إن أجمل ما في الحب الصادق

الكاتب : فتحي شرف الدين   المشاهدات : 827   الردود : 7    ‏2007-07-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-09
  1. فتحي شرف الدين

    فتحي شرف الدين عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    13
    الإعجاب :
    0
    الحب الصادق

    الحب الصادق

    أن يكون الحب بين الفتى والفتاة جزءًا من حبهما لربهما .. ما الذي يريبك أن يكون حبك لمعشوقتك ممتدًا إلى نهايته ومتلاقيًا لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ألا يضفي ذلك على حبك قداسة وطهرًا؟! صدقني لا يخاف من هذه المعادلة إلا من أحب الريب ورغب في الدنس، أما وأنت تحب الحب الطاهر البريء... فأبشر فحبك لفتاتك، وحبكِ ـ أيتها الفتاة ـ لفارسِك هو حب ممتد من حب الله تعالى.. بل إنه حب يحبه الله تعالى ويباركه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ...

    ولعلى أستطيع أن أبوح لك: إن من لا يحب الله لا يستطيع أن يحب؛ ببساطة لأنه لا يفهم كيف يحب...
    أليس أرقى أنواع الحب وأكثرها رومانسية هو حب الروح... وإلا فإن أحب أحدهم فتاة جميلة وثرية ورشيقة وخفيفة الدم... وقال لك: إنني لا أحبها لكل ذلك إنما أحبها لأخلاقها. أليس من المنطقي أن يكون كلامه محل شك منك ؟!
    فهكذا حب الله، إنه ليس حبًّا ماديًّا متجسدًا... لكنه حب لمن لا تراه لكنك تحس بأثره في كل لحظة، ومن يستطيع أن يصل إلى هذا الحب المجرد الراقي... يستطيع حقًّا أن يحب كما ينبغي أن يكون الحب... ليس حب المصلحة ولا حب الرغبة في التملك ولا حب إثبات الذات وإنما الحب المطلق...

    الحصول على الحب ليس سهلا

    ليس الحب الصادق هو الحب السهل الذي نراه الآن، أن يتواعد اثنان خِلسة، ويتناقلان كلمات الغزل، والهدايا المعطرة، ورسائل المحمول الملتهبة، ومعها لا مانع من بعض التجاوزات الأخلاقية، ثم ماذا بعد؟ ..
    لا شيء...
    ربما لا يتذكر أحدهم عدد من "أحبهن" طبعًا لأنني لا أعتقد أبدًا أنه أحبهن، ربما لا تتذكر إحداهن ـ مجرد تذكر ـ ملامح أول "حبيب" ببساطة لأنه ليس حبيبا، بل أصبح الحب لدى البعض موسميا!! فتجد الفتيات يتحدثن عن الحب في المصيف!!.

    الحب الصادق هو هبة ربانية لا تمنح إلا لمن يريد الله أن يسعد أيامه وينير حياته ويطيب عمره.. وهذا ما جاء به حديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- الذي قال فيه لعمر الفاروق -رضي الله عنه-: ألا أخبرك بخير ما يكتنز المرء؟ المرأة الصالحة . رواه أبو داود
    إذًا فالمرأة الصالحة التي يحبها الرجل "كنز" ... فهل رأيت من وجد كنزًا... ثم تخلى عنه بهذه البساطة التي نراها...
    أرأيت من وجد كنزًا وتركه ثم قال: غدًا أعثر على كنز آخر؟!..

    والمتأمل أيضا في كلمة "الكنز" يمكنه أن يدرك أن العثور على الحبيب الصادق لا يأتي بالجهد أوالسعي، فإن الكنز هدية من الله توضع في طريقك... وهكذا الحب؛ فهو رزق يسوقه الله إليك في الوقت الذي يراه –سبحانه- مناسبًا..
    ما رأيك في رجل ترك عمله وظل يبحث عن "كنز"؟! هل تراه عاقلاً؟! .. وبالمثل فإنك كذلك تسعى في حياتك لكن لا يمكن أن تحصر كل ما تملك من وقت وجهد وفكر في العثور على حبيبتك .. فالله فقط هو الذي بيده المنح والعطاء ولا أحد غيره..

    الحب الصادق سيأتيك في الوقت الذي يريده الله وبالكيفية التي يراها سبحانه مناسبة لك..
    ولعل مما يؤكد أن الحب منحة إلهية قول رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن خديجة -رضي الله عنها-: "إني قد رُزِقت حبها" . رواه مسلم.
    فمم تخاف وعلام تعجل إنه رزقك المكتوب لك وحدك لن يناله غيرك.. ما أسعدك أخي وأنت أمرك بيد الله... لا بيد من يغفل أو ينسى، ولا بيد صاحب شهوة يحسدك ويمنعك، ولا بيد ضعيف قد يعجز عن تدبير أمرك..
    لكنه بيد ربك..
    فلا تقلق

    إذا كان الحب الصادق الحقيقي هو "كنز" لذا فلا تتوقع أبدًا أن أقول لك: لا تحب . أو إن كنت تحب فعلاً أن أقول لك: دعك من هذه المراهقة، أو اترك حبك وتخلَّ عنه، على العكس سأقول لك: عليك بحبك.. استمسك به بكل ما تملك، إن المحب الصادق لا يرضى عن حبيبه بديلا... ولا يرضى أن يفارقه أبدًا... وإذا كان هذا هو الحب إذًا فنهايته واضحة... فليس من طريق سوى الزواج .. فبه وحده يكتمل الحب.. وواهم من يتصور أن الحب ينمو ويترعرع في غير الزواج
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-09
  3. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    شكرا أستاذنا فتحي على هذا الموضوع المترع .. بكل جميل
    وبهذه المناسية فسأسمعك هذه الأبيات لبعض عشاق الروح ..الروح الذي بيديه حياة الأرواح ..
    وهي للعفيف التلمساني الموصول حبه بحب مولاه .. فاسمعه يقول ..

    [poem=font="Arabic Transparent,5,#4169e1,bold,normal" bkcolor="" bkimage="backgrounds/15.gif" border="none,1,#800080" type=1 line=1 align=center use=ex num="0,"]إِذَا مَاسَ مَنْ يَهْوَاكَ تِيهاً فَلاَ عُتْبُ = وَمَنْ ذَا يَرَى ذَاكَ الجَمَالَ فَلاَ يَصْبُو
    ومَنْ ذا الَّذي يُسْقَى بِذِكْرِكَ قَهْوَةً = وَلاَ يَنْثَنِي تِيهاً وَيَزْهُو بِهِ العُجْبُ
    سَبَيْتَ الوَرَى حُسْناً وَأَنْتَ مُحَجَّبٌ = فَكَيْفَ بِمَنْ يَهْوَاكَ إِنْ زَالَتِ الحُجْبُ
    وَأَصْبَحْتَ مَعْشُوقَ القُلُوبِ بِأَسْرِهَا = وَمَاذَرَّةٌ فِي الكَوْنِ إِلاَّ لَهَا قَلْبُ
    إِذَا سَكِرَ العُشَّاقُ كُنْتَ نَدِيمَهُمْ = وأنتَ لَهُمْ سَاقٍ وَأَنْتَ لَهُمْ شُرْبُ
    وَإِنْ زَمْزَمَ الحَادِي وَمَالُوا صَبَابَةً = فَلَيْسَ لَهُمْ قَصْدٌ سِوَاكَ وَلا أَرْبُ
    وَلِمْ لاَ يَذْوبُ العَاشِقُونَ صَبَابَةً = وَوَجْداً وسُلْطَانُ المِلاَحِ لَهُمْ حِبُّ
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-10
  5. الملقوف

    الملقوف عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-22
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إن أجمل ما في الحب الصادق

    أن يكون الحب بين الفتى والفتاة جزءًا من حبهما لربهما .. ما الذي يريبك أن يكون حبك لمعشوقتك ممتدًا إلى نهايته ومتلاقيًا لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ألا يضفي ذلك على حبك قداسة وطهرًا؟! صدقني لا يخاف من هذه المعادلة إلا من أحب الريب ورغب في الدنس، أما وأنت تحب الحب الطاهر البريء... فأبشر فحبك لفتاتك، وحبكِ ـ أيتها الفتاة ـ لفارسِك هو حب ممتد من حب الله تعالى.. بل إنه حب يحبه الله تعالى ويباركه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ...

    ولعلى أستطيع أن أبوح لك: إن من لا يحب الله لا يستطيع أن يحب؛ ببساطة لأنه لا يفهم كيف يحب...
    أليس أرقى أنواع الحب وأكثرها رومانسية هو حب الروح... وإلا فإن أحب أحدهم فتاة جميلة وثرية ورشيقة وخفيفة الدم... وقال لك: إنني لا أحبها لكل ذلك إنما أحبها لأخلاقها. أليس من المنطقي أن يكون كلامه محل شك منك ؟!
    فهكذا حب الله، إنه ليس حبًّا ماديًّا متجسدًا... لكنه حب لمن لا تراه لكنك تحس بأثره في كل لحظة، ومن يستطيع أن يصل إلى هذا الحب المجرد الراقي... يستطيع حقًّا أن يحب كما ينبغي أن يكون الحب... ليس حب المصلحة ولا حب الرغبة في التملك ولا حب إثبات الذات وإنما الحب المطلق...

    الحصول على الحب ليس سهلا

    ليس الحب الصادق هو الحب السهل الذي نراه الآن، أن يتواعد اثنان خِلسة، ويتناقلان كلمات الغزل، والهدايا المعطرة، ورسائل المحمول الملتهبة، ومعها لا مانع من بعض التجاوزات الأخلاقية، ثم ماذا بعد؟ ..
    لا شيء...
    ربما لا يتذكر أحدهم عدد من "أحبهن" طبعًا لأنني لا أعتقد أبدًا أنه أحبهن، ربما لا تتذكر إحداهن ـ مجرد تذكر ـ ملامح أول "حبيب" ببساطة لأنه ليس حبيبا، بل أصبح الحب لدى البعض موسميا!! فتجد الفتيات يتحدثن عن الحب في المصيف!!.

    الحب الصادق هو هبة ربانية لا تمنح إلا لمن يريد الله أن يسعد أيامه وينير حياته ويطيب عمره.. وهذا ما جاء به حديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- الذي قال فيه لعمر الفاروق -رضي الله عنه-: ألا أخبرك بخير ما يكتنز المرء؟ المرأة الصالحة . رواه أبو داود
    إذًا فالمرأة الصالحة التي يحبها الرجل "كنز" ... فهل رأيت من وجد كنزًا... ثم تخلى عنه بهذه البساطة التي نراها...
    أرأيت من وجد كنزًا وتركه ثم قال: غدًا أعثر على كنز آخر؟!..

    والمتأمل أيضا في كلمة "الكنز" يمكنه أن يدرك أن العثور على الحبيب الصادق لا يأتي بالجهد أوالسعي، فإن الكنز هدية من الله توضع في طريقك... وهكذا الحب؛ فهو رزق يسوقه الله إليك في الوقت الذي يراه –سبحانه- مناسبًا..
    ما رأيك في رجل ترك عمله وظل يبحث عن "كنز"؟! هل تراه عاقلاً؟! .. وبالمثل فإنك كذلك تسعى في حياتك لكن لا يمكن أن تحصر كل ما تملك من وقت وجهد وفكر في العثور على حبيبتك .. فالله فقط هو الذي بيده المنح والعطاء ولا أحد غيره..

    الحب الصادق سيأتيك في الوقت الذي يريده الله وبالكيفية التي يراها سبحانه مناسبة لك..
    ولعل مما يؤكد أن الحب منحة إلهية قول رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن خديجة -رضي الله عنها-: "إني قد رُزِقت حبها" . رواه مسلم.
    فمم تخاف وعلام تعجل إنه رزقك المكتوب لك وحدك لن يناله غيرك.. ما أسعدك أخي وأنت أمرك بيد الله... لا بيد من يغفل أو ينسى، ولا بيد صاحب شهوة يحسدك ويمنعك، ولا بيد ضعيف قد يعجز عن تدبير أمرك..
    لكنه بيد ربك..
    فلا تقلق

    إذا كان الحب الصادق الحقيقي هو "كنز" لذا فلا تتوقع أبدًا أن أقول لك: لا تحب . أو إن كنت تحب فعلاً أن أقول لك: دعك من هذه المراهقة، أو اترك حبك وتخلَّ عنه، على العكس سأقول لك: عليك بحبك.. استمسك به بكل ما تملك، إن المحب الصادق لا يرضى عن حبيبه بديلا... ولا يرضى أن يفارقه أبدًا... وإذا كان هذا هو الحب إذًا فنهايته واضحة... فليس من طريق سوى الزواج .. فبه وحده يكتمل الحب.. وواهم من يتصور أن الحب ينمو ويترعرع في غير الزواج
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-10
  7. اوراق الثريا

    اوراق الثريا عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-07-06
    المشاركات:
    584
    الإعجاب :
    0
    فالحب الصادق ليس مشاعر وأحاسيس فقط
    بل أخلاق وقيم عظيمة

    الحب الصادق في القلب الطاهر كزهرة في فصل الربيع الا يأتيها الصيف القاتل ولا يخدشها البرد القارص ولا يقصفها الخريف المدمر
    والعقل الناضج بالحب الصادق ليس معطلا
    والقلب النابض بالحب الصادق قلب شاطر وليس بليدا



    الحب الصادق قمر التلألأ نوره في ليل المظلم ليضىء لنا العاطفة وهو شمس بخيوط ذهبية
    تبعث دفئا ليقينا من البرد الشوق

    اخي في الله المنقوف


    لكم سعدت في مروري على صفحتك وفلفستك العظيمة
    ووجهة نظرك واعتقادك وخلاصيتك في الحب الصادق


    الحب في ايامنا يمر ك عابر سبيل
    ومن المؤسف ان عمره قصير جدا
    ينتهي بمجرد خلاف بسيط
    وسرعان ما يذهب ويبدل في مكان اخر

    نقطة واحدة لا اوفقك عليها وهي اوإذا كان هذا هو الحب إذًا فنهايته واضحة... فليس من طريق سوى الزواج .. فبه وحده يكتمل الحب..

    في نظري الحب يموت بعد الزواج

    سلمت يداك ودمت بالف خير

    اتمنى لك كل الحب في الله وهو اجمل واطهر وانقى حب

    تحياتي لسطورك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-11
  9. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    تكرر أن الإخوة الذين ينقلون مواضيع غيرهم ينبغي ان يشيروا الى النقل ومع ذلك فليس من المستحب الاكثار من النقل في كل حال .. المطلوب محاولا ت عرض ابداعات للأعضاء ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-11
  11. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    تكرر أن الإخوة الذين ينقلون مواضيع غيرهم ينبغي ان يشيروا الى النقل ومع ذلك فليس من المستحب الاكثار من النقل في كل حال .. المطلوب محاولا ت عرض ابداعات للأعضاء ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-11
  13. الملقوف

    الملقوف عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-22
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    اول يسلمو اناملك على التعقيب الذي شديت ازر القصه لتكتمل بكل حلاوتها وانما اقوال اليكم القصه مكتمله ونريد تعقيباتكم وبالله التوفيق لكل حب صادق
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-11
  15. الملقوف

    الملقوف عضو

    التسجيل :
    ‏2006-09-22
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    اول يسلمو اناملك على التعقيب الذي شديت ازر القصه لتكتمل بكل حلاوتها وانما اقوال اليكم القصه مكتمله ونريد تعقيباتكم وبالله التوفيق لكل حب صادق
     

مشاركة هذه الصفحة