دعوه للنقاش أرجوا من الجميع الدخول

الكاتب : bint alyemen   المشاهدات : 942   الردود : 9    ‏2007-07-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-09
  1. bint alyemen

    bint alyemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-06-25
    المشاركات:
    602
    الإعجاب :
    0
    هل تعتقد بأن اليمن إذا حققت ماقالت في عام 2015 هل يعني بأن الريال اليمني سيرتفع أي يصبح مثل الريال السعودي أو حوله

    أم سترتفع رواتب الموظفين ويبقى الريال اليمني مثل ماهو

    أرجوا من الجميع المشاركه وأرجوا عدم الإستهزاء بالموضوع فقط أعطينا رايك
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-10
  3. Malcolm X

    Malcolm X قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-10
    المشاركات:
    2,973
    الإعجاب :
    0
    لا هذا ولا ذاك

    وسنرى في 2015
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-12
  5. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    السلام عليكم


    للأسف فليست هنالك أي معطيات - حتى الآن - تتجه باليمن إلى مستوى اقتصادي افضل

    ولكن ورداً على سؤالك، فأعتقد أنه في حال حصل ماأشرتي إليه فإن الريال سيبقى كما هو عليه وسيزداد معدل دخل الفرد ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-12
  7. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    السلام عليكم


    للأسف فليست هنالك أي معطيات - حتى الآن - تتجه باليمن إلى مستوى اقتصادي افضل

    ولكن ورداً على سؤالك، فأعتقد أنه في حال حصل ماأشرتي إليه فإن الريال سيبقى كما هو عليه وسيزداد معدل دخل الفرد ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-12
  9. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    وهذي آخر الأخبار:

    انتقادات لتدخل البنك
    الريال اليمني يواصل الهبوط رغم تدخل المركزي للمرة العاشرة منذ بداية العام بإجمالي 597 مليون دولار
    12/07/2007 الصحوة نت - تقرير - خاص





    أكد لـ"الصحوة نت" صيارفة ومتعاملون أمس الأربعاء أن سعر صرف العملة اليمنية (الريال) مقابل سائر العملات الأجنبية وخصوصا الدولار لم يتحسن على الرغم من ضخ البنك المركزي اليمني في السوق المحلية مبلغ 51 مليون دولار.

    وتأتي خطوة البنك المركزي وسط انتقادات لاذعة يواصل توجيهها المحللون الاقتصاديون للبنك المركزي بسبب طريقته التي وصفوها بأنها تعد عملية مرحلية فقط تسعى لأجل توازن السوق الذي يخضع عادة إلى قضية العرض والطلب ولكنها في الحقيقة أسلوب يعتمد على تحويل سعر صرف الريال من سعر صرف معوم مقابل جميع العملات إلى سعر صرف شبه مثبت مقابل الدولار.

    وذكر الصيارفة أن سعر صرف العملة اليمنية مازال مستمرا في الهبوط منذ أسابيع بواقع 30 فلسا على الأقل اليوم الأربعاء وذلك في تدرج من 50 فلسا إلى مابين 199.20- 199 للشراء والبيع مقابل الدولار.

    وأبلغ أحد الصيارفة في العاصمة صنعاء "الصحوة نت" إن سعر الصرف كان عند نفس المستوى في بداية التداول امس الأربعاء وقبله كذلك خلال الأسبوع الحالي.

    وكان البنك المركزي اليمني أكد في بيان أنه ضخ ظهر امس الأربعاء مبلغ قدره 51 مليون دولار في سوق الصرف لدعم قيمة العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية.

    وأوضح الصيارفة والمتعاملون أن رفد سوق الصرافة بهذا المبلغ (51 مليون دولار) من قبل البنك المركزي اليمني بهدف تغذية احتياجات السوق من النقد الأجنبي تعد بمثابة الخطوة الثانية منذ بداية شهر يوليو الحالي بحيث يصل المبلغ إجمالا إلى (105 مليون دولار) في أقل من أسبوعين. وكان المبلغ الأول الذي ضخه البنك في 2 يوليو قد بلغ 54مليون دولار.

    وقال البيان أن البنك المركزي سيواصل تلبية حاجات السوق من النقد الأجنبي ومراقبتها واتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق الاستقرار في سوق صرف العملة المحلية مقابل الدولار وسائر العملات الأجنبية الأخرى.

    ورغم تأكيدات خبراء الاقتصاد المحليين على أن سوق النقد الأجنبي في اليمن بأنه مازال ضعيفا ومرتبكا إذ لا يستطيع البنك المركزي اليمني (مؤسسة النقد) حتى الآن التحكم في تعاملاته بفرض كماشة على مختلف التلاعبات المالية بالسوق إلا أن الأخير يكابر ويقول أن تدخله في رفد السوق بالعملة الصعبة هو ضمن حساباته في البيع لاحتياجات السوق من العملات الأجنبية نتيجة تجاوز الاحتياطي النقدي له مبلغ سبعة مليار دولار وهو الأمر الذي سيمكنه من تحقيق الاستقرار في أسعار الصرف حسبما أكد البنك في بيانه.

    لكن المراقبون يعتبرون ذلك إنما بسبب ضعف البنك في بسط قبضته على الحركة السوقية للعملات في اليمن إلى جانب عدم توافر مؤسسات مالية كبرى قادرة على تحديد أسعار الصرف ومنع التلاعب في صفقاته وذلك نظرا للتأثير الكبير للصرافين ومحدودية تأثير البنوك التجارية والمؤسسات المالية الأخرى.

    ويقولون أيضا أنه بالرغم من تسجيل الاقتصاد اليمني أداء جيدا إلا أن مشكلات تتصل بالعملة ما تزال عالقة في الأفق رغم نجاحه (البنك المركزي) في زيادة الاحتياطيات غير أن الطريقة التي يتبعها البنك المركزي في ذلك من حيث تدخله ما عكس الأمر إلى تحويل سعر صرف الريال من سعر صرف معوم مقابل جميع العملات إلى سعر صرف شبه مثبت مقابل الدولار.

    كما رجحوا أن لتقلبات أسعار النفط العالمية التي شهدتها المنطقة مؤخرا التي أدت في المقابل إلى انخفاض عائدات الحكومة اليمنية من الصادرات النفطية أسباب لتذبذب أو هبوط الريال أمام الدولار وبقية سائر العملات.

    وكان تقرير رسمي فيما يخص عائدات صادرات النفط الخام اليمني كشف عن انخفاض تلك العائدات للشهر الخامس على التوالي للأشهر الخمسة الأولى من (يناير – مايو 2007) بنسبة تفوق 45 في المئة إلى 1.15 مليار دولار من 1.865 مليار دولار في الفترة نفسها من 2006 بفعل هبوط أسعار النفط على المستوى العالمي.

    وأوضح تقرير البنك المركزي اليمني أن حجم صادرات النفط التي انخفضت خلال الخمسة الأشهر الماضية وصلت بواقع إلى 16.86 مليون برميل من 2936 مليون برميل كانت في هذا المستوى في الأشهر الخمسة من عام 2006.

    وتشير المعلومات التي جمعتها "الصحوة نت" من مصادرها أن قيام البنك المركزي اليوم الأربعاء بتغذية السوق المحلية عن طريق بيع الدولارات على فترات متفاوتة تكون قد وصلت إلى المرة العاشرة بمبلغ قدره 597 مليون دولار وذلك كإجمالي لما ضخه في السوق منذ حلول العام 2007 الجاري مقارنة مع ما ضخه البنك المركزي اليمني كذلك في العام الماضي 2006 الذي بلغ مليار دولار و 122 مليون دولار.



     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-12
  11. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    وهذي آخر الأخبار:

    انتقادات لتدخل البنك
    الريال اليمني يواصل الهبوط رغم تدخل المركزي للمرة العاشرة منذ بداية العام بإجمالي 597 مليون دولار
    12/07/2007 الصحوة نت - تقرير - خاص





    أكد لـ"الصحوة نت" صيارفة ومتعاملون أمس الأربعاء أن سعر صرف العملة اليمنية (الريال) مقابل سائر العملات الأجنبية وخصوصا الدولار لم يتحسن على الرغم من ضخ البنك المركزي اليمني في السوق المحلية مبلغ 51 مليون دولار.

    وتأتي خطوة البنك المركزي وسط انتقادات لاذعة يواصل توجيهها المحللون الاقتصاديون للبنك المركزي بسبب طريقته التي وصفوها بأنها تعد عملية مرحلية فقط تسعى لأجل توازن السوق الذي يخضع عادة إلى قضية العرض والطلب ولكنها في الحقيقة أسلوب يعتمد على تحويل سعر صرف الريال من سعر صرف معوم مقابل جميع العملات إلى سعر صرف شبه مثبت مقابل الدولار.

    وذكر الصيارفة أن سعر صرف العملة اليمنية مازال مستمرا في الهبوط منذ أسابيع بواقع 30 فلسا على الأقل اليوم الأربعاء وذلك في تدرج من 50 فلسا إلى مابين 199.20- 199 للشراء والبيع مقابل الدولار.

    وأبلغ أحد الصيارفة في العاصمة صنعاء "الصحوة نت" إن سعر الصرف كان عند نفس المستوى في بداية التداول امس الأربعاء وقبله كذلك خلال الأسبوع الحالي.

    وكان البنك المركزي اليمني أكد في بيان أنه ضخ ظهر امس الأربعاء مبلغ قدره 51 مليون دولار في سوق الصرف لدعم قيمة العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية.

    وأوضح الصيارفة والمتعاملون أن رفد سوق الصرافة بهذا المبلغ (51 مليون دولار) من قبل البنك المركزي اليمني بهدف تغذية احتياجات السوق من النقد الأجنبي تعد بمثابة الخطوة الثانية منذ بداية شهر يوليو الحالي بحيث يصل المبلغ إجمالا إلى (105 مليون دولار) في أقل من أسبوعين. وكان المبلغ الأول الذي ضخه البنك في 2 يوليو قد بلغ 54مليون دولار.

    وقال البيان أن البنك المركزي سيواصل تلبية حاجات السوق من النقد الأجنبي ومراقبتها واتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق الاستقرار في سوق صرف العملة المحلية مقابل الدولار وسائر العملات الأجنبية الأخرى.

    ورغم تأكيدات خبراء الاقتصاد المحليين على أن سوق النقد الأجنبي في اليمن بأنه مازال ضعيفا ومرتبكا إذ لا يستطيع البنك المركزي اليمني (مؤسسة النقد) حتى الآن التحكم في تعاملاته بفرض كماشة على مختلف التلاعبات المالية بالسوق إلا أن الأخير يكابر ويقول أن تدخله في رفد السوق بالعملة الصعبة هو ضمن حساباته في البيع لاحتياجات السوق من العملات الأجنبية نتيجة تجاوز الاحتياطي النقدي له مبلغ سبعة مليار دولار وهو الأمر الذي سيمكنه من تحقيق الاستقرار في أسعار الصرف حسبما أكد البنك في بيانه.

    لكن المراقبون يعتبرون ذلك إنما بسبب ضعف البنك في بسط قبضته على الحركة السوقية للعملات في اليمن إلى جانب عدم توافر مؤسسات مالية كبرى قادرة على تحديد أسعار الصرف ومنع التلاعب في صفقاته وذلك نظرا للتأثير الكبير للصرافين ومحدودية تأثير البنوك التجارية والمؤسسات المالية الأخرى.

    ويقولون أيضا أنه بالرغم من تسجيل الاقتصاد اليمني أداء جيدا إلا أن مشكلات تتصل بالعملة ما تزال عالقة في الأفق رغم نجاحه (البنك المركزي) في زيادة الاحتياطيات غير أن الطريقة التي يتبعها البنك المركزي في ذلك من حيث تدخله ما عكس الأمر إلى تحويل سعر صرف الريال من سعر صرف معوم مقابل جميع العملات إلى سعر صرف شبه مثبت مقابل الدولار.

    كما رجحوا أن لتقلبات أسعار النفط العالمية التي شهدتها المنطقة مؤخرا التي أدت في المقابل إلى انخفاض عائدات الحكومة اليمنية من الصادرات النفطية أسباب لتذبذب أو هبوط الريال أمام الدولار وبقية سائر العملات.

    وكان تقرير رسمي فيما يخص عائدات صادرات النفط الخام اليمني كشف عن انخفاض تلك العائدات للشهر الخامس على التوالي للأشهر الخمسة الأولى من (يناير – مايو 2007) بنسبة تفوق 45 في المئة إلى 1.15 مليار دولار من 1.865 مليار دولار في الفترة نفسها من 2006 بفعل هبوط أسعار النفط على المستوى العالمي.

    وأوضح تقرير البنك المركزي اليمني أن حجم صادرات النفط التي انخفضت خلال الخمسة الأشهر الماضية وصلت بواقع إلى 16.86 مليون برميل من 2936 مليون برميل كانت في هذا المستوى في الأشهر الخمسة من عام 2006.

    وتشير المعلومات التي جمعتها "الصحوة نت" من مصادرها أن قيام البنك المركزي اليوم الأربعاء بتغذية السوق المحلية عن طريق بيع الدولارات على فترات متفاوتة تكون قد وصلت إلى المرة العاشرة بمبلغ قدره 597 مليون دولار وذلك كإجمالي لما ضخه في السوق منذ حلول العام 2007 الجاري مقارنة مع ما ضخه البنك المركزي اليمني كذلك في العام الماضي 2006 الذي بلغ مليار دولار و 122 مليون دولار.



     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-13
  13. bint alyemen

    bint alyemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-06-25
    المشاركات:
    602
    الإعجاب :
    0
    الله يكون في العون كل ما نقول اليمن للقدام وكلمها ترجع على ورا بس إنشاء الله

    ومو مشكله تقويت الريال هذا في يوم وليله يتغير الريال اليمني فقط كافحوا الفساد وسوف يتحسن الوضع
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-13
  15. bint alyemen

    bint alyemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-06-25
    المشاركات:
    602
    الإعجاب :
    0
    أعتقد بأنك ميئووووس من الدنيا وتفكر بإنتحار أليس كذالك

    وشكرا لك الواحد يتفائل خير
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-28
  17. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    مرحبا

    اختي الكريمه التفائل يأتي بتغييرات جذريه وصلاحيات وشخصيات تريد المصلحه العامه وبناء دوله

    لكن باليمن لا توجد دوله

    لا توجد بنيه تحتيه جيده

    لا يوجد مسئولين يتقو الله في الشعب ويعملو بإخلاص

    بالتالي التفائل غير موجود

    حسبنا الله عليهم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-05
  19. bint alyemen

    bint alyemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-06-25
    المشاركات:
    602
    الإعجاب :
    0
    الله يكون في العون والله كل مأأريده سوى التقدم لهذا البلد للعلم بأني سعوديه
     

مشاركة هذه الصفحة