعنيه الكلمة من معانٍ ومالم يتحقق هذا الحل سريعاً بل وسريعاً جداً فإن القادم سوف يكون مروعاً حقاً وقد نفتح أعيننا ذات صباح فلا نجد وطناً اسمه اليمن وهذه جريمة تاريخية سيتحمل وزرها النظام القائم والله المستعان..

    * كيف تقرأ دور المعارضة اليوم على الساحة ، وخصوصا بعد الالتفاف المتنامي من قبل الشعب حول أحزاب اللقاء المشترك وقيادته أثناء وبعد الانتخابات المنصرمة ، وجهده الملحوظ في الحياة اليمنية اليوم في مختلف الأصعدة والقضايا التي تهم الوطن والمواطن ؟

    - لايزال أمام اللقاء المشترك طريق طويل لكي يصبح كتلة سياسية تحالفية واحدة حقيقية وصلبة وإذا ما استطاع اللقاء المشترك أن يرتقي إلى هذا المستوى المنشود فإنه دون أدنى شك سيلعب دوراً ريادياً بارزاً وأساسياً في إعادة صياغة النظام السياسي لبلادنا ونأمل أن لا يتمكن النظام وأجهزته وإغراءاته وترهيباته من تفكيك هذا المولود الواعد وفي كل الأحوال فإن اللقاء المشترك حتى بوضعه الحالي بات يشكل ضمانة للحيلولة دون الانهيار السياسي المتوقع ولو تعرض للفكفكة والفركشة فإن البلد تصبح حينئذ قابلة للانحدار الى أسفل الهاوية ..

    * يقولون أن لدينا ديمقراطية في اليمن – وهذا حسب ما يزعمه إعلام الحاكم – فهل بقاء الرئيس صالح 28 عام على كرسي الرئاسة ، وتراجعه عن قراره المكسور عدم الترشح .. من الديمقراطية بشيء ؟ وهل تولي آل بيته وأبناء عمومته المناصب العليا وذات الأهمية البالغة في البلد ، وكذلك امتلاك الأسرة الحاكمة لكبرى الشركات التي تدير ثروات البلد من الإنصاف الديمقراطي بشيء؟ كيف تنظر إلى ذلك؟

    - من قال أن هذا النظام القائم بالصورة السيئة التي يبدو عليه بأنه ديمقراطي فهو في أحسن الأحوال جاهل لحقائق الواقع وفي أسوأ الأحوال كاذب وأفاق فالديمقراطية نظام متكامل شامل له مؤسساته الدستورية وسلطاته المنفصلة وقضائه النزيه والعادل وشروطه الموضوعية المتعارف عليها فعندما يتربع الحاكم المطلق السلطات والصلاحيات على قمة الحكم لمدة ثلاثين سنة يصبح الحديث عن الديمقراطية نكتة سخيفة وعندما يولي هذا الحاكم أبناء أسرته وعشيرته مفاصل القوة والسلطة كلها حينها يصبح الحديث عن الديمقراطية ملهاة كوميدية وعندما يكون الحاكم متصرفاً بأمره في كل صغيرة وكبيرة دون أن يردعه رادع أو يحاسبه محاسب أو يعترض عليه معترض صغيراً كان أم كبيراً فإن الحديث عن الديمقراطية حينها يصبح مزحة ثقيلة ، والشيء المؤكد يقيناً أن النظام القائم في بلادنا لا يمت الى الديمقراطية بأي صلة حتى وإن أرسلت إليه الإدارة الأمريكية شهادات البراءة الديمقراطية تترى !!


    * عبد الله سلام الحكيمي .. شخصية يمنية سياسية بارزة وله دور نضالي في الحياة السياسية اليمنية أثناء تواجده في اليمن وحتى خارجها وآخرها ترشحه للانتخابات الرئاسية الفائتة ، ماهي استراتيجية الحكيمي للتغيير حاضرا ومستقبلا ؟

    - في تصوري أن استراتيجية التغيير تتمحور في الهدف الاستراتيجي المحوري المتمثل بالنظام الاتحادي الفيدرالي البرلماني الديمقراطي دون الغوص في تفاصيله وتركيباته ومؤسساته .. الخ ، هذا هو الحل ولا حل سواه شاء البعض أم أبى ..
    مع شكري..


    * رائد قاسم الشعيبي (مغترب)

    * مرحبًا بكم أستاذ عبد الله في هذا الحوار وأرجو التكرم بإعطاء القراء الكرام نبذة عن حياتكم العملية والتنظيمية والسياسية ؟

    - والله يا سيدي أنا رجل مسكين فقير إلى الله راجٍ لعفو الله لاتتخيل كم أكره الحديث عن الذات ذلك أن الحديث عن الذات ينزلق بالإنسان نحو الغرور ونحو الإعجاب بالذات أو ما يسمى بالنرجسية والإعجاب بالذات يقود إلى جنون العظمة والعياذ بالله ولكنك ياسيدي إن كان ولابد أن تطلع على شئ من حياة هذا الانسان المسكين فستجده في هذا الموقع في مقدمة الحوار وقد تكرموا به الاخوة الأفاضل وأوردوه وإنا لهم من الشاكرين ولكن أرجو أن لا تتوقف عنده كثيراً فليس فيه مايفيد ...

    * نبدأ من آخر التطورات..كتبت في مجلة الشورى 29 - 6 - 2006 موجها كلامك لرئيس الجمهوريه (( دفعتان ياسيادة الرئيس ... والثالثة من عندك )) فما المقصود بالدفعتين وهل سحب الجواز منك تمهيدا لترأسك الدفعة الثالثة؟؟

    - هو في الحقيقة أن الرئيس قال أنه كانت هناك ثلاث دفعات جاهزة للدفن أحياءاً في الأخاديد !! وكان يقصد فيما اعتقد الدفعة الاولى من القادة العسكريين الشهداء الذين أُعدموا يوم 27 أكتوبر 78م وأرجو أن لا تسألني كيف أُعدموا إذ لو قلت لك أنهم رُموا إلى داخل غيابة بئر مهجورة قديمة في محاذاة السور الغربي لمبنى القيادة العامة ، والدفعة الثانية القادة المدنيين الشهداء الذين أُعدموا بدفنهم أحياء في أخدود عُمل لهذا الغرض يوم 5 نوفمبر 78م أما الدفعة الثالثة التي أشار اليها فكانت تضم حوالي 30 من القادة والكوادر الذين صدرت في حقهم أحكام الإعدام الباطلة وكانوا جاهزين لأن يلقى بهم إما في البئر أو في الأخدود وكان هذا العبد الفقير الى الله واحداً منهم والواقع أننا لم نكن نعلم عن هذه الدفعة الثالثة وأنها قد قضي فيها ماقد قضي إلا بعد أن تكلم الرئيس ولهذا قلت له الثالثة من عندك لأننا لم نكن نعلم إلا بدفعتين وقد تكرم علينا بالثالثة !! وهذه ستفيدنا في الحقيقة حين نطلب تحقيقاً دولياً حول الكيفية التي أعدم بها قادتنا الشهداء وكيف دُفنوا أحياءاً ، هذه قضية ستثار قريباً إن شاء الله على المستوى الدولي .

    * ماذا تعني لك الذكرى ال33 لحركة 13 يونيو عام 74م ؟؟ وهل صحيح أن الرئيس الحمدي كان ناصرياُ ؟؟

    - حركة 13 يونيو 74م كان فجراً بازغاً في مقلة الوطن نام على حلمه الجميل واستفاق على ضياعه المخيف والغريب أن هذا الحلم الجميل لازال يداعب الذاكرة الشعبية بين الحين والحين دون انقطاع رغم مرور أكثر من 33 عاماً على بزوغه وثلاثين عاماً على ضياعه ومع ذلك يبدو أنه سيظل حياً إلى أن يورث الله الأرض للذين لا يريدون علواً في الأرض ولا يستكبرون وعسى أن يكون قد اقترب هذا الأجل !

    *قلت في إحدى مقابلاتك مع صحيفة الوسط 18 اكتوبر 2005 دعنا نسير كما قال المثل الصنعاني (( مابدا بدينا عليه )) فما المقصود بهذا الكلام؟؟ ومن وراء القصد ؟؟

    - والله يا سيدي لم أعد أتذكر في أي سياق أوردت هذا المثل لكني سأعود إلى هذا العدد لأستكشفه والمثل عموماً يشير إلى أن على الإنسان أن لا يبدأ بعمل قبل أن يُقضى إليه وحيه أقصد هنا بالوحي البصيرة ، يعني أن يكون عمل الإنسان تقتضيه الظروف المتطورة المتغيرة فما بدى لنا من متغير بدينا عليه نحن بعمل يتعامل معه هذا على وجه الإجمال ولكن سأحاول العودة إلى العدد المذكور لأتبين أي سياق أوردته فيه ..

    * أطلقتم مبادرة للإصلاح السياسي في اليمن ... فما الدواعي التي جعلتكم تقدمون على هذه الخطوة ؟؟

    - كان الداعي الوحيد والمحفز الوحيد والهدف الوحيد هو ما تراءى لي من واجب القيام بعمل ما يسهم في إنقاذ الوطن من حالة التردي الذي يتخبط فيها والحيلولة دون السقوط في هاوية الضياع ، هذا كان كل الغرض والمقصد ولم يكن لي على الاطلاق أي غرض أو هوىً في النفس والله اعلم..

    * إمامة البطنين وإمامة الفخذين (( المقصود بالبطنين الحسن والحسين والفخذين بكيل وحاشد )) مشكلة فرضت نفسها على الواقع اليمني .. هل تعتقد بأن يتولى حكم اليمن ((شافعي )) تغيير ممكن ؟؟

    - والله أنا في حقيقة الأمر مع حقوق المواطنة المتساوية سواءاً جاء الرئيس من البطنين أعلى أو من الفخذين أسفل أو كان شافعياً أو زيدياً أو حنفياً أو إسماعيلياً أو جارودياً ...الخ فالأصل في الأشياء مدى توفر شروط ومواصفات ومؤهلات وقدرات الحاكم ومتى ماتوفرت الشروط والمواصفات والمؤهلات في أي شخص ليصبح حاكماً أو رئيساً فلا بد أن يصبح كذلك ولايهمنا بعد ذلك من أين جاء من بطنين أو فخذين ولا ما هو معتقده المذهبي أو أصوله القبلية أو المناطقية ، بمعنىً آخر ما يهمنا هو كيف يحكم الحاكم لا من يكون أصله وفصله ، حينما تكون الأمور قائمة على مؤسسات دستورية حقيقية ديمقراطية فإن الحاكم هنا يصبح مجرد موظف وليس طاغوتاً والواقع ان سؤالك حول إمكانية وصول شافعي الى الحكم فلا أرى مانعاً من ذلك ولا حائلاً إلا ما بدى ظاهراً عند تولي هؤلاء الحكام للحكم أننا بتنا نراهم يضمون في الصلاة إذا صلوا بعد أن كانوا يسربلوا ويبدو أن الحاكم عندما يصل إلى الحكم فعليه أن يضم في الصلاة ليعطي رسالة بأن الحكم مضموم بين يديه ولهذا فلا أمل لشافعي بأن يصل الى الحكم بعد أن أصبح القوم يضمون وأصبحنا نحن نسربل ، مفارقة غريبة أليس كذلك ؟ قال لي أحد الأصدقاء المقربين من النظام ذات يوم لماذا أنت تسربل في الصلاة وانت شافعي فقلت له والله الفكرة رأيت أنه طوال مئات سنين ونحن نضم أيدينا على بطوننا وأصبحنا مشلولين عن عمل أي شيء فقررت السربلة عسى الله يفتح علينا ونصل للحكم لأن السربلة تجعل الإنسان يقظاً وسريع الحركة إذا داهمه خطر يستطيع أن يصفع ويضرب بيديه أما عندما يكون مكتوف اليدين فالناس يسبقوه الى اللطم أليس كذلك؟!!
    تحياتي لك..


    * موسى النمراني :مدير تحرير يمن برس

    * أولا أحب أن أرحب فيك وأشكرك على إتاحة الفرصة لنــا
    الأستاذ الفاضل عبد الله سلام الحكيمي كنتم قد أعلنتم اعتزال الشأن السياسي .. مالذي حدا بكم إلى العودة مجددا الى الواجهة ؟

    - مرحبا سيدي ..
    كان يخيل إلي أن الاعتزال سيجعل الانسان يعيش هادئاً دون منغصات وخاصة إذا كان هذا الإنسان ينحى منحىً صوفياً يجعله تواقاً الى القرب من الله ما استطاع إلى ذلك سبيلا ولم أستيقظ من غفوتي إلا حين سلمت جوازي للتجديد فرفضوا إعادته دون سبب وعندما يسحب جواز الإنسان في غربة تُسحب منه إنسانيته وعليه أن يقاوم بكل ما أوتي من قوة وبدى لي ما أعتقد أنه لا زال خافياً عن إدراك الحاكم أن هناك من الأجهزة التي يعتمد عليها الحاكم من يسوؤه أن يرى الناس تذهب في سبيل حالها وتترك الشأن العام والمعارضة لأن ذلك يجعل سوقها ضعيفاً فهي تعتمد في جلب الميزانيات والاعتمادات المالية الإضافية على استمرار أصوات المعارضة وضجيجها حتى يكون هناك مسوغ لطلب الاعتمادات والنفقات من خلال تصويرهم للحاكم بوجود خطر داهم عليه وعليه (أن يرخي قلمه) بمعنى أن يصرف بسخاء ، ولهذا فيبدو أن الله قد كتب علينا أن نقاوم الفساد والطغيان ما أبقى لنا من حياة يبدو هذا هو قدرنا ولامفر لنا منه والأمر لله من قبل ومن بعد ..

    * فيما يخص تجديد جواز سفركم وما تعرضتم له من عنت هل كان عنت روتيني يقوم به صغار الموظفين أم أنه توجه رسمي للضغط عليكم بسبب موقفكم السياسي ؟

    - لا لا .. ليس إجراء روتيني لأن الاجراء الروتيني من صغار الموظفين ينتهي عند إبلاغ الكبار لكن أن يكون الأمر صادراً من الكبار فالأمر هنا سياسي بإمتياز يريدون تكميم أفواهنا وإسكات أصواتنا ويأبي الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون..

    * في فترة الانتخابات أعلن أسمكم ضمن مجموعة سياسيين تكتلوا في مستقلون من أجل التغيير .. ماسبب تكذيبكم لبيان الإشهار ؟

    - في الحقيقة أن ما أثار استيائي أن يوردوا اسمي دون أن يبلغوني بذلك ولو في آخر لحظة لكنهم لم يفعلوا وأنا أكره في قرارة نفسي استخدام اسماء الناس دون إذنهم فالناس ليسوا (عكفة) مع هذا وذاك ولا يجوز لأحد أن يتعامل معهم على هذا النحو ولهذا نفيت الأمر فوراً لأنه لم يكن لي به علم ثم إن تجمعاً بذاك الشكل يُعتبر كبير الى حد ما لم يكن ليليق بأعضائه أن يكون تأطرهم في ذلك الإطار بهدف عمل بروبجندة لمرشح المشترك أي ان عملهم دعائي وقتي وليس استراتيجي كما كان ينبغي له أن يكون من مدلول اسمه لعلي أوضحت..

    * أين يجد عبد الله الحكيمي نفسه؟؟

    - أجد نفسي يا سيدي مع الله أولاً ومع الله آخراً ومع الله في كل وقت وحين فكل ماسوى الله زائف وزائل ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام ..

    * ماهي الحلول التي ترونها ناجعة لحل المشكلة اليمنية ؟

    - الفيدرالية البرلمانية الديمقراطية ولاشئ سواه .

    * ما علاقة الحكيمي بالبيض وما رأيه فيه ؟؟؟

    - منذ ما بعد 94م بل حتى من قبلها لم تكن تربطني بالسيد الرئيس علي سالم البيض علاقة مباشرة ولا أستطيع أن أقول أن بيننا علاقة قائمة اليوم وهو رجل كان صادقاً في الوحدة فخدعوه !!

    * ما هي رؤية الحكيمي لحل المشكلة الجنوبية ومارأيكم تحديدا في المنادين بإصلاح مسار الوحدة من الحزب الاشتراكي ؟؟

    - المنادون بإصلاح مسار الوحدة تيار يتنامى بإستمرار واعتقد أنهم سيلعبون دوراً جوهرياً في المستقبل إذا ما استطاعوا أن يطوروا برنامجهم السياسي بالأخذ بخيار الفيدرالية ، حينها سيلتف حولهم الكثيرون ..

    * كيف ينظر عبد الله الحكيمي إلى الإسلام السياسي ؟؟؟

    - ما فيش حاجة اسمها إسلام سياسي هناك إسلام دين أما السياسة من حيث هي بناء كيان سياسي أو بمعنىً آخر قيام دولة فهذا عقد اجتماعي مدني صرف ، فالدولة في الإسلام مدنية وليست دينية على الإطلاق هذا ما فعله سيدنا وحبيبنا ومولانا رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام وعلى آله الطيبين الطاهرين في صياغته لأول وثيقة دستورية في التاريخ (صحيفة المدينة) التي أسست لأول كيان سياسي لمجتمع متعدد الأعراق والديانات ولو قرأت هذه الصحيفة لوجدت أن الرسول (ص) افتتحها بهذا كتاب من محمد النبي بين المهاجرين من قريش وأهل يثرب ومن تبعهم ولحق بهم وجاهد معهم ، وأهل يثرب كما تعلم كان فيهم الأوس والخزرج واليهود والوثنيين فكلهم سماهم الرسول في الصحيفة أمة واحدة من دون الناس ، هنا المواطنة المتساوية بصرف النظر عن العرق والدين واللون ثم قال في مكونات هذا المجتمع من كبيرها إلى صغيرها ( كل على ربعته يتعاقلون معاقلهم الأولى يفدون عانيهم بالقسط والمعروف بين المؤمنين ) ثم أشار في نص آخر بأن الواجبات التي حددها العقد الاجتماعي (صحيفة المدينة ) قال (لمن أقر بما في هذه الصحيفة) ..هذه الوثيقة ياسيدي الوحيدة المنسوبة إلى سيدنا رسول الله (ص) لا يختلف على نصوصها اثنان من المسلمين وهي مكتوبة ومعمدة بخاتمه عليه الصلاة والسلام ثم يأتي علينا اليوم من يقول لنا أن الدولة في الاسلام دولة دينية على نحو يناقض الثابت من سنة رسول الله ومنهم أقصد من هؤلاء المحدثين من يذهب الى أبعد من ذلك فيفتري على الله ورسوله فيقول أن هذه الصحيفة وضعت والإسلام ضعيف ولم تعد لها أساس لأن الإسلام أصبح قوياً ، في مفهومهم أن الإسلام انتهازي لا عهد له ولا يرعى المواثيق ولايوفي بالعقود وهذا والله انه لأفك كبير ..
    تحياتي واحترامي لك

    * عبد الله الشعيبي .. كاتب وباحث يمني-بريطاني

    * من خلال إجاباتك التي تثلج القلوب وتعبر عن تفكير متميز وذي رؤيه ثقافية ... يظهر أن الثورة قد سرقت وتباً لسارقيها ... كيف سمح الشعب اليمني خلال هذه الفتره بسرق الثوره ؟ وكيف سمح الشعب اليمني للسارقين بأن يكرروا سرقتهم للوحدة ؟ أين الغلط في الشعب أم في اللصوص؟

    - مرحبا بك أستاذنا الكبير ثانية ..
    نعم نعم سيدي لم تعد الثورة هي ما تغنينا بها زمان لقد أصبحت الثورة اليوم ثورة الفاسدين ضد تطلعات الشعب ولا الوحدة التي ناضلنا من أجلها وهتفنا باسمها هي الوحدة التي كنا نرجو ، فكما قال الشاعر (لا الزمان الزمان فيما عهدناه قديماً ولا الديار الديار ) والواقع أن الغلط يقع بالأساس على القوى الحية من المجتمع أقصد الاحزاب ، المنظمات ،المثقفين ، أما الشعب فلأنه غير منظم ومكبل بإرث متراكم من مئات السنين من القمع والقهر والاضطهاد فهو غير قادر على الفعل المباشر في التغيير ، لكن السبب الرئيسي في فشل الثورة وفي فشل الوحدة أيضاً يقع على عاتق تلك القوى التي أشرنا اليها ونحن جزء منها بطبيعة الحال فالصراعات التي مزقتها وفرقتها ودمرتها سهلت للانتهازيين واللصوص من السطو على الثورة والوحدة معاً فلقد باتت الجمهورية اليوم ملكية خاصة لهؤلاء يتصرفون بها كما يشاءون ولمن يشاءون دون رقيب أو حسيب ويدمرون الوطن دون أن يكونوا قادرين على مد بصرهم ولو إلى أرنبة أنوفهم ، إنهم يرتكبون جريمة تاريخية عظمى سيخلهم التاريخ بها لعنات لاتنمحي .

    * تابعنا خبر نهب جوازك ... شخصياً لاأبالي بحكاية الجواز اليمني إذا لم يكن هذا الجواز يعبر عن قناعاتي ويعطي للآخرين بأن يسلبوه مني وقتما يشاءون وكأني لعبه معهم ... الجواز أصبح امتهان لليمني سواء في الوطن أو خارج الوطن ... أنت أرفع من الجواز بتاريخك ونضالك الوطني والفكري والسياسي والحزبي ... أنت أحد العلامات اليمنيه البارزه التي نتشرف بها .. من هنا نقول كن أكبر من ترهاتهم واعلم أنهم هم الخاسرون والمعذبون ؟

    - والله العظيم ياسيدي ما اهتممت بموضوع الجواز في حد ذاته كجواز لكني أثرته فقط لتعرية وفضح وكشف العصابات التي تتحكم بمصير وطننا وشعبنا ، ليس لدي أي مشكلة في الحصول على جواز سفر من أي مكان بل أبوح لك بسر أن الجواز في جيبي !! لكنني لا أريد أن يمضي الأمر بصمت دون أن يعرف شعبنا كيف يمارس هؤلاء المسئولون مسئوليتهم تجاه المواطنين وكيف يسومونهم سوء العذاب وكيف يقهرونهم ويذلوهم وذلك من خلال قضية الجواز إذاً أنا شخصياً لست مهتماً بجوازهم الممتهن والمهان عالمياً ولكنني أردت أن أؤدبهم لا غير .

    * بحديثك عن الناصريه تجعلني أشعر بالغثيان من قياداتها النفعية التي أضرت بانتمائهم لحبيب الملايين العرب الزعيم خالد الذكر عبد الناصر ... كيف تنظر لمستقبل الناصريه في المتغيرات الإقليمية والدولية ؟

    -الواقع أستاذي أن المشكلة كانت بيني وبين بعض من زملائي من القيادات الناصرية منذ أوائل الثمانينيات لأنني كنت متحسساً ومطالباً بإلحاح بضرورة التجديد والتطوير للتجربة الناصرية لأنني كنت أعلم مما تعلمناه من تراثها أنها تجربة عملية بالأساس تتفاعل من خلال التطبيق مع المعالم النظرية الفكرية الأساسية فيتطور فكرها من خلال معطيات التجربة ودروسها وتسترشد التجربة بالمحددات الفكرية النظرية ، كانت الناصرية تتميز أساساً بالتفاعل الخلاق بين الفكر والتطبيق وتتجدد باستمرار من خلال استجابتها للمتغيرات والتطورات والمستجدات الحاصلة في الواقع ، مشكلة بعض إخواننا أنهم ركزوا جهودهم كلها على تحنيط الناصرية فكرياً وإيقاف ساعتها الزمنية عند عام 70م حين انتقل القائد خالد الذكر عبد الناصر إلى الرفيق الأعلى وذلك لتغطية عجزهم عن الخلق والتجديد والابتكار والابداع النظري وهذا ماجعلني أفارق الناصرية تنظيماً وفي الوقت نفسه ازددت ارتباطاً واتصالاً بالناصرية فكراً خلاقاً متجدداً أراه كذلك من منظاري للمتغيرات العاصفة التي تعصف بعالمنا اليوم وفي اعتقادي أن الناصرية لاتزال في إطارها النظري العام صالحة شريطة أن ينبري من مفكريها من يثريها ويجددها ويطورها لتطرح كبديل لما يعصف بعالمنا العربي اليوم .

    * لقد زاملت وعايشت عهود العديد من الزعامات اليمنية .. هل من الممكن أن تصف لنا رأيك لها وهي :
    -- ابراهيم الحمدي
    -- أحمد الغشمي
    -- علي عبدالله صالح
    -- سالم ربيع علي
    -- علي ناصر محمد
    -- عبدالفتاح اسماعيل
    -- علي سالم البيض ؟

    - ابراهيم الحمدي رحمه الله تعالى ، قائد وطني قومي فذ جسد على نحو رائع مفهوم الزعامة التاريخية وكان صاحب مشروع نهضوي تحديثي وطني طموح .
    أحمد الغشمي رحمه الله تعالى ايضاً ، كان الموقع الذي أجلسه عليه ابراهيم الحمدي أكبر منه بكثير ولكنه طمع فيما فوقه فأحرقه الطمع وأحرق معه أي ذكر له .
    علي عبد الله صالح .................................................. . ؟؟
    سالم ربيع علي رحمه الله ، كان قائداً جماهيرياً فذاً نظيفاً عفيفاً حازماً محبوباً ، كان لديه مشروع وطني تعانق مع مشروع شقيقه ابراهيم الحمدي في محاولة جسورة لوحدة الوطن والشعب ولكن المتآمرين قضوا على الاثنين معاً قبل الأوان .
    علي ناصر محمد أطال الله عمره ، كان رجل دولة من طراز رفيع لم تستطع ظروف الشطر الجنوبي من الوطن أنذاك أن تستوعبه وتستفيد من قدراته .
    عبد الفتاح اسماعيل رحمه الله ، كان مناضلاً صادقاً ومنظراً أيديولوجياً سبق زمانه وكان قائداً حزبياً محنكاً لكنه لم يكن رجل دولة فهو أقرب إلى الراهب الناسك الرومانسي المبدع الشاعر المرهف .
    علي سالم البيض ، الرجل الوحدوي الأول دون منازع صانع الوحدة بدون منازع المخدوع الذي خدعه السماسرة واللصوص .

    * عادل الجوجري: رئيس تحرير مجلة (الغد العربي )

    *أشكركم على استضافة المناضل الأخ عبد الله الحكيمي وهو رمز ناصري وبالتالي هو أقرب إلينا من حبل الوريد ونسعد برؤيته في القاهرة إن شاء الله وأود أن أطرح الاسئلة التالية عليه راجيا أن يرد عليها بصراحة وهي:
    ماهو تفسيركم للانشقاقات في الحركات الناصرية وعدم توحدها في تنظيم واحد سواء في اليمن أو في الساحات الأخرى ومن بينها مصر ؟

    - أولا مرحباً بك وسهلاً أستاذ عادل ..
    بالنسبة للحركة الناصرية في اليمن فإن انشقاقاتها تعود إلى سببين رئيسيين ، أولاً : عمل أجهزة الاستخبارات الدؤوب لإحداثها ترغيباً وترهيباً ، وثانياً : لأن القيادات التي تمت الانشقاقات في ظل قيادتها لم تكن على مستوى المسئولية وفشلت في الحيلولة دون تلك الانشقاقات ، طبعاً هناك أسباب أخرى كالعامل الشخصاني والمنفعة الفردية أو تجنب المخاطر خوفاً من بطش الأجهزة ، كلها أتاحت المجال أمام تلك الانشقاقات ،أما بالنسبة للساحات العربية الاخرى فالأمر لايخرج عن هذا النطاق كثيراً وإن كان حب الظهور والشخصانية يغلب هناك .

    * كيف يمكن بناء تحالف وطني ديمقراطي في اليمن يحقق التغيير السلمي خاصة وأن التحالفات السابقة اعتراها الوهن مبكرا أو أن بعض أركانها تحالفوا مع السلطة؟

    - أي تحالف لكي يضمن نجاح في تحقيق أهدافه يجب أن يستند أولاً وقبل كل شئ على برنامج عمل واضح ومحدد دون لبس بمعنى أنه لابد من تحديد القضية التي يناضل من أجلها المتحالفون وهي قضية عادة ماتكون قاسماً مشتركاً لاخلاف حوله بينهم ،أعتقد أن أي تحالف ناجح في المستقبل ينبغي أن يركز على إعادة بناء النظام السياسي من جديد وبشكل جذري كامل بحيث يحدد البرنامج كيفية إعادة البناء تلك وحينها يمكن أن نتوقع ظهور تحالف قوي وناجح ، لم يعد مجدياً ولا مفيداً تدبيج برامج مفصلة تعالج كل شئ لقيام تحالف ناجح فإن الجماهير ليست في وارد متابعة هذه التفاصيل ، يكفي الجماهير أن تطرح لها هدف واحد وشعار كبير واحد لتلتف حولك أما التفاصيل فهي مدعاة للاختلاف والفركشة بعدئذٍ .

    * ماهو شكل أو طبيعة الحوار بينكم والأخوة في الوحدوي الناصري وهل يمكن أن نشكل مركز إعلامي قومي ناصري في القاهرة يخدم الناصريين في كل مكان ويروج طروحاتهم ويساهم في تطوير الفكر الناصري نحن نتشرف بدعوتك للمشاركة معنا في تأسيسه من خلال المركز العربي للصحافة" مجد"؟

    - ليس هناك حوار بيني وبين الوحدوي فلقد عملت كل ما استطيع من أجل العمل في إطاره وتقدمت برسالة مكتوبة لعضوية جديدة حتى ! ومع ذلك رفضوا واستقر الحال على ماهو عليه الآن .. أما مسألة المركز الاعلامي فأعتقد أنه يحتاج إلى تمويل مالي لانستطيع عليه الآن ولو اجتمعنا عليه لكن يمكن لمركز دراسات الوحدة العربية في بيروت أن يقوم بهذه المهمة وهو يقوم بالفعل بها منذ سنوات ولهذا فسيكون مفيداً جداً لو أمكن إقامة علاقة مع مركز دراسات الوحدة العربية ليشارك معكم في تأسيس المركز العربي للصحافة ونحن من خلال جهدنا الفردي سنكون تحت خدمتكم بأقصى مانستطيع .
    لك تحياتي واحترامي وأسأل الله أن يوفقكم .

    * رداد السلامي : صحفي ومدير تحرير موقع أخبار الساعه

    * تحية للشامخ الوطني سيد الجسارة ومهندس الرؤى الخلاقة وأهلا بك
    كسياسي يمني عاركته التجارب وأنضجته المواقف ما موقف المخظرم الحكيمي من الأحداث على الساحة الوطنية بمجملها ..وهل ثمة أمل في تغيير أو خروج من هكذا وضع يعرف السياسي الحكيمي تفاصيله؟؟

    - مرحباً بك سيدي العزيز وأشكر مشاعرك الطيبة .
    في ظل الوضع القائم حالياً لا أمل في تغيير ولا أمل في خروج من الدوامة إطلاقاً فهذا النظام القائم منذ ثلاثة عقود مضت هو الذي أنتج هذا الوضع القائم بقضه وقضيضه وهو الذي أسس للفساد ومداميكه لبنة لبنة وبوعي كامل وبشكل مخطط ومدروس وكما يقول المثل فإن فاقد الشئ لايعطيه وكيف نتوقع من صانعي الفساد محاربة الفساد ! محال ولهذا أعتقد ان لاحل اطلاقاً إلا بانتفاضة جماهيرية عارمة شاملة تطيح بوضع الفساد القائم بكامله أما الترقيعات والحلول الوسط والمهادنات والمساومات لم تعد تجدي فتيلاً وأعتقد أن هذا ماسيحدث وغالب الظن أنه سيكون عفوياً تلقائياً غير منظم وهنا المشكلة لأنه يصعب أو يستحيل التحكم بمساره .

    * هل التعددية السياسية وكذلك الديمقراطية في اليمن قابلة للنمو والتطور ..أم أن الامور ستظل في مربعات معينه لا تغادر ساحة التنظير والقول والهامش المتاح وأين يكمن الخلل في ذلك برأيك؟؟

    - التعددية والديمقراطية كلها في بلادنا شعارات جوفاء مفرغة من محتواها تماماً ، ذلك أن البناء المؤسسي للدولة غائب أو مقلوب ، فسلطات الدولة الظاهرة مثلاً ليست هي التي تدير البلد خذ مثلاً السلطة التنفيذية هل يستطيع أحد أن يؤكد لي بأن مجلس الوزراء كسلطة تنفيذية هو الذي يدير الأمور في البلاد ؟ أبداً غير صحيح ، وكذا السلطة القضائية والسلطة التشريعية ، إن السُلطة في بلادنا سُلطتان ، سُلطة ظاهرة تحتل واجهة الاحداث وهي مجرد مظهر خارجي لا يملك السُلطة الحقيقية ، وسُلطة باطنة تتكون من مراكز القوى المهيمنة والمسيطرة على البلد وهي ذات تركيبة أسرية قبلية ضيقة تملك القوة وسُلطة القرار والمال وهي التي تملك السُلطة الفعلية الحقيقية وتمارسها من خلال السُلطة الظاهرة أي أن الأخيرة مجرد تابع للأولى وأداة تنفيذية لقراراتها أي بعبارة أخرى السُلطة الباطنة هي التي تقرر والسُلطة الظاهرة هي التي تنفذ هذا هو واقع الحال ويكذب من يتصور غير هذا .

    * كمراقب ومتابع سياسي ومحلل فذ للأحداث الداخلية .. ما حدث في صعده من ظهور حركة الحوثية أو ما تسميها السلطة بالتمرد كيف بدأت جذور المشكلة ..من أين جاء الحوثي كشخصية مذهبية له فكر..هل ساهمت الحكومة في تخليق وإنتاج هذه الظاهرة ..لماذا تحولت ظاهرة الحوثي الى ورقة في يد قوى إقليمية وخرجت عن نطاق سيطرة القابلة الأولى لها " السلطة"؟؟

    - الحقيقة أن السُلطة الجاهلة وقعت في فخ نصبه لها السيد الحوثي وأنصاره من حيث ظنت السُلطة أنها تحتويهم وتسيطر عليهم ولكن ظنها هذا كان إثماً فقد استطاع الحوثييون أن يستفيدوا من إمكانيات السُلطة لتدعيم مشروعهم ولم تستطع السُلطة أن تستفيد منهم شروى نقير ، الواقع أن حركة الحوثي ماهي الا طفرة نوعية برزت إلى السطح عبر تراكم طويل من الممارسات العنصرية الفجة التي تعرض لها الهاشميون منذ ما بعد الثورة عام 62م ، لقد قُتلوا وذُبحوا وسُجنوا وطُوردوا وشُردوا لا لشئ إلا لكونهم هاشميون ولقد اضطر الكثير منهم الى طمس أنسابهم خوفاً من التمييز والاضطهاد وجاء النظام الحالي ليدير معارك إعلامية فكرية ضدهم منذ ما بعد الوحدة عام 90م لأنه يعتقد بأن الهاشميين هم المؤهلون للحكم بدلاً عنه فراح يناصبهم العداء وهذا التمييز يمكنك أن تلمسه في المسرح السياسي الداخلي فالسيد مثلاً محظور عليه أن يصل إلى رئاسة الجمهورية لمجرد كونه سيد ، ممنوع على سيد أن يكون وزير للدفاع مثلاً ، ممنوع على سيد مثلا أن يكون قائداً عسكرياً لوحدة عسكرية رئيسية ، يمكن أن يكون هناك مسئولون في مراكز إدارية عملياتية كرئيس الأركان مثلاً أو نوابه أو محافظ أو شئ من هذا القبيل ، هناك سقف لايجب عليهم تجاوزه ، هذه الممارسات وغيرها الكثير أوجدت في النفوس شرخاً عميقاً ومرارة وردة فعل قوية ربما كانت حركة الحوثي أبرز وأقوى تجلٍ لها حتى الآن ولا أعتقد أنها ستكون الأخيرة مالم يتم تغيير العقلية السياسية العنصرية المناطقية الأسرية التي تحكمنا ومالم يتم التعامل مع المواطنين كافة على قاعدة المواطنة المتساوية فسوف تشتعل البلاد من كل مكان ، هذا لسبب مناطقي وذاك لسبب مذهبي وذاك لسبب عنصري وآخر لسبب اجتماعي وهكذا .
    لك أطيب تحياتي واحترامي .

    * حزام عبدالله الجحافي..بريطانيا ((طالب جامعي))

    * هل يعترف الحكيمي بوجود قضيه جنوبيه ؟ وماهي بتصوراته الحلول للقضيه الجنوبيه؟
    لو كان رئيساً لليمن هل يعترف بوجود القضيه الجنوبيه ؟

    - مرحباً بك أخي العزيز ..
    الواقع ان القضية الجنوبية برزت بسبب عاملين رئيسيين اثنين ، الأول: تنكر النظام لمعاهدة الوحدة والانقضاض عليها بحرب 94م وعدم تطبيق الاتفاقيات المؤسسة لدولة الوحدة ، والثاني: سوء الإدارة الشنيع الذي أديرت به دولة الوحدة والذي نتج عنه انتشار الفساد والفوضى وتدهور المستويات المعيشية للمواطنين على نحو غير مسبوق من قبل ، وتأسيساً على هذين العاملين وبسبب نشوب حرب 94م وانقضاض أحد الطرفين المتعاقدين لدولة الوحدة على الطرف الآخر وتصفيته سياسياً دخلت القضية الجنوبية أو قل القضية اليمنية بشكل عام أروقة المجتمع الدولي من خلال صدور قرارين لمجلس الأمن الدولي لايزالا مفتوحين وورقة التعهد التي قدمها النظام التي تتضمن التزاماته التي لم يفي بها إلى مجلس الأمن الدولي ، من هنا وبناءاً عليه فقد أصبحت هناك قضية جنوبية شئنا أم أبينا واعتقد أن القانون الدولي لايعترف عادة فيما يتعلق بالمعاهدات المبرمة لاندماج دولتين بما يترتب من اوضاع لاحقة تخالف مضمون وروح تلك المعاهدات ولا أتصور أن هناك حلاً ناجعاً لتلك القضية من واقع التطورات والمتغيرات المتراكمة حتى الآن سوى إعادة صياغة بنية النظام السياسي وهيكليته لدولة الوحدة على أساس دولة اتحادية تنهي المركزية المطلقة السائدة اليوم وتوسع قاعدة المشاركة الحقيقية والفعالة بينما كان جنوباً وشمالاً سابقاً ، ومالم يقبل النظام اليوم بالصيغة الاتحادية لدولة الوحدة (الفيدرالية) فسوف يقبل غداً صيغة الكونفيدرالية إن لم يكن أكثر من ذلك وهو الاسوأ ..
    في برنامجي الانتخابي حينما كنت أزمع خوض الانتخابات الرئاسية السابقة أكدت على هذه المضامين بشكل محدد وتفصيلي ولازلت عند هذه القناعة إذ لاخيار لإنقاذ الوطن سوى الصيغة الاتحادية للحيلولة دون حدوث الاسوأ .

    * يعتبر الحكيمي واحداً من القيادات الناصرية البارزه كيف ينظر إلى واقع الحركة الناصرية اليمنية ودورها في الحراك السياسي اليمني ؟ ولماذا يسهل تقسيمها أو تفريخها ؟

    - واقع الحركة الناصرية اليوم هو بشكل أو بآخر جزء من واقع الخارطة السياسية للمعارضة في بلادنا مع تفاوت المستويات ولقد أجبت في سؤال سابق بشيء من التفصيل حول واقع الحركة الناصرية وانقساماتها بل وعجزها والأسباب الكامنة وراء ذلك وحتى لانثقل على المتحاورين يمكن الرجوع الى الجواب السابق ففيه فيما أعتقد كفاية .

    * لم تكن الوحدة الحاليه بذلك الحلم الذي كنا نحلم به ... ماذا حصل حتى تختطف منا الوحدة ونسكت عن خاطفينا وإلى متى سيتسمر الخطف ؟

    - إنها العقلية السياسية المتخلفة التي لم تستطع تجاوز مكوناتها العتيقة البالية وعجزها عن استشراف المستقبل الواعد وعدم قدرتها على صياغة مشروع وطني نهضوي ديمقراطي حقيقي ينهض بالوطن والشعب وينطلق نحو الآفاق الرحبة لبناء حياة أفضل قائمة على التقدم والعدل والمساواة والحرية إذ أن سيادة مثل تلك العقلية لم تصادر الوحدة فقط بل صادرت طموحات وتطلعات شعبنا كلها للأسف الشديد ، والخطف سيستمر طالما ظل الشعب مغيباً وغائباً عن ممارسة دوره الفاعل وعجر قواه الحية عن التحرك به وله ومن أجله صوب الغد الأكثر اشراقاً لكني أعتقد أن الاوضاع إذا ما سارت على ماهي عليه اليوم فمن المؤكد أنها ستنهار يوماً حينها سنجد أنفسنا أمام مفترق طريقين لاثالث لهما فإما وطن بمواطنة متساوية حقيقية أو لا وطن لاسمح الله .

    * آلاف من المتقاعدين إجبارياً معظمهم من العسكريين ..هل يمكن أن نعتبرهم انفصاليين كما تورد اتهامات أجهزة السلطه ... وماذا تحب أن توجه لهم من رسالة ؟

    - قضية الفصل التعسفي أو الإحالة إلى التقاعد التمييزي المخالف للقانون لا يستند الى معيار انفصالي أو وحدوي بل يستند أساساً إلى إصرار التركيبة الحاكمة أو المتحكمة في استمرار سيطرتها وهيمنتها على مقدرات البلاد والعباد على نحو يضمن استمرار تحكم تلك التركيبة في واقع تحتي يناقض تماماً طبيعة تلك التركيبة بمعنىً اخر أن هذه التركيبة لحاكمة تُصر على ضمان طبيعة تركيبة الحكم التي ظلت لمئات السنين في واقع وحقائق جغرافية ديمغرافية (جيوبوليتيكية) لا تمت إلى طبيعة تلك التركيبة بأي صلة ، إنها عقلية مناطقية أسرية طائفية متخلفة في واقع يغلي بالمتغيرات والحقائق الجديدة وهو ماسيقود البلد الى كارثة حتمية إذا ما استمرت تلك العقلية في عنادها ومكابرتها .

    * أنا أؤمن بأن تغيير وإصلاح اليمن لايمكن أن يتم ويتحقق إلا بإعادة إصلاح نظام الوحدة من خلال العودة إلى اتفاقيات الوحدة وإعادة صياغتها من قبل مختلف القوى السياسيه اليمنيه أو تقسيم اليمن ؟

    - أتفق معك سيدي في هذا التقييم وأعتقده الحل العملي الموضوعي الوحيد وقد سبق أن تطرقت في جواب على سؤال سابق حول هذه المسألة بقدر من التفصيل .


    * فهد العميري .. (( شاعر ))

    * مرحبا بالضيف الكريم الأستاذ عبد الله سلام الحكيمي
    ونود أن نطرح بعض الاسئلة..
    ماذا تعني لك الناصرية , القومية ؟

    - مرحبا بك سيدي..
    الناصرية حركة سياسية اجتماعية شكلت أبرز ظاهرة في التاريخ العربي المعاصر وكانت المحاولة الأكثر جدية لانتشال الواقع العربي من متناقضاته وركوده وتخلفه وتمزقه وكانت أيضاً حركة تحرر وطني قومي أيقضت الجماهير العربية من سبات عميق ظلت ترزح تحت وطأته لقرون وخاصة في ظل الاحتلال الاستعماري الغربي لوطننا وكانت مشروعاً نهضوياً قومياً طموحاً وحينما ننظر بعين تقييمية لهذه التجربة التاريخية الفذة فينبغي علينا أن نقيمها استناداً الى حقائق واقعها التاريخي التي عملت في ظله وطنياً وقومياً ودولياً خاصة وأنها تجربة تميزت بمفاعلة حيوية حية بين التجربة والنظرية فكانت متجددة متطورة دائماً او هكذا ينبغي أن تكون وإلا جمدت وخرجت عن سياق التاريخ ، أما القومية فهي نهج يرى بأن كل أمة من أمم الأرض تشكل وحدة جغرافية ثقافية تاريخية تملك حقاً مشروعاً في إقامة كيانها السياسي الواحد المعبر عنها ، هذه هي القومية كما أفهمها .

    * ماهي أسرار وخفايا مقتل الشهيد إبراهيم الحمدي ؟

    -هذه قضية انسانية رئيسية لايزال ملفها مغلقاً حتى الآن ، لكنني أعتقد أن هذا الملف سوف يشهد تحريكاً جاداً له خلال فترة زمنية قادمة ليست طويلة فهناك الكثير من الأسرار والخفايا المتعلقة بهذه المأساة لكن ما فائدة إثارتها في غياب آلية دولية تحقق فيها وتحركها على نحو فعال ومثمر يفضي إلى نتائج عملية ، فدعنا ياسيدي ننتظر قليلاً حين يتم فتح هذا الملف ،حينها ستتكشف تلك الأسرار والخفايا.

    * هل لديكم معلومات عن أماكن دفن القيادات الناصرية التي استشهدت عام 1978 م ؟

    - نعم سيدي عندنا المعلومات كاملة بتفاصيلها وسوف نكشف عنها حينما يكون هناك تحقيق دولي في هذه الجريمة البشعة ضد الإنسانية وعموماً فقد دُفن الشهداء القادة المدنيين أحياءاً في منطقة جنوب صنعاء ، نحن نعمل الآن عن طريق منظمة العدالة الانتقالية لإثارة هذه القضية والشروع في التحقيق لأنها قضية إنسانية مروعة لاينبغي السكوت عليها .

    * لماذا فضلت الإقامه في الخارج ؟ وهل تنوي العودة الى الوطن ؟

    - نحن دورنا مقتصر على الكلمة والرأي ومعلوم أن صاحب الرأي عندما يكون في الداخل لايستطيع أن يقول كلمته ويعبر عن رأيه بحرية ولهذا فإن الخارج بالنظر إلى تقييدات الداخل يصبح المجال الوحيد لكي يعبر صاحب الرأي عن رأيه دون قيود أو ضغوط وطالما أتيح لمثل هؤلاء إمكانية البقاء في الخارج فذلك خير له ولمن في الداخل أيضاً ، فوطن الانسان الحقيقي هو ذاك الذي يجد فيه حريته متاحة .

    * ما هو موقفكم من الحركات الا نفصالية في الداخل والخارج ؟

    - ما من أحدٍ يهوى أو يسعى إلى الانفصال والتشرذم والانقسام الوطني لكنه قد يجد نفسه مضطراً حينما يبلغ فساد الإدارة ذروته والقمع والاضطهاد والعبث أقصاه قد يجد نفسه من حيث لايريد منجذباً إلى البدائل الاسوأ وهذه مسئولية يتحملها بالدرجة الأولى النظام القائم بسبب سوء إدارته وقمعه واضطهاده وتمييزه بين المواطنين ، ومن هذا المنطلق فإننا لانجد عبر التاريخ عندما تكون الاوضاع مستقيمة والإدارة سليمة من يفكر مجرد تفكير بالبدائل التجزيئية والانقسامية على الإطلاق بل ينظر إلى أي دعوات من هذا القبيل في ظل مثل تلك الأوضاع المستقيمة والسليمة على أنها دعوات خيانية أو ماشابه .
    والشكر لك أيضاً ..

    * سامي نعمان "صحفي يمني "

    *بداية أحيي الأستاذ عبد الله سلام الحكيمي..
    سبق أن تقدم الأستاذ بمشروع للإصلاح السياسي تضمن تقسيما فيدراليا كما أتذكر..
    الحكيمي تعرض لحملة تخوين وتشهير أشنع من تلك التي تلقتها أحزاب اللقاء المشترك عقب تقديمها برنامجها للإصلاح..
    هل اكتفى الحكيمي بطرح البرنامج مثيرا الضجة في حينها ومكتفيا بها، أم أنه وجد في برنامج اللقاء المشترك مشروعا أشمل يدعمه؟ ولماذا كل ذلك الهجوم ضد شخصكم مع أن هناك من يتحدث بشكل أشد منكم.. هل أصبح مجرد اسم الحكيمي مثيرا لاستفزاز النظام إلى هذه الدرجة؟

    - حياك الله سيدي العزيز..
    الواقع أن برنامج الاصلاح الشامل الذي تقدمت به أحزاب اللقاء المشترك وإن كان قد لامس مجالات عديدة إلا انه لم يرتق إلى جوهر المشكلة وهي طبيعة النظام السياسي ومضمونه وقواعد إدارته ، هو لم يطرح الخيار الفيدرالي رغم أنه شكل راق من أشكال النظم السياسية المعاصرة ربما كان ذلك من قبيل الأخذ بمبدأ التقية خوفاً من بطش النظام وجبروته .. وعندما طرحت في برنامجي الانتخابي الحل البديل الذي أتصوره بديلاً أفضل والمتمثل بالنظام السياسي الفيدرالي (الاتحادي) كنت أنطلق من استيعاب لمجمل التاريخ اليمني الوطني الذي كان حتى في مراحل التاريخ القديم يرفض التسلط المركزي رفضاً قاطعاً وكان النظام السياسي القديم على أيام السبئيين وما تلاهم نظام يقوم على خليط او مزيج من الفيدرالية والكونفيدرالية أيضاً وكانت أوضاع البلد تزدهر وتستقر وتنهض في ظل نظام كهذا بل أنه حتى منظومة الأعراف القبلية التي لاتزال سائدة حتى اليوم قد أخذت فحوى ذلك النظام وطبقته في إدارة وتنظيم شئونها وعلاقاتها لكن المتسلطين دائماً يخشون أي انتقاص من سلطتهم المطلقة وتسلطهم على رقاب العباد والبلاد التي يديرونها بعقلية متخلفة عفى عليها الزمن وتجاوزتها حقائق الواقع المعاش ولهذا تراهم يحاربون بكل أسلحتهم أية افكار جديدة تسعى إلى نقل السلطة الحقيقية إلى الشعب من عالٍ الى أسفل ، هم يريدون منذ فترة ويعملون على نحو حثيث بعد تدمير الشعب والبلاد لفرض خيار النظام الملكي الوراثي الأسري في اللحظة التي يكون فيها الشعب قد أصبح لديه القابلية لكل شئ وأي شئ ولهذا ترى الحاكمين قد أفقروه وجوعوه وأذلوه ونشروا فيه الفساد في اتجاه الوصول إلى خلق تلك القابلية ولست أدري كيف يستطيع الذين فشلوا في الإدارة فشلاً ذريعاً في ظل نظام جمهوري أن ينجحوا في الإدارة في ظل نظام ملكي هايف ، أعتقد أن ماطرحته في برنامجي سوف يجد لنفسه يوماً تجسيداً عملياً من خلال أطرٍ سياسية تسعى لتحقيقه عملياً وأخال ذلك قريباً .

    * أعلن تضامني معكم في ما تعانونه من صعوبات وتضييقات يمارسها عليكم النظامين في مصر واليمن؟ طوال فترة بقائك في الخارج لماذا لم تحاول الحصول على حق اللجوء السياسي طالما أنك صرت ترى في البلد خطرا عليك أو لماذا لا تذهب للإقامة في دولة محترمة تمنح المقيم الجنسية بعد سنوات لا تتجاوز الأربع بدلا من الاستجارة من الرمضاء بالنار؟

    - أولاً أود أن أوضح حقيقة التبست على كثيرين وهي أنه طوال إقامتي في هذا البلد المضياف الكريم أقصد مصر العريقة لم أشعر لابشكل مباشر ولا غير مباشر بأية مضايقة من أي نوع على الإطلاق وهذا من قبيل إحقاق الحق ..أما فيما يتعلق بمسألة اللجوء السياسي فلقد كان متاحاً وبكل سهولة أمامي منذ سنوات لكنني بذلت كل جهدي كي أتحاشاه لا أدري لماذا ، لكن ربما أن مشاعر الأنفة الوطنية أو شيئاً من رواسب البصمات القبلية جعلتني أشعر أن اللجوء يحمل نوعاً من الضعف والاستضعاف وأنا والعياذ بالله من كلمة أنا لا احب إلا أن اكون قوياً مرفوع الرأس لا ينحني إلا لخالقه ، لكنه يبدو الآن أن لابد مما ليس منه بد خاصة بعد أن تمادى الطغاة في سحب جوازي الدبلوماسي الذي هو حق قانوني لي لا لبس فيه وماشاء الله خير.
    شكراً جزيلا لك..

    * عمر الضبياني :ناشط سياسي مقيم في أمريكا.

    * الأستاذ عبد الله سلام الحكيمي نعرف جميعا أنك رجل دولة من الطراز الأول ومن أبطال حركة 13 يونيو المجيدة ورفيق الزعيم الشهيد إبراهيم الحمدي هل ياترى التصفية التي لاقتها قيادة الحركة ولم تنتهي بعد وما المضايقات التي تواجهها الآن إلا دليل قاطع لتصفية رجال الحركة وإعادة عقارب الساعة إلى الوراء وكأنهم يثبتون يوماً بعد آخر أنهم ضد الثورة ومبادئها ويعملون لتكريس النظام الأسري ..؟

    - مرحباً بالرفيق المناضل المبدئي عمر الحبيب ..
    هذا هو بالضبط ماهو حاصل للأسف الشديد فمنذ اليوم الأول لاغتيال القائد الشهيد إبراهيم الحمدي ورفاقه ودفن القادة الناصريين أحياءاً وماتلى ذلك من تصفيات هنا وهناك إنما جاء ضمن خطة واضحة محددة موضوعة لتدمير التركيبة التي كانت قائمة والأوضاع العامة في البلد وصولاً إلى تصفية كل أثر من أثر الثورة والنظام الجمهوري وإشغال الشعب بهموم فقره وجوعه إلى حدٍ تنتفي لديه أي قوة او قدرة على المقاومة او التصدي لما يراد تحقيقه من تحويل النظام الى نظام ملكي وراثي سلطوي على غرار ماكان سائداً من نظم إبان فترة القرون الوسطى ، هذا الهدف بات واضحاً وجلياً يكفي أن تنظر إلى بواعث ومدلولات حرب عام 94م وحرب صعدة وربما ماسيليها من حروب أيضاً لتتبين أمامك بوضوح مايريد القوم أن يحققوه ويصلوا إليه رغم أنف الشعب وضد إرادته ..

    * الأستاذ عبد الله لا يختلف اثنان على شجاعتك لمواجهة الظلم والفساد بكل أنواعه وطرحك لقضايا مهمة قد يكون الاقتراب منها بمثابة خطوط حمراء وقد سبقت وطرحت أن الإعدامات التي لاقاها زملاؤك من القيادة الناصرية من إعدامات وإجرامات دون محاكمة بل لن نعرف أين أعدمو ولم نعرف أين رفاقهم وبكونك الراعي الأول للحركة الناصرية هل ياترى لازلت مصر على طرح القضية في محكمة الجنايات الدولية بعد أن أثبت القضاء اليمني أنه قضاء سياسي محض ولا يمثل القضاء اليمني النزيه....؟

    - طبعاً اخي العزيز هذه مسألة إنسانية بالدرجة الأولى كما هي أخلاقية أيضاً فإن جريمة بمثل تلك البشاعة تمثل ذروة الجرائم المرتكبة ضد الانسانية أن يدفن قادة بارزين أحياءاً في أخدود حفروه بالشيول من العيب السكوت عليها والواقع أنني لست من الذين يسعون الى الثأر بمعنى الثأر الشخصي لكنني أسعى الى ثأر موضوعي ، بعبارة أخرى أريد مصارحة شفافة تبرز الحقائق كما هي ونعرف من خلالها كيف أُعدم رفاقنا القادة الشهداء وأين وبأي طريقة وأين دُفنوا وأين رفاتهم ثم بعد ذلك لابأس أن تكون مصالحة بعد مصارحة ويعترف كلٍ بجريمته إذ أن ترك مثل هذه الجرائم تمر مرور الكرام هو في حد ذاته جريمة أخرى ، إضافة لهذا فإني مصمم على أن أتحمل مسئولية متابعة وتحريك هذه القضية في المحافل الحقوقية الدولية وخاصة من خلال منظمة العدالة الانتقالية لفتح تحقيق دولي شامل ودقيق لهذه الجريمة حتى نتبين تفاصيلها وملابساتها وذلك في حدود أقصى ماتتيحه إمكانياتي المادية المحدودة وبالله التوفيق (ومن قُتل مظلوماً فقد جعلنا لوليه سلطاناً فلايسرف في القتل إنه كان منصورا) صدق الله العظيم
    شكراً سيدي فلقد سعدت بلقائك ..

    * أحمد علي ناجي : ناشط سياسي مقيم في أمريكا

    * من المعروف أنك أنت والأستاذ أحمد الصوفي كنتم من مؤسسي المعهد اليمني الديمقراطي الأمريكي ..مامصير هذا المعهد ؟ ومامصير علاقتك بالأستاذ أحمد الصوفي حاليا ؟

    - مرحباً بك أخي العزيز ..
    الواقع أن المعهد الذي تشير إليه ليس هو المعهد الديمقراطي الأمريكي (ان دي آي) فهذا المعهد أمريكي صرف ، أما المعهد الذي أنشاناه مع الأخ الأستاذ أحمد الصوفي وقادة الأحزاب أنذاك ومنهم المرحومين جار الله عمر والدكتور عبد العزيز السقاف والدكتور الإرياني والأستاذ حسين الحبيشي وآخرين كُثر فهو (المعهد اليمني لتنمية الديمقراطية) ولقد كنت آخر رئيس له قبل أن أقدم استقالتي وفاءاً بوعد قطعته واتفقت عليه مع الأخ أحمد أن لا نترشح ثانية أو نمدد لأنفسنا فترة البقاء والتزمت بذلك وقدمت استقالتي حينما لم يستجاب لطلبي للدعوة إلى مؤتمر لانتخاب قيادات جديدة ثم كان أن التحق الأستاذ أحمد الصوفي بالمؤتمر الشعبي العام فضاع المعهد ولم أعثر له على أثر ..

    * وهل ترى أنه حدث طفره للأستاذ أحمد الصوفي لكي يتحول هذا التحول المرعب ؟ وهل مصير نهاية كتابنا ومثقفينا التحول من معارضين ضد الحكم إلى مناصرين له ومدافعين عنه ؟

    -يحصل ياسيدي أحياناً إذا شعر إنسان غير صلب الإرادة بأن الأمد قد طال عليه وأنه لم يعد مستقبل من العمر ما استدبر فيذهب إلى حيث لايريد أن يذهب إلا ضغط الحاجة وقساوة الظروف والأمل في الصعود تلجؤه إلى الاتجاه في الإتجاه المعاكس لخياراته وقناعاته وهنا يكون السقوط ولكن إذا نظرت الى الصورة المقابلة فإنه بقدر ما يسقط البعض الذين نراهم يسقطون فإن هناك جدداً يبرزون ويصعدون لملئ الفراغ وهذه سنة الحياة بين راحل وآت ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا..




    نشر بالتنسيق مع إدارة المجلس اليمني..
    ولهم جزيل الشكر والاحترام..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-11
  3. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    الحكيمي المسكون بحب الوطن في حوار ساخن مع منتديات الشعيب


    بسم الله الرحمن الرحيم..

    [​IMG]
    من وهج الكلمة تنبعث ثورته .. يختلج هم الوطن ثنايا روحه
    يعتلي شموخ القوة تفاصيل ملامحه.. تدوي بصفحات مسيرته براكين النضال والانتصار للحق والحقيقة بكل زمان ومكان..
    ما فتئت سياسة الحقد والتكميم والاستبداد تلهث وراءه .. جاهدة المس بهذا العلم البارز ، والاستقواء عليه مما يمكنها لإسكاته عن الإجهار بالحق وكشف ممارسات الظلم والانتهاك ومخططات الاستيلاء على الوطن وتركيع الشعب لعصابة الاستبداد والفساد..
    حوار ساخن وشفاف ، أفردنا فيه كل الأوراق والملفات والتفاصيل الغامضة بكل صراحة وشفافية عل طاولة لقاء حصري أجراه إداريو مجالس الشعيب الإلكترونية وبمشاركة عدد من صفوة الأقلام الصحفية والشخصيات السياسية على الصعيد المحلي والدولي..
    مع الشخصية السياسية البارزة المناضل
    عبد الله سلام الحكيمي ..
    [​IMG]
    من هنا نود لفت انتباه كل الأعضاء والزوار والقراء والمتابعيين الإعلاميين والمواقع الإخبارية والحوارية والصحافة اليمنية المهتمة بتغطية مسيرة هذه الشخصية الشجاعة ، تزامنا مع ما يمر به هذا الفذ من ظروف صعبة وما يتعرض له من أساليب وممارسات النظام الحاكم المفتقدة لأدنى شرعية قانونية أو دستورية ، والإطلاع على حيثيات هذا الحوار الجريئ ونشره نقلا عن مجالس الشعيب الإلكترونية..

    عنهم / فهمي الشعيبي
    إياد محمد الشعيبي (أبو عزام)


    نص الحوار..

    * أسئلة الأستاذ الكاتب عبد الله الشعيبي
    *مرحباً بالأستاذ المناضل الحكيمي ويسعدنا أن نلتقي بك بل ونتمنى أن تفرج عنك كربتك والى الأبد ..
    أستاذ لو سألناك بعد 45 سنه من الثورة وقلنا لك وبكل صراحة أننا عاوزين جرد حساب للأرباح والخسائر وبعيداً عن التثوير والتنظير والتهييج .. خصوصاً وأن البلد تعاني من اختلالات شتى في مختلف مناحي الحياة فهناك الفقر والفساد والاستبداد والأمية وغيرها والجميع يعرفها بالإضافة إلى الهيمنة على السلطة من قبل فئة معينة وباسم الشرعية الثورية بينما لا فرق بين الإمام السابق والإمام الحالي؟

    - هلا بأستاذنا القدير ، أنا في غاية السعادة باللقاء بك ومن خلالك بالأخوة رواد الموقع ، والكربة في الواقع منفرجة من جهتي ولكنها كربة تحاصر الذين يديرون الدولة من المسئولين بعقلية همجية متخلفة أكثر تخلفاً من القرون الوسطى وهم في الواقع يسيئون إلى أنفسهم ولا يسيئون إلي لأن جوازهم لو كان يساوي عندي جناح بعوضة لسعيت إليهم ولو حبواً على الثلج كما يقولون ، لكن الأمر يتعلق بطبيعة هؤلاء القوم وأساليبهم المعوجة التي ما أنزل الله بها من سلطان .

    الواقع انه بعد 45 سنة من الثورة وقيام النظام الجمهوري أستطيع أن أقول لك بكل صراحة أن الثورة قد أجهضت والنظام الجمهوري قد أفرغ من محتواه ولو كان الثوار يعلمون بما آلت إليه أمور ثورتهم وجمهوريتهم في وقتنا الراهن الرديء لما تحركوا قيد أنملة فالثورة أصبح يستغلها الانتهازيون والمصلحيون بل وأعداء الثورة أنفسهم أما الثوار والذين دافعوا عن الثورة فتجدهم في الشوارع بين مجنون أو مريض أو مطحون تحت رحى الفقر والحاجة ، والجمهورية صارت كما ترى - الله وكيلك - عزبة وإقطاعية خاصة لأسرة أو جزء من أسرة يُعبث بها دون وازع من ضمير أو أخلاق أو دين ، لقد ولوا على رقاب الناس أراذلهم عامدين متعمدين لإقهار الشعب وإذلاله لتحطيم القيم والمُثل عبر نشر الفقر المنظم والمخطط له على أوسع نطاق .
    كان هناك إمام شديد الحرص على المال العام إلى حد البخل ويحترم أصول الشريعة وتعاليمها ويقيم العدل على نفسه وعلى الناس ، وإن كان قد عزل البلاد عن ركب التطور العالمي ، لكنه لم ينهب أموال الشعب والأمة ولم يبدد ثروات الشعب في ملذاته ورفاهيته ، أما اليوم فهناك آلاف الأئمة البائسين الذين يدوسون على رقاب العباد ويسومونهم سوء العذاب فلا الثورة هي الثورة ولا الجمهورية كما هي اليوم ذات الجمهورية التي تغنينا بها يوم تغنى بها المذياع !


    * مرت البلاد بظروف صعبه يراها الغالبية بأنها خروج عن مبادئ الثورة .. فهل هذا صحيح ؟ وما هي تلك الظروف ؟

    - الظروف الصعبة إنما كانت كذلك بفعل الانحراف عن الثورة ومبادئها وبفعل الفساد المريع المستشري في كل مفاصل وشرايين الدولة ، بالله عليك هناك مليارات الدولارات في حسابات المسئولين في بنوك العالم وهم كانوا قبل سنين لايجدون قيمة علبة سجائر والشعب يتضور جوعاً وبعض منه يبحث في القمامات ما يسد به رمقه ، الآن يا سيدي حينما تذهب إلى المستشفى العام عليك أن تصطحب معك الشاش والقطن والإبرة والخيط هذا إضافة إلى العلاجات والى دفع الرسوم أيضاً ، التعليم أصبح يخرج جهلة ، كل مجالات حياتنا في حالة تدهور وانهيار لأن من يتم تعيينهم مسئولون لا يجدون لديهم وقتاً للقيام بمسئولياتهم والقيام بأداء الأمانة المناطة بهم لأنهم يستغلون الوقت كله في شراء القصور ومراكمة الأرصدة المالية الشخصية في البنوك الخارجية .


    * ما سقط في مذبح الثورة من جماجم أكثر مما سقط في عهد الاستعمار والإمامة إلى ماذا يمكن أن نعزو ذلك ؟

    - حينما قامت الثورة كان الذين قاموا بها لا يملكون رؤية واضحة أو قل برنامجاً لشكل المجتمع الجديد الذي يريدون إقامته ثم غرقوا في حرب الدفاع عن الثورة والجمهورية ثم برز الانتهازيون فأزاحوا الثوريين وحلوا محلهم واستثمروا الثورة وحرفوا مسارها واستغلوها لمآرب ولغايات مناقضة لغاياتها وأهدافها ولهذا تآمروا على ذبح الآلاف من الوطنيين الذين هبوا بحسن نية للدفاع عن النظام الجمهوري إلى أن كادت الجمهورية اليوم تصبح وراثية وتحكمها أسرة حاكمة هي أسوأ بكثير مما كان الوضع عليه سابقاً.

    * كيف يمكن أن تصف لنا الوضع بعد الثورة وهل فعلاً الثورة حققت أهدافها وما هي تلك التي تحققت والتي لم تتحقق؟


    - إن ما تحقق من تطور عمراني ومادي إنما تحقق بقوة سنة التطور الطبيعية ، ربما لو بقي النظام السابق إلى اليوم لحقق أكثر مما تحقق ولقد أخفقت الثورة عن تحقيق أهدافها إخفاقاً تاماً اليوم فلا الجيش الوطني بات جيشاًَ وطنياً ولا الجمهورية باعتبارها حكم الشعب باتت هي الجمهورية ولا العدالة الاجتماعية تحققت ولا تداول الحكم أُنجز ، كل ما في الأمر أن باب الديمة اختلف وبعبارة أخرى فإننا اليوم أصبحنا أحوج ما نكون إلى ثورة تصحيح للثورة المغدورة (ثورة في الثورة ضمن الثورة) على حد تعبير ريجيس دو بريه .


    * في 22مايو 90م تمت الوحدة بين شطرين متنافرين ومستبدين بناءاً على رؤية أنفاقية ( نفق جولد مور) بعد 17 سنه ونيف ممكن تصف لنا الوضع الراهن ؟


    - هذه الوحدة وبالطريقة التي تمت بها وبالإلهام الذي نزل على طرفيها داخل نفق جولد مور قد أدخل اليمن في نفق مظلم حقاً ، لقد قلنا منذ اليوم الأول للوحدة أن هذه الوحدة بالطريقة الارتجالية التي تمت بها إنما تحمل في طياتها بذور فنائها ولامونا على ذلك واتهمونا ولم نكن نتجنى على أحد وإنما كان دافعنا المطالبة بمعالجة الخطأ حرصاً على المنجز الوحدوي ، لكن أصوات الغوغاء كانت أعلى ضجيجاً منا وصارت الحرب في صيف 94م بكل ما نتج عنها من مآسي وتداعيات وآثار تدميرية لا تزال تعتمل في الواقع الوطني حتى اليوم وستظل كذلك في قادم الأيام ، ثم تفجرت الحرب في صعدة واستمرت لثلاث سنوات وكان ضحاياها أكثر من ضحايا حرب 94م ويعلم الله ماذا تخبئ الأيام لنا في قادم الأيام في جنوب البلاد أو شمالها في شرقها أو غربها ذلك أن الخلل الجسيم والاختلالات الهيكلية العميقة لبنية النظام وآلياته سيقودنا حتماً إلى المزيد من المآسي والكوارث ما لم يتم إحداث تغيير سياسي شامل ، أخشى دون أن أكون مهولاً من دخول البلاد في أتون صوملة كارثية مدمرة .


    * هل الوحدة كانت هي الحل الأمثل لليمن وكيف ؟


    - بالتأكيد الوحدة المبنية على أسس صحيحة ومعاصرة هي الحل الأمثل لكن الوحدة التي قامت وبالطريقة الهوجاء التي أقيمت بها ليست الحل الأمثل بل هي المشكلة الدائمة ، في اعتقادي أنه كان من الأفضل والأجدى والأسلم لو سارت الوحدة بين الشطرين تصاعدياً من كونفيدرالية إلى فيدرالية ثم إلى وحدة اتحادية فيدرالية واسعة النطاق لكانت الأمور قد سارت في مسارها الطبيعي التاريخي البناء ، لكن الذي حدث أن أحد طرفي الوحدة تآمر منذ اليوم الأول لا بل منذ الدعوة إلى الوحدة قبل إعلانها على الطرف الآخر وعمل على إقصائه وضربه وإخراجه من العملية السياسية بالقوة والحرب وسيطر على الوحدة سيطرة مطلقة عبر قبضة دولة بوليسية مخابراتية قمعية شديدة الوطأة ومتخلفة الأداء وأعتقد أن الفترة القادمة سوف تشهد مراجعة لهذا الخلل التاريخي عبر أعمال داخلية وضغوط خارجية سوف تفرض علينا تصحيح مسار الوحدة شئنا أم أبينا ومن لا يرضى به مظفراً نظيفاً يشربه مدنساً وسخاً !

    * هناك جروح نفسيه قائمة بين مكونات الشعب بالتأكيد النظام يتحمل كامل المسؤولية بل إنه يتمادى في طغيانه برأيك الوحدة ممكن تستمر في ظل هذه الأوضاع؟


    - لا أعتقد أنها سوف تستمر بالشكل الذي هي عليه اليوم فالمؤشرات تشير إلى بروز ما يمكن أن نسميه إرهاصات رفض لما هو قائم وخاصة في المحافظات الجنوبية ولاشك أنه في حال تصاعد هذا الرفض واتساع نطاقه في هذه المحافظات فإن لهيبها سيسخن جمود ملف القضية لدى مجلس الأمن الدولي وسيكون الأمر مختلفاً جذرياً عما حدث في صعدة ابتداءاً ونهايةً . لا أعتقد أن طبيعة النظام وعقليته المتخشبة تؤهله لإحداث التغير الايجابي الشامل والعميق لتفادي المحظور لأن هذا النظام للأسف الشديد لم يعد جزءاً من الحل بل أصبح جزءاً أساسياً من أزمة مستحكمة فأما أن يرحل سريعاً أو يرحل الوطن معه إلى المجهول .

    * ممكن نتوقع إعادة فصل اليمن وفي عهد الرئيس علي عبد الله صالح ولا تنسى أنه هو من تنازل عن أقاليم نجران وجيزان وعسير للشقيقة الكبرى على عكس الإمام وهو نفسه من كان يتحدث عن أن من يتنازل عن تلك الأقاليم سيلقى نفس مصير الحجري ؟

    - الرئيس علي عبد الله صالح يمكن تصنيفه بأنه ذو عقلية براجماتية صرفة ولهذا ليس من المستبعد أن يوقع على عودة التشطير إذا ما رأى أن استمراره في الحكم بات مهدداً فهو يفضل أن يكون حاكماً على قرية من أن يفقد الحكم كله ، لقد كاد أن يفعل هذا في الأيام الأولى لحرب 94م عندما كانت كفة الحرب في الميدان تميل لغير صالحه وقد كان شرع في الموافقة على عودة الانفصال لكن السياسة الهوجاء والأخطاء القاتلة التي ارتكبها الجانب الآخر جعلت الكفة ترجح بالكامل لصالحه فصار وحدوياً ليس وطنياً فحسب وإنما قومياً عربياً ! أكاد اجزم بأن صورة الوحدة كما تبدو اليوم لن تكون قادرة على الاستمرار لعقد قادم على الإطلاق .

    * أين أنت الآن من الحركة الناصرية في اليمن وكيف تقيم مستقبلها ؟


    لا بل أين الحركة الناصرية مني ؟ فأنا ما تخليت لحظة عن الناصرية كفكر وتجربة وإن كنت انظر إليها من منظار العصر برؤية مجددة لا تقف عند الماضي فتحنطها ولا تنفلت في الآفاق فتنحرف عنها ، أنا لم أتخلى ولن أتخلى عن ناصريتي بهذه الرؤية وبهذا المنظار ، ولكن قادة الحركة الناصرية الجدد هم الذين أرادوني بعيداً عنهم وأنا لبيت رغبتهم فإن همي فكري بحثي وهمهم سياسي يومي وشتان بين الهمين فلي همي ولي همهم وربك يعين الجميع إلى ما يحب ويرضى .

    * صلاح السقلدي "مشرف السياسي بمنتديات حوار" ..

    * الأستاذ عبد الله سلام أحييك وأحيي شجاعتك التي عهدناك من خلالها..
    حركة الناصريين باليمن كما نعرف تعرضت للكثير من المطبات ، وخاصة بعد حركتكم عقب استيلاء صالح على الحكم وما جرى لكم من تنكيل وإعدامات ألا ترون أن الوقت قد حان ليعرف الشعب كيف جرت عمليات التصفية لرموز وطنية كبيرة؟؟
    - مرحباً بك سيدي العزيز..
    هذا مانسعى اليه إن شاء الله قريباً فهذه الجريمة البشعة حيث يدفن الناس أحياء جريمة مقززة حقاً ولابد من أن نسعى بكل ما أوتينا من قوة لفتح تحقيق دولي محايد ونزيه لكشف ملابساتها وتفاصيلها إظهاراً للحق والحقيقة وقد أشرت في سؤال سابق الى ما ننوي عمله إذا وفق الله وأعان ..

    * لماذا لا يزال الغموض يكتنف مقتل الزعيم الحمدي؟ ولم نرَ منكم توضيح لحقيقة مقتله ، سيما بعد ما رأينا وسمعنا عن السيناريو السيء الذي أخرجوه القتلة لتشويه صورة زعيم خالد مثل الحمدي؟
    - الواقع أنني شخصياً قد تحدثت في هذه المسألة مرات كان آخرها في حديث الذكريات عبر صحيفة البيان الإماراتية لعدة حلقات مطولة لكنها في الحقيقة ليست كل شئ ولا أعتقد أن من الحكمة أن تثار تفاصيلها في الهواء لكن عسى أن يأتي يوم عساه يكون قريباً يفتح فيه هذا الملف عبر جهات لها صلاحيات التحقيق والحكم ذات صفة دولية أيضاً ليكون لها قوة الفعل والتأثير حينها ستتوارد التفاصيل تلقائياً من كل حدب وصوب ..

    * هل هناك بصيص نور نهاية النفق لوضع اليمن في ضل فوضى وفساد وغياب مؤسسات الدولة بطريقة متعمدة من قبل حاكم صنعاء اليوم أقصد بهذا البصيص من النور هو الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد؟
    - التحرك الشعبي المنتظر هو الأمل الوحيد لتغيير ما نحن فيه من أوضاع فاسدة سيئة متدهورة منهارة ولقد بدأ مؤشر هذا التحرك واضحاً يبعث على التفاؤل كما حدث في صعدة وكما حدث اليوم في مدينة عدن حيث اعتصم آلاف المبعدين والمُقاعدين قسراً وكما هو حاصل في بعض المحافظات الجنوبية وكما سيحصل في كثير من المحافظات أيضاً وسيترافق هذا التحرك الشعبي التي تبدو مؤشراته واضحة مع انهيار اقتصادي تنبأت به المنظمات الدولية ولا تزال تتنبأ به وشيكاً بسبب الفساد المستشري والفوضى والتسيب والانفلات الشامل للأوضاع كلها ولا نملك إلا أن ندعو الله أن يلطف بنا فيما ستجري به المقادير ..

    *كيف ترى مشترك ما بعد الانتخابات؟؟؟!

    - مشترك ما بعد الانتخابات لا يختلف كثيراً عن مشترك ماقبلها ولقد كان المؤمل أن تنتج تجربة الانتخابات قفزة في طبيعة علاقات وأداء أحزاب المشترك نحو صيغة أكثر تطوراً .. صيغة تقوم على أساس تحالفي جبهوي واحد وثيق وفعال إلا أن شيئاً من هذا الأمل لا يزال غير مرئي بوضوح حتى الآن وربما يتحقق هذا الأمل يوماً ما ربما كان قريباً ..

    * احتقانات كبيرة تشهدها اليمن اليوم كيف ترى السيناريو المقبل ؟

    - برغم أنني لست متشائماً عادة لكني اليوم أرى السيناريو مرعباً حقاً ، انهياراً اقتصادياً ، تمردات تتفجر هنا وهناك احتجاجات تتسع يوماً بعد يوم في اكثر من محافظة وأكثر من قطاع ، الفساد المستشري يأكل كل أخضر ويابس شأنه شأن الطفيليات التي تقتات من دماء البشر والحيوانات ، نزعات تتعمق وتتوسع في اتجاهات تجزيئية تقسيمية هنا وهناك ، حساسيات وصراعات قبلية عنصرية مناطقية مذهبية وغيرها ..

    * قرأنا بصحيفة الوسط عن دور كبير قمتم به لحل حرب صعدة هل ما ورد بالصحيفة كله صحيح؟؟

    - لا أستطيع أن أدعي بأني قمت بدور في مثل هذا الحل ، كل ما في الأمر أنني قدمت للإخوان الحوثيين بناءاً على طلبهم تصور للحل وصغته شاملاً وطنياً وهو ما نشر في صحيفة الوسط لعلك قرأته لكن الاخوان استحسنوا رؤية أخرى وساروا عليها وكان ما كان من اتفاق آمل ان يصمد ..

    * سؤال أخير هل ظفر المناظل الكبير عبد الله سلام الحكيم أخيرا بجواز سفره أو لنقل حلمه إن أ جاز لي القول؟؟ وهذا تضامن مني معك ..

    - لا أبداً ، أصلاً الجواز الدبلوماسي هذا كان ولايزال حقاً قانونياً لي بإعتباري موظفاً في وزارة الخارجية منذ عام 81م هذا رغم أن عملي في الخارجية أسمياً منذ عام 87م بمعنى أنني منذ ذلك العام لم يسمح لي بمزاولة أي عمل ولقد استخدمت هذا الجواز منذ عام 81م على مدى مايزيد عن 25 عاماً ولم يحدث أن سُحب مني يوماً لكنني عندما انتهت صلاحية الجواز هنا في القاهرة وقمت بتسلميه للسفارة منذ سبعة أشهر كنت متيقناً أنه لن يعود وعلى هذا الأساس تصرفت وما همني الجواز في حقيقة الأمر ولكن ما راعني كيف يتجرأ مسئولون على انتهاك القانون والضرب به عرض الحائط ومخالفته (هكذا عيني عينك) إلا أن الانحطاط قد وصل الى أسفل القاع ولم يعد هناك سوى الانهيار إذ عندما تنهار المعايير والضوابط الاخلاقية والقانونية تنهار الأمم تلقائياً ولهذا فإن مابرز من تضامن واسع النطاق في مختلف المواقع الالكترونية ووسائل الاعلام ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب وأعضاء في مجلس النواب وشخصيات داخل الوطن وخارجه لم يكن مقصوداً به جواز سفر العبد الفقير الى الله بقدر ماكان مجابهة للطاغوت وجبروته .. وأشكرك على تضامنك مع خالص احترامي..

    * الكاتب / إياد محمد الشعيبي (أبو عزام)
    * في البداية نشكرك جزيل الشكر سعادة الأستاذ عبد الله الحكيمي على منحنا من وقتك الثمين هذه الفرصة الحوارية الراقية..
    قلت يوما في برنامج الإتجاه المعاكس على قناة الجزيرة عن الوحدة أنها "كانت وحدة فوقية، وتركت جميع أمور البناء التحتي لكيان الوحدة متروكة للمنازعات، ولهذا قلنا منذ اليوم الأول علنا وبالصحف بأن هذه الوحدة بهذه الصيغة التي تمت فيها تحمل بذور فنائها داخلها، ونحن لا نأمل هذا طبعا، ولكن هذا اللي حصل" إذن من خلال قرائتك تلك ما هي الحلول الفعلية والمنطقية لتصفية تلك البذور بنظرك وإعادة التوازن لمشروع الوحدة ، تزامنا مع ما تنادي به بعض الأصوات اليوم والتي ترفع شعارات الانفصال ، وتدعو لتحرير المصير وإقامة ما يزعمونه (بدولة الجنوب العربي ) ؟؟

    - أهلا وسهلاً ومرحباً بك سيدي العزيز..
    كان من المفترض أن يتم بناء دولة الوحدة ابتداءاً من القاعدة صعوداً الى القمة كما هو المعمول به في كل الاندماجات التي تمت بين دولتين أو أكثر لكن المأساة في وحدتنا انها بنيت مقلوبة وبذلك لم تقم على أرضية تحتية صلبة وراسخة بل كانت أشبه ما يكون ببناء على رمل وحتى الاتفاقيات التي تم توقيعها وتُرك أمر تنفيذها إلى ما بعد الوحدة لم تنفذ في معظمها وإن نفذت فيما بعد فحسب هوى وحسابات أحد طرفيها المتعاقدين ثم تولى حرب 94م الإجهاز على قمتها أو رأسها الذي كان معلقاً في الهواء دون قدرة له على الاستناد الى بنية مؤسسية لدولة حقيقية على النحو المتعارف عليه ، وعندما يستخدم أحد الطرفين المتعاقدين قوة الحرب المسلحة لإزاحة الطرف الآخر فماذا يتبقى من الوحدة إلا فرض أحد الطرفين لهيمنته وسلطته المطلقة وهذا مايناقض جوهر معاهدة الوحدة والاتفاقيات المبرمة التي لم تنفذ وإذا نظرت بمنظار القانون الدولي فإن ما تم تحقيقه بالقوة بالإضافة إلى عدم تنفيذ الاتفاقيات التي قامت عليها دولة الوحدة يُعتبر وكأنه لم يكن فإذا أضفت إلى هذا الاعتبار القانوني تدويل القضية اليمنية من خلال قراري مجلس الامن الدولي والتعهد الرسمي لأحد طرفي الوحدة المرسل للمنظمة الدولية فلك أن تتخيل السيناريو الذي هو آت وإزاء كل ذلك فإن الحل الوحيد الممكن في الظرف الراهن هو الإقدام العملي والصادق على إعادة تأسيس النظام السياسي كنظام اتحادي ديمقراطي برلماني يُنزل التسلط المركزي من قمة الهرم الى قاعدة الشعب الواسعة وتتحقق المشاركة السياسية الفعالة والحقيقية بكل ماتعنيه الكلمة من معانٍ ومالم يتحقق هذا الحل سريعاً بل وسريعاً جداً فإن القادم سوف يكون مروعاً حقاً وقد نفتح أعيننا ذات صباح فلا نجد وطناً اسمه اليمن وهذه جريمة تاريخية سيتحمل وزرها النظام القائم والله المستعان..

    * كيف تقرأ دور المعارضة اليوم على الساحة ، وخصوصا بعد الالتفاف المتنامي من قبل الشعب حول أحزاب اللقاء المشترك وقيادته أثناء وبعد الانتخابات المنصرمة ، وجهده الملحوظ في الحياة اليمنية اليوم في مختلف الأصعدة والقضايا التي تهم الوطن والمواطن ؟

    - لايزال أمام اللقاء المشترك طريق طويل لكي يصبح كتلة سياسية تحالفية واحدة حقيقية وصلبة وإذا ما استطاع اللقاء المشترك أن يرتقي إلى هذا المستوى المنشود فإنه دون أدنى شك سيلعب دوراً ريادياً بارزاً وأساسياً في إعادة صياغة النظام السياسي لبلادنا ونأمل أن لا يتمكن النظام وأجهزته وإغراءاته وترهيباته من تفكيك هذا المولود الواعد وفي كل الأحوال فإن اللقاء المشترك حتى بوضعه الحالي بات يشكل ضمانة للحيلولة دون الانهيار السياسي المتوقع ولو تعرض للفكفكة والفركشة فإن البلد تصبح حينئذ قابلة للانحدار الى أسفل الهاوية ..

    * يقولون أن لدينا ديمقراطية في اليمن – وهذا حسب ما يزعمه إعلام الحاكم – فهل بقاء الرئيس صالح 28 عام على كرسي الرئاسة ، وتراجعه عن قراره المكسور عدم الترشح .. من الديمقراطية بشيء ؟ وهل تولي آل بيته وأبناء عمومته المناصب العليا وذات الأهمية البالغة في البلد ، وكذلك امتلاك الأسرة الحاكمة لكبرى الشركات التي تدير ثروات البلد من الإنصاف الديمقراطي بشيء؟ كيف تنظر إلى ذلك؟

    - من قال أن هذا النظام القائم بالصورة السيئة التي يبدو عليه بأنه ديمقراطي فهو في أحسن الأحوال جاهل لحقائق الواقع وفي أسوأ الأحوال كاذب وأفاق فالديمقراطية نظام متكامل شامل له مؤسساته الدستورية وسلطاته المنفصلة وقضائه النزيه والعادل وشروطه الموضوعية المتعارف عليها فعندما يتربع الحاكم المطلق السلطات والصلاحيات على قمة الحكم لمدة ثلاثين سنة يصبح الحديث عن الديمقراطية نكتة سخيفة وعندما يولي هذا الحاكم أبناء أسرته وعشيرته مفاصل القوة والسلطة كلها حينها يصبح الحديث عن الديمقراطية ملهاة كوميدية وعندما يكون الحاكم متصرفاً بأمره في كل صغيرة وكبيرة دون أن يردعه رادع أو يحاسبه محاسب أو يعترض عليه معترض صغيراً كان أم كبيراً فإن الحديث عن الديمقراطية حينها يصبح مزحة ثقيلة ، والشيء المؤكد يقيناً أن النظام القائم في بلادنا لا يمت الى الديمقراطية بأي صلة حتى وإن أرسلت إليه الإدارة الأمريكية شهادات البراءة الديمقراطية تترى !!


    * عبد الله سلام الحكيمي .. شخصية يمنية سياسية بارزة وله دور نضالي في الحياة السياسية اليمنية أثناء تواجده في اليمن وحتى خارجها وآخرها ترشحه للانتخابات الرئاسية الفائتة ، ماهي استراتيجية الحكيمي للتغيير حاضرا ومستقبلا ؟

    - في تصوري أن استراتيجية التغيير تتمحور في الهدف الاستراتيجي المحوري المتمثل بالنظام الاتحادي الفيدرالي البرلماني الديمقراطي دون الغوص في تفاصيله وتركيباته ومؤسساته .. الخ ، هذا هو الحل ولا حل سواه شاء البعض أم أبى ..
    مع شكري..


    * رائد قاسم الشعيبي (مغترب)

    * مرحبًا بكم أستاذ عبد الله في هذا الحوار وأرجو التكرم بإعطاء القراء الكرام نبذة عن حياتكم العملية والتنظيمية والسياسية ؟

    - والله يا سيدي أنا رجل مسكين فقير إلى الله راجٍ لعفو الله لاتتخيل كم أكره الحديث عن الذات ذلك أن الحديث عن الذات ينزلق بالإنسان نحو الغرور ونحو الإعجاب بالذات أو ما يسمى بالنرجسية والإعجاب بالذات يقود إلى جنون العظمة والعياذ بالله ولكنك ياسيدي إن كان ولابد أن تطلع على شئ من حياة هذا الانسان المسكين فستجده في هذا الموقع في مقدمة الحوار وقد تكرموا به الاخوة الأفاضل وأوردوه وإنا لهم من الشاكرين ولكن أرجو أن لا تتوقف عنده كثيراً فليس فيه مايفيد ...

    * نبدأ من آخر التطورات..كتبت في مجلة الشورى 29 - 6 - 2006 موجها كلامك لرئيس الجمهوريه (( دفعتان ياسيادة الرئيس ... والثالثة من عندك )) فما المقصود بالدفعتين وهل سحب الجواز منك تمهيدا لترأسك الدفعة الثالثة؟؟

    - هو في الحقيقة أن الرئيس قال أنه كانت هناك ثلاث دفعات جاهزة للدفن أحياءاً في الأخاديد !! وكان يقصد فيما اعتقد الدفعة الاولى من القادة العسكريين الشهداء الذين أُعدموا يوم 27 أكتوبر 78م وأرجو أن لا تسألني كيف أُعدموا إذ لو قلت لك أنهم رُموا إلى داخل غيابة بئر مهجورة قديمة في محاذاة السور الغربي لمبنى القيادة العامة ، والدفعة الثانية القادة المدنيين الشهداء الذين أُعدموا بدفنهم أحياء في أخدود عُمل لهذا الغرض يوم 5 نوفمبر 78م أما الدفعة الثالثة التي أشار اليها فكانت تضم حوالي 30 من القادة والكوادر الذين صدرت في حقهم أحكام الإعدام الباطلة وكانوا جاهزين لأن يلقى بهم إما في البئر أو في الأخدود وكان هذا العبد الفقير الى الله واحداً منهم والواقع أننا لم نكن نعلم عن هذه الدفعة الثالثة وأنها قد قضي فيها ماقد قضي إلا بعد أن تكلم الرئيس ولهذا قلت له الثالثة من عندك لأننا لم نكن نعلم إلا بدفعتين وقد تكرم علينا بالثالثة !! وهذه ستفيدنا في الحقيقة حين نطلب تحقيقاً دولياً حول الكيفية التي أعدم بها قادتنا الشهداء وكيف دُفنوا أحياءاً ، هذه قضية ستثار قريباً إن شاء الله على المستوى الدولي .

    * ماذا تعني لك الذكرى ال33 لحركة 13 يونيو عام 74م ؟؟ وهل صحيح أن الرئيس الحمدي كان ناصرياُ ؟؟

    - حركة 13 يونيو 74م كان فجراً بازغاً في مقلة الوطن نام على حلمه الجميل واستفاق على ضياعه المخيف والغريب أن هذا الحلم الجميل لازال يداعب الذاكرة الشعبية بين الحين والحين دون انقطاع رغم مرور أكثر من 33 عاماً على بزوغه وثلاثين عاماً على ضياعه ومع ذلك يبدو أنه سيظل حياً إلى أن يورث الله الأرض للذين لا يريدون علواً في الأرض ولا يستكبرون وعسى أن يكون قد اقترب هذا الأجل !

    *قلت في إحدى مقابلاتك مع صحيفة الوسط 18 اكتوبر 2005 دعنا نسير كما قال المثل الصنعاني (( مابدا بدينا عليه )) فما المقصود بهذا الكلام؟؟ ومن وراء القصد ؟؟

    - والله يا سيدي لم أعد أتذكر في أي سياق أوردت هذا المثل لكني سأعود إلى هذا العدد لأستكشفه والمثل عموماً يشير إلى أن على الإنسان أن لا يبدأ بعمل قبل أن يُقضى إليه وحيه أقصد هنا بالوحي البصيرة ، يعني أن يكون عمل الإنسان تقتضيه الظروف المتطورة المتغيرة فما بدى لنا من متغير بدينا عليه نحن بعمل يتعامل معه هذا على وجه الإجمال ولكن سأحاول العودة إلى العدد المذكور لأتبين أي سياق أوردته فيه ..

    * أطلقتم مبادرة للإصلاح السياسي في اليمن ... فما الدواعي التي جعلتكم تقدمون على هذه الخطوة ؟؟

    - كان الداعي الوحيد والمحفز الوحيد والهدف الوحيد هو ما تراءى لي من واجب القيام بعمل ما يسهم في إنقاذ الوطن من حالة التردي الذي يتخبط فيها والحيلولة دون السقوط في هاوية الضياع ، هذا كان كل الغرض والمقصد ولم يكن لي على الاطلاق أي غرض أو هوىً في النفس والله اعلم..

    * إمامة البطنين وإمامة الفخذين (( المقصود بالبطنين الحسن والحسين والفخذين بكيل وحاشد )) مشكلة فرضت نفسها على الواقع اليمني .. هل تعتقد بأن يتولى حكم اليمن ((شافعي )) تغيير ممكن ؟؟

    - والله أنا في حقيقة الأمر مع حقوق المواطنة المتساوية سواءاً جاء الرئيس من البطنين أعلى أو من الفخذين أسفل أو كان شافعياً أو زيدياً أو حنفياً أو إسماعيلياً أو جارودياً ...الخ فالأصل في الأشياء مدى توفر شروط ومواصفات ومؤهلات وقدرات الحاكم ومتى ماتوفرت الشروط والمواصفات والمؤهلات في أي شخص ليصبح حاكماً أو رئيساً فلا بد أن يصبح كذلك ولايهمنا بعد ذلك من أين جاء من بطنين أو فخذين ولا ما هو معتقده المذهبي أو أصوله القبلية أو المناطقية ، بمعنىً آخر ما يهمنا هو كيف يحكم الحاكم لا من يكون أصله وفصله ، حينما تكون الأمور قائمة على مؤسسات دستورية حقيقية ديمقراطية فإن الحاكم هنا يصبح مجرد موظف وليس طاغوتاً والواقع ان سؤالك حول إمكانية وصول شافعي الى الحكم فلا أرى مانعاً من ذلك ولا حائلاً إلا ما بدى ظاهراً عند تولي هؤلاء الحكام للحكم أننا بتنا نراهم يضمون في الصلاة إذا صلوا بعد أن كانوا يسربلوا ويبدو أن الحاكم عندما يصل إلى الحكم فعليه أن يضم في الصلاة ليعطي رسالة بأن الحكم مضموم بين يديه ولهذا فلا أمل لشافعي بأن يصل الى الحكم بعد أن أصبح القوم يضمون وأصبحنا نحن نسربل ، مفارقة غريبة أليس كذلك ؟ قال لي أحد الأصدقاء المقربين من النظام ذات يوم لماذا أنت تسربل في الصلاة وانت شافعي فقلت له والله الفكرة رأيت أنه طوال مئات سنين ونحن نضم أيدينا على بطوننا وأصبحنا مشلولين عن عمل أي شيء فقررت السربلة عسى الله يفتح علينا ونصل للحكم لأن السربلة تجعل الإنسان يقظاً وسريع الحركة إذا داهمه خطر يستطيع أن يصفع ويضرب بيديه أما عندما يكون مكتوف اليدين فالناس يسبقوه الى اللطم أليس كذلك؟!!
    تحياتي لك..


    * موسى النمراني :مدير تحرير يمن برس

    * أولا أحب أن أرحب فيك وأشكرك على إتاحة الفرصة لنــا
    الأستاذ الفاضل عبد الله سلام الحكيمي كنتم قد أعلنتم اعتزال الشأن السياسي .. مالذي حدا بكم إلى العودة مجددا الى الواجهة ؟

    - مرحبا سيدي ..
    كان يخيل إلي أن الاعتزال سيجعل الانسان يعيش هادئاً دون منغصات وخاصة إذا كان هذا الإنسان ينحى منحىً صوفياً يجعله تواقاً الى القرب من الله ما استطاع إلى ذلك سبيلا ولم أستيقظ من غفوتي إلا حين سلمت جوازي للتجديد فرفضوا إعادته دون سبب وعندما يسحب جواز الإنسان في غربة تُسحب منه إنسانيته وعليه أن يقاوم بكل ما أوتي من قوة وبدى لي ما أعتقد أنه لا زال خافياً عن إدراك الحاكم أن هناك من الأجهزة التي يعتمد عليها الحاكم من يسوؤه أن يرى الناس تذهب في سبيل حالها وتترك الشأن العام والمعارضة لأن ذلك يجعل سوقها ضعيفاً فهي تعتمد في جلب الميزانيات والاعتمادات المالية الإضافية على استمرار أصوات المعارضة وضجيجها حتى يكون هناك مسوغ لطلب الاعتمادات والنفقات من خلال تصويرهم للحاكم بوجود خطر داهم عليه وعليه (أن يرخي قلمه) بمعنى أن يصرف بسخاء ، ولهذا فيبدو أن الله قد كتب علينا أن نقاوم الفساد والطغيان ما أبقى لنا من حياة يبدو هذا هو قدرنا ولامفر لنا منه والأمر لله من قبل ومن بعد ..

    * فيما يخص تجديد جواز سفركم وما تعرضتم له من عنت هل كان عنت روتيني يقوم به صغار الموظفين أم أنه توجه رسمي للضغط عليكم بسبب موقفكم السياسي ؟

    - لا لا .. ليس إجراء روتيني لأن الاجراء الروتيني من صغار الموظفين ينتهي عند إبلاغ الكبار لكن أن يكون الأمر صادراً من الكبار فالأمر هنا سياسي بإمتياز يريدون تكميم أفواهنا وإسكات أصواتنا ويأبي الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون..

    * في فترة الانتخابات أعلن أسمكم ضمن مجموعة سياسيين تكتلوا في مستقلون من أجل التغيير .. ماسبب تكذيبكم لبيان الإشهار ؟

    - في الحقيقة أن ما أثار استيائي أن يوردوا اسمي دون أن يبلغوني بذلك ولو في آخر لحظة لكنهم لم يفعلوا وأنا أكره في قرارة نفسي استخدام اسماء الناس دون إذنهم فالناس ليسوا (عكفة) مع هذا وذاك ولا يجوز لأحد أن يتعامل معهم على هذا النحو ولهذا نفيت الأمر فوراً لأنه لم يكن لي به علم ثم إن تجمعاً بذاك الشكل يُعتبر كبير الى حد ما لم يكن ليليق بأعضائه أن يكون تأطرهم في ذلك الإطار بهدف عمل بروبجندة لمرشح المشترك أي ان عملهم دعائي وقتي وليس استراتيجي كما كان ينبغي له أن يكون من مدلول اسمه لعلي أوضحت..

    * أين يجد عبد الله الحكيمي نفسه؟؟

    - أجد نفسي يا سيدي مع الله أولاً ومع الله آخراً ومع الله في كل وقت وحين فكل ماسوى الله زائف وزائل ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام ..

    * ماهي الحلول التي ترونها ناجعة لحل المشكلة اليمنية ؟

    - الفيدرالية البرلمانية الديمقراطية ولاشئ سواه .

    * ما علاقة الحكيمي بالبيض وما رأيه فيه ؟؟؟

    - منذ ما بعد 94م بل حتى من قبلها لم تكن تربطني بالسيد الرئيس علي سالم البيض علاقة مباشرة ولا أستطيع أن أقول أن بيننا علاقة قائمة اليوم وهو رجل كان صادقاً في الوحدة فخدعوه !!

    * ما هي رؤية الحكيمي لحل المشكلة الجنوبية ومارأيكم تحديدا في المنادين بإصلاح مسار الوحدة من الحزب الاشتراكي ؟؟

    - المنادون بإصلاح مسار الوحدة تيار يتنامى بإستمرار واعتقد أنهم سيلعبون دوراً جوهرياً في المستقبل إذا ما استطاعوا أن يطوروا برنامجهم السياسي بالأخذ بخيار الفيدرالية ، حينها سيلتف حولهم الكثيرون ..

    * كيف ينظر عبد الله الحكيمي إلى الإسلام السياسي ؟؟؟

    - ما فيش حاجة اسمها إسلام سياسي هناك إسلام دين أما السياسة من حيث هي بناء كيان سياسي أو بمعنىً آخر قيام دولة فهذا عقد اجتماعي مدني صرف ، فالدولة في الإسلام مدنية وليست دينية على الإطلاق هذا ما فعله سيدنا وحبيبنا ومولانا رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام وعلى آله الطيبين الطاهرين في صياغته لأول وثيقة دستورية في التاريخ (صحيفة المدينة) التي أسست لأول كيان سياسي لمجتمع متعدد الأعراق والديانات ولو قرأت هذه الصحيفة لوجدت أن الرسول (ص) افتتحها بهذا كتاب من محمد النبي بين المهاجرين من قريش وأهل يثرب ومن تبعهم ولحق بهم وجاهد معهم ، وأهل يثرب كما تعلم كان فيهم الأوس والخزرج واليهود والوثنيين فكلهم سماهم الرسول في الصحيفة أمة واحدة من دون الناس ، هنا المواطنة المتساوية بصرف النظر عن العرق والدين واللون ثم قال في مكونات هذا المجتمع من كبيرها إلى صغيرها ( كل على ربعته يتعاقلون معاقلهم الأولى يفدون عانيهم بالقسط والمعروف بين المؤمنين ) ثم أشار في نص آخر بأن الواجبات التي حددها العقد الاجتماعي (صحيفة المدينة ) قال (لمن أقر بما في هذه الصحيفة) ..هذه الوثيقة ياسيدي الوحيدة المنسوبة إلى سيدنا رسول الله (ص) لا يختلف على نصوصها اثنان من المسلمين وهي مكتوبة ومعمدة بخاتمه عليه الصلاة والسلام ثم يأتي علينا اليوم من يقول لنا أن الدولة في الاسلام دولة دينية على نحو يناقض الثابت من سنة رسول الله ومنهم أقصد من هؤلاء المحدثين من يذهب الى أبعد من ذلك فيفتري على الله ورسوله فيقول أن هذه الصحيفة وضعت والإسلام ضعيف ولم تعد لها أساس لأن الإسلام أصبح قوياً ، في مفهومهم أن الإسلام انتهازي لا عهد له ولا يرعى المواثيق ولايوفي بالعقود وهذا والله انه لأفك كبير ..
    تحياتي واحترامي لك

    * عبد الله الشعيبي .. كاتب وباحث يمني-بريطاني

    * من خلال إجاباتك التي تثلج القلوب وتعبر عن تفكير متميز وذي رؤيه ثقافية ... يظهر أن الثورة قد سرقت وتباً لسارقيها ... كيف سمح الشعب اليمني خلال هذه الفتره بسرق الثوره ؟ وكيف سمح الشعب اليمني للسارقين بأن يكرروا سرقتهم للوحدة ؟ أين الغلط في الشعب أم في اللصوص؟

    - مرحبا بك أستاذنا الكبير ثانية ..
    نعم نعم سيدي لم تعد الثورة هي ما تغنينا بها زمان لقد أصبحت الثورة اليوم ثورة الفاسدين ضد تطلعات الشعب ولا الوحدة التي ناضلنا من أجلها وهتفنا باسمها هي الوحدة التي كنا نرجو ، فكما قال الشاعر (لا الزمان الزمان فيما عهدناه قديماً ولا الديار الديار ) والواقع أن الغلط يقع بالأساس على القوى الحية من المجتمع أقصد الاحزاب ، المنظمات ،المثقفين ، أما الشعب فلأنه غير منظم ومكبل بإرث متراكم من مئات السنين من القمع والقهر والاضطهاد فهو غير قادر على الفعل المباشر في التغيير ، لكن السبب الرئيسي في فشل الثورة وفي فشل الوحدة أيضاً يقع على عاتق تلك القوى التي أشرنا اليها ونحن جزء منها بطبيعة الحال فالصراعات التي مزقتها وفرقتها ودمرتها سهلت للانتهازيين واللصوص من السطو على الثورة والوحدة معاً فلقد باتت الجمهورية اليوم ملكية خاصة لهؤلاء يتصرفون بها كما يشاءون ولمن يشاءون دون رقيب أو حسيب ويدمرون الوطن دون أن يكونوا قادرين على مد بصرهم ولو إلى أرنبة أنوفهم ، إنهم يرتكبون جريمة تاريخية عظمى سيخلهم التاريخ بها لعنات لاتنمحي .

    * تابعنا خبر نهب جوازك ... شخصياً لاأبالي بحكاية الجواز اليمني إذا لم يكن هذا الجواز يعبر عن قناعاتي ويعطي للآخرين بأن يسلبوه مني وقتما يشاءون وكأني لعبه معهم ... الجواز أصبح امتهان لليمني سواء في الوطن أو خارج الوطن ... أنت أرفع من الجواز بتاريخك ونضالك الوطني والفكري والسياسي والحزبي ... أنت أحد العلامات اليمنيه البارزه التي نتشرف بها .. من هنا نقول كن أكبر من ترهاتهم واعلم أنهم هم الخاسرون والمعذبون ؟

    - والله العظيم ياسيدي ما اهتممت بموضوع الجواز في حد ذاته كجواز لكني أثرته فقط لتعرية وفضح وكشف العصابات التي تتحكم بمصير وطننا وشعبنا ، ليس لدي أي مشكلة في الحصول على جواز سفر من أي مكان بل أبوح لك بسر أن الجواز في جيبي !! لكنني لا أريد أن يمضي الأمر بصمت دون أن يعرف شعبنا كيف يمارس هؤلاء المسئولون مسئوليتهم تجاه المواطنين وكيف يسومونهم سوء العذاب وكيف يقهرونهم ويذلوهم وذلك من خلال قضية الجواز إذاً أنا شخصياً لست مهتماً بجوازهم الممتهن والمهان عالمياً ولكنني أردت أن أؤدبهم لا غير .

    * بحديثك عن الناصريه تجعلني أشعر بالغثيان من قياداتها النفعية التي أضرت بانتمائهم لحبيب الملايين العرب الزعيم خالد الذكر عبد الناصر ... كيف تنظر لمستقبل الناصريه في المتغيرات الإقليمية والدولية ؟

    -الواقع أستاذي أن المشكلة كانت بيني وبين بعض من زملائي من القيادات الناصرية منذ أوائل الثمانينيات لأنني كنت متحسساً ومطالباً بإلحاح بضرورة التجديد والتطوير للتجربة الناصرية لأنني كنت أعلم مما تعلمناه من تراثها أنها تجربة عملية بالأساس تتفاعل من خلال التطبيق مع المعالم النظرية الفكرية الأساسية فيتطور فكرها من خلال معطيات التجربة ودروسها وتسترشد التجربة بالمحددات الفكرية النظرية ، كانت الناصرية تتميز أساساً بالتفاعل الخلاق بين الفكر والتطبيق وتتجدد باستمرار من خلال استجابتها للمتغيرات والتطورات والمستجدات الحاصلة في الواقع ، مشكلة بعض إخواننا أنهم ركزوا جهودهم كلها على تحنيط الناصرية فكرياً وإيقاف ساعتها الزمنية عند عام 70م حين انتقل القائد خالد الذكر عبد الناصر إلى الرفيق الأعلى وذلك لتغطية عجزهم عن الخلق والتجديد والابتكار والابداع النظري وهذا ماجعلني أفارق الناصرية تنظيماً وفي الوقت نفسه ازددت ارتباطاً واتصالاً بالناصرية فكراً خلاقاً متجدداً أراه كذلك من منظاري للمتغيرات العاصفة التي تعصف بعالمنا اليوم وفي اعتقادي أن الناصرية لاتزال في إطارها النظري العام صالحة شريطة أن ينبري من مفكريها من يثريها ويجددها ويطورها لتطرح كبديل لما يعصف بعالمنا العربي اليوم .

    * لقد زاملت وعايشت عهود العديد من الزعامات اليمنية .. هل من الممكن أن تصف لنا رأيك لها وهي :
    -- ابراهيم الحمدي
    -- أحمد الغشمي
    -- علي عبدالله صالح
    -- سالم ربيع علي
    -- علي ناصر محمد
    -- عبدالفتاح اسماعيل
    -- علي سالم البيض ؟

    - ابراهيم الحمدي رحمه الله تعالى ، قائد وطني قومي فذ جسد على نحو رائع مفهوم الزعامة التاريخية وكان صاحب مشروع نهضوي تحديثي وطني طموح .
    أحمد الغشمي رحمه الله تعالى ايضاً ، كان الموقع الذي أجلسه عليه ابراهيم الحمدي أكبر منه بكثير ولكنه طمع فيما فوقه فأحرقه الطمع وأحرق معه أي ذكر له .
    علي عبد الله صالح .................................................. . ؟؟
    سالم ربيع علي رحمه الله ، كان قائداً جماهيرياً فذاً نظيفاً عفيفاً حازماً محبوباً ، كان لديه مشروع وطني تعانق مع مشروع شقيقه ابراهيم الحمدي في محاولة جسورة لوحدة الوطن والشعب ولكن المتآمرين قضوا على الاثنين معاً قبل الأوان .
    علي ناصر محمد أطال الله عمره ، كان رجل دولة من طراز رفيع لم تستطع ظروف الشطر الجنوبي من الوطن أنذاك أن تستوعبه وتستفيد من قدراته .
    عبد الفتاح اسماعيل رحمه الله ، كان مناضلاً صادقاً ومنظراً أيديولوجياً سبق زمانه وكان قائداً حزبياً محنكاً لكنه لم يكن رجل دولة فهو أقرب إلى الراهب الناسك الرومانسي المبدع الشاعر المرهف .
    علي سالم البيض ، الرجل الوحدوي الأول دون منازع صانع الوحدة بدون منازع المخدوع الذي خدعه السماسرة واللصوص .

    * عادل الجوجري: رئيس تحرير مجلة (الغد العربي )

    *أشكركم على استضافة المناضل الأخ عبد الله الحكيمي وهو رمز ناصري وبالتالي هو أقرب إلينا من حبل الوريد ونسعد برؤيته في القاهرة إن شاء الله وأود أن أطرح الاسئلة التالية عليه راجيا أن يرد عليها بصراحة وهي:
    ماهو تفسيركم للانشقاقات في الحركات الناصرية وعدم توحدها في تنظيم واحد سواء في اليمن أو في الساحات الأخرى ومن بينها مصر ؟

    - أولا مرحباً بك وسهلاً أستاذ عادل ..
    بالنسبة للحركة الناصرية في اليمن فإن انشقاقاتها تعود إلى سببين رئيسيين ، أولاً : عمل أجهزة الاستخبارات الدؤوب لإحداثها ترغيباً وترهيباً ، وثانياً : لأن القيادات التي تمت الانشقاقات في ظل قيادتها لم تكن على مستوى المسئولية وفشلت في الحيلولة دون تلك الانشقاقات ، طبعاً هناك أسباب أخرى كالعامل الشخصاني والمنفعة الفردية أو تجنب المخاطر خوفاً من بطش الأجهزة ، كلها أتاحت المجال أمام تلك الانشقاقات ،أما بالنسبة للساحات العربية الاخرى فالأمر لايخرج عن هذا النطاق كثيراً وإن كان حب الظهور والشخصانية يغلب هناك .

    * كيف يمكن بناء تحالف وطني ديمقراطي في اليمن يحقق التغيير السلمي خاصة وأن التحالفات السابقة اعتراها الوهن مبكرا أو أن بعض أركانها تحالفوا مع السلطة؟

    - أي تحالف لكي يضمن نجاح في تحقيق أهدافه يجب أن يستند أولاً وقبل كل شئ على برنامج عمل واضح ومحدد دون لبس بمعنى أنه لابد من تحديد القضية التي يناضل من أجلها المتحالفون وهي قضية عادة ماتكون قاسماً مشتركاً لاخلاف حوله بينهم ،أعتقد أن أي تحالف ناجح في المستقبل ينبغي أن يركز على إعادة بناء النظام السياسي من جديد وبشكل جذري كامل بحيث يحدد البرنامج كيفية إعادة البناء تلك وحينها يمكن أن نتوقع ظهور تحالف قوي وناجح ، لم يعد مجدياً ولا مفيداً تدبيج برامج مفصلة تعالج كل شئ لقيام تحالف ناجح فإن الجماهير ليست في وارد متابعة هذه التفاصيل ، يكفي الجماهير أن تطرح لها هدف واحد وشعار كبير واحد لتلتف حولك أما التفاصيل فهي مدعاة للاختلاف والفركشة بعدئذٍ .

    * ماهو شكل أو طبيعة الحوار بينكم والأخوة في الوحدوي الناصري وهل يمكن أن نشكل مركز إعلامي قومي ناصري في القاهرة يخدم الناصريين في كل مكان ويروج طروحاتهم ويساهم في تطوير الفكر الناصري نحن نتشرف بدعوتك للمشاركة معنا في تأسيسه من خلال المركز العربي للصحافة" مجد"؟

    - ليس هناك حوار بيني وبين الوحدوي فلقد عملت كل ما استطيع من أجل العمل في إطاره وتقدمت برسالة مكتوبة لعضوية جديدة حتى ! ومع ذلك رفضوا واستقر الحال على ماهو عليه الآن .. أما مسألة المركز الاعلامي فأعتقد أنه يحتاج إلى تمويل مالي لانستطيع عليه الآن ولو اجتمعنا عليه لكن يمكن لمركز دراسات الوحدة العربية في بيروت أن يقوم بهذه المهمة وهو يقوم بالفعل بها منذ سنوات ولهذا فسيكون مفيداً جداً لو أمكن إقامة علاقة مع مركز دراسات الوحدة العربية ليشارك معكم في تأسيس المركز العربي للصحافة ونحن من خلال جهدنا الفردي سنكون تحت خدمتكم بأقصى مانستطيع .
    لك تحياتي واحترامي وأسأل الله أن يوفقكم .

    * رداد السلامي : صحفي ومدير تحرير موقع أخبار الساعه

    * تحية للشامخ الوطني سيد الجسارة ومهندس الرؤى الخلاقة وأهلا بك
    كسياسي يمني عاركته التجارب وأنضجته المواقف ما موقف المخظرم الحكيمي من الأحداث على الساحة الوطنية بمجملها ..وهل ثمة أمل في تغيير أو خروج من هكذا وضع يعرف السياسي الحكيمي تفاصيله؟؟

    - مرحباً بك سيدي العزيز وأشكر مشاعرك الطيبة .
    في ظل الوضع القائم حالياً لا أمل في تغيير ولا أمل في خروج من الدوامة إطلاقاً فهذا النظام القائم منذ ثلاثة عقود مضت هو الذي أنتج هذا الوضع القائم بقضه وقضيضه وهو الذي أسس للفساد ومداميكه لبنة لبنة وبوعي كامل وبشكل مخطط ومدروس وكما يقول المثل فإن فاقد الشئ لايعطيه وكيف نتوقع من صانعي الفساد محاربة الفساد ! محال ولهذا أعتقد ان لاحل اطلاقاً إلا بانتفاضة جماهيرية عارمة شاملة تطيح بوضع الفساد القائم بكامله أما الترقيعات والحلول الوسط والمهادنات والمساومات لم تعد تجدي فتيلاً وأعتقد أن هذا ماسيحدث وغالب الظن أنه سيكون عفوياً تلقائياً غير منظم وهنا المشكلة لأنه يصعب أو يستحيل التحكم بمساره .

    * هل التعددية السياسية وكذلك الديمقراطية في اليمن قابلة للنمو والتطور ..أم أن الامور ستظل في مربعات معينه لا تغادر ساحة التنظير والقول والهامش المتاح وأين يكمن الخلل في ذلك برأيك؟؟

    - التعددية والديمقراطية كلها في بلادنا شعارات جوفاء مفرغة من محتواها تماماً ، ذلك أن البناء المؤسسي للدولة غائب أو مقلوب ، فسلطات الدولة الظاهرة مثلاً ليست هي التي تدير البلد خذ مثلاً السلطة التنفيذية هل يستطيع أحد أن يؤكد لي بأن مجلس الوزراء كسلطة تنفيذية هو الذي يدير الأمور في البلاد ؟ أبداً غير صحيح ، وكذا السلطة القضائية والسلطة التشريعية ، إن السُلطة في بلادنا سُلطتان ، سُلطة ظاهرة تحتل واجهة الاحداث وهي مجرد مظهر خارجي لا يملك السُلطة الحقيقية ، وسُلطة باطنة تتكون من مراكز القوى المهيمنة والمسيطرة على البلد وهي ذات تركيبة أسرية قبلية ضيقة تملك القوة وسُلطة القرار والمال وهي التي تملك السُلطة الفعلية الحقيقية وتمارسها من خلال السُلطة الظاهرة أي أن الأخيرة مجرد تابع للأولى وأداة تنفيذية لقراراتها أي بعبارة أخرى السُلطة الباطنة هي التي تقرر والسُلطة الظاهرة هي التي تنفذ هذا هو واقع الحال ويكذب من يتصور غير هذا .

    * كمراقب ومتابع سياسي ومحلل فذ للأحداث الداخلية .. ما حدث في صعده من ظهور حركة الحوثية أو ما تسميها السلطة بالتمرد كيف بدأت جذور المشكلة ..من أين جاء الحوثي كشخصية مذهبية له فكر..هل ساهمت الحكومة في تخليق وإنتاج هذه الظاهرة ..لماذا تحولت ظاهرة الحوثي الى ورقة في يد قوى إقليمية وخرجت عن نطاق سيطرة القابلة الأولى لها " السلطة"؟؟

    - الحقيقة أن السُلطة الجاهلة وقعت في فخ نصبه لها السيد الحوثي وأنصاره من حيث ظنت السُلطة أنها تحتويهم وتسيطر عليهم ولكن ظنها هذا كان إثماً فقد استطاع الحوثييون أن يستفيدوا من إمكانيات السُلطة لتدعيم مشروعهم ولم تستطع السُلطة أن تستفيد منهم شروى نقير ، الواقع أن حركة الحوثي ماهي الا طفرة نوعية برزت إلى السطح عبر تراكم طويل من الممارسات العنصرية الفجة التي تعرض لها الهاشميون منذ ما بعد الثورة عام 62م ، لقد قُتلوا وذُبحوا وسُجنوا وطُوردوا وشُردوا لا لشئ إلا لكونهم هاشميون ولقد اضطر الكثير منهم الى طمس أنسابهم خوفاً من التمييز والاضطهاد وجاء النظام الحالي ليدير معارك إعلامية فكرية ضدهم منذ ما بعد الوحدة عام 90م لأنه يعتقد بأن الهاشميين هم المؤهلون للحكم بدلاً عنه فراح يناصبهم العداء وهذا التمييز يمكنك أن تلمسه في المسرح السياسي الداخلي فالسيد مثلاً محظور عليه أن يصل إلى رئاسة الجمهورية لمجرد كونه سيد ، ممنوع على سيد أن يكون وزير للدفاع مثلاً ، ممنوع على سيد مثلا أن يكون قائداً عسكرياً لوحدة عسكرية رئيسية ، يمكن أن يكون هناك مسئولون في مراكز إدارية عملياتية كرئيس الأركان مثلاً أو نوابه أو محافظ أو شئ من هذا القبيل ، هناك سقف لايجب عليهم تجاوزه ، هذه الممارسات وغيرها الكثير أوجدت في النفوس شرخاً عميقاً ومرارة وردة فعل قوية ربما كانت حركة الحوثي أبرز وأقوى تجلٍ لها حتى الآن ولا أعتقد أنها ستكون الأخيرة مالم يتم تغيير العقلية السياسية العنصرية المناطقية الأسرية التي تحكمنا ومالم يتم التعامل مع المواطنين كافة على قاعدة المواطنة المتساوية فسوف تشتعل البلاد من كل مكان ، هذا لسبب مناطقي وذاك لسبب مذهبي وذاك لسبب عنصري وآخر لسبب اجتماعي وهكذا .
    لك أطيب تحياتي واحترامي .

    * حزام عبدالله الجحافي..بريطانيا ((طالب جامعي))

    * هل يعترف الحكيمي بوجود قضيه جنوبيه ؟ وماهي بتصوراته الحلول للقضيه الجنوبيه؟
    لو كان رئيساً لليمن هل يعترف بوجود القضيه الجنوبيه ؟

    - مرحباً بك أخي العزيز ..
    الواقع ان القضية الجنوبية برزت بسبب عاملين رئيسيين اثنين ، الأول: تنكر النظام لمعاهدة الوحدة والانقضاض عليها بحرب 94م وعدم تطبيق الاتفاقيات المؤسسة لدولة الوحدة ، والثاني: سوء الإدارة الشنيع الذي أديرت به دولة الوحدة والذي نتج عنه انتشار الفساد والفوضى وتدهور المستويات المعيشية للمواطنين على نحو غير مسبوق من قبل ، وتأسيساً على هذين العاملين وبسبب نشوب حرب 94م وانقضاض أحد الطرفين المتعاقدين لدولة الوحدة على الطرف الآخر وتصفيته سياسياً دخلت القضية الجنوبية أو قل القضية اليمنية بشكل عام أروقة المجتمع الدولي من خلال صدور قرارين لمجلس الأمن الدولي لايزالا مفتوحين وورقة التعهد التي قدمها النظام التي تتضمن التزاماته التي لم يفي بها إلى مجلس الأمن الدولي ، من هنا وبناءاً عليه فقد أصبحت هناك قضية جنوبية شئنا أم أبينا واعتقد أن القانون الدولي لايعترف عادة فيما يتعلق بالمعاهدات المبرمة لاندماج دولتين بما يترتب من اوضاع لاحقة تخالف مضمون وروح تلك المعاهدات ولا أتصور أن هناك حلاً ناجعاً لتلك القضية من واقع التطورات والمتغيرات المتراكمة حتى الآن سوى إعادة صياغة بنية النظام السياسي وهيكليته لدولة الوحدة على أساس دولة اتحادية تنهي المركزية المطلقة السائدة اليوم وتوسع قاعدة المشاركة الحقيقية والفعالة بينما كان جنوباً وشمالاً سابقاً ، ومالم يقبل النظام اليوم بالصيغة الاتحادية لدولة الوحدة (الفيدرالية) فسوف يقبل غداً صيغة الكونفيدرالية إن لم يكن أكثر من ذلك وهو الاسوأ ..
    في برنامجي الانتخابي حينما كنت أزمع خوض الانتخابات الرئاسية السابقة أكدت على هذه المضامين بشكل محدد وتفصيلي ولازلت عند هذه القناعة إذ لاخيار لإنقاذ الوطن سوى الصيغة الاتحادية للحيلولة دون حدوث الاسوأ .

    * يعتبر الحكيمي واحداً من القيادات الناصرية البارزه كيف ينظر إلى واقع الحركة الناصرية اليمنية ودورها في الحراك السياسي اليمني ؟ ولماذا يسهل تقسيمها أو تفريخها ؟

    - واقع الحركة الناصرية اليوم هو بشكل أو بآخر جزء من واقع الخارطة السياسية للمعارضة في بلادنا مع تفاوت المستويات ولقد أجبت في سؤال سابق بشيء من التفصيل حول واقع الحركة الناصرية وانقساماتها بل وعجزها والأسباب الكامنة وراء ذلك وحتى لانثقل على المتحاورين يمكن الرجوع الى الجواب السابق ففيه فيما أعتقد كفاية .

    * لم تكن الوحدة الحاليه بذلك الحلم الذي كنا نحلم به ... ماذا حصل حتى تختطف منا الوحدة ونسكت عن خاطفينا وإلى متى سيتسمر الخطف ؟

    - إنها العقلية السياسية المتخلفة التي لم تستطع تجاوز مكوناتها العتيقة البالية وعجزها عن استشراف المستقبل الواعد وعدم قدرتها على صياغة مشروع وطني نهضوي ديمقراطي حقيقي ينهض بالوطن والشعب وينطلق نحو الآفاق الرحبة لبناء حياة أفضل قائمة على التقدم والعدل والمساواة والحرية إذ أن سيادة مثل تلك العقلية لم تصادر الوحدة فقط بل صادرت طموحات وتطلعات شعبنا كلها للأسف الشديد ، والخطف سيستمر طالما ظل الشعب مغيباً وغائباً عن ممارسة دوره الفاعل وعجر قواه الحية عن التحرك به وله ومن أجله صوب الغد الأكثر اشراقاً لكني أعتقد أن الاوضاع إذا ما سارت على ماهي عليه اليوم فمن المؤكد أنها ستنهار يوماً حينها سنجد أنفسنا أمام مفترق طريقين لاثالث لهما فإما وطن بمواطنة متساوية حقيقية أو لا وطن لاسمح الله .

    * آلاف من المتقاعدين إجبارياً معظمهم من العسكريين ..هل يمكن أن نعتبرهم انفصاليين كما تورد اتهامات أجهزة السلطه ... وماذا تحب أن توجه لهم من رسالة ؟

    - قضية الفصل التعسفي أو الإحالة إلى التقاعد التمييزي المخالف للقانون لا يستند الى معيار انفصالي أو وحدوي بل يستند أساساً إلى إصرار التركيبة الحاكمة أو المتحكمة في استمرار سيطرتها وهيمنتها على مقدرات البلاد والعباد على نحو يضمن استمرار تحكم تلك التركيبة في واقع تحتي يناقض تماماً طبيعة تلك التركيبة بمعنىً اخر أن هذه التركيبة لحاكمة تُصر على ضمان طبيعة تركيبة الحكم التي ظلت لمئات السنين في واقع وحقائق جغرافية ديمغرافية (جيوبوليتيكية) لا تمت إلى طبيعة تلك التركيبة بأي صلة ، إنها عقلية مناطقية أسرية طائفية متخلفة في واقع يغلي بالمتغيرات والحقائق الجديدة وهو ماسيقود البلد الى كارثة حتمية إذا ما استمرت تلك العقلية في عنادها ومكابرتها .

    * أنا أؤمن بأن تغيير وإصلاح اليمن لايمكن أن يتم ويتحقق إلا بإعادة إصلاح نظام الوحدة من خلال العودة إلى اتفاقيات الوحدة وإعادة صياغتها من قبل مختلف القوى السياسيه اليمنيه أو تقسيم اليمن ؟

    - أتفق معك سيدي في هذا التقييم وأعتقده الحل العملي الموضوعي الوحيد وقد سبق أن تطرقت في جواب على سؤال سابق حول هذه المسألة بقدر من التفصيل .


    * فهد العميري .. (( شاعر ))

    * مرحبا بالضيف الكريم الأستاذ عبد الله سلام الحكيمي
    ونود أن نطرح بعض الاسئلة..
    ماذا تعني لك الناصرية , القومية ؟

    - مرحبا بك سيدي..
    الناصرية حركة سياسية اجتماعية شكلت أبرز ظاهرة في التاريخ العربي المعاصر وكانت المحاولة الأكثر جدية لانتشال الواقع العربي من متناقضاته وركوده وتخلفه وتمزقه وكانت أيضاً حركة تحرر وطني قومي أيقضت الجماهير العربية من سبات عميق ظلت ترزح تحت وطأته لقرون وخاصة في ظل الاحتلال الاستعماري الغربي لوطننا وكانت مشروعاً نهضوياً قومياً طموحاً وحينما ننظر بعين تقييمية لهذه التجربة التاريخية الفذة فينبغي علينا أن نقيمها استناداً الى حقائق واقعها التاريخي التي عملت في ظله وطنياً وقومياً ودولياً خاصة وأنها تجربة تميزت بمفاعلة حيوية حية بين التجربة والنظرية فكانت متجددة متطورة دائماً او هكذا ينبغي أن تكون وإلا جمدت وخرجت عن سياق التاريخ ، أما القومية فهي نهج يرى بأن كل أمة من أمم الأرض تشكل وحدة جغرافية ثقافية تاريخية تملك حقاً مشروعاً في إقامة كيانها السياسي الواحد المعبر عنها ، هذه هي القومية كما أفهمها .

    * ماهي أسرار وخفايا مقتل الشهيد إبراهيم الحمدي ؟

    -هذه قضية انسانية رئيسية لايزال ملفها مغلقاً حتى الآن ، لكنني أعتقد أن هذا الملف سوف يشهد تحريكاً جاداً له خلال فترة زمنية قادمة ليست طويلة فهناك الكثير من الأسرار والخفايا المتعلقة بهذه المأساة لكن ما فائدة إثارتها في غياب آلية دولية تحقق فيها وتحركها على نحو فعال ومثمر يفضي إلى نتائج عملية ، فدعنا ياسيدي ننتظر قليلاً حين يتم فتح هذا الملف ،حينها ستتكشف تلك الأسرار والخفايا.

    * هل لديكم معلومات عن أماكن دفن القيادات الناصرية التي استشهدت عام 1978 م ؟

    - نعم سيدي عندنا المعلومات كاملة بتفاصيلها وسوف نكشف عنها حينما يكون هناك تحقيق دولي في هذه الجريمة البشعة ضد الإنسانية وعموماً فقد دُفن الشهداء القادة المدنيين أحياءاً في منطقة جنوب صنعاء ، نحن نعمل الآن عن طريق منظمة العدالة الانتقالية لإثارة هذه القضية والشروع في التحقيق لأنها قضية إنسانية مروعة لاينبغي السكوت عليها .

    * لماذا فضلت الإقامه في الخارج ؟ وهل تنوي العودة الى الوطن ؟

    - نحن دورنا مقتصر على الكلمة والرأي ومعلوم أن صاحب الرأي عندما يكون في الداخل لايستطيع أن يقول كلمته ويعبر عن رأيه بحرية ولهذا فإن الخارج بالنظر إلى تقييدات الداخل يصبح المجال الوحيد لكي يعبر صاحب الرأي عن رأيه دون قيود أو ضغوط وطالما أتيح لمثل هؤلاء إمكانية البقاء في الخارج فذلك خير له ولمن في الداخل أيضاً ، فوطن الانسان الحقيقي هو ذاك الذي يجد فيه حريته متاحة .

    * ما هو موقفكم من الحركات الا نفصالية في الداخل والخارج ؟

    - ما من أحدٍ يهوى أو يسعى إلى الانفصال والتشرذم والانقسام الوطني لكنه قد يجد نفسه مضطراً حينما يبلغ فساد الإدارة ذروته والقمع والاضطهاد والعبث أقصاه قد يجد نفسه من حيث لايريد منجذباً إلى البدائل الاسوأ وهذه مسئولية يتحملها بالدرجة الأولى النظام القائم بسبب سوء إدارته وقمعه واضطهاده وتمييزه بين المواطنين ، ومن هذا المنطلق فإننا لانجد عبر التاريخ عندما تكون الاوضاع مستقيمة والإدارة سليمة من يفكر مجرد تفكير بالبدائل التجزيئية والانقسامية على الإطلاق بل ينظر إلى أي دعوات من هذا القبيل في ظل مثل تلك الأوضاع المستقيمة والسليمة على أنها دعوات خيانية أو ماشابه .
    والشكر لك أيضاً ..

    * سامي نعمان "صحفي يمني "

    *بداية أحيي الأستاذ عبد الله سلام الحكيمي..
    سبق أن تقدم الأستاذ بمشروع للإصلاح السياسي تضمن تقسيما فيدراليا كما أتذكر..
    الحكيمي تعرض لحملة تخوين وتشهير أشنع من تلك التي تلقتها أحزاب اللقاء المشترك عقب تقديمها برنامجها للإصلاح..
    هل اكتفى الحكيمي بطرح البرنامج مثيرا الضجة في حينها ومكتفيا بها، أم أنه وجد في برنامج اللقاء المشترك مشروعا أشمل يدعمه؟ ولماذا كل ذلك الهجوم ضد شخصكم مع أن هناك من يتحدث بشكل أشد منكم.. هل أصبح مجرد اسم الحكيمي مثيرا لاستفزاز النظام إلى هذه الدرجة؟

    - حياك الله سيدي العزيز..
    الواقع أن برنامج الاصلاح الشامل الذي تقدمت به أحزاب اللقاء المشترك وإن كان قد لامس مجالات عديدة إلا انه لم يرتق إلى جوهر المشكلة وهي طبيعة النظام السياسي ومضمونه وقواعد إدارته ، هو لم يطرح الخيار الفيدرالي رغم أنه شكل راق من أشكال النظم السياسية المعاصرة ربما كان ذلك من قبيل الأخذ بمبدأ التقية خوفاً من بطش النظام وجبروته .. وعندما طرحت في برنامجي الانتخابي الحل البديل الذي أتصوره بديلاً أفضل والمتمثل بالنظام السياسي الفيدرالي (الاتحادي) كنت أنطلق من استيعاب لمجمل التاريخ اليمني الوطني الذي كان حتى في مراحل التاريخ القديم يرفض التسلط المركزي رفضاً قاطعاً وكان النظام السياسي القديم على أيام السبئيين وما تلاهم نظام يقوم على خليط او مزيج من الفيدرالية والكونفيدرالية أيضاً وكانت أوضاع البلد تزدهر وتستقر وتنهض في ظل نظام كهذا بل أنه حتى منظومة الأعراف القبلية التي لاتزال سائدة حتى اليوم قد أخذت فحوى ذلك النظام وطبقته في إدارة وتنظيم شئونها وعلاقاتها لكن المتسلطين دائماً يخشون أي انتقاص من سلطتهم المطلقة وتسلطهم على رقاب العباد والبلاد التي يديرونها بعقلية متخلفة عفى عليها الزمن وتجاوزتها حقائق الواقع المعاش ولهذا تراهم يحاربون بكل أسلحتهم أية افكار جديدة تسعى إلى نقل السلطة الحقيقية إلى الشعب من عالٍ الى أسفل ، هم يريدون منذ فترة ويعملون على نحو حثيث بعد تدمير الشعب والبلاد لفرض خيار النظام الملكي الوراثي الأسري في اللحظة التي يكون فيها الشعب قد أصبح لديه القابلية لكل شئ وأي شئ ولهذا ترى الحاكمين قد أفقروه وجوعوه وأذلوه ونشروا فيه الفساد في اتجاه الوصول إلى خلق تلك القابلية ولست أدري كيف يستطيع الذين فشلوا في الإدارة فشلاً ذريعاً في ظل نظام جمهوري أن ينجحوا في الإدارة في ظل نظام ملكي هايف ، أعتقد أن ماطرحته في برنامجي سوف يجد لنفسه يوماً تجسيداً عملياً من خلال أطرٍ سياسية تسعى لتحقيقه عملياً وأخال ذلك قريباً .

    * أعلن تضامني معكم في ما تعانونه من صعوبات وتضييقات يمارسها عليكم النظامين في مصر واليمن؟ طوال فترة بقائك في الخارج لماذا لم تحاول الحصول على حق اللجوء السياسي طالما أنك صرت ترى في البلد خطرا عليك أو لماذا لا تذهب للإقامة في دولة محترمة تمنح المقيم الجنسية بعد سنوات لا تتجاوز الأربع بدلا من الاستجارة من الرمضاء بالنار؟

    - أولاً أود أن أوضح حقيقة التبست على كثيرين وهي أنه طوال إقامتي في هذا البلد المضياف الكريم أقصد مصر العريقة لم أشعر لابشكل مباشر ولا غير مباشر بأية مضايقة من أي نوع على الإطلاق وهذا من قبيل إحقاق الحق ..أما فيما يتعلق بمسألة اللجوء السياسي فلقد كان متاحاً وبكل سهولة أمامي منذ سنوات لكنني بذلت كل جهدي كي أتحاشاه لا أدري لماذا ، لكن ربما أن مشاعر الأنفة الوطنية أو شيئاً من رواسب البصمات القبلية جعلتني أشعر أن اللجوء يحمل نوعاً من الضعف والاستضعاف وأنا والعياذ بالله من كلمة أنا لا احب إلا أن اكون قوياً مرفوع الرأس لا ينحني إلا لخالقه ، لكنه يبدو الآن أن لابد مما ليس منه بد خاصة بعد أن تمادى الطغاة في سحب جوازي الدبلوماسي الذي هو حق قانوني لي لا لبس فيه وماشاء الله خير.
    شكراً جزيلا لك..

    * عمر الضبياني :ناشط سياسي مقيم في أمريكا.

    * الأستاذ عبد الله سلام الحكيمي نعرف جميعا أنك رجل دولة من الطراز الأول ومن أبطال حركة 13 يونيو المجيدة ورفيق الزعيم الشهيد إبراهيم الحمدي هل ياترى التصفية التي لاقتها قيادة الحركة ولم تنتهي بعد وما المضايقات التي تواجهها الآن إلا دليل قاطع لتصفية رجال الحركة وإعادة عقارب الساعة إلى الوراء وكأنهم يثبتون يوماً بعد آخر أنهم ضد الثورة ومبادئها ويعملون لتكريس النظام الأسري ..؟

    - مرحباً بالرفيق المناضل المبدئي عمر الحبيب ..
    هذا هو بالضبط ماهو حاصل للأسف الشديد فمنذ اليوم الأول لاغتيال القائد الشهيد إبراهيم الحمدي ورفاقه ودفن القادة الناصريين أحياءاً وماتلى ذلك من تصفيات هنا وهناك إنما جاء ضمن خطة واضحة محددة موضوعة لتدمير التركيبة التي كانت قائمة والأوضاع العامة في البلد وصولاً إلى تصفية كل أثر من أثر الثورة والنظام الجمهوري وإشغال الشعب بهموم فقره وجوعه إلى حدٍ تنتفي لديه أي قوة او قدرة على المقاومة او التصدي لما يراد تحقيقه من تحويل النظام الى نظام ملكي وراثي سلطوي على غرار ماكان سائداً من نظم إبان فترة القرون الوسطى ، هذا الهدف بات واضحاً وجلياً يكفي أن تنظر إلى بواعث ومدلولات حرب عام 94م وحرب صعدة وربما ماسيليها من حروب أيضاً لتتبين أمامك بوضوح مايريد القوم أن يحققوه ويصلوا إليه رغم أنف الشعب وضد إرادته ..

    * الأستاذ عبد الله لا يختلف اثنان على شجاعتك لمواجهة الظلم والفساد بكل أنواعه وطرحك لقضايا مهمة قد يكون الاقتراب منها بمثابة خطوط حمراء وقد سبقت وطرحت أن الإعدامات التي لاقاها زملاؤك من القيادة الناصرية من إعدامات وإجرامات دون محاكمة بل لن نعرف أين أعدمو ولم نعرف أين رفاقهم وبكونك الراعي الأول للحركة الناصرية هل ياترى لازلت مصر على طرح القضية في محكمة الجنايات الدولية بعد أن أثبت القضاء اليمني أنه قضاء سياسي محض ولا يمثل القضاء اليمني النزيه....؟

    - طبعاً اخي العزيز هذه مسألة إنسانية بالدرجة الأولى كما هي أخلاقية أيضاً فإن جريمة بمثل تلك البشاعة تمثل ذروة الجرائم المرتكبة ضد الانسانية أن يدفن قادة بارزين أحياءاً في أخدود حفروه بالشيول من العيب السكوت عليها والواقع أنني لست من الذين يسعون الى الثأر بمعنى الثأر الشخصي لكنني أسعى الى ثأر موضوعي ، بعبارة أخرى أريد مصارحة شفافة تبرز الحقائق كما هي ونعرف من خلالها كيف أُعدم رفاقنا القادة الشهداء وأين وبأي طريقة وأين دُفنوا وأين رفاتهم ثم بعد ذلك لابأس أن تكون مصالحة بعد مصارحة ويعترف كلٍ بجريمته إذ أن ترك مثل هذه الجرائم تمر مرور الكرام هو في حد ذاته جريمة أخرى ، إضافة لهذا فإني مصمم على أن أتحمل مسئولية متابعة وتحريك هذه القضية في المحافل الحقوقية الدولية وخاصة من خلال منظمة العدالة الانتقالية لفتح تحقيق دولي شامل ودقيق لهذه الجريمة حتى نتبين تفاصيلها وملابساتها وذلك في حدود أقصى ماتتيحه إمكانياتي المادية المحدودة وبالله التوفيق (ومن قُتل مظلوماً فقد جعلنا لوليه سلطاناً فلايسرف في القتل إنه كان منصورا) صدق الله العظيم
    شكراً سيدي فلقد سعدت بلقائك ..

    * أحمد علي ناجي : ناشط سياسي مقيم في أمريكا

    * من المعروف أنك أنت والأستاذ أحمد الصوفي كنتم من مؤسسي المعهد اليمني الديمقراطي الأمريكي ..مامصير هذا المعهد ؟ ومامصير علاقتك بالأستاذ أحمد الصوفي حاليا ؟

    - مرحباً بك أخي العزيز ..
    الواقع أن المعهد الذي تشير إليه ليس هو المعهد الديمقراطي الأمريكي (ان دي آي) فهذا المعهد أمريكي صرف ، أما المعهد الذي أنشاناه مع الأخ الأستاذ أحمد الصوفي وقادة الأحزاب أنذاك ومنهم المرحومين جار الله عمر والدكتور عبد العزيز السقاف والدكتور الإرياني والأستاذ حسين الحبيشي وآخرين كُثر فهو (المعهد اليمني لتنمية الديمقراطية) ولقد كنت آخر رئيس له قبل أن أقدم استقالتي وفاءاً بوعد قطعته واتفقت عليه مع الأخ أحمد أن لا نترشح ثانية أو نمدد لأنفسنا فترة البقاء والتزمت بذلك وقدمت استقالتي حينما لم يستجاب لطلبي للدعوة إلى مؤتمر لانتخاب قيادات جديدة ثم كان أن التحق الأستاذ أحمد الصوفي بالمؤتمر الشعبي العام فضاع المعهد ولم أعثر له على أثر ..

    * وهل ترى أنه حدث طفره للأستاذ أحمد الصوفي لكي يتحول هذا التحول المرعب ؟ وهل مصير نهاية كتابنا ومثقفينا التحول من معارضين ضد الحكم إلى مناصرين له ومدافعين عنه ؟

    -يحصل ياسيدي أحياناً إذا شعر إنسان غير صلب الإرادة بأن الأمد قد طال عليه وأنه لم يعد مستقبل من العمر ما استدبر فيذهب إلى حيث لايريد أن يذهب إلا ضغط الحاجة وقساوة الظروف والأمل في الصعود تلجؤه إلى الاتجاه في الإتجاه المعاكس لخياراته وقناعاته وهنا يكون السقوط ولكن إذا نظرت الى الصورة المقابلة فإنه بقدر ما يسقط البعض الذين نراهم يسقطون فإن هناك جدداً يبرزون ويصعدون لملئ الفراغ وهذه سنة الحياة بين راحل وآت ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا..




    نشر بالتنسيق مع إدارة المجلس اليمني..
    ولهم جزيل الشكر والاحترام..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-11
  5. صلاح السقلدي

    صلاح السقلدي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    4,183
    الإعجاب :
    1
    مشكور يا بو عزام...
    الحكيمي هامة وطنية تستحق ان يتابع اليمنيين اخبارها...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-11
  7. صلاح السقلدي

    صلاح السقلدي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    4,183
    الإعجاب :
    1
    مشكور يا بو عزام...
    الحكيمي هامة وطنية تستحق ان يتابع اليمنيين اخبارها...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-11
  9. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    لقاء جميل ورائع للاستاذ الحكيم عبدالله سلام الحكيمي في زمن الجبناء والمتسلقين
    نعم انها الثورة الكبرى والسلمية قبل فوات الاوان
    انها دروس للشعب ان شاء الله يفهم
    والتاريخ تصنعة الشعوب ان ارادة
    والثورة قد انطلقت بالجنوب وبشكلها الحضاري والراقي والسلمي رغم كل الظروف
    فهل يلحق شرفاء واحرار الشمال
    او يقرر الجنوب مصيرة بدونهم
    تحياتي للاستاذ الشعيبي ابو عزام والتحية للمناضل الشجاع الحكيمي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-11
  11. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    لقاء جميل ورائع للاستاذ الحكيم عبدالله سلام الحكيمي في زمن الجبناء والمتسلقين
    نعم انها الثورة الكبرى والسلمية قبل فوات الاوان
    انها دروس للشعب ان شاء الله يفهم
    والتاريخ تصنعة الشعوب ان ارادة
    والثورة قد انطلقت بالجنوب وبشكلها الحضاري والراقي والسلمي رغم كل الظروف
    فهل يلحق شرفاء واحرار الشمال
    او يقرر الجنوب مصيرة بدونهم
    تحياتي للاستاذ الشعيبي ابو عزام والتحية للمناضل الشجاع الحكيمي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-11
  13. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    بالفعل أخي الكريم صلاح..
    فلو اطلعت على مضمون الحوار لوجدت أن هذا الرجل لا يخشى شيئا ، وأنه رغم كل ما يتعرض له لا زال صامدا ومصرا على مواقفه الشجاعة ، ولا يجيد هذا الإنسان فن المجاملات والنفاق حتى مع الرئيس صالح نفسه..!

    مودتي..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-11
  15. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    بالفعل أخي الكريم صلاح..
    فلو اطلعت على مضمون الحوار لوجدت أن هذا الرجل لا يخشى شيئا ، وأنه رغم كل ما يتعرض له لا زال صامدا ومصرا على مواقفه الشجاعة ، ولا يجيد هذا الإنسان فن المجاملات والنفاق حتى مع الرئيس صالح نفسه..!

    مودتي..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-11
  17. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    ولك التحايا مرارا أخي الفاضل المأزق..
    بالفعل فهذا زمن الانتفاضات ، ولا عيش للجبناء في صفوف الرجال وركب التغيير..
    وإنشاء الله سنرى القادم يسر الناظر ويثلج القلوب ويقوي العزائم ويرفع الرئوس..
    والأمل لا زال معقود ، فالرجال كثر ..

    احترامي..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-07-11
  19. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    ولك التحايا مرارا أخي الفاضل المأزق..
    بالفعل فهذا زمن الانتفاضات ، ولا عيش للجبناء في صفوف الرجال وركب التغيير..
    وإنشاء الله سنرى القادم يسر الناظر ويثلج القلوب ويقوي العزائم ويرفع الرئوس..
    والأمل لا زال معقود ، فالرجال كثر ..

    احترامي..
     

مشاركة هذه الصفحة