اسانيد روايات تاريخ الفتنة في عهد الصحابة في الميزان

الكاتب : أحمدالسقاف   المشاهدات : 2,152   الردود : 40    ‏2007-07-11
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-11
  1. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    إن كثيرا من ابناء المسلمين وقع ضحية فخ كبير افتعله المستشرقون عنم تاريخنا اذا انهم اعتمدوا على مصادر تاريخية حشيت بكل اصناف الزور والبهتان والكذب والخداع والافك ولانستطيع ان نجزم ونعمم هذا الحكم على جميع المستشرقين لكن المشكلة هي من ابناء هذا الدين او المنتسبين اليه زورا وبهتانا من بعض كتبة التاريخ
    والبعض الاخر من هؤلاء المستشرقين كان قصدا يغض الطرف عن كل الروايات الصحيحة ويتعمد نقل مايسء لتاريخنا
    وكثير من ابناء الدين ينقل هذا التاريخ لابناءه المسلمين كيف جاء بغثه وسمينه

    ومع تقريرنا هذا ينبغي الا نقرا تاريخنا قراءة عبارة نتقبل صفحاته البيضاء ونغض الطرف عن صفحاته السوداء
    نتقبل ماوافق عقولنا ونغض الطرف لماخالفها
    ينبغي ان نصارح انفسنا وابناءنا ان اصحاب هذا التاريخ من الصحابة وغيرهم بشر بكل متعنيه هذه الكلمة من بشرية
    تعتريهم احوال من الضعف البشري الذي لايخلوا منه الا المعصوم
    ونحن اصلا لانقول بعصمتهم ابدا لانهم بشرولاينكر ذلك احد
    ومع ذلك لانستحل ابدا ان نأخذ هذا الكم من الروايات التي تتهجم على اصحاب ذلك القرن الكريم ونجعلها مادة للتهكم والحكم على ذلك الجيل المبارك
    الجيل الذي كان محلا للامانة وتبليغ الناس الدين
    الجيل الذي اختاره بعناية رب البشرية
    حتى صارت اقوالهم وافعالهم وكلماتهم وتقريراتهم رمزا وسندا لمن جاء بعدهم
    بل لقد صارت حجة شرعية ومصدرا اساسيا لاستقاء الاحكام

    ويكفيهم شرفاً ان نقول انهم شهود العدل على ماجاء به النبي الاكرم عليه السلام

    وتقبل مثل هذه الروايات دون تروي وتمحيص لما جاء بها يعتبر فتحا لباب القدح في خير البشرية
    وسنتكلم في هذه السلسلة المباركة وان طال بنا العمر سنتكلم ايضا على فتنة ابن الزبير
    على اسانيد روايات الفتنة في عهد الصحابة رضوان الله عليهم ونتناولها بالدراسة والنقدواصل الموضوع كتاب رويات تاريخ الصحابة في الميزان لصاحبة عبدالعزيز دخن
    لان ادلة الخوارج الجدداصحاب التفجيرات من الجماعات المتطرفة ارتكزت افهامهم على قصص الفتنة وادلة الخروج عند هؤلاء
    وقبل ان نبدا بدراسة هذا التاريخ الحافل ينبغي ان ننبه الى ونؤكد ان التاريخ الاموي ايضا هو من صنع البشر
    بشر تعتريهم اخطاء البشرية والضعف البشري وبالرغم من المؤاخذات الكبيرة التي اخذت عليهم والظلم الكبير الذي وقع على ال البيت في فترة من فترات التاريخ الاموي
    الا انهم كغيرهم لم يكونوا شرا محضا كمايريد ان يوهمنا البعض
    وهم كذلك لم يكونا خيرا محضا كذلك كما يريد ان يوهمنا البعض
    فقد استخدم بعض خلفاءهم المنصب والخلافة والرئاسة في التسلط وايذا الاخرين وكبت الحقوق والحريات واستبدال الشورى بالملك العضوض واستباحة الدماء والاموال على تفصيل سنبينه في البحث ان شاء الله
    ويقابل هذه الصورة المظلمة الصورة المشرقة لحكام بني امية في نشر الدين وحماية الدولة وهيبتها ونشر الفتوحات الاسلامية والاستجابة للصلح ماوجدوا اليه سبيلا وعدم بدأ لامخالفين بالتنكيل والحرب الا بعد النصح واراس الناصحين وتطبيق حدود الشريعة
    وبالتالي ان الخارجين على حكم عثمان او الامام علي او الامويين
    لم تكن تنقصهم النية الصالحة الطيبة الا ان هذه البنية الصالحة لم تكن لتكفي ليحققوا اهدافهم وذلك لاختلاط كثير من الرعية وا لرعاع من العوام في جيوشهم فاصبح خروجهم وبالا على الامة وزيادة في الجرح فانتشرت الفتن وعم الخوف والرعب ووجدها الطامعون فرصة للنيل من الامة والعبث بمقدراتها
    واقول مااشبه الليلة بالبارحة
    فهؤلاء الثائرين هذه الايام على مختلف تسمياتهم لم يكن ينقصهم النية الصالحة والحجة البينة لدواعي خروجهم لاقناع المغرر بهم للانضمام اليه الا ان هذه النيات وان كانت صالحة طيبة لم تكن كافية ليحققوا اهدافهم لاختلاط كثير من الرعية وا لرعاع من العوام والجواسيس التابعين لامريكا والروس وغيرهم وماهو قتل داذا الله عنا ببعيدوقضية داذا الله نقصد بها فقط الاشارة على وجود الجواسيس وليس على خروج الطالبان
    لان خروج الطالبان اعتبره انا شرعي الانه خروج على المستعمر والمحتل

    فاصبح خروجهم وبالاً على الامة
    فانتشرت الفتن وعم الخوف والبلاء ووجدها الطامعون فرصة للنيل من هذه الامة ومقدراتها
    وضربت دولتان ؟؟؟؟؟
    قد اكون خرجت عن الموضوع قليلاً الا انه كان ينبغي هذا البيان
    وعلى العموم قد بين الامام بن تيمية ان الخروج على ائمة الجور انما يكون بسبب اخذ مافي ايديهم من المال والسلطة والحكم والجاه لسياسة الناس بافضل من ذلك
    فهو وان قالوا ماقالوا فهو نوع من انواع القتال على طلب الملك
    ولما كان الامر كذلك لزم ان يتعامل الحاكم مع هذا الخارج بمقاييس القتال على طلب الملك والسلطان
    وان شاء الله عزوجل نستمر معكم في هذه السلسلة المباركة في اقرب فرصة ممكنة ان شاء الله تعالى
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-11
  3. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    إن كثيرا من ابناء المسلمين وقع ضحية فخ كبير افتعله المستشرقون عنم تاريخنا اذا انهم اعتمدوا على مصادر تاريخية حشيت بكل اصناف الزور والبهتان والكذب والخداع والافك ولانستطيع ان نجزم ونعمم هذا الحكم على جميع المستشرقين لكن المشكلة هي من ابناء هذا الدين او المنتسبين اليه زورا وبهتانا من بعض كتبة التاريخ
    والبعض الاخر من هؤلاء المستشرقين كان قصدا يغض الطرف عن كل الروايات الصحيحة ويتعمد نقل مايسء لتاريخنا
    وكثير من ابناء الدين ينقل هذا التاريخ لابناءه المسلمين كيف جاء بغثه وسمينه

    ومع تقريرنا هذا ينبغي الا نقرا تاريخنا قراءة عبارة نتقبل صفحاته البيضاء ونغض الطرف عن صفحاته السوداء
    نتقبل ماوافق عقولنا ونغض الطرف لماخالفها
    ينبغي ان نصارح انفسنا وابناءنا ان اصحاب هذا التاريخ من الصحابة وغيرهم بشر بكل متعنيه هذه الكلمة من بشرية
    تعتريهم احوال من الضعف البشري الذي لايخلوا منه الا المعصوم
    ونحن اصلا لانقول بعصمتهم ابدا لانهم بشرولاينكر ذلك احد
    ومع ذلك لانستحل ابدا ان نأخذ هذا الكم من الروايات التي تتهجم على اصحاب ذلك القرن الكريم ونجعلها مادة للتهكم والحكم على ذلك الجيل المبارك
    الجيل الذي كان محلا للامانة وتبليغ الناس الدين
    الجيل الذي اختاره بعناية رب البشرية
    حتى صارت اقوالهم وافعالهم وكلماتهم وتقريراتهم رمزا وسندا لمن جاء بعدهم
    بل لقد صارت حجة شرعية ومصدرا اساسيا لاستقاء الاحكام

    ويكفيهم شرفاً ان نقول انهم شهود العدل على ماجاء به النبي الاكرم عليه السلام

    وتقبل مثل هذه الروايات دون تروي وتمحيص لما جاء بها يعتبر فتحا لباب القدح في خير البشرية
    وسنتكلم في هذه السلسلة المباركة وان طال بنا العمر سنتكلم ايضا على فتنة ابن الزبير
    على اسانيد روايات الفتنة في عهد الصحابة رضوان الله عليهم ونتناولها بالدراسة والنقدواصل الموضوع كتاب رويات تاريخ الصحابة في الميزان لصاحبة عبدالعزيز دخن
    لان ادلة الخوارج الجدداصحاب التفجيرات من الجماعات المتطرفة ارتكزت افهامهم على قصص الفتنة وادلة الخروج عند هؤلاء
    وقبل ان نبدا بدراسة هذا التاريخ الحافل ينبغي ان ننبه الى ونؤكد ان التاريخ الاموي ايضا هو من صنع البشر
    بشر تعتريهم اخطاء البشرية والضعف البشري وبالرغم من المؤاخذات الكبيرة التي اخذت عليهم والظلم الكبير الذي وقع على ال البيت في فترة من فترات التاريخ الاموي
    الا انهم كغيرهم لم يكونوا شرا محضا كمايريد ان يوهمنا البعض
    وهم كذلك لم يكونا خيرا محضا كذلك كما يريد ان يوهمنا البعض
    فقد استخدم بعض خلفاءهم المنصب والخلافة والرئاسة في التسلط وايذا الاخرين وكبت الحقوق والحريات واستبدال الشورى بالملك العضوض واستباحة الدماء والاموال على تفصيل سنبينه في البحث ان شاء الله
    ويقابل هذه الصورة المظلمة الصورة المشرقة لحكام بني امية في نشر الدين وحماية الدولة وهيبتها ونشر الفتوحات الاسلامية والاستجابة للصلح ماوجدوا اليه سبيلا وعدم بدأ لامخالفين بالتنكيل والحرب الا بعد النصح واراس الناصحين وتطبيق حدود الشريعة
    وبالتالي ان الخارجين على حكم عثمان او الامام علي او الامويين
    لم تكن تنقصهم النية الصالحة الطيبة الا ان هذه البنية الصالحة لم تكن لتكفي ليحققوا اهدافهم وذلك لاختلاط كثير من الرعية وا لرعاع من العوام في جيوشهم فاصبح خروجهم وبالا على الامة وزيادة في الجرح فانتشرت الفتن وعم الخوف والرعب ووجدها الطامعون فرصة للنيل من الامة والعبث بمقدراتها
    واقول مااشبه الليلة بالبارحة
    فهؤلاء الثائرين هذه الايام على مختلف تسمياتهم لم يكن ينقصهم النية الصالحة والحجة البينة لدواعي خروجهم لاقناع المغرر بهم للانضمام اليه الا ان هذه النيات وان كانت صالحة طيبة لم تكن كافية ليحققوا اهدافهم لاختلاط كثير من الرعية وا لرعاع من العوام والجواسيس التابعين لامريكا والروس وغيرهم وماهو قتل داذا الله عنا ببعيدوقضية داذا الله نقصد بها فقط الاشارة على وجود الجواسيس وليس على خروج الطالبان
    لان خروج الطالبان اعتبره انا شرعي الانه خروج على المستعمر والمحتل

    فاصبح خروجهم وبالاً على الامة
    فانتشرت الفتن وعم الخوف والبلاء ووجدها الطامعون فرصة للنيل من هذه الامة ومقدراتها
    وضربت دولتان ؟؟؟؟؟
    قد اكون خرجت عن الموضوع قليلاً الا انه كان ينبغي هذا البيان
    وعلى العموم قد بين الامام بن تيمية ان الخروج على ائمة الجور انما يكون بسبب اخذ مافي ايديهم من المال والسلطة والحكم والجاه لسياسة الناس بافضل من ذلك
    فهو وان قالوا ماقالوا فهو نوع من انواع القتال على طلب الملك
    ولما كان الامر كذلك لزم ان يتعامل الحاكم مع هذا الخارج بمقاييس القتال على طلب الملك والسلطان
    وان شاء الله عزوجل نستمر معكم في هذه السلسلة المباركة في اقرب فرصة ممكنة ان شاء الله تعالى
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-18
  5. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    هانحن نعود اليكم اخوتي الافاضل لنواصل هذه السلسلة المباركة التي بدأناهاوسنواصلها
    لنستفيد من احداث الماضي في صنع الحاضر
    واعذروني على الانقطاع لاسباب قد بينتها في مكان اخر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-19
  7. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    قال الامام ابن تيمية رحمه الله "بالجملة والعادة المعروفة ان الخروج على ولاة الامور يكون لطلب مافي ايديهم من المال والامارة وهذا قتال على الدنيا" منهاج السنة 5/152
    وبالفعل صدق الامام في هذا االزمان وفي غيره وعلى كل الخارجين
    وقد اشارالامام الحسن عليه السلام الى هذا المعنى اذ كره ان يحدث قتال بين الموءمنين على الملك والدنيا فسلم الامر الى معاوية فاتكر عليه البعض فقالوا يامذل المؤمنين فقال لست بمذل للمؤمنين ولكن كرهت ان اقتلكم على الملك وهذه صريحة بان الحسن اعتبر الخروج على ولاة الامر والقتال بسبب ذلك انمايكون لطلب الملك فاستنكف ان يريق دماءالمسلمين على طلب الملك
    وقال ايضاً: اضرب هؤلاء بهؤلاء في ملك من ملك الدنيا لاحاجة لي به"
    وبالفعل تنازل عن الملك وفد ناقشناذلك بمقال سابق

    فهل يستنكف الخارجون اليوم ان يريقوا دماء المسلمين على طلب الملك وان كانت نواياهن صحيحة
    ام انه امر لايرون غيره ةكانهم قد دفعوا اليه دفعا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-19
  9. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    وسنتابع هذه السلسلة في حلقة قادمة ان شاء الله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-19
  11. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    مقدمة لابد منها :
    ان امر هذه الفتنة كغيره من الفتن التي مرت بالاسلام والمسلمين ساقه الطبري وابن كثير وابن عساكر وغيرهم من المؤرخين الذي اوردوا مثل هذه الاخبار بطرق واسانيد وارودوا روايات كثيرة لاندعي استقصائها جميعا
    والروايات التي سنسوق اسانيدها انما تتكلم على الموضوع الذي نقوم بكتابته على راس اصفحة ونحن هنا نناقش بالاساس الفتن التي كانت في عهد الصحابة رضوان الله تعالى عليهم واشترك بعضهم بها
    ولذلك فاننا لم نورد الرواية باكملها بل نورد جزءا منها وبعض الاحيان لانوردها ​
    بل نورد اسانيدها لان الموضوع الاساس هو اسانيد الروايات والسبب الثاني كماقدمنا طول هذه الروايات التي لو اوردناها في اصل المتن لخرج الموضوع عن اصله الذي اريد لهلكن مع ذلك لايمنع هذا من انه لو تكرم احد الاعضاء المشاركين بايراد الرواية التي اغفلناها واوردها بتمامها فامانع ان كانت هي دون زيادة او نقص او تحريف اي ان يراعي بنقله الامانة الموضوعية
    ايضا من اساب عدم ايراد بعض الروايات هي التعرض الفاحش للصحابة رضوان الله تعالى عليهم والقدح عليهم وهو مالايمكن ان نقبله ابدا
    ايضا في ثنايا البحث والاستعراض لرجال اسانيد الرواية نذكر
    عبارة لم نجد له اثرا او لم اجد له ذكر في كتب الرجال والجرح والتعديل
    طبعا حسب ماتمكنت منه وان وجد احد الاعضاء ترجمة كاملة وافية فيها توثيق او تضعيف او غيرها فنرجوا
    مشكورين بتطعيم المقال​
    بها لنستفيد منهاوان اورد اخطاءناقشناه فيها والله المستعان
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-19
  13. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    الرواية الاولى :
    ذكرت في كتب التاريخ التي ذكرناه سابقاً من طريق محمد بن عيسى بت سميع عن ابن ابي ذئب عن الزهري قال : قلت لسعيد بن المسيب.............ثم ذكر قصة مقتل عثمان طويلة
    محمد بن عيسى بن سميع:
    ضعفه الذهبي في الكاشف وابن حجر في تقريب التهذيب وقال في تهذيب التهذيب ان البخاري قال :ط يقال انه لم يسمع من ابن ابي ذئب هذا الحديث ويقصد حديثه عن الزهري في مقتل عثمان رضي الله عنه وارضاه
    قال ابن حبان ك" خبره الذي روى فيه عن ابن ابي ذئب عن الزهري عن سعيد قصة مقتل عثمان ( بطولها ) لم يسمع من ابن ابي ذئب بل سمعه من اسماعيل بن يحى عن ابن ابي ذئب فدلس عنه واسماعيل واه
    وقال عنه الدارقطني :" متروك كذاب "
    وقال ابن حبان :" واهي الحديث "
    وقال الحاكم :" ذاهب الحديث"
    واتهمه البعض بوضع الحديث
    وصرح ابنه بان اباه لم يسمع هذا الحديث من ابن ابي ذئب قال " انماهو في كتابه عن ابي عن قاص
    ذكر ذلك ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال (6 / 246)
    ووردت ترجمته في المجروحين لابن حبان (1 / 126 )
    وفي تهذيب التهذيب لابن حجر ( 9 / 390 )
    والى هنا تنتهي هذه الحلقة والى لقاء قريب ان شاء الله تعالى لنستفيد معاً
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-20
  15. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    الرواية الثانية :
    روايات سيف بن عمر التيمي
    بالرغم من المؤلف حفظه الله عزوجل يطمئن الى الروايات التي جاءت من طريقه الا ان رجال اسانيد الروايات التي جاءت من طريق5 سيف بن عمر التيمي هذه حالها :
    محمد بن نويرة :ذكره ابن ابي حاتم فلم يذكر فيه تعديلا ولاجرحا.
    محمد بن السائب الكلبي :
    وردفي الطبقات الكبرى (6 / 249 )
    وفي الجرح والتعديل ( 7 / 270 )
    وفي المجروحين ( 2 / 253 )
    وفي تهذيب التهذيب ( 9 / 180 )
    " انه كان راسا في الانساب الا انه كان شيعيا متروك الحديث ليس بثقة "
    محمد بن اسحاق بن يسار :
    قال بن حجر عنه : انه مشهور بالتدليس عن الضعفاء والمجاهيل وعن شر منهم وصفه بذلك احمد والدارقطني في طبقات المدلسين ( 51 )
    مجالد بن سعيد :
    تم بيان حاله .
    المستنير بن يزيد النخعي :
    لم اجد له ذكرا
    مبشر بن فضالة :
    مجهول وقيل عنه اسناده لايصح قاله العقيلي فيمن ترجم له
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-20
  17. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    اما حال سيف بن عمر التيمي:
    وأَقْدَم ما وجدت فيه هو كلام يحيى بن معين (ت 233هـ)فقد جاء في رواية عباس الدوري عنه قوله: ضعيف. (تاريخ ابن معين برواية الدوري 2/245).
    وذكره المزي في تهذيبه بلفظ: ضعيف الحديث. (تهذيب الكمال للمزي 12/326)
    وكذا في التهذيب لابن حجر. (تهذيب التهذيب لابن حجر 4/295).
    وأما محمد بن عبد الله بن نمير (ت 234هـ) فقد روى ابن حبان بإسناده إليه أنه قال: "وكان سيف يضع الحديث، وكان قد اتهم بالزندقة" (المجروحين لابن حبان 2/342).
    وقال أبو داود السجستاني (ت 275هـ) في سيف: "ليس بشيء" وهو وصف أشد في التضعيف من الوصف بالضعف المطلق، أو الضعف في الحديث.
    أما أبو حاتم الرازي (ت 277هـ) فقد تعدد قوله، ففي ترجمة سيف من الجرح والتعديل قال: "متروك الحديث" يشبه حديثه حديث الواقدي،(الجرح والتعديل 3/278) ثم في ترجمة القعقاع بن عمرو في الجرح والتعديل أيضاً: ذكر حديث بيان صحبة القعقعاع من طريق سيف، وعقب عليها بقوله: وسيف متروك الحديث، فبطل الحديث. (المرجع السابق 7/137).
    ثم جاء في الجرح والتعديل أيضاً ترجمة النضر بن حماد أحد الرواة عن سيف قول أبي حاتم: هما ضعيفان النضر بن حماد وسيف بن عمر منكر الحديث. (المرجع السابق 8/479).
    وفي تهذيب الكمال: "منكر الحديث". (تهذيب الكمال 29/377)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-07-21
  19. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    [
    QUOTE=عاشق الجنه;3044484]الرواية الثانية :
    روايات سيف بن عمر التيمي
    وردفي الطبقات الكبرى (6 / 249 )
    وفي الجرح والتعديل ( 7 / 270 )
    وفي المجروحين ( 2 / 253 )
    وفي تهذيب التهذيب ( 9 / 180 )
    " انه كان راسا في الانساب الا انه كان شيعيا متروك الحديث ليس بثقة "
    له
    [/QUOTE]
    ودعوى كونه شيعياً كماورد اعلاه تحتاج لتحقيق اكبر ليس موضعه في هذا البحث المخصوص بمجال واحد
    الا انه لو تيسر لنا وامتد بنا العمر نقوم بتحقيق المسالة بتوسع حسب القدرة والفراغ
    لكن لايمنع ان نقوم بتسجيل هذه الملاحظات المقتطفة حول سيف بن عمر التيمي للفائدة :
    ان غالب كتب الشيعة وخاصة كتب الجرح والتعديل لديهم تشن هجوما لاذعا على سيف بن عمرالتيمي وتعتبره احد اكبر الكذابين في رواية التاريخ وماحدث في مقتل عثمان ومابعده من الفتن وتسمي رواياته بالاساطير
    ويصفونه ايضا بالزنديق ويتهمونه انه اختلق اسماء صحابة غير موجودين على الواقع وروى عنهم ليوهم القاريء صحة مقولته
    واكثر هذه الانتقادات التي اطلعت عليها منهم في قصة الاسود العنسي والقعقاع وعبدالله بن سبأ اليهودي راس التشيع وامامه الهالك
    والف احدهم كتابه بعنوان خمسون ومائة صحابي مختلق
    ويقولون في احد كتبهم :
    "اختلق سيف الردة وحربها والاراضي والشعر وكتاب أبي بكر والصحابي والرواة ووصل من خلالها إلى هدفه أن الناس ارتدوا بعد رسول الله ( ص ) عامة عدا قريش وثقيف وهكذا حاربهم المسلمون حرب إبادة "

    والخوارج ايضا يذمونه وبشدة ويتهمونه كماتتهمه الشيعة ايضا وبمايقارب من الفاظ الشيعة فقد كتب علي بن محمد بن عامر الحجري الاباضي يشنع عليه ويتهمه باتهامات كثيرة فيقول :
    "سيف بن عمر التميمي الساقط ومحمد بن عمر الواقدي الكذاب، "
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة