بين الله تعالى في محكم تنزيله ((((((((امساك بمعروف او تسريح با حسان)))))))

الكاتب : شاكر حسين   المشاهدات : 2,490   الردود : 2    ‏2007-07-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-10
  1. شاكر حسين

    شاكر حسين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-08-29
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0


    المسألة: الجزء الثالث

    [ ص: 283 ] في الرجل يزوج , أيشترط إمساكا بمعروف

    ( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : ثنا هشيم عن عوف عن أنس قال : كان إذا زوج امرأة من بناته أو امرأة من بعض أهله قال : لزوجها : أزوجك على إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان .

    ( 2 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان عن حبيب بن أبي ثابت أن ابن عباس كان إذا زوج اشترط : { إمساك بمعروف أو تسريح } .
    ( 3 ) حدثنا ابن عيينة عن عمرو عن ابن أبي مليكة أن ابن عمر كان إذا أنكح قال : أنكحك على ( 4 ) حدثنا ابن عيينة عن محمد بن عجلان قال : أخبرني سليمان أنه خطب إلى ابن عمر مولاة له فقما قال الله : { إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان } .

    ال له مثل ذلك .

    ( 5 ) حدثنا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم قال : سألته فقلت : أكانوا يشترطون عند عقدة النكاح : { إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان } ؟ قال فقال : ذلك لهم , وإن لم يشترطوا ما كان أصحابنا يشترطون .

    ( 6 ) حدثنا ابن نمير عن جرير عن الضحاك { وأخذن منكم ميثاقا غليظا } قال : { إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان } .

    ( 7 ) حدثنا أبو بكر قال : ثنا عيسى بن يونس عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير { وأخذن منكم ميثاقا غليظا } قال : { إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان } .

    ( 8 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن سالم عن مجاهد { وأخذن منكم ميثاقا غليظا } قال : عقدة النكاح , قال : قوله " قد زوجتك " .

    ( 9 ) حدثنا وكيع عن إسرائيل عن جابر عن عكرمة ومجاهد { وأخذن منكم ميثاقا غليظا } قال : أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله .

    ( 10 ) حدثنا يحيى بن يمان عن سفيان عن جهينة عن ابن عباس { وأخذن منكم ميثاقا غليظا } قال : { إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان } .


    مسألة: الْجُزْء الثَّالِث

    [ ص: 283 ] فِي الرَّجُلِ يُزَوِّجُ , أَيَشْتَرِطُ إمْسَاكًا بِمَعْرُوفٍ

    ( 1 ) حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ قَالَ : ثِنَا هُشَيْمٌ عَنْ عَوْفٍ عَنْ أَنَسٍ قَالَ : كَانَ إذَا زَوَّجَ امْرَأَةً مِنْ بَنَاتِهِ أَوْ امْرَأَةً مِنْ بَعْضِ أَهْلِهِ قَالَ : لِزَوْجِهَا : أُزَوِّجُك عَلَى إمْسَاكٍ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٍ بِإِحْسَانٍ .

    ( 2 ) حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ أَنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ كَانَ إذَا زَوَّجَ اشْتَرَطَ : { إمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ } .
    ( 3 ) حَدَّثَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ عَمْرٍو عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ أَنَّ ابْنَ عُمَرَ كَانَ إذَا أَنْكَحَ قَالَ : أُنْكِحُك عَلَى مَا قَالَ اللَّهُ : { إمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ } .

    ( 4 ) حَدَّثَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلَانَ قَالَ : أَخْبَرَنِي سُلَيْمَانُ أَنَّهُ خَطَبَ إلَى ابْنِ عُمَرَ مَوْلَاةً لَهُ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ ذَلِكَ .

    ( 5 ) حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ عَنْ مُغِيرَةَ عَنْ إبْرَاهِيمَ قَالَ : سَأَلْته فَقُلْت : أَكَانُوا يَشْتَرِطُونَ عِنْدَ عُقْدَةِ النِّكَاحِ : { إمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ } ؟ قَالَ فَقَالَ : ذَلِكَ لَهُمْ , وَإِنْ لَمْ يَشْتَرِطُوا مَا كَانَ أَصْحَابُنَا يَشْتَرِطُونَ .

    ( 6 ) حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ عَنْ جَرِيرٍ عَنْ الضَّحَّاكِ { وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا } قَالَ : { إمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ } .

    ( 7 ) حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ قَالَ : ثِنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ عَنْ الْأَوْزَاعِيِّ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ { وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا } قَالَ : { إمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ } .
    ( 8 ) حَدَّثَنَا وَكِيعٌ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ سَالِمٍ عَنْ مُجَاهِدٍ { وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا } قَالَ : عُقْدَةُ النِّكَاحِ , قَالَ : قَوْلُهُ " قَدْ زَوَّجْتُك " .

    ( 9 ) حَدَّثَنَا وَكِيعٌ عَنْ إسْرَائِيلَ عَنْ جَابِرٍ عَنْ عِكْرِمَةَ وَمُجَاهِدٍ { وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا } قَالَ : أَخَذْتُمُوهُنَّ بِأَمَانَةِ اللَّهِ وَاسْتَحْلَلْتُمْ فُرُوجَهُنَّ بِكَلِمَةِ اللَّهِ .

    ( 10 ) حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَمَانٍ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ جُهَيْنَةَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ { وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا } قَالَ : { إمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ } .


    مسألة: الجزء الثالث

    [ ص: 283 ] في الرجل يزوج , أيشترط إمساكا بمعروف

    ( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : ثنا هشيم عن عوف عن أنس قال : كان إذا زوج امرأة من بناته أو امرأة من بعض أهله قال : لزوجها : أزوجك على

    إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان . ]

    ( 2 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان عن حبيب بن أبي ثابت أن ابن عباس كان إذا زوج اشترط : { إمساك بمعروف أو تسريح } .
    ( 3 ) حدثنا ابن عيينة عن عمرو عن ابن أبي مليكة أن ابن عمر كان إذا أنكح قال : أنكحك على ما قال الله : { إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان } .
    ( 4 ) حدثنا ابن عيينة عن محمد بن عجلان قال : أخبرني سليمان أنه خطب إلى ابن عمر مولاة له فقال له مثل ذلك .

    ( 5 ) حدثنا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم قال : سألته فقلت : أكانوا يشترطون عند عقدة النكاح : [COLOR="[COLOR="teal"]Tea[/COLOR]l"]{ إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان } [/COLOR]؟ قال فقال : ذلك لهم , وإن لم يشترطوا ما كان أصحابنا يشترطون .

    ( 6 ) حدثنا ابن نمير عن جرير عن الضحاك { وأخذن منكم ميثاقا غليظا } قال : { إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان } .

    ( 7 ) حدثنا أبو بكر قال : ثنا عيسى بن يونس عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير { وأخذن منكم ميثاقا غليظا } قال : { إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان } .

    ( 8 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن سالم عن مجاهد { وأخذن منكم ميثاقا غليظا } قال : عقدة النكاح , قال : قوله " قد زوجتك " .

    ( 9 ) حدثنا وكيع عن إسرائيل عن جابر عن عكرمة ومجاهد { وأخذن منكم ميثاقا غليظا } قال : أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله .

    ( 10 ) حدثنا يحيى بن يمان عن سفيان عن جهينة عن ابن عباس { وأخذن منكم ميثاقا غليظا } قال
    "] { إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان } .











    حكمة الزواج
    حكمة الزواج في الإسلام
    لقد أكد الله جل وعلا على أهمية الزواج في كتابه الكريم كنعمة منه وفضل على عباده، وقد تعددت الآيات القرآنية المتعلقة بالزواج ، فمنها ما يتعلق بالمباشرة الزوجية، وآيات عن المواليد، وأخرى عن الصلح بين الزوجين، وغيرها
    ومما جاء في القرآن الكريم مناً من الله تعالى على عباده بفرضه لسنة الزواج بين الرجال والنساء ما جاء في هذه الآيات: [ يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة، وخلق منها زوجها، وبث منهما رجالا كثيرا ونساء، واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام، إن الله كان عليكم رقيبا ] (النساء 1)
    [ هوالذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها ]
    (الأعراف 189) [ ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها، وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ] (الروم 21) وأي فضل وأية منة من الله أعظم من أن يخلق لكل امرئ زوجا له يسكن إليه ويحمل عنـه هموم الحياة ويواسيـه، ويشد من أزره في مـودة ورحمة هي حقا من أجل وأعظم آيات الله، فالزوج يصبح لزوجه بمجرد إتمام البناء كل شئ في الحياة، والزواج هو خط فاصل وعميق في مشوار الحياة، بل هو أهم أحداث الحياة قاطبة



    طلاق ابن الحاج :

    وقد أشار العلامة أبو البركات بن الحاج إلى بعض الحكم في إباحة الطلاق في وثيقة طلاق كتبها بنفسه عندما طلق عائشة بنت الوزير محمد إبراهيم الكناني ، ونص الوثيقة :

    ﴿ بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآل محمد ، يقول عبد الله الراجي رحمته محمد المدعو بأبي البركات ابن الحاج ، اختار الله له ولطف به :

    إن الله جلت قدرته كما أنشأ خلقه على طبائع مختلفة وغرائز شتى فمنهم السخي والبخيل وفيهم الشجاع والجبان والغبي والفطن والكيس والعاجز والمسامح والمناقش والمتكبر والمتواضع إلى غير ذلك من الصفات المعروفة من الخلق كانت العشرة لا تستمر بينهم إلا بأحد أمرين : إما بالاشتراك في الصفات أو في بعضها ، وإما بصبر أحدهم على صاحبه ، مع عدم الاشتراك .

    ولما علم الله أن بني آدم على هذا الوضع شرع لهم الطلاق ليستريح إليه من عيل صبره على صاحبه ، وتوسعة عليهم وإحساناً منه إليهم ، فلأجل العمل على هذا طلق عبد الله محمد – المذكور – زوجه الحرة العربية المصونة عائشة بنت الشيخ الوزير الحسيب النزيه الأصيل الصالح الطاهر المقدس المرحوم أبي عبد الله محمد المغبلي ، طلقة واحدة ملكت بها أمر نفسها ، عارفاً قدره ، ونطق بذلك إراحة لها من عشرته ، طالباً من الله أن يغني كلا من سعته ، وشهد على نفسه في صحته وجواز أمره يوم الثلاثاء أول يوم من شهر ربيع الثاني عام إحدى وخمسين وسبعمائة ﴾

    وقد قال كاتب الوثيقة حقاً ، فإذا اتجهت رغبات أحد الزوجين إلى شيء ووقف الآخر دون تنفيذها ، حصل سوء المعاشرة ، واختل أمر الوفاق بينهما ، وقد يطلع أحد الزوجين في سيرة الآخر على ما يقتضى الفراق بينهما ولا يحسن بهما أن يطلع عليه غيرهما فيقع الفراق .



    وإنا لنعلم أن في الناس من يطلق لغير سبب معتد به شرعاً جهالة أو استهانة ، ولا يردعه عن ذلك إلا التعليم الصحيح والتربية الإسلامية ، ونحن نتكلم على ما قرره الإسلام واتبعه الخاضعون لأمره ونهيه .


    اذن نريد ان نوصل الى ماابتدء به من حكمة الزواج وحكمة الطلاق ونريد ان نعرف ونتعمق اكثر

    ولكي لا اكون متسلط براي اترك لكم وجهات نظركم من الزواج والطلاق وسنن الله في ارضه

    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-10
  3. يحي الجبر

    يحي الجبر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-08
    المشاركات:
    22,915
    الإعجاب :
    2
    يا أخي في مجلس رحاب الإيمان أو ممكن المجلس العام


    تحـيتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-10
  5. شاكر حسين

    شاكر حسين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-08-29
    المشاركات:
    853
    الإعجاب :
    0

    ان موضوعي هو نهايه لبدايه جديده نناقشها في موضعها الاصلي وتكون متممه لللاقسام في تناغم
    سيمفوني رائع ارجوا التفائل من سنن الله في ارضه . وانعاش الروح المعنويه العاليه.

    شاكر لك ردك الجميل ........
     

مشاركة هذه الصفحة